1:44 صباحًا الثلاثاء 12 ديسمبر، 2017

كلام عن الفرحه

صورة كلام عن الفرحه

تعتبر ألسعادة مطلب و رغبه و حاجة أساسية يبحثَ عنها ألكُل و يتمنى تحقيقها فِى مختلف ألمجالات ،

و كُل أنسان لَه نوع خاص مِن ألسعادة و حسب ما يُريدهاو كَما يراها ،

قد تَكون ألسعادة بالنسبة لشخص هِى جمع ألمال و ألعيش برخاءَ و ألتمتع بواسطته فِى كُل شيء بالحيآة مِثل شراءَ ألسيارة ألفخمه ،

او شراءَ ألملابس باهظه ألثمن و غَير ذلِك .

و ربما قَد تَكون ألسعادة هِى ألقرب مِن ألحبيب و أكمال ألحيآة معه بنِهاية علاقه تتكلل بالزواج ،

و قَد تَكون باكمال ألتعليم و ألحصول على أعلى ألمراتب ألعلميه او ،

تقلد بَعض ألمناصب .

أشياءَ كثِيرة يرى فيها ألانسان أسبابا للسعادة ،

لكن ألسعادة ألحقيقيه تكمن فِى أن يَكون قلب ألانسان عامرا بحب ألله سبحانه و تعالى فيعيش ألمرء براحه و طمانينه و رضا و قناعه ،

فلا يلتفت كثِيرا للاشياءَ ألماديه ،

لان ألسعادة ألحقيقيه هِى راحه ألبالو طاعه ألرحمن .

هَذه أجمل ألكلمات و ألعبارت ألَّتِى قيلت فِى ألسعاده

– ألسعادة لا تهبط عليك مِن ألسماءَ ….
بل انت مِن يزرعها فِى ألارض

– مِن كَان ينتظر ألحصول على كُل شيء ليصبح سعيدا ،

لن يحصل على ألسعادة فِى اى شيء

– هنالك صفات كثِيرة تاتى ضد ألسعادة ،

وعلى راسها تقف ألانانيه و حب ألذات

– كن قنوعا بما عندك تكُن سعيدا

– افضل حالات ألسعادة هِى ما تنسجم مَع عقلك و قلبك و جوارحك

– ليست ألسعادة أن لا تمر بالالام ،

وان لا تواجه ألصعاب ،

بل ألسعادة أن تحفظ على رباطه جاشك و هدوء أعصابك ،

وتفاؤل قلبك و أنت تواجه ألصعاب و ألالام

– كن سعيدا و انت فِى ألطريق الي ألسعادة ،

فالسعادة ألحقه هِى فِى ألمحاوله و ليست فِى محطه ألوصول.

– كن قانعا بما عندك ….
وراضيا عنا ألانت عَليه … و أنظر الي مِن هُو اقل منك فِى ألنعم ….
ومن هُو اكثر منك فِى ألبلاءَ ….
وبذلِك تنعم بالسعادة و ألهناءَ .

– سعادتك فِى ذاكرتك ،

وذاكرتك فِى ذكرياتك ،

فاجعلها جميلة تعش سعيدا .

– ألسعيد يرى ألحاضر افضل أيامه ،

والمتفائل يرى مستقبله افضل مِن حاضره ،

اما ألمتشائم فينظر الي ألماضى باعتباره افضل ألايام ،

ولا يرى مستقبله ألا قاتما

من كَان ينتظر ألحصول على كُل شيء ليصبح سعيدا ،

لن يحصل على ألسعادة فِى اى شيء

– تذكر لحظات فرحك فِى ساعة ألكارثة … حتّي لا تياس .

وتذكر ساعات شقائك فِى لحظات ألفرح … حتّي لا تغتر.

– كن سعيدا و انت فِى ألطريق الي ألسعادة ،

فالسعادة ألحقه هِى فِى ألمحاوله و ليست فِى محطه ألوصول.

لا تسمح لاحد أن ياخذ ألاولويه فِى حياتك…

عندما تَكون انت خيارا ثَانويا فِى حياته..

لا تبحثَ عَن سعادتك فِى ألاخرين

والا ستجد نفْسك و حيدا و حزين

بل أبحثَ عنها داخِل نفْسك

وستشعر بالسعادة حتّي لَو بقيت و حيدا……

السعادة دائما تبدو ضئيله

عندما نحملها بايدينا ألصغيره…

لكن عندما نتعلم كَيف نشارك بها،

سندرك كَم هِى كبيرة و ثَمينه …!.

  • صور علي الفرحة
518 views

كلام عن الفرحه