2:11 صباحًا الخميس 27 يونيو، 2019






كيف تجددين حياتك الزوجية

كيف تجددين حياتك الزوجية

 

صور كيف تجددين حياتك الزوجية

 

الزوجه الذكيه هي التي تبقى شعله الحب مشتعله في بيتها،

 

و اواصر العاطفه متاججه دائما مع زوجها،

 

و رغم ان هذا مطلب لكل الزوجات،

 

لكن الساعيات لتحقيق هذا المطلب قليلات،

 

اذ ربما يرونة جاهزا يتسلمنة كما يتسلمن و جبه غداء من مطعم.

هذا المطلب صناعه مشتركه بين الزوجين،

 

لا يقل دور الزوجه في تحقيقة عن دور الزوج،

 

هذه السطور قد تساعدك في ذلك:

(1 اذا كنت تشتكين من غياب زوجك كثيرا عن المنزل بسبب اعمالة و مشاغلة فخير لك ان تتعلمي هوايه تقضين بها وقت فراغك بدلا من ان تشتكى لزوجك كلما عاد الى المنزل خصوصا اذا كان غيابة لاسباب حقيقيه و ضرورية ليس من بينها طبعا السهر الزائد مع الاصدقاء.

(2 اكثر ما ينفر الازواج من بيت الزوجية كثرة المشاكل و شعورهم بالعجز عن حلها،

 

فلا تشعري زوجك بذلك و لا تكثرى من الشكوي الية في كل صغيرة و كبيرة،

 

و تجنبى اثاره المشاكل معه قدر الامكان.

(3 احذرى ان تقدمي قائمة بطلباتك في لحظات الود و الصفاء بينك و بين زوجك،

 

و لا تكوني متسلطة في طلباتك و تفهمى قدراتة الماليه و اولوياته،

 

فما ترينة انت اولويه اولي قد لا يكون كذلك اذا عرفت بقيه الالتزامات التي ينبغى عليه ان يؤديها..

 

هذه اللحظات اولي بان تملئيها بكلمات الحب و الملاطفه و التدليل لزوجك.

(4 احذرى ان يساورك شعور بالوحده و الافتقاد لمن يساندك و يستمع اليك،

 

و اذا حدث ذلك فاخبرى زوجك.

(5 احرصى على التجديد في البيت و في ملابسك و عطرك و زينتك بما يضفى على البيت مناخا من البهجه و السعادة و يجعلة مرفا لزوجك يرسو الية و يانس الية و يستريح فيه.

(6 في بداية الزواج و في فتره الملكه بعد العقد و قبل الدخول كان زوجك هو الذى يبادر بالاتصال بك و السؤال عنك و التودد اليك،

 

اى انه كان يقوم بدور الطالب و انت المطلوبة،

 

الان و بعد مدة من زواجكما اذا شعرت بانك لم تعودى مطلوبه لدية كما كنت فلا ضير ان تغيرى الادوار و تقومى انت بدور الطالب الذى يسعي ليتقرب من المطلوب.

(7 في النقاش بينكما تجنبى الصوت المرتفع،

 

و اسلوب السخرية،

 

و تجنبى ان تكوني سلبيه اي يقتصر دورك على مجرد الاستماع بلا تعليق او اضافة.

(8 احذرى من التذمر المستمر من كل نقص ترينة في البيت و الشكوي من كثرة الاعمال التي تؤدينها،

 

فرعايتك لزوجك و اطفالك و واجباتك المنزليه حق عليك و ليس تفضلا منك،

 

و تذمرك المستمر يجعل زوجك يياس من رضاك فلا يحرص عليه.

هناك عده اسباب تمثل عوامل رئيسيه في فتور الحب بين الزوجين بعد مرور بضع سنوات على زواجهما و انجاب الاطفال و انشغال الزوجه باولادها تنظيفا و تربيه و رعايه مما يبعدها على ملازمه زوجها و رعايتة و يحد من و قتها المخصص له،

 

بل ربما تسبب الاطفال باضطرار الزوج للنوم في غرفه اخرى خصوصا اذا كان موظفا تتطلب و ظيفتة النهوض مبكرا كما هو شان غالب الموظفين،

 

و قد تكون رعايه الاطفال و تربيتهم سببا في اختلاف و جهات النظر بين الزوجين،

 

و بالتالي وجود المشاده الكلاميه بينهما مما ينعكس سلبا على الدفء العاطفى بينهما.

كما لا يخفي ان انجاب الاطفال يؤثر على قوام المرأة و رشاقتها،

 

و هي عوامل ذات تاثير كبير على جذب الزوج لزوجته..

ومن المؤسف ان الكثير من النساء تغفل هذا الجانب المهم فيترهل جسمها و تفقد جمال قوامها و رشاقتها بعد الانجاب و كان من الممكن تفادى هذه المشكلة المؤرقه بالحفاظ على التمارين الرياضيه عبر الوسائل المختلفة.

ومن الاهمية المصارحه بين الزوجين فيما يتاذي منه الاخر كرائحه الفم او العرق او رائحه اثار الطبخ في الملابس او الجسم خصوصا مع وجود اسباب التغلب على هذه المؤثرات كالادويه الطبيه و ادوات التجميل و العطور المفيدة في القضاء على هذه المنغصات.

ومن العوامل ان اهمال الزوجه لنفسها في مظهرها و زينتها و رائحتها معول هدم للحب و الالفه و التقارب بين الزوجين .

 

.

 

فالمرأة الفطنه هي من تحرص على ان لا يشم منها زوجها الا ما يحب وان يراها بشكل يسرة و يبهجة و تخطئ بعض الزوجات بتخصيص ملابس مشابهه لملابس الخادمه تستخدمها في البيت بينما تلبس الملابس الجميلة في الذهاب للمناسبات و الزيارات بما يثير حفيظه الزوج و يعكس عدم اهتمامها به في حياتهما العادية.

  • كيف اعريف ان حبيبي مشتاق لي

1٬176 views

كيف تجددين حياتك الزوجية