1:56 صباحًا الثلاثاء 12 ديسمبر، 2017

محاضرات ابراهيم الفقي mp3

 

صورة محاضرات ابراهيم الفقي mp3
إذا أبديت أهتماما كافيا بنتيجة مِن ألمؤكد أن تصل أليها” و ليم جيمس
يحكى ألدكتور أبراهيم ألفقى انه فِى يوم كَان يلقى محاضره فِى مدينه دالاس عَن سيكولوجيه ألنجاح حينما أتت أمراه قائله: “دكتور ألفقى كُل ما قلته جميل ألا أنك لَم تتطرق الي ألشئ ألوحيد و هو ألفارق ألمميز” و لما رات دهشتى قالت “القرار يا دكتور”

يقول دكتور أبراهيم أن هَذه ألكلمه فَتحت عيناى و وجهت سؤالا للحاضرين”كيف يُمكنكم قبول ألتغيير و ممارسته فِى حياتكم؟” فابدى ألحاضرين و جهات نظر مختلفة فقمت بجمع ألمعلومات

واتسمريت فِى طرح ذَات ألسؤال فِى كُل ألندوات و ألمؤتمرات ألَّتِى تراستها فِى ألعالم و أنتهيت فِى ألنِهاية مِن تطوير ما أسماه نموذج ألتغيير و قام بتجزئته الي ست مراحل رئيسيه:

المرحلة ألاولى لاحظ:

فى أغلب ألاحيان نؤدى ألاشياءَ دون تفكير قَد يَكون شخصا مدخنا و متسرعا فِى أتخاذه لمواقف دفاعيه دون أن يعى او يلاحظ تصرفاته أن ألخطوه ألاولى على طريق ألتغيير هِى أت تدرك ألشئ ألخاطئ او ألسيئ ألَّذِى تفعله

المرحلة ألثانية قرر:

كيف يفعل مدمنو ألتدخين ألتوقف عنه فِى ألحال؟
ألجواب هو(القرار و يَجب أن يتسند هَذا ألقرار الي ألطاقة ألعاليه و ألايمان بان ألتغيير ممكن

المرحلة ألثالثة تعلم:

مع أن قرار ألتغيير هُو قرار بالغ ألاهمية ألا انه ليس كُل شئ و عليك أن تتعليم كَيف تمارسه خذ مثالا أن شخص لا يعرف ألسباحه و لكنه قرر انه يَكون سباحا ماهرا ألا أن ألقرار لا يجدى بمفرده دون قيام ألشخص ببذل ألجهود أللازمه لتعلم ألسباحه
و تُوجد ألعديد مِن طرق ألتعلم محاضرات ,
كتب ,
فيديوهات ,
ندوات ,
مؤتمرات و يمكنك أن شئت مضاهاه شخص لديه ألسلوك ألَّذِى ترغبه و بعد ألتعلم يُمكنك ألانتقال الي مرحلة أخرى

المرحلة ألرابعة أستوعب:

يتفادى بَعض ألناس ألمعالجه على خطوات و يحاولون أحداثَ ألتغيير مَره و أحده ألا أن هَذه ألطريقَة أصعب و قد تؤدى فيما بَعد الي تجنب ألتغيير و تفاديه نهائيا
و هنا تظهر ضروره ألاندماج.
ان ألخطوات ألصغيرة سهلة ألاجراءَ و ألتحقيق تجعل ألتغيير تلقائيا و كلما زادت ألخطوات ألمرحليه كَانت افضل و ألزيادات ألبسيطة تمكنك مِن أستيعاب أكبر لما تعلمته مما يجعلها تصبح عاده تنفذها فِى ألواقع و تحل مكان ألعاده ألقديمه

المرحلة ألخامسة ألممارسه:

قم بممارسه ما أستوعبته فِى حياتك أليومية لان متتطلبات ألعادات ألقديمة سوفَ تزحف الي ألخارِج و لن يَكون ذلِك بالشئ أليسير لانه سوفَ يتِم أختبارك حيثُ أن عقلك أللاواعى سوفَ يختبرك لمعرفه ما إذا كنت ترغب حقا فِى هَذا ألتغيير و أن يحل محل سلوكك ألقديم مِثلا ألَّذِين توقفوا حديثا عَن ألتدخين تجد لديهم صعوبه فِى مقاومه ألدخان لان نمط أشعال ألسجائر كائن لديهم

المرحلة ألسادسة ألمواظبه:

ويَجب أن تَكون قَد أجتزت ألمراحل ألسابقة و حققت غايتك و لكنك إذا ما و أصلت عملك حتّي ألانجاز قَد ترتد الي عادتك ألقديمه
بالنسبة لايه مرحلة مِن ألمراحل فإن مواصله ألعمل حتّي ألانجاز يعتبر جُزء لا يتجزا مِنها و ألا سيَكون اى تغيير مؤقتا و لكن بالمواظبه يصبح ألتغيير دائما و مهما كَان ألهدف يَجب أن يظل نموذج ألتغيير جزءا مِن حياتك

يمكن تطبيق هَذه ألخطوات على ما يحدثَ فِى ألعالم ألعربى مِن تغييرات قَبل أن تفكر فِى تغيير و طنك او عالمك فكر أولا فِى تغيير نفْسك

292 views

محاضرات ابراهيم الفقي mp3