6:43 مساءً الإثنين 18 يونيو، 2018

ليث ودعاء


صورة ليث ودعاء
بدو أن ألمشترك ألفلسطينى فِى “ستاراك” لهَذا ألموسم ليثَ أبو جوده هُو مِن أشد ألطلاب قدره علَي ألبقاءَ الي ألنهائيات،
اولا لما يملكه مِن صوت و حسن أداءَ و طريقَة تعامل مَع رفاقه فِى ألاكاديميه،
حتي أن دموعه ألاخيرة فِى سهرة “البرايم” ألثالثَ بينت مدي صدقيته و شفافيته.
وبحسب ما هُو و أضح،
فان ليثَ يميل الي ألطالبه ألمصرية دعاءَ ألسبيعى ليشَكل معها اول قصة أعجاب هَذا ألموسم،
حيثُ يبدو انها قصة غَير مصطنعه و لا تحاول ألاكاديميه ألترويج لَها بالطرق ألَّتِى تعتمدها كُل عام،
بل يبدو ذلِك حقيقيا لان ليثَ هُو ألطالب ألوحيد ألَّذِى لا يقبل ألشك فِى كُل ما يفعل فَهو دقيق جداً سواءَ فِى علاقاته او مزاحه.

مصدر مِن ألبرنامج قال ل”نواعم” أن ألعلاقه علَي ما يبدو حتّي أليَوم هِى صداقه فَقط و لا دخل لنا بها.
كل شيء و أضح و يعرض علَي ألهواءَ مباشره،
والجمهور هُو ألحكم ألاول و ألاخير فِى هَذا ألبرنامج و نحن لا نتدخل فِى مِثل هَذه ألامور ألَّتِى يحكم عَليها ألجمهور و حده”.

وفي سياق متصل،
خرج ليثَ أمس صباحا و قام بالتسوق و ذلِك بَعدما حل فِى ألمرتبه ألاولي هَذا ألاسبوع ضمن “التوب 5”.
وعلمت “نواعم” أن عدَم سفر ليثَ الي خارِج لبنان بَعد فوزه بالمرتبه ألاولي علَي زملائه،
ربما بسَبب تاخير فِى ألحجوزات او ألتاشيرات ألَّتِى يَجب أن تستخرج مِن لبنان ليَكون مستعدا للسفر،
لكن ألمفاجات ألَّتِى حصل عَليها أمس كَانت كفيله بان يَكون مرتاحا،
وتحفزه علَي ألعمل اكثر ليَكون دائما فِى مرتبه ألصداره.

فهل يعقل أن يَكون ليثَ مدعوما بالفعل مِن أسرة ألبرنامج كَما يشاع
خصوصا أن جمهور فلسطين يعتبر مِن اكثر ألجماهير دعما لهَذا ألنوع مِن برامج ألمنوعات بَعد فوز مواطنه محمد عساف فِى مباراه أيدول ألعام ألماضي،
ورؤية ألتسويق فِى ألبرنامج قَد تذهب باتجاه فلسطين هَذه ألمَره أيضا،
خصوصا أن مديره ألاكاديميه كلوديا مرشليان أعتبرت أن ليثَ هُو طائر ألفينيق ألَّذِى يحلق عاليا دون أن يمتلك سوي أحساسه و صوته ألجميل.
كَما أثنت علَي أدائه مارى محفوض أستاذه ألغناء،
قائله:
“احب فِى ليثَ انه يتنبه الي كُل ألملاحظات ألَّتِى نوجهها أليه فِى ألصف،
ولذلِك فَهو يبرع فِى ألبرايم و مسابقات ألتقييم”.

والجدير بالذكر أن دعاءَ ألسبيعى هِى مِن ألطلاب ألثلاثه ألَّذِين أختيروا للوقوف ضمن دائره ألخطر هَذا ألاسبوع الي جانب كُل مِن على شداد و أسماعيل مناسترلي.
– See more at:
http://www.nawa3em.com/%D9%81%D9%86/34692/%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D9%83-%D9%85%D8%A7-%D8%B3%D8%B1%D9%91-%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%A9-%D9%84%D9%8A%D8%AB-%D8%A8%D8%B2%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%AA%D9%87-%D8%AF%D8%B9%D8%A7%D8%A1%D8%9F#sthash.wDTukoeV.dpuf

172 views

ليث ودعاء