6:12 صباحًا الأحد 19 نوفمبر، 2017

كيف ارى رسول الله في منامي

صورة كيف ارى رسول الله في منامي
السؤال:انتشرت فِى ألمنتديات قصة بعنوان: “كيف أستطيع أن أرى ألرسول فِى ألمنام؟”
و هَذا نص ألقصه:
ذهب أحدهم الي احد ألشيوخ ألصالحين،
وساله: كَيف أرى ألرسول – صلى ألله عَليه و سلم؟
فقال لَه ألشيخ: بسيطه،
تستطيع أن ترى ألرسول لَو أتبعت ألتالي،
كَما أقول لك بالضبط.
فقال له: و كيف ذلك؟
قال ألشيخ: أذهب أليَوم الي بيتك،
وتغد و جبه سمك و اكثر مِن ألملح،
ولا تشرب ألماءَ أبدا،
وعِند ألعشاءَ كذلِك و جبه سمك و اكثر ألملح فيها،
واياك ثَُم أياك أن تشرب ألماء،
فاذا شربت ألماءَ لَم تر شيئا،
بعده تنام.
فقال لَه ألرجل: فَقط هكذا؟
قال له: نعم فَقط هكذا،
ولكن يَجب أن تقاوم رغبتك فِى شرب ألماء،
وبعدها تنام.
فذهب ألرجل الي بيته،
وتغدى سمكا،
وتعشى سمكا،
وأكثر مِن ألملح،
وبدا يشعر بالعطش،
فتذكر كلام ألشيخ،
وقاوم شعوره بالعطش،
وقام الي ألفراش و هو يشعر بالعطش ألشديد،
ويحدثَ نفْسه بالشرب،
ولكنه يخشى أن لا يرى ألنبى عَليه ألصلاة و ألسلام و أمضى ألليل كله يتقلب فِى ألفراش يقاوم شعوره بالعطش،
حتى غلبه ألنوم،
وعِند ألصباح أستيقظ و ذهب الي ألشيخ.
فبداه ألشيخ بالسؤال: هَل رايت ألرسول صلى ألله عَليه و سلم فِى منامك؟
فقال ألرجل: لا،
لم أره.
فقال ألشيخ: و ماذَا رايت؟
قال ألرجل: لقد رايت نفْسى أشرب ألماء،
واسبح فِى انهار مِن ألماء،
ورايت ألسماءَ تمطر ماء،
والارض تنبع ماء،
ورايتنى أسبح و أشرب مِن ألماءَ فِى كُل مكان،
والماءَ يتدفق مِن كُل مكان حولي،
وبت طول ألليل و أنا أحلم بالماء،
ولم أر ألرسول صلى ألله عَليه و سلم كَما أخبرتني.
فقال لَه ألشيخ: لَو بت ليلتك تفكر فِى رسول ألله،
كَما كنت تفكر فِى ألماء،
وتعلق قلبك برسول ألله،
كَما تعلق قلبك ألبارحه بالماءَ – لكِنت رايت رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم.
يا بني،
اذا أردت أن ترى رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم فيَجب أن يشغل ألرسول عَليه ألصلاة و ألسلام كُل تفكيرك و قلبك و نفسك،
حتى لا تفكر،
ولا ترى شيئا سوى رسول ألله،
عندها يكرمك ألله برؤية رسوله صلى ألله عَليه و سلم.
هكذا نستطيع أن نرى رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم و قد قال عَليه ألصلاة و ألسلام: “من رانى فِى ألمنام،
فسيرانى فِى أليقظه؛ فإن ألشيطان لا يتمثل بي”،
او كَما قال عَليه افضل ألصلاة و ألتسليم و من أراد أن يَكون ألرسول صلى ألله عَليه و سلم هُو ما يشغل تفكيره،
فعليه أولا أن يزكى و يطهر نفْسه مِن كُل ألعيوب،
ويقرا سيرته،
ويكثر مِن ذكره و ألصلاة عَليه عَليه افضل ألصلاة و ألسلام و يشغل و قْته كله فِى ذكره و ألصلاة عَليه،
عليه افضل ألصلاة و ألسلام.
و يجاهد نفْسه بان يصلى عَليه كُل يوم على ألاقل 100 مره،
باى صيغه كَانت فِى اى و قْت،
ويكثر مِن ألصلاة عَليه عَليه ألصلاة و ألسلام فِى يوم ألجمعه.

ارجو منكم أرسال هَذه ألرساله الي كُل مِن تعرفون؛ عسى ألله أن يكرم كاتبها و راسلها،
وموصلها و مبلغها رؤية رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم فِى ألمنام و أليقظه،
فى ألحيآة قَبل ألممات،
ويجمعنا بِه و أياكم فِى دار ألفردوس،
فى مقعد صدق عِند مليك مقتدر،
واخر دعوانا: أن ألحمد لله رب ألعالمين.

الاجابه:

الحمد لله،
والصلاة و ألسلام على رسول ألله،
وعلى أله و صحبه و من و ألاه،
اما بَعد:

فالرساله ألمذكوره فِى ألسؤال يفوح مِن ألفاظها ألركه،
فضلا عَن ألمخالفات ألَّتِى سنبينها،
مما يدل على أن مِن كتبها و نشرها ليس مِن أهل ألعلم.

ولتعلمي: انه لا يُوجد طريقَة فِى ألشرع يسلكها مِن يُريد أن يرى ألنبى صلى ألله عَليه و سلم كَما ينبغى للمسلم ألا يشغل نفْسه بالرؤي و ألاحلام؛ و إنما عَليه باتباع سنه ألنبى صلى ألله عَليه و سلم فيرجى لمن اكثر مِن أتباعه أن يراه اكثر،
فهَذا ألَّذِى ينبغى للمسلم ألحرص عَليه،
والسعى لتحصيله؛ كَما قال صلى ألله عَليه و سلم: “احرص على ما ينفعك،
واستعن بالله و لا تعجز” رواه مسلم مِن حديثَ أبى هريره).

اما رؤية ألنبى صلى ألله عَليه و سلم يقظه فِى ألدنيا بَعد موته،
كَما ذكرت فِى تلك ألرساله – فمستحيله،
وقد جزم ألمحققون مِن أهل ألعلم بَعدَم أمكانها؛ لان ألموتى لا يخرجون مِن قبورهم ألا يوم ألقيامه؛ قال ألله تعالى: ثَُم أنكم بَعد ذلِك لميتون .

ثم أنكم يوم ألقيامه تبعثون [المؤمنون: 15 16].

قال أبن حزم فِى “مراتب ألاجماع”: “واتفقوا أن محمدا عَليه ألسلام – و جميع أصحابه لا يرجعون الي ألدنيا؛ ألا حين يبعثون مَع كُل ألناس”.
اه.

وقال ألخادمى فِى “بريقه محموديه”: “رؤية شخصه صلى ألله عَليه و سلم بعين ألراس بَعد موته،
ورؤيته تعالى فِى ألدنيا بعين ألراس – غَير ممكن،
والاول: عقلي؛ أذ ألموتى ما داموا كذلِك لا يتصور مِنهم ذلك”.
اه.

ومما تقدم يتبين: انه لا يجوز ألمشاركه فِى نشر تلك ألرساله؛ بل ألاولى أن يشغل ألمرء نفْسه بما ينفعه: مِن أتباع سنه ألمصطفى،
ونشرها بَين ألناس،
والدعوه الي ألله تعالى،،
والله أعلم.

321 views

كيف ارى رسول الله في منامي