يوم 25 يناير 2020 السبت 8:03 مساءً

كيف اكون باحثة علمية

صورة كيف اكون باحثة علمية

 

هذه التدوينه تمثل و جهه النظر الثانية =التي تشجعك لاختيار البحث العملى كمهنه دائمه او كمهنه مؤقته تنطلق بعدها لمهنه ثانية =، بعد ان اشارت عليك التدوينه السابقة الا تفعل ، و بعد ان تنتهى من قراءه هذه التدوينه و ازن بينها و بين سابقتها و انظر كيف تجد نفسك … مع او ضد .. ان تكون=باحثا علميا
و نحن معشر الباحثين نحذرك مسبقا ان ” من لم يكن معنا فهو ضدنا ” )
يقول الكاتب: ان تكون=باحثا يعني بالضروره او يتيح لك ضمنا …
1 ان تمتلك العديد من المهارات الخاصة و المتعدده في نفس الوقت و من المفترض في بيئه البحث العلمي الأصيله ان تساعدك كثيرا في تحقيق ذلك، لأنة لن تكون=باحثا بحق اذا لم يكن لديك الكثير من المهارات التي تميزك عن الاخرين و تؤهلك ان تكون=موضعا للثقه العلميه و العملية، و عاجلا ام اجلا سوف يتميز الباحث الحقيقي من ذاك المزيف
و المهارات المطلوبه يطول الحديث عنها لكنها تشمل: البناء المعرفي، التفكير المنطقي، القدره على التخطيط و الابتكار ، الدقه و المهاره في المختبر، القدره على التعامل مع المشكلات الطارئة، الانضباط الذاتى و التماسك في اوقات تزايد الضغوط المحيطة، امتلاك مهارات الكتابة و التحدث للاخرين و ايصال الافكار بوضوح، القدره على التواصل و التعاون مع الاخرين مع التأثير فيهم و في مستوي متقدم القدره على توجيههم بل و قيادتهم كمجموعة بحثية. ليس ذلك فقط لكنك تحتاج بالاضافه الى كل ما سبق ان تمتلك القدره على مراقبه نفسك كباحث هل تتطور مهاراتك مع مرور الزمن ام انها ترواح مكانها.
ذلك الكم من المهارات و القدرات ذات الاستعمال المتعدد تتيح لك ليس فقط الاستمرار في البحث العلمي كمهنه بل تتيح لك فوق هذا تغيير مهنتك لو اردت عطفا على امتلاكك ذلك القدر من المهارات المتعددة.
2 ان تكون=قادرا على تقبل التحديات بصدر رحب لأنة من المعتاد لدي العديد ان يتم تحا شي خوض التحديات عموما لكن اختيارك لمهنه البحث العلمي يحتم عليك قبولها و التعايش معها لأن هذا ببساطه اساس فكرة البحث العلمي في ان نحاول باستمرار حل المعضلات و كشف الاسرار الموجوده في الظواهر من حولنا او في انفسنا و مهنه البحث العلمي تتيح لك ذلك القدر من قبول التحدى حتى لو اردت ان تترك مهنتك كباحث لأن قبول التحدى سوف يصبح صفه مكتسبه لديك.
3 ان تمتلك القدره على فهم كثير من الظواهر العلميه و الحياتيه بوجة عام و هذا لما تتيحة حياة البحث العملى من مجال للنظر و التدبر و التحليل.
4 ان تدرك حقا و صدقا معنى وما اوتيتم من العلم الا قليلا)، و هذا كلما تعمقت و تبحرت في عالم البحث العلمي و ذلك قطعا سوف يقودك الى امرين: الأول الايمان بعظمه الخالق ، و الثاني: التواضع للمخلوقين.
5 ان تعمل في مجال تستمع بالعمل فيه، امر رائع حقا ، و أجمل منه ان تتقاضي مقابلا ما ليا على ذلك!
6 ان لا تقلق كثيرا لو لم تسر الامور كما يرام في تجربه او كيفية عمل لأن هذه هي طبيعه البحث العلمي من حيث انه يحتاج الى محاوله مستمره … استمر فقط في المحاوله و تعلم الصبر و الجلد … و لا تنس “أديسون”
7 ان تتلقي مقابلا ما ليا اضافيا في حال كان تفكيرك ابداعيا و خلاقا و منطقيا في نفس الوقت!
8 ان تمتلك جانبا كبيرا من الحريه في تخطيط و تنفيذ عملك ، لو كنت طالب دكتوراه عليك ان تنتظر قليلا
9 ان تحضر المؤتمرات باستمرار مما يتيج لك مشاهدة دول كثيرة بتكلفه معقوله جدا جدا او قد مجانا و أن يصير لك بالتالي اصدقاء في مختلف دول العالم
10 ان تستطيع العمل في اي بلد في العالم بالتاكيد ذلك يعتمد في العديد من الأحيان على جهدك و انتاجك العلمي
و هنالك ايضا سبب مباشره و منطقيه و طريفه تدعوك ان تتخذ البحث العلمي كمهنه لك ، مثل:
11 انك لن تضطر للجلوس خلف مكتب واحد طوال الوقت، و قد طوال حياتك الوظيفية!
12 ان يصدق الناس من حولك ما تخبرهم به بالتاكيد سوف يتضح الامر بصورة اكبر بعد الدكتوراه لذا عليك ان تنتظر قليلا هنا ايضا لأنك سوف تكتسب ميزه اضافيه بعدما تضع امام اسمك “حرف الدال” )
13 انك لن تضطر الى ارتداء لباس رسمي و انت ذاهب للعمل كل يوم ربما تذهب للمختبر بلباس رياضى و فوقة معطف المختبر
14 ان تمتلك “موقد لهب بنزن” و هو امر لا يتوفر للملايين من حولك من غير الباحثين بالطبع
15 ان يظن اقرباؤك و خصوصا الكبار في السن انك عبقرى الا اذا كان احدهم “باحثا” لأنة حينها سوف يرمقك بنظره فحواها “تري دافنينو سوا” )
ترجمتها لكم بتصرف من مقالتين 1، 2 لنفس الكاتب، و لمزيد من المبررات و الاسباب التي تدعوكم لاختيار البحث العلمي كمهنه ذلك رابط لقائمة بخمسين سببا اضافيا تدعوكم للالتحاق بركب الباحثين.
و حتى تتخذوا القرار الصائب اترككم في حفظ الله و رعايتة و دمتم كلا بخير.

408 views