يوم 22 فبراير 2020 السبت 2:06 مساءً

وحيدة كالقمر

وحيدة كاالقمرفى منتصف الليل

فى ليلة من الليالي .. و قفت على شرفةه المنزل
ل اتامل القمر .. و اذ بى اراة و حيدا
قلت في نفسي .. اذا كان القمر و حيدا في منتصف الليل
و يضيء الكون بنورة في عتمه الليل .. مع انه و حيد
الا ان يحبب الناس فيه بنورة ..
هكذا اني و حيدة كالقمر .. خذلت في نصف مشواري
لماذا لا اضيء نفسي و من هم حولى بحياة حديثة ..!
لماذا ابقي حزينة و حيدة مجروحة و لا اري الحياة الا بشخص
لكن مهلن .. هنا توقفت و توقفت عباراتى و كررت جملتي
لماذا ابقي حزينة و حيدة مجروحة لا اري الحياة الا ب شخص
اردت ان اجاوب على نفسي و على هذه الجمل
ابقي حزينة لانة كان اسباب فرحي
صورة وحيدة كالقمر

 

  • شعر عن وحيدة كالقمر