10:12 مساءً الأربعاء 18 سبتمبر، 2019



كتب عن السياحه العلاجيه

صور كتب عن السياحه العلاجيه

صور

لقد جاء ذكر العلاج في جو مصر منذ ايام الإغريق فذكرها سقراط و هواحد مؤسسى علم العلاج الطبيعي المناخي في صحائف مشهوره تحت عنوان “مصر و العلاج المناخي ” كما ذكرها جالينوس و نصح بالإنتقال اليها و الاستمتاع بجوها الدافئ و رياحها البحريه المنعشه و لم يقتصر ذكر تأثير مناخ مصر على لسان المشتغلين بالطب فقط فقد جاء ذكرها في صحائف المؤرخين امثال هيرودوت الذى قال ان المصريين بما يتمتعون به في الحياة من جو متجانس لا تقلبات فيه يمتازون بصحة تفوق صحة باقى الناس.

 

لقد قمت بإعداد تقرير عام عن السياحه العلاجيه بمصر من مصادر مختلفة منها على سبيل المثال و ليس الحصر و زارة الصحة – القطاع العلاجى فاسمحوا لى ان اعرضة قبل حديثى عن السياحه العلاجيه بمنطقة الوادى الجديد و هي نطاق دراستى و كمنطقة فعلا تعتبر مستقبل مصر في السياحه عموما و السياحه العلاجيه خاصة.

 

تعريف السياحه العلاجيه هي انتقال السائح من بلدة الى بلد اخر بدافع الرغبه في تحقيق الشفاء من بعض الأمراض او اشباع حاجات جسدة من عناصر طبيعية يفتقر و جودها في البيئه بموطنة و يجدها في البيئه الطبيعية ببلد اخر هناك بعض الأمراض المزمنه مثل الأمراض المناعيه و الروماتيزم و بعض مشاكل الجهاز التنفسي و القلب قد تحتاج الى ظروف بيئيه و مناخيه معينة حتى يتم السيطره عليها و هذه الظروف المناخيه تتوفر في مناطق مناخيه كثيرة بمصر و تمثل السياحه العلاجيه نسبة تتراوح من 5 الى 10 من حركة السياحه العالمية مما يعني القدره على زياده اعداد السياحه المتوقعه الى مصر في حدود 300-500 الف سائح سنويا تدر دخلا يقدر بخمسه مليارات جنية على الأقل.

 

و تغطي السياحه العلاجيه نطاق و اسع يمتد من المؤسسات الطبيه المتخصصه الى المنتجعات السياحيه التقليديه التي تقدم و سائل الاستجمام المختلفة بما فيها برامج للأنشطه الرياضيه تحت الإشراف الطبي و على هذا تنقسم السياحه العلاجيه الى: – علاج متخصص من الأمراض الحاده و المزمنه – الجراحه – استشفاء بعد تحسن مؤقت للحالات المرضيه المزمنه – استجمام للأصحاء و فترات النقاهه – السيطره على بعض المشاكل الجسمانيه مثل السمنه – نظم علاجيه و وقائيه لحزمه من الأمراض المزمنه مثل الروماتيزم – برامج تشخيصيه و و قائيه – برامج غذائية و طب طبيعي – استشفاء نفسي و عقلى الأهمية الإقتصاديه للسياحه العلاجيه ترجع الأهميه الاقتصاديه للسياحه العلاجيه الى ان السائح العلاجى اذا امكن التعبير عنه على هذا النحو يمتاز عن السائح العادي بطول مدة اقامتة في مكان العلاج و هذه المدة اذ تتراوح بين اسبوعين و أربعه اسابيع و قد تصل الى خمسة او سته اسابيع و غالبا ما ينصح الأطباء هؤلاء السائحين بالراحه مدة عشر ايام اخرى او اكثر قبل العوده الى اعمالهم و هذه المدة الإضافيه يقضيها اكثرهم كسائحين عاديين في مصر مقومات تنميه السياحه العلاجيه في مصر المقومات الطبيعية موقع مصر الجغرافى المتميز بين خطي عرض 22 31.36 شمالا يعني ان مدار السرطان يمر بالطرف الجنوبى للبلاد و هذا الموقع يكسب مصر قدرا كبيرا من الإشعاع الشمسى ،

 

 

الذى تفتقدة الكثير من الدول الشمالية،

 

و خاصة الأشعه العموديه في فتره الانقلاب الصيفي عندما تكون الشمس متعامدة على مدار السرطان المناخ الجاف المعتدل يسير على و تيره واحده فلا يوجد تباين يذكر بين جزء و آخر من اراضي مصر.

 

مصر غنيه بعيون المياة المعدنيه و الكبريتيه العاديه منها و الساخنة،

 

و التي يبلغ عددها 1356 عينا متفرقه في كل انحاء البلاد .

 

 

تصل مصر بساحلين طويلين على البحر المتوسط و البحر الأحمر،

 

مما يعطيها تنوع في البيئه المحيطه بها.

 

المقومات التاريخيه و الأثريه تزخر مصر بالعديد من المواقع الأثريه الفرعونيه و الرومانيه و القبطيه و الإسلاميه التي تحكي عظمه مصر على مر العصور،

 

كما يوجد اثار العصور الحجريه في اماكن متفرقه بمصر ،

 

 

و هذه الآثار العظيمه عنصر جذب هام للسائحين عامة و بالنسبة للمواقع المقترحه للسياحه العلاجيه فإن وجود الآثار يمثل جانبا فكريا و روحيا هاما يحسن من الحالة النفسيه للمرضي البنيه الأساسيه تملك مصر حاليا و في عهد الرئيس مبارك امكانيات خدميه علاجيه و تخصصيه في كافه انواع الطب و كذلك مراكز التأهيل و العلاج الطبيعي على مستوي عالى فندقيا و قدرات بشريه و معدات و أجهزه عاليه التقنيه تكلفت مليارات الجنيهات اساسا لخدمه المواطن المصري و تقديم الرعايه الطبيه العلاجيه له بجوده ،

 

 

و علاوه على المؤسسات الحكوميه هناك مراكز طبيه و مستشفيات خاصة ايضا ذات نفس القدرات تملك هذه المؤسسات طاقات تسمي بعلاج الوافدين خارج مصر،

 

و كانت مصر و ما زالت محط لطلب العلاج الطبي او الجراحى لمجموعات من الأخوه العرب و بعض الأفارقه و أيضا بعض السياح من الدول الأجنبيه يعطي هذا البعد لمصر و للقوي البشريه المصرية خلفيه ممتازه تدعم السمعه الحضاريه العظيمه لمصر و شعبها و دون شك ينعكس ذلك على المجالات الأخري و منها بالطبع المجال الاقتصادى خاصة و أن الكثير من هذه الدول و شعوبها تعاملت مع الطبيب المصري الموفد و عرفت مستواة و قدراتة مقومات الس ى احه العلاجيه و مستقبلها بالوادى الجديد الأساس لقيام السياحه العلاجية: هو الاستفاده بالقيم الطبيعية الموجوده في المناخ و المياة في مواقع الاستشفاء و التي يستفيد بها المريض تحت التوجية و العنايه من الأطباء المتخصصين و سط طبيعه مخططه و مهيأه لأهداف العلاج.

 

و الوادى الجديد يزخر بهذه المقومات من مياة معدنيه ساخنه تصل درجه حرارتها الى 45 درجه مئويه و الجو النقى و الشمس الساطعه على مدار السنة.

 

المقومات للسياحه العلاجية: 1 اماكن مرتفع و متسعه تفيد في علاج الربو و السعال الديكي و النزلات الشعبية و الرئوية.

 

2 اشعه الشمس و تعتب منطقة الوادى الجديد منطقة سطوع شمس كبري في العالم و أهميتها انها تحد من تكاثر الميكروبات كما انها تؤثر على افراز العصير المعدى و مستويات الكالسيوم و الفسفور في الجسم و يزيد مقاومه الجسم ضد الأمراض كما ذكر العالم اكبرج Ekberg عام 1963.

 

3 الهواء الجوي النقي بجوار العيون المعدنيه غني بعض المواد التي لها تأثير خاص مثل الأبودين و الكبريت و غاز الرادون و تؤدي الى بعض الفوائد للإنسان من خلال استنشاقها كما اشار العالم لايت Light 1964.

 

تجربه العلاج الطبيعي بالدول الاسكندينافية: بدأت التجربه عام 1968 في مصر بعد نجاحها في هذه الدول و قد تضمن التقرير الذى اعدة علماء السويد الذين حضروا اثبات التجربه ان: 1 مصر تعتبر من البلاد التي تمتاز بمقومات علاجيه كبيرة.

 

2 العلاج بها ارخص من العلاج في اي مكان في العالم.

 

3 يمكن ان يعطي نتائج ايجابيه لأمراض متنوعه في ان واحد و لا تقل عن ثمانيه امراض.

 

و الوادى الجديد تتوفر فيه هذه النوعيات و النتائج.

 

مطالب لابد من توفرها في المصحات العلاجيه الطبيعية طرق اماكن انتظار سيارات مطاعم و كافيتريات مستلزمات رياضه علاجيه و ترفيهيه مساحات مفتوحه ذات مسطحات خضراء حشائش و أشجار فاكهه متنوعه نافورات مياة معدنيه اماكن راحه المرضي ممرات خاصة للمشي و سط الطبيعه و ركوب الدراجات مساحات للرقص و سماع الموسيقي مسرح و سينما مكتبه متنوعة.

 

من اهم العناصر التي يجب مراعاتها للتخطيط للسياحه العلاجية: حيث ان الواحات تعتبر احد الأماكن بالجمهوريه بجانب الأماكن تتوفر في حلوان و العين الساخن و الغردقه و الفيوم و أسوان و شبة جزيره سيناء لذا يجب: 1 دعوه الأطباء المتخصصين و المسئولين في الجمعيات و الهيئات العالمية التي تعني بشئون المرضي و علاجهم لزياره مصر و إطلاعهم على الإمكانيات الطبيعية الموجوده بها و تنظيم الاتصال بهم عن طريق ممثلينا في الخارج الى جانب اهمية الاشتراك في الجمعيات و الاتحادات المتخصصه في مجال السياحه العلاجية.

 

2 الاهتمام بعمل الدراسات للجدوي للمشروعات الخاصة للسياحه العلاجيه و فتح باب الاستثمار فيها لتشجيع المشروعات الاستثماريه المشتركه في مجال السياحه العلاجيه المتكاملة.

 

3 دعوه اللجنه الدائمه للسياحه العلاجيه التي تشكلت بقرار السيد و زير السياحه رقم 151 لسن 71 و التي تضم الى جانب المسئولين بوزارة السياحه عددا من الكفاءات و التخصصات من و زاره الصحة و وزارة الاقتصاد و المركز القومى للبحوث و معهد الصحراء و المركز الإقليمى للنظائر المشعه و الهيئه العامة للأرصاد الجويه و المؤسسة المصرية العامة للسياحه الفنادق [ايجوث] و هنا لابد ان تتبني ذلك هيئه مصرية متخصصه لديها من الإمكانيات الماديه و البشريه ما يمكن ان يقيم سياحه علاجيه على ارض الأمل بالوادى الجديد حيث الكفاءه العاليه و التنوع في مصادر المياة و تكويناتها المعدنيه عن اي مكان في الجمهوريه و حتى تلحق بركب الدول التي سبقتنا رغم تواضع مواردها الطبيعية و العلاجيه و خاصة و أنة بالتجربه العلميه ثبت شفاء بعض الأمراض على المياة المعدنيه مثل امراض الكلي و الحساسيه و الربو و الأمراض الجلديه و الروماتيزميه و ذلك بآبار التجارب في موط 3 و عين الجبل بالقصر بالداخلة.

 

نبذه اهم مناطق السياحه العلاجيه بالوادي الجديد تعد محافظة الوادى الجديد من اكبر محافظات مصر حتى انها تشغل نحو 37.6 من المساحه الكليه لمصر يتجسد تاريخ مصر في كل العصور في الوادى الجديد , فتنتشر به اثار عديده من العصر الفرعونى و البطلمى و الرومانى و القبطي و الإسلامي مدينه الخارجه العاصمه ابار بولاق تبعد عن مدينه الخارجه بنحو 28 كيلومترا الى الجنوب ،

 

 

و هي ابار عميقه متدفقه ذاتيا ،

 

 

تنبع في عمق يبلغ 1000 متر ،

 

 

و درجه حرارتها 28 مئويه ،

 

 

و تحيط بها مساحات من الخضره ،

 

 

و أثبت التحليل المعملي احتواء مياهها على عده عناصر معدنيه ذات فائده علاجيه ،

 

 

و تنتشر بالقرب منها الكثبان الرمليه الناعمه التي يمكن استخدامها للعلاج بالطمر في الرمال العلاج بالدفن في امراض المفاصل مثل الروماتويد و الالتهاب العظمي المفصلى ،

 

 

و الآلام الناجمه عن ضمور غضاريف الفقرات الظهريه و القطنيه و العجزيه لا تبعد ابار بولاق عن الطريق العام الذى يربط الخارجه بقريه باريس ،

 

 

الذى يؤدي الى الأقصر و منطقة جنوب الوادى كما انها قريبه من المزارات السياحيه و الأثريه مجموعة ابار ناصر تقع على بعد 18 كيلومترا جنوب الخارجه ،

 

 

و هي ثلاث ابار مختلفة الأعماق تتجمع مياهها في حمام للسباحه تبلغ درجه حراره مياهة 28 مئويه على مدار العام و يستخدم هذا المسبح لعلاج الأمراض الروماتزميه و الألم المزمنه و الأمراض الجلديه و حصي الكلي المصحوب بالمغص الكلوى ،

 

 

و اضطرابات الجهاز الهضمى و تحيط بهذه المجموعة من الآبار رقعه من ارض خضراء ذات حدائق جميلة تحف بها الكثبان الناصعه ذات الرمال النقيه الناعمه ،

 

 

و قد اقيم عليها مخيم يشمل اماكن للإقامه و كافيتريا لخدمه روادالمنطقة مدينه الداخله ابار موط تقع على بعد ثلاثه كيلومترات من مدينه موط عاصمه الداخله و هي مجموعة ابار ذات تدفق ذاتى ،

 

 

تنبع من عمق يبلغ 1224 مترا ،

 

 

تتميز هذه الآبار بمياهها الساخنه التي تبلغ درجه حرارتها 43 مئويه ،

 

 

طبقا للتحليلات المعملية التي اجرتها الشئون الصحية بالمحافظة فإن مياة هذه الآبار تحتوي على العديد من العناصر المعدنيه المفيدة علاجيا في حالات الروماتزم و الصدفيه و الآلام الجسمانيه و أقيم بجوار هذه الآبار حمامان للسباحه , احداهما للكبار و الآخر للأطفال ،

 

 

كما اقيمت غرف للنوم مخصصه لإقامه رواد المنطقة ،

 

 

كما زودت ايضا بمطعم و كافيتيريا ،

 

 

و تتصل المنطقة بطريق مرصوف ،

 

 

كما قع على الطريق المؤدي الى المزارات السياحيه بئر عين الجبل تقع على بعد 52 كيلومترا من مدينه موط ،

 

 

و قد تفجرت هذه العين حديثا ،

 

 

و لم تقم بها اماكن للعلاج الطبيعي بعد ،

 

 

و تبلغ درجه حراره مياهها 54 مئويه مدينه الفرافره بئر 6 تقع هذه البئر العميقه ذات التدفق الذاتى على بعد سته كيلومترات الى الغرب من مدينه الفرافره ،

 

 

و تبلغ درجه حراره ما ئها 24 مئويه على مدار العام و أقيمت بالقرب منها قريه سياحيه تضم مطعما و كافيتيريا و حماما للسباحه و مساحات خضراء ،

 

 

تجتمع في المنطقة مقومات السياحه الطبيعية و البيئيه و توجد بها الصحراء البيضاء ذات الشهره العالمية التي يقصدها السائحون من كل انحاء العالم ،

 

 

و تربط و احه الفرافره بالواحات
الأخري و بوادي النيل بواسطه شبكه جيده من المواصلات البريه النباتات الطبيعية و الطبيه تنتشر بواحات الوادي الجديد مجموعة رائعه من النباتات و الأعشاب البريه التي يمكن استخدامها في الاستشفاء , و منها العشار و الكركدية و النعناع و الدمسيسه و كلها يتخدم في علاج الروماتيزم , يضاف الى ذلك استخدامات النعناع في امراض الجهاز الهضمي و المغص بشتي انواعه .

 

 

الإجليج بلح السكر , الذى يستخدم في علاج مرضي السكر .

 

 

الحنضل و هو نبات مر الطعم , يستخدم موضعيا لعلاج الآلام الروماتزميه بواسطه تسخين الثمره و قطعها الى شاطرين ثم و ضعهما على موضع الألم

261 views

كتب عن السياحه العلاجيه