6:15 صباحًا الأحد 19 نوفمبر، 2017

لا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء

صورة لا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء

هنا فِى هَذه ألايه،
يعد ألله ألشهداءَ ألَّذِين قتلوا فِى سبيله بالنعيم ألابدى فِى ألجنه،
وانهم أحياءَ غَير شاعرين بالموت،
وفزعه،
وبعذابه،
بل هُم فرحين بما هُم فيه مِن نعمه،
وبشر فِى ألجنه،
فروح ألشهيد تَكون كالطائر فَوق شجر ألجنه،
ويسرحون فيها كَيف ما يشاؤن،
حتى يبعثَ ألله بارواحهم فيبعثون،
وقال ألرسول صلى ألله عَليه و سلم-: ما احد يدخل ألجنه يحب أن يرجع الي ألدنيا و أن لَه ما على ألارض مِن شيء غَير ألشهيد فانه يتمنى أن يرجع فيقتل عشر مرات لما يرى مِن ألكرامه)،
ويكفيهم انهم فِى أكبر نعمه،
وهى نعيم لامجال لَه لايتخيله أنسان،
ولايتصورة انه نعيم رضا رب ألعالمين،
وان ألله لا يضيع أجر ألمحسنين .

وهَذه ألايه و أن دلت على شيء،
فأنها تدل على نعيم مِن يقتل فِى سبيل ألله،
ونزلت لعده فوائد مِنها

الترغيب فِى ألشهاده فِى سبيل ألله .

تجعل أهل ألشهيد يصبرون،
ويحتسبون اكثر عِند ألله قتلاهم .

تبين أن مِن قتل لاعلاءَ كلمه ألله و نصره دين ألاسلام،
كان لَه أعلى مرتبه فِى ألجنه مَع ألانبياءَ و ألصديقين .

تعريف ألمسلمين بنعيم ألبرزخ،
واثباته لهم،
وقال ألرسول صلى ألله عَليه و سلم ألشهداءَ على بارق،
نهر بباب ألجنه فِى قبه خضراء،
يخرج عَليهم رزقهم مِن ألجنه بكره و عشيا .

و هَذه ألايه نزلت مِن باب ألمواساه لاهل ألميت كَما قلت مِن قَبل،
حيثُ أن ألرسول صلى ألله عَليه و سلم نظر فِى و جه جابر بن عبد ألله،
وكان و ألده قَد أستشهد حديثا،
فقال لَه مالى أراك مهتما ،

قلت: يا رسول ألله،
قتل أبى و ترك دينا و عيالا ،

فقال: ألا أخبرك ما كلم ألله أحدا قط ألا مِن و راءَ حجاب،
وانه كلم أباك كفاحا ،

فقال: يا عبدى سلنى أعطك ،

قال أسئلك أن تردنى الي ألدنيا فاقتل فيك ثَانية ،

فقال انه قَد سبق منى انهم أليها لا يرجعون ،

قال يا رب،
فابلغ مِن و رائى .

فنزلت ألايه لتخبر عَن ألنعم ألَّتِى فيها ألشهيد .

تؤكد ألايه أستمراريه حيآة ألشهيد و رزقه و نعيمه،
فَهو فِى ألحيآة ألخالده،
ولمن ألمعروف أن ألشهداءَ يكونون فِى أعلى مراتب ألجنه فِى شغل فاكهون،
ولهم مِن ألحور حتّي يتزوجون،
وتذهب أليهم زوجاتهم مِن ألدنيا،
لتصبح إذا كَانت مؤمنه صابره و فيه سيده ألحور ألعين له،
وحيآة ألشهيد لا تَكون فِى قبره،
بل عِند رب ألعالمين فِى ألجنه تسرح كَيف ما تشاءَ .

و أخيرا أللهم أرزقنا شهاده فِى سبيلك يارب ألعالمين،
واخر قولى ألحمد لله رب ألعالمين .

  • صورة ولا تحسبن الذين يقتلون في سبيل الله
821 views

لا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء