11:03 صباحًا الجمعة 24 فبراير، 2017

وفاة مغني ستار اكاديمي

 

صورة وفاة مغني ستار اكاديمي

 

وفآة نجم ستار اكاديمي 7 اللبناني رامي الشمالي.
وزميله المصري محمود شكري فِي غيبوبة»
هَذا هُو الخبر الَّذِي انتشر فكان صاعقا علي اللبنانيين خصوصا والعرب عموما بَعد ظهر يوم الخميس قَبل الماضي فِي تمام الرابعة والنصف
اذ لَم يصدق عشاق النجمين الصاعدين الخبر بداية
لكن ومع وصول تاكيدات مِن اهالي الضحيتين استسلم الجميع للحزن.
ورامي الشمالي
ابن منطقة «سهيلة اللبنانية»
الذي سطع نجمه فِي «ستار اكاديمي 7» ووصل الي النهائيات
كان قَد اتفق مَع رفيقه فِي الاكاديمية المصري محمود شكري
علي زيارة الاخير فِي مصر
علي ان يستغل رامي زيارته فيسجل اغنيته الاولى.

لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن
فبعد ظهر الخميس
وتحديدا علي «كوبري ستة اكتوبر»
وبينما كَان رامي ومحمود شكري علي الكوبري بسيارة شكري
اصطدمت سيارتهما باخرى
بداخلها 3 اشخاص
توفي مِنهم اثنان
رامي توفي علي الفور وقد نقل جثمانه حينها الي مستشفي «الدمرداش»
بينما نقل محمود شكري وهو فِي حالة خطرة الي مستشفي «قصر العيني».

وفور اعلان خبر وفآة رامي الشمالي
توافد المعزون الي منزله فِي السهيلة
ومنهم رفاق رامي فِي الاكاديمية
كَما ذهب الي منزل الفقيد كُل مِن النجمتين نانسي عجرم ونوال الزغبي
اللتين دعمتا رامي اثناءَ مشواره فِي الاكاديمية
وتبرعتا ببطاقات تشريج للهواتف النقالة للتصويت له.

بعد ظهر الجمعة احضر رامي الي بيروت جثة هامدة فِي صندوق خشبي
ثم ووري الثري وسَط دموع اهله ووالدته الَّتِي ربته وحيدة بَعد وفآة والده
حيثُ حمل رامي مسؤولية كبري فِي سن مبكرة وكان مسؤولا عَن شقيقيه اللذين يصغرانه سنا.

اما المصري محمود شكري فقد خضع لعدة عمليات خطيرة فِي الراس والوجه ومختلف انحاءَ جسمه وعينه الَّتِي تاذت بشَكل كبير بسَبب الزجاج المتطاير.

لا تزال اسباب الحادثَ غامضة وتثير جدلا كبيرا فِي مصر
الَّتِي حللت وتوقعت بَعض وسائلها الاعلامية ان الخمر قَد يَكون سَببا لفقدان الشابين السيطرة علي السيارة.

لكن ومع استعادة المصري محمود شكري لوعيه تدريجيا
صرح الاخير فِي التحقيق معه مِن قَبل النيابة العامة قَبل يومين بانه لَم يكن قَد شرب الخمر مَع رامي
وانهما لَم يتعاطيا أي مواد مخدرة
وقال شكري أنه كَان عائدا الي منزله فِي مدينة نصر عندما وقع الحادث
وانه طلب مِن الضحية رامي
الذي كَان يقود السيارة
بحسب تصريحات محمود
تهدئة السرعة وحذره مِن منحنيات الكوبري
الا ان رامي لَم يهتم بِكُلامه واسرع بالسيارة أكثر مِن اللازم..

ولكن المفاجآة الجديدة الَّتِي تلت تصريحات شكري وتاكيده ان رامي كَان السائق
هي تصريحات عائلة الراحل رامي الشمالي بان رامي لَم يقد سيارة فِي حياته فِي لبنان
وانه حصل علي رخصة القيادة قَبل اسبوعين مِن سفره فقط
فكيف يَكون هُو مِن قاد السيارة فِي بلد لا يعرف طرقاته؟

وتساءل مقربون مِن الاسرة اللبنانية
ما الهدف مِن الصاق تهمة القيادة بالراحل رامي الشمالي هَل لان الحادثَ ذهب ضحيته شخصان اخران رجل وزوجته)
كانا فِي السيارة الَّتِي اصطدمت بها سيارة الشمالي وشكري
وفي حال ثَبت ان محمود شكري هُو القائد فسيحاكم
وفي حال قيل ان رامي هُو السائق فلا يُمكن للمحكمة ان تصدر حكمها علي ميت حتّى كتابة هَذه السطور
لا يزال محمود شكري فِي المستشفى
وقيل أنه سينقل قريبا الي المانيا ليستكمل علاجه الدقيق
ونتمني لَه الشفاءَ العاجل
كي لا تتحَول المصيبة الي مصيبتين
اما رامي
النجم الَّذِي لَم يكد يسطع حتّى اختفى
فليرحمه الله ويلهم اهله الصبر والسلوان
فكلنا علي هَذه الدرب سائرون
ولا اعتراض علي قضاءَ الله وقدره.

وفي حوار مسجل بَين الراحل رامي الشمالي واستاذ المسرح فِي الاكاديمية ميشال جبر وامام رفاقه
روي رامي كابوسا يراوده منذُ صغره بَين الفترة والاخرى
وهي أنه يَكون فِي سيارة مَع أحد رفاقه الَّذِي يقود السيارة
وانهما يتعرضان لانزلاق
فلا يري بَعده شيئا الا سوادا قاتما روي رامي كابوسه وبكي وابكي معه رفاقه لانه
وحسبما اخبر
يخاف مِن هَذا الكابوس
يخاف مِن كُل ما هُو مجهول ويخشي ان لا يحقق طموحاته بكي رامي دون ان يعرف أنه يبكي مصيره ونفسه.

145 views

وفاة مغني ستار اكاديمي