7:11 صباحًا الأربعاء 13 نوفمبر، 2019


كيف تتعامل الزوجة مع خيانة زوجها

صورة كيف تتعامل الزوجة مع خيانة زوجها

صور

تعددت انواع الخيانات و السبب واحد،

 

و هو البحث عن المتعه ببعض المبررات التي تسمح للشخص ان يستمتع بالخيانة،

 

دون معرفه احد،

 

و تكون هذه الخيانات بعديد من الوسائل لإرضاء الرغبات فقط دون مراعاه مشاعر الآخرين،

 

سواء الزوجه او الخطيبة،

 

فقط و حدها الخيانة تكون هي الحل الوحيد لمريدي المتعة،

 

لذلك لجأت “اليوم السابع” لبعض عيادات الطب النفسى،

 

لمعرفه الأساليب و الطرق الجديدة في الخيانة.

 

تقول الدكتوره هاله حماد،

 

استشاري الطب النفسي و العلاقات الأسرية،

 

ان من انواع الخيانات التي اصبحت متواجده في عيادات الطب النفسى،

 

هي ان ينفرد الزوج مع نفسة لمشاهدة الأفلام الإباحيه التي يستعيض بها عن علاقتة الحميمه بعيدا عن زوجته،

 

و من الخيانات الأخري التي اصبحت شائعه خلال هذه الأيام العلاقات المتعدده على الإنترنت سواء مع اشخاص يعرفهم او غير ذلك.

 

و أضافت استشاري الطب النفسي حديثها،

 

ان “الفيس بوك” ادي الى عوده العلاقات القديمة و إتاحه الخيانات من الطرفين،

 

سواء الزوج او الزوجة،

 

لافته الى ان من ضمن الخيانات ايضا الخيانة الزوجية المحرمه التي تتم بطرق غير مشروعة.

 

و هنا نذكر حكايه على لسان احدي الزوجات التي تعرضت للخيانة من زوجها،

 

و تقول الزوجه انها تبلغ من العمر 35 عاما،

 

و زوجها يبلغ من العمر 40 عاما،

 

و لديهم 3أطفال،

 

اصبحت حياتهم الزوجية ممله و لا يوجد شيء جديد في حياتهم غير الروتين،

 

و من هنا بدأت الخيانة عندما لجا الزوج لمواقع التواصل الاجتماعي يبحث عن حبة القديم،

 

فيجد الفتاة التي كان يحبها قديما و تنشا بينهما علاقه عن طريق الفيس بوك”،

 

و هنا قرر الزوج الابتعاد عن زوجتة للرجوع لحبة القديم.

 

و تشير “حماد” الى ان انتشار هذه الخيانات نتيجة للاستخدام الخاطئ و سوء الفهم للتكنولوجيا الحديثة،

 

و أن الملل الزوجي في العلاقه يكون نتيجة للانشغال بالمسئوليات الكثيرة و الحياة الماديه الصعبة،

 

فذلك ادي للتواصل بسهولة في اقامه العلاقات.

 

و توضح “هالة” بعض الطرق التي يجب ان تتعامل بها مع زوجها في حالة خيانته،

 

و منها يجب ان على المرأه الذكيه ان لا تترك زوجها لامرأه اخرى،

 

و يجب ان تتعرف على الأسباب التي ادت الى الخيانة و تصارح نفسها بالحقيقة،

 

و تصبر و تتناقش مع زوجها بهدوء و لا تتسرع في طلب الطلاق و الانفعال.

 

تضيف الطبيبه النفسيه ان عند الخيانة تتأثر المرأه نفسيا و لا تستطيع ان تتقبل ذلك،

 

لكن يجب على المرأه ان تأخذ الأمر ببساطة،

 

و تبني نفسها و فكرها و ثقافتها و تعطي لزوجها فرصه اخرى،

 

و تعلم ان الإنسان خطاء،

 

محاوله بناء علاقتها بزوجها على الحب و التفاهم،

 

لأن التسرع من الممكن ان يشعرها بالندم بعد ذلك،

 

مشيره الى انه يجب على المرأه ان تتحدث مع زوجها،

 

و تعلم منه ما السبب الذي جعلة يلجا لامرأه اخرى،

 

هل بسبب تقصير منها لم تلاحظة او لسبب اخر من الممكن حله.

 

تستكمل الطبيبه حديثها قائله انه اذا قام الزوج بالخيانة مره اخرى،

 

بعد مسامحه زوجتة له،

 

هنا يكون حق الاختيار للزوجه تسامح ام تقرر الانفصال،

 

و لا يستطيع احد الضغط عليها.

747 views