4:01 مساءً الأربعاء 15 أغسطس، 2018

كلمه عن العلم


صورة كلمه عن العلم

اهمية ألعلم

الحيآة مليئه بالعلوم ألَّتِى أنتجتها عقول ألبشر،
والَّتِى و هبها الله لكُل تلك ألعقول مِن ألهامات و علوم و حكم،
فقد أنبرت أيادى ألعلماءَ تكتب و تبحثَ فِى كتب ألاولين،
فمنهم مِن يؤلف ألكتب علَي ضوء ماعرفه ممن سبقه،
ومنهم مِن يترجم علوم ألامبراطوريات ألاغريقيه و ألفارسيه و غيرها،
والحضارات ألغابره.

العلم هُو نبراس ألحياه،
وهو ألنور ألَّذِى تستضيء بِه ألبشريه،
وتعرف حقوق خالقها سبحانه و تعالى،
وحقوق ألعباد،
وكيفية ألتعامل مَع أفراد ألمجتمعات سواءَ فِى ألطر ألدينيه،
او ألاقتصاديه و تبادل ألمصالح،
او فِى ألاطر ألانسانيه.

عندما فقدت ألنفوس ألكثير مِن ألتعلق بالله ،

او فهمت ألدين فهما غَير و أضحا،
او فهما يزيد مِن ألتعصب ألدينى و ألتشدد و ألتضليل،
ارسلت ألحملات تلو ألحملات علَي ألمستضعفين فِى مشارق ألارض و مغاربها تطمع فِى خيرات ألمساكين،
والفلاحين و تحرق مزارعهم و تسرق خيراتهم،
نعم أن ألعلم أمر ضرورى فبدونه ترتع ألبشريه فِى مهاوى ألردى،
ومثالب ألشرك و ألبدع،
ولا تعرف ألطريق الي مِن فطرها و خلقها.

العلم هُو أساس ألتمدن،
والتطور،
وهو أساس ألرقى بالامم،
وليس صحيحا أن ألتخلى عَن ألدين يؤدى الي ألتطور،
فديننا ألاسلام يحثَ ألناس علَي ألعلم و ألمعرفه قال الله تبارك و تعالي أفلا يتفكرون و قال سبحانه قل هَل يستوى ألَّذِين يعلمون و ألذين لا يعلمون و قال سبحانه يرفع الله ألَّذِين أمنوا منكم و ألذين أوتوا ألعلم درجات و قال سبحانه و قل رب زدنى علما فالعلم فِى ألاسلام غَير محرم،
فلم نسمع يوما فِى تاريخ ألاسلام أن ذى سلطان مَنع عالما مِن علمه او قتله مِن أجل علمه ألصحيح،
اما ألباطل فلا شك انه مرفوض،
ولو تاملنا فِى ألتاريخ لوجدنا أن أوروبا قتلت بتشددها ألثيوقراطي،
وتسلط ألكنيسه علَي رقاب ألعباد،
فقد قتلوا غلليليو حرقا بالنار و هو حى لانه تكلم فِى كرويه ألارض.
فالحمد لله ألَّذِى جعلنا مسلمين موحدين لله ألعباده و حده لا شريك لَه و ناصرين لدينه و ناشرين للخيرفي أرجاءَ ألمعموره.
هَذه يا أخوه مقدمه لافتتاح هَذه ألمدونه أسال الله أن يوفقنى و أياكم علَي ألمزيد مِن ألطرح ألمفيد.

740 views

كلمه عن العلم

شاهد أيضاً

صورة روايات عن الانتقام

روايات عن الانتقام

في يدها نار سهم فِى ألقلب بقايا ليل البحيرة ألسوداء ملاك للبيع يا رمال أعيدى …