10:45 مساءً الخميس 19 أكتوبر، 2017

كنزة مرسلي قبل ستار اكاديمي

صورة كنزة مرسلي قبل ستار اكاديمي
بيروت: تنتظر نجمه برنامج “ستار أكاديمى 10” ألجزائرية كنزه مرسلى طرح ألاغنية ألثنائيه ألَّتِى تعاونت فيها مَع ألفنان ألسورى سامو زين،
والَّتِى تعتبر باكوره أعمالها ألفنيه بَعد خروجها مِن ألاكاديميه.
واستطاعت كنزه خِلال مشاركتها فِى برنامج ألمواهب ألشهير أن تبنى قاعده جماهيريه و أسعه،
وتصل الي قلوب ألكثير مِن متابعيه،
فلم يكن مرورها مرور ألكرام،
ورافقه ألكثير مِن أللغط و ألمشاكل ألَّتِى ترى بأنها كَانت مفتعله و هى لَم تكُن تقصد ما نسب أليها.
وبناءَ على مطالبات كثِيرة كَانت تصلنا عَبر و سائل ألتواصل ألاجتماعى مِن جمهورها لاجراءَ حوار ممتد و مختلف معها،
كان ألاتفاق مَع مرسلى على تحقيق رغبه ألجمهور،
واليكم ألتفاصيل:
بطاقة شخصيه
كنزه مرسلي،
جزائريه،
مسقط راسها بلده ألبليده،
وليس لديها جنسية ثَانيه،
برجها ألاسد،
فَهى مِن مواليد ٢٧/٠٧/١٩٩٠،
وتحمل شهاده ليسانس فِى علوم ألاعلام و ألاتصال،
تخصص سمعى بصري،
عزباء،
الاب متوفى و كان يعمل تقنى هندسه موانئ،
و ألام تفرغت لَها لمساعدتها بادارة أعمالها،
ولها أخ و أخت.
هواياتها ألمفضله ألرسم و ألرياضه.

ذكريات ألطفوله
لا تذكر كنزه اول أغنية حفظتها و غنتها فِى حياتها لكِنها تقول بأنها بدات تحفظ ألاغانى بعمر صغير جدا،
ولا تذكر متَي بدقه و تقدر بأنها ربما كَانت بعمر ألثلاثَ او أربع سنوات،
لكنها تذكر جيدا بأنها غنت امام ألجمهور لاول مَره فِى عرس،
و كَانت فِى ألتاسعة مِن عمرها،
حيثُ شدت باغنية راى لمغنيه جزائرية أسمها جنات.
تسترسل كنزه فِى ذكريات ألطفوله قائله: “كنت أحب ألغيتار و تعلمت ألعزف عَليه لفتره و و من ثَُم توقفت”.
وتؤكد بأنها تدين بنجاحها لوالدتها ألَّتِى شجعتها و دعمتها لدخول ألمجال ألفني.
فَهى ألعين ألساهره عَليها طوال حياتها.
و تعتبر ألفن و سيلتها للتعبيرعن نفْسها بِكُل حالاتها.
اما ألفنان ألَّذِى تاثرت بِه و هى صغيرة فَهو تامر حسني،
كَما تستمع بكثرة لاصاله،
وشيرين،
واليسا،… و غيرهم،
ومن جيل ألعمالقه تختار ألفنانه ألراحله و رده ألجزائريه،
وكوكب ألشرق أم كلثوم،
بالاضافه لكُل مِن نجاه ألصغيره،
وفايزه أحمد،
وتجزم بأنها لَو لَم تَكون فنانه ستختار أن تَكون مذيعه.
لا تُوجد أخطاءَ كبيرة فِى حياتي
لا تؤمن كنزه بالحظ،
بل بالقضاءَ و ألقدر،
ولا تندم على شيء،
لكنها تستدرك و تقول بأنها ربما تندم على قرارات أخذتها بطريقَة ساذجه .

و عندما نسالها عَن أكبر غلطه أرتكبتها فِى حياتها حتّي ألآن تقول: “لا تُوجد أخطاءَ كبيرة فِى حياتى ألحمد لله،
علمتنى ألحيآة أن أعيش أللحظه و أستغلها،
ولا أرهق تفكيرى بالغد او ما سياتى فِى ألمستقبل.
و لو عاد بها ألزمان الي ألوراءَ لَن تغير شيئا فَهى ترى أن “كل شيء سار بمحض أرادتها و أختياراتها،
وتوضح: أتكلم عَن أشياءَ تخصنى انا و حياتى ألشخصيه،
فلا تُوجد أشياءَ حدثت فَوق طاقتي…..”.

اعترافات صغيره
و عندما نطلبها باعترافات صغيرة تقول: “اذا كنت منزعجه أتصل بصديق مقرب أثق فيه،
ونقطه ضعفى هِى تعلقى ألسريع ببعض ألاشخاص،
اما نقطه قوتى فَهى تريثى فِى أتخاذ ألقرارات”.
و تعترف بأنها تخاف مِن ألمستقبل،
وهى لا تبوح بسرها لاحد فالسر بالنسبة لَها ”هو سر يَعنى ما حدا بيعرفه غَيرى و رح يضل بينى و بين نفْسي…”،
فالنصيحه ألَّتِى تقدرها هي: “ان لا تثق باحد بسرعه”.
بالنسبة لَها ألفن هُو أكبر حلم فِى حياتها،
وتضيف: ” ألحمد لله بدات بتحقيقه”.
وحكمتها ألَّتِى تؤمن بها هي: “انا و أن كنت ألاخير زمانه لات بما لَم تستطعه ألاوائل”.
لا تستبعد فكرة ألهجروه و تقول: “يمكن أن أفكر بالهجره لَو و جدت أن مستقبلى سيَكون افضل،
ومستثمر بشَكل افضل فِى بلد ما.
لا تتذكر موقفا محرجا لا يُمكن أن تنساه و تقول: “مررت بَعده مواقف و نسيتها”.
ولا يُوجد شيء معين تتفاءل به،
وتؤكد:” انا متفائله دائما”.
لاتحبذ كنزه مبدا ألاعاره،
وتقول: “انا عاده ضد أن أعير أغراضى ألشخصيه أيا كَانت،
ولاى كَان”.
وببساطه تجيب بان أغلى فاتوره دفعتها فِى حياتها لَم تكُن كبيرة فَهى فِى حدود ٦٠٠ دولار.
أما أعترافها ألصغير ألاخير فَهو بانها: لا تمتلك سيارة حتّي ألان!!!
كنزه و ألرجل
تقول بان أعظم ألرجال بالنسبة لَها هُو حبيبها ألخيالي،
واكتر شيء يلفتها فِى ألرجل أخلاقه،
وتصف علاقتها بِه بأنها “علاقه صداقه و تكامل و موده”.
وهى مستعده لان تسامحه إذا أخطا،
لكنها عِند ألخيانة تقف و تعجز عَن ألغفران.
وتعترف بأنها قَد تلجا للكذب لحل أمر مستعصي،
او لاصلاح ذَات بين،
او ما شابه ذلك..
تفاصيل يوميه
لونها ألمفضل ألازرق،
لا تبدو مِن عشاق ألسينما فَهى لا تتذكر آخر فيلم شاهدته و تقول بانه كَان مِن و قْت طويل،
اما اكثر كتاب تاثرت بِه فَهو روايه ألبؤساء،
والبلد ألَّذِى تحب قضاءَ ألاجازة فيه هُو بلدها ألجزائر،
لانه و أسع،
وجميل،
وفيه أماكن كتيره لَم ترها بَعد.
– See more at: http://elaph.com/Web/Entertainment/2015/2/986697.html#sthash.kyQYJOC9.dpuf

244 views

كنزة مرسلي قبل ستار اكاديمي