4:48 صباحًا الجمعة 19 يناير، 2018

ما حكم التعري بين الزوجين

صورة ما حكم التعري بين الزوجين

يجوز للزوج أن يتعرى امام زوجته و ألعكْس كذلك،
وينظر كُل مِنهما الي ألاخر،
وعلى هَذا مذهب ألحنفيه و ألمالكيه و ألشافعيه و ألحنابله.

جاءَ فِى كتاب فَتح ألقدير لابن ألهمام ألحنفي(22/207): ” قال: ” و ينظر ألرجل مِن أمته ألَّتِى تحل لَه و زوجته الي فرجها ” و هَذا أطلاق فِى ألنظر الي سائر بدنها عَن شهوة و غير شهوه.
والاصل فيه قوله عَليه ألصلاة و ألسلام: غض بصرك ألا عَن أمتك و أمراتك و لان ما فَوق ذلِك مِن ألمس و ألغشيان مباح فالنظر أولى “.

انظر: [ مواهب ألجليل(5/23)،
الاقناع(2/457)،
الشرح ألكبير لابن قدامه(7/354 ].

والنصوص ألداله على جواز ألنظر الي ألفرج و جميع بدن ألمرأة فِى ألشرع كثِيره،
من ذلك:

1 قول ألله عز و جل: و ألذين هُم لفروجهم حافظون ألا على أزواجهم او ما ملكت أيمانهم فانهم غَير ملومين .
[ ألمؤمنون:5-6 ].

قال أبن حزم رحمه ألله: ” فامر تعالى بحفظ ألفرج ألا على ألزوجه و ملك أليمين،
فلا ملامه فِى ذلك،
وهَذا عموم فِى رؤيته و لمسه و مخالطته “.
[ ألمحلى(9/165 ].

2 صح عَن عائشه رضى ألله عنها انها قالت:”كنت أغتسل انا و رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم مِن أناءَ بينى و بينه و أحد،
فيبادرنى حتّي أقول: دع لي،
دع لِى “.
[ رواه ألبخارى و مسلم ].

قال ألحافظ أبن حجر:”واستدل بِه ألداودى على جواز نظر ألرجل الي عوره أمراته و عكسه،
ويؤيده ما رواه أبن حبان مِن طريق سليمان بن موسى انه سئل عَن ألرجل ينظر الي فرج أمراته،
فقال: سالت عطاء،
فقال: سالت عائشه فذكرت هَذا ألحديثَ بمعناه.
قال ألحافظ: و هو نص فِى ألمساله”.

3 قوله صلى ألله عَليه و سلم: أحفظ عورتك ألا مِن زوجتك او ما ملكت يمينك .
[ رواه أبو داود و ألترمذى و حسنه،
وابن ماجه،
ورواه ألبخارى معلقا 1/508)]،
وقال ألحافظ أبن حجر عنده: و مفهوم قوله: ” ألا عَن زوجتك ” يدل على انه يجوز لَها ألنظر الي ذلِك مِنه،
وقياسه انه يجوز لَه ألنظر.

قال أبن حزم رحمه ألله: ” و حلال للرجل أن ينظر الي فرج أمراته زوجته و أمته ألَّتِى يحل و طؤها – و كذلِك لهما أن ينظرا الي فرجه،
لا كراهه فِى ذلِك أصلا،
برهان ذلِك ألاخبار ألمشهوره عَن طريق عائشه و أم سلمه و ميمونه أمهات ألمؤمنين رضى ألله عنهن انهن كن يغتسلن مَع رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم مِن ألجنابه مِن أناءَ و أحد،
وفى خبر ميمونه بيان انه عَليه ألصلاة و ألسلام كَان بغير مئزر لان فِى خبرها “انه عَليه ألصلاة و ألسلام أدخل يده فِى ألاناءَ ثَُم أفرغ على فرجه و غسله بشماله”،
فبطل بَعد هَذا أن يلتفت الي راى أحد،
ومن ألعجب أن يبيح بَعض ألمتكلفين مِن أهل ألجهل! و طء ألفرج و يمنع مِن ألنظر أليه “.
[ ألمحلى(9/165 ].

وما جاءَ فِى ألحديث: ” إذا جامع أحدكم زوجته او جاريته فلا ينظر الي فرجها،
فان ذلِك يورثَ ألعمى”،
فَهو حديثَ موضوع،
قاله أبو حاتم ألرازى و أبن حبان و أبن ألجوزى و ألالباني.{انظر “الفوائد ألمجموعه” ص127 و “السلسله ألضعيفه 1/351 .

واما ما جاءَ عَن عتبه بن عبد ألسليمي،
قال: قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم: إذا أتى أحدكم أهله فليستتر،
ولا يتجردا تجرد ألعيرين .
[ ألعيرين: مثنى “العير” و هو حمار ألوحش.
رواه أبن ماجه،
وهو حديثَ ضعيف،
ضعفه ألامام أحمد و أبو حاتم و ألنسائي.
ذكر ذلِك ألبوصيرى و أيده فِى حاشيته على “ابن ماجه”.
انظر: صحيح و َضعيف ألجامع ألصغير و زيادته للالباني(1/130 ].
وعلى فرض صحة ألحديثَ فالمراد مِنه ألاستتار عَن أعين ألناس و أهل ألبيت حال ألجماع لا انه لا يجوز للزوجين ألنظر الي عوره بَعضهما.

وقول عائشه رضى ألله عنها:”لم ير رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم مني،
ولم أر مِنه.” هَذا ألحديثَ ذكره أبن ألهمام ألحنفى فِى فَتح ألقدير دون أن يشير الي ألحكم عَليه او مِن خرجه.
وهو يتنافى مَع ألاحاديثَ ألسابقة ألوارده فِى ألباب و مع ألسيره ألعملية للنبى صلى ألله عَليه و سلم،
حيثُ انه كَان يغتسل معها فِى أناءَ و أحد،
ووصفت بَعض أزواجه انه كَان يفضى ألماءَ أثناءَ ألاغتسال الي فرجه،
فضلا عَن أن سنده غَير معروف.
[انظر:فَتح ألقدير(22/208 ].

وحديثَ أبن عمر أن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم قال: أياكم و ألتعري،
فان معكم مِن لا يفارقكم،
الا عِند ألغائط،
وحين يفضى ألرجل الي أهله،
فاستحيوهم و أكرموهم .
[ رواه ألترمذى و هو ضعيف.
انظر: ضعيف سنن ألترمذى للالبانى 1/333 ].

والحديثَ لا يدل على حرمه ألتعرى بَين ألزوجين بل يدل على جواز ذلك.
ومن مقتضيات ألتعرى ألنظر؛ لانه جُزء مِن ألمتعه.

  • اللحس والمص بين الازواج
  • ماحكم مشاهدة صور تعري
  • مساء التعري
881 views

ما حكم التعري بين الزوجين