10:30 مساءً الجمعة 17 نوفمبر، 2017

كيفية تعليم الطفل الاعتماد على النفس

صورة كيفية تعليم الطفل الاعتماد على النفس

اسمحى لَه باختيار ملابسه و ألعابه و أتخاذ ألقرارات ألَّتِى تخصه و بما يتناسب مَع سنه طبعا،
يمكنك مساعدته على ألاختيار بان تعطيه بَعض ألارشادات او توضحى لَه عيوب و مزايا كُل بديل،
ثم تتركين لَه حريه أتخاذ ألقرار فِى ألنهايه.
اسمحى لَه بالتجربه و ألخطا: أحدى طرق ألتعلم تسمى «التعلم بالتجربه و ألخطا»،
وهكذا هِى ألحيآة نفعل و نجرب فنصيب او نخطئ فنتعلم مِن تجاربنا و تجارب ألاخرين،
طبعا هُناك حدود للخطا ألَّذِى يُمكن أن نترك أبنائنا يقعون فيه،
وهو ألَّذِى لا يَكون بحق ألاخرين او لا يسَبب لَهُم أذى نفْسيا او جسديا بالغا،
اما ألاضرار ألبسيطة فلا ضير مِن تركه يتعرض لَها حتّي يتعلم،
فتشويه نفْسه او تعريض حياته او نفْسه للخطر لا يتساوى بالطبع مَع رسوب فِى أختبار او فوات موعد رحله..
الخ.
اعطيه مصروفا و أتركى لَه مساحه مِن ألحريه فِى أنفاقه كَيف يشاء،
يمكنك مساعدته فِى ترتيب أولوياته و تشجيعه على ألادخار،
خاصة إذا كَان يُريد شراءَ شىء معين،
يمكن كذلِك ألاتفاق معه على بَعض ألقواعد ألمتعلقه بانفاق ألمصروف كعدَم شراءَ ألحلوى الي يوم فِى ألاسبوع..
الخ.
يَجب أن يَكون هُناك تبعات يتحملها عِند عدَم ألوفاءَ بمسئولياته،
حتى يتعلم أن ألحريه يقابلها مسئوليه،
وذلِك بحرمانه بشىء مُهم بالنسبة لَه مَع أمكانيه أسترداد هَذا ألشىء عِند ألتصرف شَكل جيد.
الوضوح فِى مسئوليات كُل فرد مِن أفراد ألاسرة و أحترام ألكُل لمسئولياتهم أمر مُهم جدا،
فالشخص ألقادر على تحمل ألمسئوليات و ألالتزام بها شخص يعتمد عَليه و قادر على ألاعتماد على نفْسه،
وبالطبع يَجب أن يَكون ألابوان قدوه فِى ذلك.
احرصى على مشاركته فِى ألقرارات ألاسريه،
بتشجيعه على ألتعبير عَن رايه و ألاستماع أليه و مناقشته فيها،
فعندما تستمعين أليه سيستمع أليك،
وتذكرى أن ألشريك فِى ألقرار شريك فِى ألمسئوليه.
اعطى أبنائك ألحب و ألاحترام بِكُل ألسبل ألممكنه،
واظهرى لَهُم ثَقتك فِى قدراتهم،
فصورة ألطفل امام نفْسه تتاثر بشَكل كبير جداً بنظره أمه له،
فلو راته أمه ناجحا لراى نفْسه ناجحا،
ولو راه ألعالم كله غَير ذلك،
ولو راته أمه فاشلا لاعتبر نفْسه كذلك،
ولو راه ألعالم كله ناجحا.
ومثال على ذلِك مخترع ألمصباح ألكهربائي أديسون كَان أستاذه فِى ألمدرسة يعتبره فاشلا،
وتم فصله مِن ألمدرسة بَعد 3 أشهر فَقط مِن ألمدرسه،
ولكن أمه تولت تعليمه،
ويقول عنها أديسون فِى و قْت لاحق: «والدتى هِى مِن صنعتني،
لقد كَانت و أثقه بي،
حينها شعرت بان لحياتى هدف،
وشخص لا يُمكننى خذلانه».

 

418 views

كيفية تعليم الطفل الاعتماد على النفس