5:33 مساءً الثلاثاء 20 نوفمبر، 2018

هباء منثورا


وقدمنا الى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا

وقوله تعالى



” وقدمنا الى ما عملوا من عمل” الايه هذا يوم القيامه حين يحاسب الله العباد على ما عملوه من الخير والشر فاخبر انه لا يحصل لهؤلاء المشركين من الاعمال التي ظنوا انها منجاه لهم شيء وذلك لانها فقدت الشرط الشرعي اما الاخلاص فيها واما المتابعة لشرع الله فكل عمل لا يكون خالصا وعلى الشريعه المرضيه فهو باطل فاعمال الكفار لا تخلو من واحد من هذين وقد تجمعهما معا فتكون ابعد من القبول حينئذ ولهذا قال تعالى



” وقدمنا الى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا ” قال مجاهد والثوري ” وقدمنا” اي عمدنا وكذا قال السدي وبعضهم يقول اتينا عليه وقوله تعالى



” فجعلناه هباء منثورا ” قال سفيان الثوري عن ابي اسحاق عن الحارث عن علي رضي الله عنه في قوله



” هباء منثورا ” قال شعاع الشمس اذا دخل الكوه وكذا روي من غير هذا الوجه عن علي وروي مثله عن ابن عباس ومجاهد وعكرمه وسعيد بن جبير والسدي والضحاك وغيرهم وكذا قال الحسن البصري هو الشعاع في كوه احدكم ولو ذهب يقبض عليه لم يستطع .



وقال علي بن ابي طلحه عن ابن عباس ” هباء منثورا ” قال هو الماء المهراق وقال ابو الاحوص عن ابي اسحاق عن الحارث عن علي ” هباء منثورا ” قال الهباء وهج الدواب وروي مثله عن ابن عباس ايضا والضحاك وقاله عبدالرحمن بن زيد بن اسلم وقال قتاده في قوله



” هباء منثورا ” قال اما رايت يبس الشجر اذا ذرته الريح



فهو ذلك الورق وقال عبدالله بن وهب اخبرني عاصم بن حكيم عن ابي سريع الطائي عن عبيد بن يعلى قال وان الهباء الرماد اذا ذرته الريح وحاصل هذه الاقوال التنبيه على مضمون الايه وذلك انهم عملوا اعمالا اعتقدوا انها على شيء فلما عرضت على الملك الحكم العدل الذي لا يجور ولا يظلم احدا اذا انها لا شيء بالكليه وشبهت في ذلك بالشيء التافه الحقير المتفرق الذي لا يقدر صاحبه منه على شيء بالكليه كما قال تعالى

” مثل الذين كفروا بربهم اعمالهم كرماد اشتدت به الريح ” الايه وقال تعالى



” يا ايها الذين امنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والاذى – الى قوله تعالى – لا يقدرون على شيء مما كسبوا ” وقال تعالى



” والذين كفروا اعمالهم كسراب بقيعه يحسبه الظمان ماء حتى اذا جاءه لم يجده شيئا” وتقدم الكلام على تفسير ذلك ولله الحمد والمنه.

تفسير ابن كثير

صورة هباء منثورا

100 views

هباء منثورا