7:53 صباحًا الثلاثاء 19 نوفمبر، 2019


كتاب عن المراة

 

صورة كتاب عن المراة

صور

أصدرت
دار الفكر كتاب صورة المرأه في الحديث النبوي عام2008 و قد قامت بتأليفة “رزان
عبدة الحكيم” و الذى تحدث عن صورة المرأه في الحديث النبوي و اعتبرها صورة قيمة
مضمونا و شكلا تتميز عما سبقها و لحق بها من صور النساء عند مبدعي البشر،

 

و تكتسب
قيمتها من عظمه الرساله التي حملتها،

 

و الرسول الذي اداها محمد صلى الله عليه و سلم.

وقد
تميزت صورة المرأه في الحديث النبوي بصفات استمدتها من الرساله الربانيه و حاملها،
فجاءت صورة انسانيه عالمية و اقعيه مثاليه صادقه و اضحه بسيطة عفوية،

 

و تلك صفات تميز
البيان النبوي كله.

وقد
درست صورة المرأه عند كثير من الأدباء و الشعراء،

 

و لم يكن للمرأه في الحديث النبوى
حظ من تلك الدراسات،

 

و ذكرت المرأه في كتب تناولت الجانب الشرعى،

 

و اهتمت بمكانة
المرأه في الإسلام،

 

و تناولت حقوقها و واجباتها من غير التعرض للغه رسول الله ص فى
خطابها و الكلام عنها الا نادرا  و هذا ما
دفع الى البحث في صورة المرأه في الحديث النبوي من الناحيه الأدبية.

وكان
الهدف من هذه الدراسه هو ازاله تلك الصورة المشوهه التي رسمها البعض عن المرأه فى
الحديث النبوى،

 

و هذا التشوية له عده اسباب منها:

-الحكم
عليها من مجموعة الأحاديث الوارده عن المرأه في مجال واحد من مجالات الحياة.


الفهم الخاطي لأحاديث جوهريه في موضوع المرأه ،

 

 

يعتمد عليها بيان خلقهن و صفاتهن
الفطرية.


الخلط الشنيع الحاصل بين الحديث الصحيح و الحديث المردود.

ومن
هنا اراد الكتاب استجلاء الصورة الحقيقيه للمرأه فجمع الكتاب اكبر قدر من الأحاديث
النبويه الصحيحة و الحسنة،

 

لمقارنتها بملامح من الصورة المشوهه الوارده في الأحاديث
الموضوعة.

وقد
و جد الكتاب ان المرأه موجوده في كل جانب من جوانب الحياة ،

 

 

و هي مع رسول الله ص)
في كل حركاتة و سكناته،

 

و لم تغفل اقوالة و جودها في حال من الأحوال.

وقد
اعتمد الكتاب التصنيف التالى:

1-
الأحاديث التي تبرز المكانه العامة للنساء خلقه و جبلة.

2-
الأحاديث التي توجة الى امرأه او مجموعة محدده من النساء،

 

و ترسخ النظره السابقة.

3-
الأحاديث التي تحمل الأحكام.

صورة كتاب عن المراة

 

272 views