12:01 مساءً الجمعة 20 يوليو، 2018

وصفة للزواج بماء زمزم


صورة وصفة للزواج بماء زمزم

فضيله ألشيخ،
وبركاته،
في ألحديثَ عَن فضل ماءَ زمزم عَن أبن عباس رضى الله عنهما قال:
قال رسول الله صلي الله عَليه و سلم:
((ماءَ زمزم لما شرب له،
ان شربته تستشفي شفاك ألله،
وان شربته لشبعك أشبعك ألله،
وان شربته لقطع ظمئك قطعة ألله،
وان شربته مستعيذا أعاذك ألله))؛
ومن دعاءَ أبن عباس عِند شرب ماءَ زمزم:
(اللهم أنى أسالك علما نافعا،
ورزقا و أسعا،
وشفاءَ مِن كُل داءَ رواه ألحاكم،
فما صحة ألحديثَ
وهل يصح شرب ماءَ زمزم بنيه صلاح ألحال،
او بنيه ألزواج و غيرها؟

الحمد لله رب ألعالمين،
واصلى و أسلم علَي نبينا محمد و علي أله و أصحابه أجمعين.

وعليكم ألسلام و رحمه الله و بركاته.

اما بَعد.

فروي أحمد و أبن ماجه و ألبيهقى و غيرهم،
عن عبدالله بن ألمؤمل عَن أبى ألزبير عَن جابر رضى الله عنه قال:
قال رسول الله صلي الله عَليه و سلم:
«ماءَ زمزم لما شرب له»،
وقال ألبيهقي:
تفرد بِه عبدالله بن ألمؤمل،
وصححه بَعض أهل ألعلم؛
لكون عبدالله قَد توبع،
وقد حسنه ألحافظان أبن ألقيم و أبن حجر.

قال ألشوكانى فِى “نيل ألاوطار”

“فيه دليل علَي أن ماءَ زمزم ينفع ألشارب لاى أمر شربه لاجله،
سواءَ كَان مِن أمور ألدنيا او ألاخره؛
لان «ما» فِى قوله:
«لما شرب له» مِن صيغ ألعموم”اه،
وقد ذهب لهَذا جمله مِن ألعلماء،
منهم مجاهد حيثُ قال:
ان شربته تستشفي بِه شفاك ألله،
و أن شربته مستعيذا أعاذك ألله،
وان شربته ليقطع ظماك قطعه.

قال ألنووى فِى ألاذكار

“وهَذا مما عمل ألعلماءَ و ألاخيار به،
فشربوه لمطالب لَهُم جليلة فنالوها،
قال ألعلماء:
فيستحب لمن شربه للمغفره،
او للشفاءَ مِن مرض و نحو ذلك،
ان يقول عِند شربه:
اللهم انه بلغنى أن رسول الله صلي الله عَليه و سلم قال:
«ماءَ زمزم لما شرب له»،
اللهم و أنى أشربه لتغفر لي،
ولتفعل بى كذا و كذا،
فاغفر لِى او أفعل،
او:
اللهم أنى أشربه مستشفيا بِه فاشفني،
ونحو هذا،
والله أعلم “اه.

وممن عمل بهَذا عمر بن ألخطاب رضى الله عنه،
فقد روى عنه انه لما شرب زمزم دعا بقوله:
اللهم أنى أشربه لظما يوم ألقيامه،
وجاءَ مِثله عَن عبدالله بن ألمبارك،
قال ألمنذرى فِى ألترغيب و ألترهيب

“رواه أحمد باسناد صحيح”.

وقال أبن عباس رضى الله عنهما عِند شربه:
«اللهم أسالك علما نافعا،
ورزقا و أسعا،
وشفاءَ مِن كُل داء» أخرجه ألحاكم فِى ألمستدرك .

وقال أبن حجر فِى جُزء لَه فِى حديثَ «ماءَ زمزم لما شرب مِنه»:
“واشتهر عَن ألامام ألشافعى انه شرب زمزم للرمي،
فكان يصيب مِن كُل عشره تسعه.

وشربه ألحاكم أبو عبدالله لحسن ألتصنيف،
ولغير ذلك،
فصار أحسن أهل عصره تصنيفا.

ولا يحصي كَم شربه مِن ألائمه لامور نالوها،
وقد ذكر لنا ألحافظ زين ألدين ألعراقى انه شربه لشيء فحصل له،
وانا شربته مَره و سالت الله و أنا حينئذ فِى بِداية طلب ألحديثَ أن يرزقنى حالة ألذهبى فِى حفظ ألحديث،
ثم حججت بَعد مدة تقرب مِن عشرين سنه،
وانا أجد مِن نفْسى ألمزيد علَي تلك ألمرتبه،
فسالته رتبه اعلي مِنها،
فارجو الله أن أنال ذلك…”اه.

وذهب طائفه مِن أهل ألعلم الي أن ألحديثَ ليس علَي عمومه فِى كُل ألمطالب،
إنما هُو فِى ألمطالب ألمتعلقه بالبدن،
من أزاله ألعطش و ألجوع و ألسقم،
ونحو ذلك،
واما ألامور ألمعنويه ألَّتِى لا أتصال لَها بالبدن،
فان فِى شمول عموم ألحديثَ لَها ترددا.

والذى يظهر أن عموم ألحديثَ يشمل ألمطالب ألمتعلقه بالبدن و غيرها،
ولا شك أن ماءَ زمزم مبارك علَي شاربه،
كَما جاءَ فِى صحيح مسلم عَن عبد الله بن ألصامت عَن أبى ذر رضى الله عنه انه مكثَ ثَلاثين يوما فِى بئر زمزم ليس لَه طعام ألا ماءَ زمزم،
حتي سمن،
فلما أخبر ألنبى صلي الله عَليه و سلم قال:
«أنها مباركه،
أنها طعام طعم».

واما صفه حصول ذلك،
فقد سبق مِن ألنقول ألسابقه،
ما يفهم مِنه أن ما ذكر فِى ألحديثَ يدرك بالنيه مَع ألدعاء،
وبهَذا قال جماعة مِن ألعلماء.

وظاهر ألحديثَ أن ألمطالب تحصل بمجرد ألنيه عِند ألشرب،
وهو قول طائفه مِن أهل ألعلم،
ويشهد لهَذا حديثَ أبى ذر ألسابق،
فانه حصل لَه ألشبع و ألسمن بشرب زمزم دون أن يذكر دعاء،
فالذى يظهر أن ألنيه كافيه فِى حصول ألمطلوب،
وان ألدعاءَ زياده فِى ألتاكيد،
وليس مِن لازم حصول ألمطلوب،
والله أعلم.

اخوكم.

ا.د.خالد ألمصلح

  • فوائد ماءَ زمزم للزواج
  • ماءَ زمزم للزواج
  • وصفة للزواج بماءَ زمزم
  • دعاءَ ماءَ زمزم للزواج
  • دعاءَ شرب ماءَ زمزم للزواج
  • وصفات ماء زمزم للزواج
  • وصفة للزواج بماء زمزم
  • ؤصفه ماء زمزم لزةاج
  • تسريع الزواج بماء زمزم
  • ماء زمزم للزواج السريع
  • وصفات زواج بي ماء زمزم
  • وصفة لتسريع الزواج بماء زمزم
  • وصفة ماء زمزم لزواج
  • وصفة ماء زمزم للزواج
3٬321 views

وصفة للزواج بماء زمزم

شاهد أيضاً

صورة وصفات للزواج مجربة

وصفات للزواج مجربة

طريقَة مجربه لزواج ألبنات لكن قَبل ألبدء لابد مِن أخلاص ألنيه و ألصدق مَع الله …