7:29 مساءً السبت 16 فبراير، 2019






قمر وخالد كامله

 

بالصور قمر وخالد كامله 20160816 1061

علي الدى و الدا راحت مروه و معاها نوفه و نوره و شيخه بعد اللى تطوعت عن قعده البيت و ما تبى تتصادم و يا طلال كل شوي..

ما يسوي عليها صراحة..

مروه شرشرت الموضوع لكن باشاره و حده من عين ام خليفة..

انثبرت و سدت حلجها و كملت طريجها..

طلعت و يا البنات متجهات لبيت بو خليل بن ظاحى عل و عسي يغيرن جو..
جاسم توه بيرد دار خالد الا و النرس تستوقفه..
النرس: لو سمحت..

اخوى المريضه صحت من النوم و اهى تطلب احد تتكلم و ياه
جاسم: شنو… قمر صحت..

و ينها باى دار؟
النرس: تفضل معاى و انا اوريك..
راح جاسم و يا النرس و اهو فرحان ان قمر اوتعت من بعد 48 ساعه اغماءه و بعد الولاده محد قدر يروحلها .

.

اول ما دخل لها بابتسامه شاقه حلجه كله..

منسيته كل المصايب اللى صارت فيهم من طيحه قمر للحين..
جاسم: و قولو يارب الف الف الف الف الف مبروووووووووك و حمد لله على السلامة..

و الله زوغتينا يالغالية..
قمر كانت راقده على السرير و اول ما دخل جاسم هبت له: جاسم… وينه خالد؟
جاسم استغرب و كان قمر حاسه ان خالد فيه شي: خالد يرتاح حبيبتى كان قاعد هنى بطول اليوم..

لكن انتى ما تقوليلى شخبارج..

عساج بس بخير
قمر بنبره كئيبة: صحيح ان خالد نايم بالمستشفى..

اكيد معدته اللى شابه عليه موو؟
جاسم احتار..

قمر شعرفها ان خالد نايم بالمستشفى: و انتى من قالج ان خالد نايم هنى


قمر بسذاجة: النرس قالت لي… و انا ما قدرت اقعد قبل لا اشوفه و ما خلتني..
جاسم اشتاط..

شهالناس اللى ما تعرف لظروف احد و لا تهتم بشى غير انها تسولف و تمشي..

و لا بعد منو اللى قايله

النرس اللى لازم تحرص على هدوء قمر و على راحتها و اهى توها طالعه من عمليه و ولاده قيصريه و لازم انهيئها حق خبر مولودها..

اتجى هالنرس و تقول لها كل السالفة..شنووو شفيهم هالناس..
جاسم بس حافظ على هدوءه و يا قمر: لا تخافين يا حبيبتى خالد ما فيه شى بس جادت على معدته يوم احتاس و ما شرب ادويته و ما كل شى و تم يدخن طول الوقت..

كان متوتر عليج و خايف..
قمر خايف على من شنو؟
جاسم تكهربت اعصابه..

شفيها قمر كانها ناسيه ذاكرتها: قمر حبيبتي..علامج؟

انتى ناسيه كل شى و لا شنو؟
قمر اللى فعلا ما تتذكر شى عن شنو؟؟؟
جاسم: انتى طيحتج هذى بسبه حادث صار لج عند الشارع العام… و خالد اهو اللى يابج هنى .

.

و اهو اللى …..
و ضاع كلام جاسم في تفكير قمر… و رجعت لها ذكريات يومين قبل… بدت توضح لها الغمامه كاملة..

و توضح لها الاحداث كلها..
يوم ملجه جاسم و لولوة..

خالد يتكلم على التلفون..
يوم الاتصال اللى جاها .

.

و شالت عباتها و راحت للعنوان اللى عطوها..
يوم تسفط بسيارتها .

.

و ما لقت احد و لقت سياره خالد
يوم تمشى بخطوات خايفه و قلبها منفطر..
و المشهد اللى شافته بشقه ندى
و خالد..
و دموعها الساخنه اللى حرقت مواقى عيونها
و روحتها
و مشيها في الشارع
و السيارة
و بصرخه رجت المكان …….

رجعت الذكريات كلها في راس قمر .

.
قمر لااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااا
يا تري شوو يستاهل خالد الحينه؟؟؟؟
المرض..
و لا الموت؟؟؟
الجزء ال 22
الفصل الاول
==========
دخلن البنات داخل بيت بو ظاحي..

و كانت سيارات و اقفه على الباب و كان عندهم ضيوف..

نوفه قبل لا تدخل داخل البيت كليا اتصلت في مريم..
مريم: هلا نوفه
نوفه: هلا مريم..

تعالى انتو عندكم ضيوف؟؟
مريم بابتسامه و سيعة: اي عندنا ضيوف..

هل سعود ولد عمى هني..
نوفة: صج و الله..

الفشيله الفشيلة
مريم: ليش عاد
نوفة: احنا و اقفات هنى في مدخل بيتكم .

.

بس خلاص يوم ان عندكم ضيوف خلاص بنرد و بنى بوقت ثاني..
مريم: سود الله حظج يا مقطوعه الويه..

الحين هذول مو عيالج عمج و هذا مو بيت عمج فمنوين الفشيلة..يالله دخلن حسبى الله عليكن يارب رياييل يكسرون راسكن..

يالله..
مريم سكرته في و يه نوفه من العصبيه و نوفه اللى و يها زرق ثم صفر سالتها مروة
مروة: علامج انتى قلبتى اشاره مرور..

شالسالفه من عندهم؟
نوفه: عندهم بيت عمى عبدالعزيز..
مروه فز قلبها يوم سمعت من؟؟

بيت عمى عبدالعزيز..

يعنى مطلق معاهم..

اكيد معاهم
مروة: و شقاعده تسوين هنى تحكين اظافرج؟

يالله خلينا ندخل عيب و الله
نورة: فشيله و الله ما عندنا سالفه جايين هني؟؟
شيخة: صدقها نورة..

يالله نوفه بنتصل في ناصر ايى ياخذنا و انتن تمن هني..
نوفه: عيب عليج هالحجى يا شيخه و انتى الثانيه نورة..

يعنى الحين احنه مو ارفيجات مو اهل..

حسبى الله عليكن ان جان انتن مره فشلانين انا الف مرة
مروه اللى على اعصابها: اووووووووووف يالله ندخل مو غرب هذيلا هذيلا عيال عمى .

.

يالله انا بدخل عنكن..
و دخلت مروه للبيت و هى متغشيه عن الطريج و لسبب ان عيال عمها يمكن يكونون حاظرين..

و لكن قلبها كان يرقص من الاناسة..

تحس انها اسعد انسانه في هالدنيا..
دخلت الصاله الكبيرة..

ما شفت احد..

و سالت الخدامه اللى كانت قاعده تنظف..
مروة: وين ما ما مريم
الخدامه: she is in that setting room
مروه ما عطلت و راحت..

لكن و قفت على الباب..

شلون تدخل..

و هذول السيابيل ما دخلن و ياها..

و الله انهن حاله..

و التفتت و راحت مره ثانيه لهن
نوفه: ها شصاير؟
مروة: نوفه حبيبتى يالله عاد لا تفشلينا اكثر .

.

يالله دخلى و انتن بعد دخلن يعنى ما كو احد غريب تغشن كانى متغشية..
نوفه: اممممممممممم ها نوره شرايج؟
نوره تطالع شيخه: اوهووو يالله عاد من زيننا الحين نخاف يالله تغشن و خل ندخل..

حشر مع الناس عيد
مروه تبتسم لشيخه: فديتج و الله
شيخه استغربت: نعم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مروه يالله بسرعه .

.
نوفه: انزين انزين يااه..
و تغشن البنات و راحن و يا بعض..

نوفه اللى دخلت اول و حده و اخر من دخل حزروا؟؟؟؟

محد غيرها مروه .

.

من الخوف و الزيغه ما قدرت تدخل .

.

خافت لا تتحطم اماالها..

و لكن بالاخير دخلت..
و بابتسامه عريضه..

انخمدت كل امالها..
نوفه: شلونج عمتى شخبارج..
ام سعود: الله يسلمج و يخليج..

انتى شخبارج؟؟؟
نوفه: الحمد لله ابخير اسال عنكم قاطعينا ما شفناكم من زمان..
ام سعود: بعد العيال مشغولين و الله لو ما سعود شالنى اليوم محد جابني..
شيخه سلمت على ام خليل و نوره بعد سلمت عليها..
و ام خليل عرفت ام سعود على بنات انيسه..
ام سعود فرحت: هذول بنات انيسة..

و الله كبرن..

اذكرهن صغاااار و يلعبن باللعووب..

هههههه شخبار امكن عساها ابخير؟
نورة: الحمد لله ابخير..
ام سعود ابتسمت و ظلت تدور بينهن..: عيل وينها مروة..
مروه بصوت خافت حزين و للحين ما شالت الغشوي عن و يهها: كانى خالتي..

شخبارج..
ام سعود هلا و الله بالمراوي..

تعالى هنى حذالى حبيبتي..
مروه راحت لام سعود باابتسامه باهته و رفعت الغشوي عن و يهها..
ام سعود: الله يامحلاج..

كل مره تحلوين .

.

شخبارج..

و علامج مبوزة..

حد مضايقج؟؟؟
مروة: لا و الله خالتى ما فينى شى ابخير و عافيه .

.
ام خليل: اصلا مرووى فيها الخير و البركة..

عسانى ما خلي منها يارب..
مروه تبتسم لام خليل و اهى قلبها متالم..

ليش ما كان موجود؟

ليش ما يه و ياهم؟

اكيد ما يبى يشوفني..

و بوزت مروه اكثر و استاذنت و طلعت من بين الحضور..
مريم تلحق و راها: مروو..

مرووو
التفتت مروه لها هلا مريم
مريم: اشفيج..

علامج مبوزه جذي
مروه تتصنع عدم الاهتمام: ما فينى شي.

بس طلعت بروح اشرب ما ي..

و بعدين احنه يايين عشان انرتب دار قمر .

.
مريم بنظره حق مروة: ليش يعنى ما كو احد اهنى يرتب لها الغرفة
مروه و هى تتجاهل نظرات مريم: لا بس قلنا انعين و نعاون..

بعدين..

انتى ما تقدرين تسوين كل شي..

كلنا نقدر نسوى كل شي..

و احسن ما يكون.
مريم استغربت..

اول مره مروه تتكلم جذى من غير ما تقهر و تبط الجبد..

شفيها يا تري احد طاقها و لا مبدلها
مروة: عن اذنج..

بروح اشرب ما ي..
………………………………………….
مروه من زود الضيج سرعت و راحت المطبخ و حست ان روحها بتطلع منها… ياربى .

.

ياربى و الله احبه..

و من زود ما حبه و الله لايعه جبدي..

يلعن يوم الحب اللى يسوى في الواحد جذي..

حرام يا ربى انا يصيدنى جذي..

يعنى انا ما ستاهل..

انا وينى و وين الحب..
شوى و تبجى مرروه الا واحد يدخل المطبخ من الباب الثانى اللى يطل على الحوش
التفتت مروه و اهى تشوف الداخل… و برقت عيونها .

.
مطلق كان و اقف على الباب متجمد..

مو عارف شيسوي..
مروه و اقفه و الدموع اللى مرت في جفونها تلمع و ما عطه عيونها رونق غريب..

ليما سالت دمعه عين اليسار على خدها المورد
مطلق:
مروه و اهى ما تغير فيها شى و من غير ما ترد..

كانت شيلتها مظهره نص شعرها اللامع البني..

و شكلها طالع جنان
مطلق: شلونج مروة..

عساج ابخير..
مروة: ابخير و لله الحمد
مطلق انربط لسانه..

شفيها متهجمه: عاش من شافج..
مروه بنظره غرور شامله له..

و بتجاهل راحت و سحبت لها كاس و صبت الماى من الثلاجه و مطلق و اقف يطالعها و هى معاملته و لا كانه موجود .

.
و قبل لا تطلع من المطبخ لطخها مطلق من يدها..
التفتت له بكل دهشه و ثمها مفجوج: شنو هذا؟؟

فج يدي..
مطلق ما خلاها و عيونه كانت مرتخيه و نظراته عاشقة
مروه خلت الكاس و حطت يدها على قبضته تفج يدها: و الله ما بيصير خير لك ان ما فجيتها..

فج يدى ما لى على الصدعة..
مطلق قوي قبضته عليها اكثر ليما لانت يد مروه و حست ان الدم كله متيمع في كفها..
مروه بنظره توسل: بس عاد..

عورتني..
مطلق قرب يدها لثمه و نطق: … احبج..
باس يدها و خلاها و اقفه مثل الصنم و خذ اللى بغاه و طلع..
شسوي هذا



شنوو؟

و ين قاعدين احنه..

لا يكون عباله في فلم هندى قاعد..

قعدت مروه مسكت يدها الى باسها و اهى تتحسر على عمرها ياويلي..

ياويلى يا قلبي..

ياويلى لو احد يدري..

شنو هذا..

امرره خطير..

شسوي دقيقه و حده..

حسبى الله على بليسه..

ليش جذي..

يمه..
مسكت يدها و مسدتها عاد انها تمسح البوسه اللى لجخت بالبحرينى يعنى شلخت يدها..

ياويلي..

ياويلى ياويلي..
دشت عليها نوفه
نوفه: مروو انتى وينج..

ام سعود تسال عنج وينج؟؟
مروةةة: هاا..

انا هني..

انا هنى اشررب بوسه..
نوفه: ها
مروةةة: هاا..

لا اشرب ما ي..

اشرب ما ى انا..

جوفى وتحمل كاس الماي اششرب ما ى وتزغده كله ااه..

جفتي..

اشرب ما ي..

عطش..

و ايد عطش هالايام..

تبين

؟؟
نوفه تطالعها جنها تطالع و حده مينونه راحت حذالها و مسكت جبينها: مروه شفيج..

مريضه..

مصخنه اختي؟؟
مروة: ها..

لا مو مصخنه..

عطشانه حرام الواحد يعطش..

و خرى عنى بس..
طلعت مروه من المطبخ و اهى ترغى جنها مينونه و نوفه تطالعها..

و الله مسكينه مروة..

استخفت و اهى شباب..
…………………………………………..
اول ما وصل سعود على طول سلم على الحب و على عمته و شال روحه و راح المستشفي يشوف ولد عمه..

و مطلق بعد اللى وصل من بعدهم و اول ما وصل شاف خليل و قعد معاه شوى و من بعدها راح المطبخ وين ما شاف مروه و سوي اللى سواه..

يوم طلع من عنده ابتسم و فرح لكن مسرع ما انتقلت مشاعره من الفرحه الى الندم العارم على اللى سواه..
وين قاعد؟
في فلم هندى و لا شنو؟؟
مو عيب و لا منقود عليه انه يسوى اللى سواه؟
هذى بنت عمه يعنى مستواها مرتفع عن مستوي اي بنت اهو يمكن تعرف عليها..

فيقوم يسوى لها جذي؟
بدل ما يتقدم لها مثل الناس العدله يروح و يسوى روحه ددون جوان زمانه و يلجخ يدها بوسه
و الله عيب عليك
حتى و اهو قاعد تم يقول بينه و بين نفسه ما لت عليك و على و يهك
ليما سمعه بو العلووم..

خليل
خليل رد عليه: ما لت عليك كل من ما لت عليه
التفت له ملطق: ها..
خليل: لكن ما لت على و يهك ليش؟

يعنى و يهك ما فيه شى الحمد لله مقبول
مطلق يبتسم: لا مو عن شى بس..

كنت اكلم نفسي..
خليل يبتسم: ما يتكلم مع نفسه الا اثنين..

المينون .

.

و المينون
مطلق: هههههههههه يعنى في فرق بين المينون و المينون
خليل يتفلسف: اكيد اكو فرق..

المينون اللى راعى مستشفي الميانين..

و المينون مينون بنت..

و في حالتك انت المينون الثاني..
مطلق: و الله انت..

هههههههههههههههههه تتفلسف على باخر زمانك
خليل: صدقني..

انا اقول لك الصج..
و قف مطلق عن الضحك شوى حس ان خليل جدي..

لكن خليل اللى تكركر الحين هههههههههه هههههههه عاد انى الحين افتيت..

مينون و مينون..

شهالكاتبه و الله تقولنى ساعات كلاااام..

حتي المينون ما يقوله .

.

هههههههههههههههههههههههه..
مطلق: ههههههههههههههه الا اقول لك..

ما بتروح المستشفى..
خليل: اي بروح بعد ساعه تقريبا..

شرايك..

تيى تشوف اولياء العهد..
مطلق اللى تقريبا ما يعاشر الاولاد تضيرلك بيوافق: يلله..
نوره بنفس الوقت كانت قاعده مع اولياء العهد مع شيخة..

و مريم و نوفه و مروه اللى من مساعه للحين مب في حالتها الطبيعيه يرتبن غرفه قمر..
شيخه: يحليلهم و الله..

حرام..

يصحون بهالدنيا و ما عندهم ام
نوره و اهى حامله العنود: لا من قال..

بالعكس..

اهم صحوو و عندهم بدل الام امهات و ابوهم نفسه عن الف ام..
شيخة: اي و الله..

بس تصدقين شنو اللى بيكون احلى
نوره بشفافية: شنو؟
شيخه بنظره حالمه لاختها: انج انتى تكونين الام البديله لهم..

لانهم راح يكونون…
قاطعتها نورة: لا تكملين شيخه
شيخه بحزن: ليش..
نورة: بس … لا تكملين..
الدموع ترقرقن في عيون نوره لكن غطتهن مثل ما تعطيهن كل مره .

.اااخ يا شيخه مسهل الكلام في ثمج اللى يبرد الفواد..

لكن مصعب تحقيقه..
شيخه ما قدرت تظل و يا اختها و راحت لدار قمر..
ما كان خليل يدرى ان اكو احد في غرفه العيال و من جذى دخل من غير استئذان..
و نوره اللى كانت قاعده مع ابراهيم و العنود و تلاعبهم و اهى قاعده يمهم ضامه رجلينها لصدرها..

و تمسح على راس ابراهيم
من شافها خليل انصب دم جسمه كله براسه و قلبه..

و حاول انه يسوى حركه لكن ما قدر..

الا نوره اللى من شافته قامت من مكانها و تحركت..

و خليل رد لوعيه و طلع من الغرفة
مطلق: شفيك؟
خليل: ها..

لا بس حد في الغرفة..

يالله نروح المستشفى.
مطلق: بس ابى اشوف العيال؟
خليل: لا بعدين بعدين..
مطلق: على راحتك..
اشوى..

افتك مطلق من حشره اليهال و لعبهم..
راح خليل اللى ما قدر..

حس ان قلبه نبضاته تطق مثل جرى الخيول..

شنو اللى قاعد يصير..

و الله هالبنت هاده حيلي..

و وضحه سنه ما صار لها من توفت..

شهالقلب..
و توه بيركب السياره و لف راسه لعند دريشه الصاله الفوقيه و كان قلبه كان يقوله له طالع..

و شافها..
كانت نوره و اقفه تشوفه..

من الدريشة..

تمو يناظرون بعض ليمن غابت نوره .

.

و عود داخل السياره و راح فيها..

راح فيها من قلب..
——————————————
خالد و عى..

و الدنيا من حوله تدوور..

مو عارف..

اهو شفيه..

يحس بالتعب..

و الارهاق..

و لكن بالعطش..

تمني لو احد معاه..

سحب الجرس و طقه..

و مسرع ما ياته النرس..
خالد: ابى ما ي…
النرس: ان شالله..
صبت النرس الماى و شربته خالد بعوود..

لان مب لازم يشرب وايد..

خصوصا و يا حالته..
يوم شرب خالد رجع راسه و غمض عيونه..

و عودت الافكار كلها في باله..
قمر..

ااه يا قمر ليلي..

و ينك..

اختفيت و اظلمت دنيتى كلها..

يا عمرى يا قمر..

يا احساس هالدنيا كله..

احبك يا قمر ليلى احبك..
النرس: شتحس فيه؟؟
خالد: تعباااان..
النرس بابتسامه حنونه: ان شالله بتقوم بالسلامة..

بس لازم ما تتعب نفسك..

و تحاول انك تكون هادئ..

و قلل العصبية..

ما تحتاجها..
خالد ابتسم و هو مسكر عيونه..

سهل كلام النرسات و يا حلوه على الاذن..

يحس انه سهل انه يسوى كل هذا..

لكن بس يفتح عيونه تتغير كل المفاهيم مره ثانية..

و يرجع الندم و يرجع تانيب الضمير..
راحت النرس عن خالد… و استغرب غياب جاسم..

و ينه؟؟
جاسم كان مع قمر..

اللى اوتعت على كل شي..

و عادت كل الاحداث اللى غابت عنها طول المدة..

يهدئها و يكلمها..

كانت محطمه و منتهية..

تحس انها ما تسوي شي..

علي كثر ما عندها..

الا انها ما تسوي شي..
كل هالعذاب..

كل هالعنا..

كله جاها من يوم ما تزوجت خالد..

هذا الانسان الصعب اللى حاولت قد ما تقدر انها ترضيه..

الى اهدته كل شى بحياته..

حبته .

.

مو بس حبته..

الا عشقته و ذابت في هواه مثل حبه السكر..

و لكن..

ما احترم حبها..

و لا احترم وجودها عنده..

و ما كفته..

دايما كان يرجع عشان ندى..

حبه الاول..

و الاخير..

برهن له كل هذا انها مستحيل تكون بمكانه ندى..
خلاص..

ما عاد له مكان في قلبي..

انتهيت يا خالد و انتهي حبك من قلبي..
اول ما راحت النرس دخل سعود على خالد.
سعود:
فتح خالد عيونه و فجها: و عليكم السلاااااام..

سعود؟
سعود توايه مع خالد: ما غيره..

شلونك يا بو و ليد..

شخبارك
خالد: ابخير الله يسلمك و انت شخبارك
سعود: نشقح..

مبروووووك ما ياك يابووليد..
خالد: الله يبارك فيك..

و رجع شكل خالد حزين(
سعود: خير خالد؟

فيك شي..
خالد: ها..

لا ما فينى شي..

بس شويه تعبان
سعود: خير..

عسي ما شر..

ليش راقد انت بالمستشفى..

(يبتسم و الا هذا عذر عشان تقعد بالمستشفي و يا ام و ليد..
خالد يبتسم بحرقه: اه… انت الاخبر..
سعود: هههههههه لا ما عليك شر و لا عليها شر باجر ان شالله تظهرون من هنى و تروحون بيتكم مع عيلكم..
خالد انتبه: الا ما شفت جاسم؟
سعود: لا ليش؟
خالد: ما دري..

بس ما ظن احد راح سال عن الياهل..
سعود: امم الحين انا ارووح
خالد: لا لا وين اقعد هني..

الحين جاسم بيى و بخليه يروح
سعود: شدعوه لا يكون غريب..

خلنى انا اروح اسال عنه و اشوفه..
خالد: الله يخليك يابو فيصل..
سعود: حاظرين و لو..
و راح سعود يدور دكتور عشان يسال عن البيبى و شوى الا و مطلق و خليل داخل الغرفه..
خالد: الا قبيله عمى كلها هني..

يا مرحبااا
مطلق اللى يوايه خالد: شنسوى بعد..

و لهنا عليكم .

.

قلنا انجى و نشوفكم..
خالد: شخباركم..

ان شالله بخير..

و شخبارها مرت عمي..
مطلق: نزقح و ننشد عن احوالكم .

.
خالد: يا هلا و الله..
خليل: الا وينه جاسم
خالد: ما درى عنه مختفى .

.

يمكن راح لمرته و لا شي
خليل: ما ظن..

الا سعود ما جه؟؟
خالد: بلي بس راح الحين يسال عن العيل..

حسيت انه محد راح سال عنه
خليل: ما ظن اكيد جاسم راح له و شافه..
خالد: ما دري..

و الله ابى اروح اشوفه .

.
خليل: انزين انت شخبارك..
خالد: بخير..

بس الحرقه ذابحتنى في معدتي..
خليل: ما تشوف شر… و ام العيال؟
خالد تنهد من خاطر: ااااااااااااااه..

ما دري..

ما درى ان قعدت و لا للحين نايمة..
خليل: انزين انا اروح اشوفها الحين..
الا و جاسم داخل الغرفة..
جاسم: السلااام..
الكل: و عليكم السلام
خالد ما د رقبته: جاسم وينك الله يهداك..

شغلت بالى عليك..
جاسم اللى كان يبين انه متضيق..
خالد حس ان في سالفة: جاسم شفيك..

شصار؟؟
جاسم لا ما في شى سلامتك..

بس تعبان شوي..

يمكن ارجع البيت الحين و برجع مره ثانيه
خليل: اوكى انت روح و انا اقعد هنى و يا مطلق
جاسم بس ما عندى سياره و ابى احد يوصلني..

جاى مع طلال انا..
خليل: مو مشكله انا اوصلك
مطلق: لا خلك انا اوصله و مره و حده بروح البيت عشان عندى خط للرميثيه
خليل: بترجع؟
جاسم: ما مدااك..
مطلق: لا بس رايح شوى و راجع عندى موعد و برجع من بعده..
خالد اللى ظل ساكت و موطى راسه و عارف ان السالفه فيها قمر..

ياربى .

.

شفيها قمر؟
جاسم: يالله من رخصتكم..
خالد: جاسم
التفت جاسم له و يحاول ايغير ملامحه عشان لا يكشفه: هلا..
خالد سكت .

.

و كل اللى قاله: لا و لا شي..

سلامتك..
جاسم: يالله مع السلامة
خليل و خالد: الله يسلمك..
………………………………
مر الاسبووع..

علي خير..

نوره و اختها ردو النزهه امس..

و شيخه للحين على خلافها مع طلال..

و ناصر للحين على سكوته و يا نوفه..

و نورة..

اللى اكثر و حده فرحانه من هالزياره لانها حست انها قدرت توصل لقلب خليل..

شلون .

.

ما تدري..
اليوم يوم الاحد..

و عايله بو سعود للحين موجوده في الجهرا..

مريم مو و اسعتها دنيتها..

و تحس انها محظوظه و ربها يحبها لانها كانت مشتاقه حق سعود و تحس انها تبى تشوفه و لو طول الايام .

.
قمر اللى كانو الرايحين و الرادين يزورونها من غير اي نتيجة..

كانت في حاله تصنم و ما تكلم احد الا جاسم..

تكره الكل..

و معاديه الكل..

حتي امها و ابوها..
خالد اللى طلع من المستشفي و كل ما حاول انه يدخل على قمر يمنعه جاسم..

بطلب من قمر انها ما تشوفه..
الياهل اللى كان جاسم خايف عليه اكثر من اي شي..

تزايدت مخاويفه عليه لان الدكتور فاقد اي امل في نجاه الياهل..

لكن قدر يستمر لاسبوع..

و من يدرى لمتي بيستمر اكثر..
خالد بدي يضعف..

و رجع للتدخين..

و الادويه اللى يشربها .

.

اهى المسكنه الوحيدة
ام خليفه مستخفه على قمر و ام خليل اكثر منها و لكن قمر ما ترد على احد و لا خالد اللى عصبيته بدت تكبر و تكبر..

ليما فقد اعصابه يوم و الا يدخل على قمر..
جاسم: خالد صل على النبي..

ما باقى الا كم يوم و ترجع قمر البيت لا تسويلنا مواقف بالمستشفى
خالد: جاسم..

انا عمرى ما حبيت ارفض لك طلب..

و انا صار لى سبوع ساكت..

بس الحين ما قدر..

تعرف شنو يعنى ما قدر..

ابى شوفها..

ابى اشوفها و الله حرام..
جاسم: ادرى انه حرام و ادرى انك مو صابر على فراقها بس استحملها..

قمر تمر بحاله عصبية..

و انت لازم تصبر عليها..
خالد: خلنى بس اشوفها..

بس اشوفها يا جاسم..
جاسم: اهى الحين صاحيه .

.

انتظر ليما تنام بخليك اول واحد تدخل و تشوفها..
خالد: ابصبر..

ابصبر و اشوف..
تم خالد قاعد مكانه..

و تم..

و تم..

ليما صارت الساعه مغرب..

اهو وصل من الظهر..

و الحين صار المغرب و جاسم للحين ما طلع له..
بس تم صابر..

صابر على امل انه يشوف قمر و يوصل لها .

.
قام خالد يصلى على النبى .

.واول ما رجع شاف جاسم قاعد بره يتكلم بالتلفون..

تم يسولف شوى و بنده
جاسم: وينك؟
خالد: رحت اصلي
البرود سارى بين جاسم و خالد و هذى سابقة(
جاسم: قمر نايمه من مساعة..

و انا ما حبيت اخبرك..

بغيتها تتعمق عشان ما توتعي..
خالد: اقدر ادخل عليها يعنى بعد امرك..
جاسم رفع حاجب لخالد اي ادخل..

بس لا تطول..
خالد ما اهتم لجاسم و دخل الغرفة..
اخيرا..

بيشوف قمر..

حس ان قلبه بيفز من مكانه..

و التفت لوري الباب..

كانت قمر نايمه و جنها ملاك..

لكن الضعف و المرض كان يبان عليها..

و عيونها مغطيه بهالات سودة..

خالد من شافها غمض عيونه..

يا ربي..

يا ملاك عمري..

قررت عينى يا حبيبى بشوفتك..

يا نظر عيونى يا قمر..
راح بكل هدوء و قعد يمها..

يطالعها بكل محبه و بكل العشق اللى في قلبه..

اخ ياقمر ليلي..

اخ يا عمرى الاول و الاخير..

احبج يا قمر..

احبج..
مسك يدها و شافها بارده..

غطاها بيدينه الوساع..

يمدها شوى من حراره جسمه..

الي ما انتبهت قمر و صحت من نومها و فجت عيونها و اهى ما خذه نفس عميق..
كانن عيونها ملتزقات بالسقف..

و اول ما حست ان بيدها شى التفتت لها .

.وانصدمت عيونها بويه..
و يه اهى ياما حلمت به
و يه .

.

ياما تمنته يكون بقربها .

.
و يه .

.

تنفتح كل ابواب السعاده للى يشوفه..
لكن…
الحين …
لاااء..

و الف لاء
قمر فجت عيونها و اهى تسمع خالد يتكلم
خالد و الفرحه مو سايعته: حمد لله على سلامتج حبيبتي..

و الله ان الدنيا نورت..

بنور عيونج
قمر ساكته و اهى فاجه عيونها .

.
خالد كان متخوف..

ما يدرى شيقول لها..
قمر كانت تملص يدها من كفوفه لكن اهو مسكها اكثر..

و اقوى..
خالد: قمر..

لازم انتفاهم..

ما يصير .

.
قمر بصوت و اطي: … هد يدي..
خالد ما سمعها شقالت: قمر..

انا احبج
قمر صرخت بصوت مبحوح: … هد يدي… ما بيك..

ما بيك
خالد: قمر حبيبتي..
قمر و صوتها و ضح و دموعها انزخن..: خل يدي… هدني..

ما بيك..
خالد: ليش … قمر… انا..
قمر: انت و لا شي..

و لا شي..

و ينه جاسم..

و ينه..

(وبدت تناديه بصوتها المبحوح جاسم…
خالد مستغرب و قلبه منفطر: قمر..

علامج..

هذا انا خالد..
قمر ما اعتبرت له و تمت تنادي: .

.

جاسم..

جااااسم..
خالد قام..

و قف مكانه..

متغيض..وحاس انه منقهر..

شنو هذا
بصوت حاد على بحوحته الطبيعية: قمر..
التفتت له قمر من غير ما ترد .

.وعينها مر شبح الكره و الحقد في عيونها: ما ابيك..

و لا ابيك تعتى صوبي..

انا خلاص..

مت..

مت من حياتك..

و انتهيت..

خلااااص..

خلاااص
خالد: ايخلاص اللى انتى تتكلمين عنه..
قمر: انت لك و يه بعد اتيى عندى لغرفتي..
خالد: قمر..
قمر كملت: خلاص..

اللى بينك و بينى انتهى..

ما بينا شي..

رووح حقها..

ليش ما قعدت و ياها..

لا يكون بس خايف انى مت يعنى و ورطتك..

ترانى ما مت
خالد انذبح من قمر اللى تتكلم له: قمر انتى شفيييج..

علامج تتكلمين جذي..
قمر: انا مو قمر اللى تزوجتها..

انا قمر اللى لازم كانت تكون يوم قالوو لها تزوجى منه
خالد: قمر حرام…..
قمر: اطلع بره ارتفع صوتها برررره…
خالد اتسعت عيونه و بس ما تحرك من مكانه..
جاسم اللى دخل و سو حركه في الغرفة
جاسم يروح لقمر الى من شافته لانت ملامحها و رجعت قمر الحزينه .

.

قمر المذبوحة..
جاسم: علامج قمر..

علامج تصارخين .

.

فيج شي؟
قمر: ما بيه..

خله يطلع..

ما بييه
جاسم: ما عليج ما عليج..

انتى بس اهدي..
التفت جاسم لخالد بنظره تانيب له: ما سمعتها..
خالد: جاسم انت شقاعد تقوووول؟

هذا انا خالد..

ليش تعاملونى جذي؟
جاسم: ما نعاملك و لا شي..

بس مو مرتاحه لوجودك..
خالد: و ليش مو مرتاحة..

انا زوجها
قمر بنظره الكره القبلية: ما بيك..

انت مو زوجي..

و لا انت تنسب لي..

انا ما عرفك ما عرفك
خالد: قمر ارجوج
جاسم: خالد خلاص… اطلع انت الحين و يصير خير
قمر: ما بيه..

ما بيه عمي… ما بيه
خالد: قمر انا ابيج….

مو مهم ما تبينى انا ابيج
جاسم قام عن قمر و راح له يسحب يده: خالد..

تعال معاى بره..
خالد يسحب يده من يد جاسم: ما بروح معاك مكان..

قمر..

قمر انتى علامج..

علامج مستخفه جذي
قمر تبجى و اهى مغطيه و يهها بيدها .

.
جاسم: خالد تعال معاى بره بسرعة..
خالد: قمر .

.

قمر لا تسوين جذي..

لا تنسين كل شى في لحظه غضب..
قمر: ما بيك..

انا ما نسيت شي..

انا خلاص..

ما بغى شي
جاسم خالد
خالد يصرخ في و يه جاسم: اي خالد..

شنو خالد؟

خالد قاعد يموت..

خالد قاعد يموت قاعدين تموتوونه مثل ما موتووه الف و الف مرة..

و اهو يضحى بنفسه..

و انتو مو عاجبكم شي..

خلاص..

خالد تعب..

خالد تعب و يا ريتكم لو تذبحونه و تفكووونه..

منك و من ابوى و من امى و من العايله و اسم العايلة..

و من هذي..
ياشر على قمر بكل كراهيه و كان نسي خالد كل اللى كان في قلبه و غمره الياس اللى حل فيه..
خالد بدي يبجى من غير و عي: بعد ما صار فينى كل اللى صار..

انت تصير لى محاميها و ما تخليينى ادخل عليها الا بامرك..

و ما تخلينى اشوفها الا لما تكون نايمة..

يا ناس رحمونى و الله حرااام..
جاسم سكت يطالع خالد اللى كان يحارب بنفسه في معركه .

.

اهو خاسر فيها
خالد يكمل: و انتى الثانية..

ادخل عليج و ما تبيني..

كل شى بينج و بينى انتهي بامر منووو؟

بامرج..

و لا بامر صاحب السعاده عمج…
قمر ساكته و اهى تطالع خالد يصارخ و يبجي..
جاسم: انت ما لك حق بولا كلمه..

تراااك ما تحشم نفسك..

مو انت سبب كل هالمشاكل..

محد يلومك و انت تلوم الكل
خالد بهت من كلام جاسم..

جاسم..

جاسم رفيق دربه و كاتم اسراره اهو اللى يتكلم معاه الحين..

مستحيل؟
جاسم: و الحين لو سمحت..

رووح..

صل على النبى و تعوذ من بليس و روح و كل شى يصير بخير..
خالد..

ما رد عليه و لا بكلمة..

متخاذل..

خاسر معركه كبيرة..

خاسر خساره ما لها اي تقدير..

شنو هذا اللى قاعد يصير معاه..

مستحيل يخسر كل شى في لحظه و حده..

قبل لا يطلع ناظر قمر اللى كانت تناظره و اهى مغطيه نص و يهها و نظراتها كانت معذبه..
قمر كانت تبيه..

و تبيه اكثر من اي شي..

قمر الموت و لا دموع خالد..

قمر تتمني لو انها تنذبح و لا انها تشوف خالد مذبوح يجر نفسه مثل الميتين..

و لا معه احد..

لكن ما قدرت تناظره و وخرت عيونها عنه..

و ظل خالد و اقف و مسح عيونه و رااااااااح..
قمر تبجى من حر قلبها و اهى تنادى خالد: تعال….

تعال خالد..
جاسم: قمر علامج حبيبتي..

فيج شي..
قمر و الدمع مغطى و يهها: عمي… احبه احبه .

.
جاسم: خلاص قمر..

ما لج فيه..

خلااص..

انتى لازم ترتاحين..

انتى عندج و لدج..

و عندج انا..

محد له خص فيج من يوم و رايح..

انا اللى بهتم فيج..

و انا اللى بشيلج..

انتى و ولدج..

انتى خلااص..

بعهدتى انا..

و محد غيري..
لم جاسم قمر بقوووه حبه لها..

و لكن في نفس الوقت..

قلبه كان طير مذبوح على خالد..

لان جاسم لو شنو صار..

يحب خالد اكثر من نفسه..

لكن خلاص..

اللى صار للحين يكفي..

يكفي..

الجزء ال 23
من بعد موقف المستشفى..

ما عاد خالد يرجع البيت..

و جاسم من طلعت قمر من المستشفى..

راحت معاه البيت..

و لا رضت تشوف احد و لا احد يشوفها
راحت بيت يدها سبع..

عشان تعيش عمر يديد برعايه عمها جاسم..
الكل اندهش من هذا الشى و اكثرهم ام خليل..

اللى ما رضت..

و صممت انها تروح تكلم قمر..

لكن جاسم اللى جاها و كلمها و علمها ان قمر خلاص..

بتعيش و ياه .

.

و ان شالله ان طلع و لدها من المستشفي بتاخذه معاها..

لانها ما تبى خالد اكثرر..
طبعا..

جاسم بكلامه هذا..

سبب لنفسه نفوور و بغض من اعز الناس عليه..

مرت اخوه الكبير..

اللى اهى بحسبه امه..

و ام خليل حلفت عليه انه ما يدخل بيتها مره ثانية..

و ينسي ان له عايله..
الكل كان منتظر اجابه من احد..

و الكل كان يتقرب..

شاللى راح يصير..
مريم قاعده على فراشها و معاها ابراهيم و العنود..

تفكر باللى قاعد يصير..

و يتصل فيها سعود
مريم: هلا حياتي
سعود: هلا بج عمري..

شخبارج
مريم بضيج: مو زينة
سعود: للحين الحال نفسه؟
مريم: و العن بعد..

امى تهاوشت و يا عمى جاسم و طردته من البيت
سعود: اااااه..

الله يهدى الجميع..
مريم: حبيبي..

ليش كل هذا قاعد يصير؟

يعنى احنه زين منا خلصنا من قطيعه عشان نرجع للثانية؟
سعود: لا حياتى كل شى بيتصلح ان شالله و كل شى بيرجع مثل اول..

هذا مجرد توتر..

و كل شي
مريم: تهقى؟؟
سعود: اهقي و نص بعد..

انتى بس لا تكدرين نفسج..

و لزم تجهزين نفسج حق زواجنا
مريم في خاطرها سعود صج متفرغ..

الحين انا اخوى ما درى عنه و مرت اخوى لاعب بليس في راسه و يقول لى تجهزى حق زواجنا): اي صح كلامك..

انزين حياتى امى تنادينى اكلمك بعدين
سعود: اوكى حياتي..

سلمى عليها
مريم: ان شالله باي
سعود: بايات..
سعود ظل قاعد في مكتبه..

و ويفكر..

ياترى..

شقاعد يصير بين قمر و خالد اللى محد راضى يتكلم عن شي..

و يدخل عليه مطلق..
سعود: هلا مطلق
مطلق و اهو يزفر: هلا بك..
سعود: علامك..

منرفز و حالتك لله
مطلق: ابى اقول لك شى و بس..
سعود: بس شنو؟
مطلق: انا ابى اتزوج..
سعود بصدمة: انت شنو؟

تتزوج
مطلق: اي اتزوج..

اشفيها يعني..
سعود: لا ما فيها شى بس .

.

بس من اللى تبى تتزوجها
مطلق بكل صراحة: بنت عمى سعد..

مروة..
سعود: اي و حده هذي؟
مطلق: اهى اللى اهي..

و انا ييت و خبرتك عشان انت اخوى و حبيب قلب امي..

فروح خبرها و قول لها عشان ننزل هالخميس هناك و اخطبها
سعود: اوب اوب شوى شوى عليك..

انت ما تدرى ان هناك فوضي و الحاله معفوسه؟
مطلق: شصاير بعد..

انهد الطير من السما يعني؟
سعود: لا .

.

بس فوضي مع عمى جاسم و بيت عمى بو خليل؟
مطلق: على شنو؟؟؟
سعود: ما يندرى..

بس ان خالد و جاسم و قمر في السالفه وان بينهم خصام و لا شي..

و قمر من يوم ما طلعت من المستشفي راحت بيت بن ظاحى الكبير..
مطلق و لا هامه شي: انا ما يهمني..

انت ان رضيت تقول لامى قول لها و الا انا بروحى بروح اخطبها..
سعود: يا مطلق اصبر انزين البنت ما بتطير و بعدين انت ولد عمها يعنى احق فيها بس لا تطول جذى و تروح بلا سالفه تخطب البنت
مطلق: ابيها .

.

و الله ياخوى حرمت عيونى المنام من شفتها
سعود: وين شفتها؟؟؟
مطلق: شفتها بملكتك..

و خلاص ملكت قلبى من بعدها..
سعود: بس هذى شوى متكبرة..

و مغرورة
مطلق: ما علي..

انا ابيها..

ابيها..
سعود شوى شوي..

عاشق الغبرا..

و الله و بنيه ما سكتك يا مطلق هههههههه
مطلق بنظره متفيجه: يعنى انت الحين متونس على حالي..

بدل ما تبجى تضحك اقول .

.

ما لت عليك .

.
سعود: هاا..

تري ما قول لامي
مطلق و اهو طالع: هميتنى يعني..

انا بروحى بقول لامى ما يحتاج انت و ساطه..

عاد انك اخوى العود
سعود: لا هنت يالبطيخه
———————————-
خالد كان قاعد في شقه مستاجرها..

كان و اقف عند الدريشه و هو يتمنظر..

الدنيا كانت غايمه و الخريف يعلن و صوله باوراق الشجر المنتثرة..
عيونه كانن حمر..

و نظراته بارده و بلا هدف..

ضعف خالد وضعفت بنيته..

و زاد شحووب و يهه و لحيته صارت كبيرة..
كان و اقف و هو متخصر و خصله من شعره متدليه على جبينه..
كان يرجع مخه الى ايطاليا..

الي ايامه بايطاليا..

لكن يرجع لشنو؟

متاعب ازيد من متاعبه
طول ما تزوج قمر يا دوب فرحوو..

يادوب ضحكوا .

.

يا دوب تونسوا عشان تهل عليهم المشاكل من كل طرف
اول ما تزوجو..

كانو بمرحله الرفض..
يوم تصادقوا..

بدت المزاجيات .

.والمرض
بعد ما حبينا بعض..

ندى..
و يوم رجعنا..

موت و ضحى
و يوم تهنو و اخيرا قروو على الارض..

ندي من جد و جديد
و الحين كل شى تهدم
و كل شى انتهى
حتى خالد بينه و بين نفسه خلاص..

تعب..
ما يقدر يتحمل اكثر
ما يتحمل اللى صاده بالفتره الاخيرة
قمر مرضت..

قمر شوى و تروح من يده..
و كله بسببه..

بسببه اهو محد غيره
صاااااح خالد
تم يبكى و يبكى و يبكى بهذيج اللحظه .

.
زخن دمعاته بحرر قلبه..
خالد عمره ما حس انه مظلوم كثر هاللحظة
و لكن..

كل مره كان عنده السند و العون
لكن هالمرة..

حتي نجاته قمر..

مو معاه
اهى معهم مشتركة
ظالمته..
ليش يا قمر..

ليش؟؟
مسح دموعه خالد و تنفس على صوت اذان العصر..

راح تيدد عشان يصلي..

فتح جهازه قبل لا يصلي..

بتكبيره الصلاه رن التلفون..

راح و رد عليه شافها مريم اخته و يمكن فووق ال20 مسج..
شاله خالد و بصوووت كسير و مبحوح: هلا مريم
مريم اللى فجت عيونها يوم رد عليها خالد: حبيبى خالد..

عمرى و حياتى و قلبى خالد..
خالد حس بانه يبيكى مره ثانيه: هلا فيج مريم..
مريم بكت: خالد..

ارجع خالد..

انا ما قدر على فراقكم ياخواني..

ارجع و رجع معاك قمر و جاسم..

ارجع خالد..

تري امى مريضه عليك و ابوى يسال عنك و يبى يفهم منك شاللى صاير
خالد: انا ما ….

انا ما قدر … ما قدر مريم… خلاص تعبت..
مريم انزين انت وينك .

.قول لى و انا اييك الحين و يا خليل
خالد ما بى مريم..

ابى اقعد بروحي
مريم: و معزتى خالد..

قول لى انت وين..

حتي العنود متولهه عليك..

خالد تكفي .

.

تكفي ياخوي..

و ينك انت..

اييك الحين
خالد: شرررط
مريم: عيوني
خالد: جيبى معاج ابراهيم و العنود..

تولهت عليهم..
مريم: ان شالله..

انت وينك..
**
و جذي..

خالد اخيرا استسلم لرغبه اخته بحضورها شرط ان ما تجيب معها احد..

و لو انه توله على امه بس ما يبى يشوفهم خلاص..

اهم السبب في اللى هو فيه كله..

امه يوم منعته من زواجه بندي و ابوه يوم زوجه من قمر غصبن عنه و عنها..

اهم اللى يتحملون نتايج كل شي..
قمر كانت قاعده في مزرعه بيت يدها الكبير..

تعبانه جسديا و نفسيا..

بس جاسم ما شاء الله عليه ما يخليها تسوى شى لحاله..

كل شى يسويه لها..

ما يخليها تتعب نفسها..

لى تمشى يمسك يدها و يمشيها..

و ينكت لها..

ياريت بس تقدر تضحك..

و المشكله ان وجود جاسم مشكله كبيره بالنسبه لها..

لان جاسم ياخذ من خالد وايد..

فى حركاته و في كلامه و في طريقته و اسلوبه..

و هذا اللى معذبها اكثر..

بس اهى تحاول اتناسي هالتشابهات مع انها صعبه التناسي..
اهى الحين كل تفكيرها في و لدها اللى جاسم واجهها بحقيقته..

و لدها مريض..

و لكن طاف مرحله الخطر و امبين ان الله عطف عليها يوم كتب له عمر يديد..

و اخيرا..

شى انا املكه..

شى انا املكه..

محد يشاركنى فيه و لا حتى خالد..

لكن معليه يا حبيبي..

خلاص..كل شى بيتغير..

ان شالله بتطلع من المستشفي و بتصير بخير..

بعتنى فيك..

مو محتاجه لاحد دامك معى و عمى جاسم و ياي..

بس ان شالله كل شى يصير بخير..
جاسم وصل و راح لها يوم شافها قاعده في الحديقه..

راح لها و اهو متعكر المزاج بس حاول انه يغير مزاجه و اهو يمشى لها و بدي يغني
.

.

شفته و لا ادرى شحل بي..

مشى القطا و عين الظبي..
فوين شفته يا جاسم..

شفته انا في حديقه بيتي
قمر ابتسمت يوم شافته جاى عندها..: هلا بعمي..
جاسم: هلا برويحه عمها..

لا لا صراحه هذى معجزة
قمر تبتسم: و ش اللى معجزة؟
جاسم و اهو يقعد: انه… القمر طالع في النهار..
قمر تنزل راسه: القمر يطلع بالنهار..

بس نور الشمس يحجبه
جاسم: و بالليل؟؟
قمر: هالايام الدنيا مغيمة..

و الغيوم تكشح و تغطيه .

.
جاسم: بس .

.

مو كل يوم الدنيا مغيمة..

فى يوم السما تلمع النجوم فيها و القمر منورها و منور الدنيا اللى تحتها..
قمر: يمكن..
ساد الصمت بينهم..

و تكلمت قمر: عمي..

متي نروح نشوف الوليد؟
جاسم: ليمن تقوين و تقدرين على الدروب..

انتى ما صار لج سبوع من ظهرتى من المستشفى
قمر تتحسس الجرح الجديد اللى على جبينها..

من اثار الحادث اللى صابها..

: بس انا اقدر..

و خلنا نرووح..
جاسم: بس عيل..

العصر نرووح..

و راح اييب معانا لولوة..

شرايج؟
قمر: و الله انى تولهت عليها .

.

شخبارها
جاسم بغرور و اهو يناظر اظافره: ميته علي..

و مو مصدقه انى ملجت عليها .

.i tell you gomar she is crazy about me
قمر هههههه الله يعينها دامنها كريزي..
جاسم: yes, yes..
قمر: هههههههههه
جاسم يناظرها و هى تضحك..

كلش مو من قلب..

شاف قمر و اهى تضحك من قلبها..

كل شى فيها يلمع..

شافها تضحك من قلبها مع خالد مره في مطبخ بيت بو خليل..

كانو حسبالهم اهم بروحهم في هالدنيا..
قمر: عمي…عميي..
جاسم: ها ها … علامج
قمر: امداك سرحت..

ااه يا لولوة..
جاسم: هههههه لا مو سرحان بس ما انتبهت للى قلتيه..
قمر: انا سالتك متى بتتزوج لولوة..
جاسم: تونا ما لجين..
قمر: خير البر عاجله..

و بعدين انتو تحبون بعض و ما تنتظروون شي..
جاسم: بس الحين يا قمر الظروف تغيرت..

و لازم نصبر شوي
قمر: على عمى يعنى و ابوي..
جاسم: على كل شي..

بس سمعيني..

انتى ما لج ذنب..

انتى اكبر ضحيه هني..انا ان اجلت..

فذلك عشانج انتي..

انتى محتاجه وقت عشان ترد صحتج..

و عشان تقوين..

و تعدلين مزاجج
قمر تمت ساكتة..

بس اهى وين تقوى..

و وين تصحى..

و اهى بعيده عنه..
بعد فتره من الهدوء..

الاثنين كانو يفكرون بنفس الشي..

يفكرون بخالد..

اهو وينه و لا مع من؟

شخباره و شنو احواله..
جاسم: ها شطبخت الخدامه اليوم؟
قمر: ما دري.

بس انا سويتلك شوربه دياي..
جاسم: اللاااااى احب هالشوربه..

و يا ليموون
قمر: اكييد..
جاسم: لا خلا منج يالغلاااا
ابتسمت قمر و راحت و يا جاسم داخل البيت..
*********
مريم وصلت لشقه خالد..

و اهى ما قالت له انها بتييب معاها خليل بس خليل من يوم عرف انها راح تروح له على طووول بلا تفكير هو اللى وصلها..
يوم وصلت طقت الباب و بعد فتره فتحه لها خالد..

مريم كانت حاطه التوم في كرسى خاص..

و من شافت خالد طاحت عليه .

.
مريم و اهى تبكي: فديت عمرك..

فديت هالويه و الله..

يا بعد عمرى ياخوي..لا خليت منك..
خالد: شخبارج مريم..
و خليل يدخل: انا بخير… بخير بشوفتك يا خوي..

لكن انت علامك..

مريض جذي..فيك شي؟؟
خالد: لا ما فينى شى بس…
و التفت لخليل اللى كان و اقف..

كان خليل لابس دشداش من غير شماغ..

و يبين عليه انه صغير..
التفت لمريم: انا ما قدرت ايى لحالي..

و احنا طالعين من البيت بعذر اننا رايحين السوق نتشري حق الصغار..
خالد: وينهم..
و التفتت لهم كانو عند الباب..

يم خليل..

راح خالد سيده و شال العنوود اللى كانت تضحك له و تمد يدينها..

و كانها وحشته..
لمها خالد بقوووووووووووو و كانه خايف انها تطير من يده حبيبتى العنوود..

حياتي
بعد فترة..
خالد كان يلاعب العنود و ابراهيم من و صولو اهو نايم..
خليل خالد..

انت شصاير بينك و بين قمر؟

و شللى قاعد يصير بينك و بين جاسم

تراك محير الكل..

لا انت راضى تتكلم و لا جاسم يبى يحلل شي..
خالد ظل ساكت..

لانه ما يبى يتكلم..
مريم: ياخوي..

هذى مرتك..

هذى قمر..

و انت بعد صرت ابوو..

و حرام يعني..

تضيع هذا كله..

شلى صار بينك و بين قمر و جاسم عشان كل هذا قاعد يصير..
خالد: انا ما بيها..

و خلاص
تجمدت مريم و خليل هز راسه: يا خالد تعوذ من الشيطان..

انت امس طايح في المستشفي مرضان عليها و اليوم ما تبيها..

شنو انت ياخى قاعد تلعب في عقل منو؟
خالد: ما بيها..

مثل ما هى ما تبيني..
العنود كانت تعطى خالد نوع الكره يرميها و تروح تجيبها له
مريم: انزين قمر ليش ما تبيك؟؟
خالد: بس… اخيرا اكتشفنا ان زواجنا كان غلطة..

و ان ما كان لازم انوافق عليه..
خليل: ليش؟
خالد: لانها ما تحبنى و لا انا احبها..
سكت خليل و مريم تافافت..
خليل: يا خالد..

يا خوي..

يااا اصعب انسان..

انت تقص على منو انت لا تحبها و اهى لا تحبك..

شللى صار يا خالد..

و ليش توكم و اعيين انكم ما تبون بعض..

و صار لزواجكم سنة..
خالد: بس… فهمنا اخيرا
مريم عصبت..

و قامت على طولها: انت صراحة..

قوم خليل نروح البيت..

انا ما فينى اقعد و ياه و اهو يالس بهالبروود و مو عارف ان بروده هذا بيودى امى داهية..

انت تدرى ان امى مريضة..

تدرى انها من تصبح ليمن تمسى و اهى تنخاك..

انت اشفيك يا خالد..

الكل تمشيه على كيفك و على مزاجك..

يعني… بصراحة..

اعذرنى بس انت..

اناني..
سكتت مريم و قام خالد لها..

و بكل هدوء.: انا اناني..

ليش..

فيها شي..

انى اكون انانى حق نفسى فيها شي؟؟
الجزء [20] من قصه قمر خالد

خذ العنود و راح معاها عند المطبخ..

شرب ما ى و صب لها عصير يشربه اياها..

و مريم قاعده في الصاله و خليل يهدى فيها..
مريم بصوت و اطي: بط جبدى يا خليل..
خليل بصوت و اطى معليج خالد فيه شى عاد انتى اصبرى عليه بيتكلم بنفسه..
و وصل خالد و قعد..
مريم: انزين و لدك ما تبى تروح تشوفه؟
خالد سكت..

لان اعظم ما ذابحه اهو و لده..
مريم راحت قعدت على الارض عنده: خالد تراه مريض حيل..

و زين انه عاش هذا نعمه من ربك يا خالد..

احمد ربك عليه.!!
خليل مو طايق سكوت خالد..

و محترق اكثر من مريم..
راح خليل عند خالد..

و بكل هدوء كلمه: خالد..

انت شفيك..

ياخوى منت طبيعي..

شوف نفسك شوف حالتك شلون صاير..

انت ليش تسوى في روحك جذي..

ما يسوي عليك يا بو و ليد ما يسوى..
خالد: ما يسوي علي… انت قلتها
خليل: قول يا خالد انت شفيك..
خالد: ما فينى شي..

بس خلاص روحوو
مريم و خليل ساكتين يناظرون بعض..
خالد على صوته: ما سمعتوني..

روحوو..

فكونى خلاص..

ما بى اسمع منكم شي..

قمر ما بيها..

الولد ما بيه..

جاسم ما بيه..

ما بيج انتى ما بيك انت..

و لا احد..

حتي امى قولولها ما ت قولو لابوى انه ما ت..

خلاص حتى عزا ما بى خلاص..

قولولهم انكم ذبحتوو الف مره ذبحتوو و هو سكت لكم و سمع لكم و انصاع لكم..

لكن خلاص..

تعب تعب خالد منكم و ما ات..

ما اات يوم عرسه و ما ت يوم حب قمر و ما ت يوم حادث قمر و ما ت يوم طاح عند قمر..

ما ت خلاص..

ما ت مع ندي ما ت معاها و ارتاح منكم .

.

اهى ما ريحته لكن بموتها ريحته و مووتته معاها..
خليل يطالعه باستغراب و يسال في باله من هذى ندى..
خالد: اكيد تسالون من هذى ندى..

ندي انا حبيتها..

حبيتها اربع سنين من عمري..

حبيتها يوم ابوك المحترم قرر و فكر عنى مثل ما يسوى كل مره انى لازم اروح اسافر بره ادرس و اكبر مخى و اشوف الدنيا و اشوف الغرب شنو يسوي..

اى حبيتها..

حبيتها من كل جوارح قلبي..

ليمن ابوك تكرم و هم فكر ان زواجى بقمر راح يحل مشاكل..

و تزوجت..

و افقت..

دست على قلبى و دست على مشاعرى و تزوجتها..

تحملتها..

تحملت وجودها بحياتى ليمن اهى صارت حياتي..

انا جبان وضعيف..

ما قدرت اسد ابواب الماضى ليمن جتنى عواصفها..

تهدمت حياتي..

قمر عرفت من اهى ندي و ندي عرفت من اهى قمر..

و انا ضعت بينهم..

احب ذى و لا اظل مع ذي..
سكت خالد..

و هلت دموعه غزاااروكمل..: انا خالد..

خالد القوي..

خالد المغرور..

خالد المتكبر..

انا… انا و لا شي..

انا و لا شي..

انا شكل صامد في وجوهكم كلها..

كنت صامد و كنت ثابت و كنت قوي..

لكن من داخلى انا كنت احترق..

احترق من زود المهانه ان ما عندى شخصيه قدام احد اقول له لااء..

و ان كان ابوي..

انا ابوى ظالم ظالم يا خليل..

ظلمني..

و ظلم نفسه..

و ظلم قمر..

و ظلم هالولد اللى جابه..

و ظلم ندى..
قعد و اهو ياخذ نفس..

و دموعه ما وقفت..:رجال يا خليل انا..

رجال..

تعرف شنو يعنى رجال..

لكن ما حسيت بطعم رجولتى دام ابوى اللى يقرر عني..

انت شفت كيف حاربت عشان و ضحة..

محد تكلم لك و لا احد قالك الا هنؤووك و باركولك..

انا يوم قلت لامى انى احب و حده..

يوم قلتلها توقف معاى ضد ابوى اخذها و اتهناها قالت لى انا ما جبتك عشان تعذببنى و لا تورينى سواد فعايلك..

ما حد فكر انى يمكن من صج حبيتها..

الكل فكر انى اتحدي و الله انا ما تحديت..

انا حبيت ندي يا خليل لكن قمر اعظم..
زادت شهقات خالد و ووقف مره ثانيه راح لعند مريم: انا احب قمر..

احبها..

قمر منى و انا من قمر..

لكن..

لكن حتى في حبها الكل تدخل..

احس ان حبى لها ما يكفي..

انا على زود ما حبيتها حطمتها..

حطمتها..

و اهى تحملت و اصبرت..

و سكتت علبالكم اهى هاديه لكن قمر فيها ناار..

نار لوتظهر تحرقنا كلناا..

انا خلاص يا خليل..

خلااص..

ما قدر..

حتي لو افكر انى اواجه الكل ما قدر..

تعبان..

احس انى فقدت كل قوتى و انا بعز شبابي..

عمرى 26 سنه لكن..

عمرى عمر واحد 70 سنه..

تعبت..

خذ عيالك و خذ مريم و روح قول لهم ان خالد ما ت..

و حرص ان الخبر يوصل لقمر..

عشان اهى الثانيه ترتاح..

انا معذبها..

انا موريها نار الويل مني..

قول لها..

ان خالد ما ت و يقول لج ارتاحى يا قمر لا عاد ليلج احد يعكر صفاه..وانتى يا مريم..

لا توهمين نفسج بحب سعوود..

تراه مو حب..

هذا و هم هذا حب اجبار و ما ينجبر قلب على قلب..

ما ردج بتصحين و بتتبينيين..
راح خالد عنهم..

و قبل لا يدخل داره: قولو لامي..

لا كل مصيبه تطيحج و تمرضج..

انتى فكرى قبل..

انتى شنو سويتى يوم انه ياج يطلبج و انتى شلون رديتيه..

و قول حق ابوي..

(سكت..لانه يعرف ان ابوه اقسي من الحجر لا تقول له شي..

ابوى صخر..

ما يهزه ريح..

سكرو الباب بعد ما تطلعون..

و لا عاد تجوني..

ما بى احد… ما بي..
دخل خالد داره و قفل الباب و تم و ري الباب و اقف..
خليل و مريم اللى تبكى على اخوها..

و تبكى على حالها..

مندهشين..

مندهشين من اخوهم خالد..

شلى صار فيه..

و كل هذا فيه و لا احد يدرى عنه..

كل هذا يصير في خالد و الكل يسكت و لا يتكلم..
اثاريك يا خالد محترق… و الحين يوم بردت نارك..

جايين نسعرها اكثر..
خليل شل العنود و حطها في الكرسي: يالله مريم .

.

قومى .

.

ما لنا قعدة
مريم قاعده و ما تتحرك و عيونها تدمع: لا… ما بخلى اخوي..

بقعد و ياه
خليل اللى قلبه ذاب: يا مريم ما يبينا..

انتى سمعتيه..

يمكن مو زين له يشوفنا هنى قاعدين له
مريم لا..

انا بقعد مع خويي..

كل هذا مسوين له و احنه و لا دارين..

كل هذا يصير فيه و احنه ساكتين..
خليل: شليى ساكتين عنه يا مريم احنه ما ندرى بشي..

احنه محد قالنا..

احنه ما نعرف..
مريم: هالاحزان و هالالام كلها فيه و لا احد فكر يساله..

مسكين ياخويي..

مسكين..
خليل: قومى بس عاد لا تقطعين في قلبى زود..
مريم: ما قدر اخليه و اروح
خليل:..

بخليج..

يمكن .

.

يكون احسن له..
مريم: و خل العيال معاي..

ادرى عنه يحبهم و يفرح بشوفتهم..
خليل هز راسه..

و نزل تحت السياره جاب اغراضهم و عود مره ثانية..
عطي مريم اغراض العيال و راح..

و في طول الدرب و هو يمسح عيونه..

ما يبى يبكي..

لكن فقدان سحر قمر و خالد صعب..

صعب الواحد يحط في باله ان قمر مو لخالد و لا هو لها..

صعب.
خالد اللى كان في الدار و اقف عند الباب يسمع اللى يدور بين مريم و بين خليل..

فرح من قلب ان مريم ما راحت لا هى و لا العيال..

كان زهقان من الوحدة..

بس ما يقدر يطلب من احد انه يقعد و ياه على حساب تعاسته..

لان اهو نفسه مو طايق نفسه..

و ما يبى شي..
راح الحمام غسل و يهه و عود للسرير..

انسدح عليه و لم نفسه .

.

مسرع ما غمض عيونه .

.

نام.
…………………………….
صحي خالد من النوم..

طلع من الغرفه راح يشوف ان كان فيها حد..

لكن كان هدوء..

و كان مريم راحت..

اكيد..

محد يقعد مع احد يجيب له الحزن و القهر..

احسن بعد راحت ما ابى اشوف احد..
و توه بيدخل غرفته الا مريم طالعه من الغرفه الثانيه و كانت ما خذه راحتها يعنى فاصخه العبايه و حامله ابراهيم .

.
شافت خالد ابتسمت في و جهه
خالد: ما رحتى و يا خليل
مريم: لا ما رحت..
خالد: ما بى احد يعرف انى هنى و لازم تروحين امى بتستهم على العيال
مريم: لا بتستهم و لا شي..

يقول لها جاسم رحت لقمر و لا رحت حق بنات عمى و لا شى ما له داعى انه احد يعرف انت وين..
خالد سكت..

راح عنها المطبخ فتح الثلاجه و ما شاف فيها الا العصير..

صج صج يعان و يحس بالضعف..

يبى ياكل .

.لو يصير ياكل الثلاجه اكلها..

سكرها و رااح الحمام..
مريم راحت من و راه تشوف الثلاجه كانت خالية..

ما فيها شى ينكل..
اول ما طلع خالد..
مريم: قوم خذنى سوبرماركت اشترى لك كم غريضه ما كو شى بالثلاجه..

شتاكل انت؟
خالد: فليل اروح مطعم اخذ لى شى اكله و لا اطلب لى شى و يجيبونه لي..
مريم: ااهاااا..

انزين قوم و دنى الحين السوبر ما ركت..
خالد: و بعدين بقطج البيت
مريم: لا..

بظل و ياك..
خالد: مريم ارجوج..

ما بى احد..

و خذى العيال
مريم: العيال ما يبون يروحون مثل عمتهم و انا لا تظن ياخالد بخليك و بروح..

مستحيل..

نو واي..

امبوسل..
خالد يبتسم: امبوسبل..
مريم: هذا هو؟

و انت الحين يازعم اتشيطر علي؟

ما لت اقول عاد قوم قوم و دنى السوبر ما ركت و الله يعت من زود ما قعدت هني..
خالد بابتسامة: يالله..
مريم: و لا عندك تلفزيون..

تدرى انا كم حلقه فوت اليوم..

و الله راح نص يومي..
و على نجرتها مريم راح خالد معاه السوبر ما ركت و اشترت له اغراض يمكن حق شهر واحد..

فواكه خضراوات..

بسكويتات..

اسكريم نودلز سريع التحضير و كللللللل شي..
يوم رجعو البيت كان خليل و اقف عند الباب..
خليل: انتى وين تلفونج حاذفته ما تقولين لي..
مريم: اييييييه نسيته في البيت..

ما درى و الله خليل سوري..
خليل: صج يعني..

ما درى الجخج بطراق .

.

شخبار العيال
مريم و الله بخير كاهو خالد بجيبهم من السيارة؟
خليل: وين رحتوا
مريم: رحنا السوبرماركت اخوك هذا ما ممنه فايده..

اصلا انتو الرياييل كلكم ما منكم فايدة..
خليل: اي بلى..

خلينا الفايده فيج..

و يا و يهج..

عطينى خلينى احمل و ياج..

اللى يجوفج يقول صعيديه بايقه جمعية..
مريم: و ل زين و ل..

صعيدية..
خالد يحمل العنود و حامل بعد ابراهيم..

و جذى راحو الشقه فووق و مريم و خالد قعدو يزهبون كل شى .

.
و بعد شوى مريم سوت لهم طبخه بسيطه تناسب الاغراض اللى شرووها..
و بعد العشا..
خالد: وين قمر؟؟
مريم و خليل سكتوو..

و تكلمت مريم: مع عمى جاسم..

فى بيت يدى سبع..
خالد سكت: و الياهل؟
مريم: اهو للحين في المستشفى
خليل: رحنا له كمن مرة..

بس ما يخلونا ندخل عليه لانه في الشيشه و تعرف ولد سبع شهور..
مريم: لكن بو سبع شهور يعيش..

بو ثمانيه ما يعيش..
خالد: و سمووه الوليد..
خليل: ما دري..

..

بس خالد..

انت لازم تقدم توضيحات كثيره .

.

للاهل كلهم..

انت و قمر
خالد: انا ما عندى شى اقوله..
مريم: لا ياخوي..

انت و جاسم و قمر..

محيرين الكل..

و انت اذا لك حق عليهم قوله و ظهره منهم لا تسكت على حالك انت اتعذب و اتعذب اللى حواليك..
خالد سكت و اخذ نسيم عمييق..

العنود كانت نايمه عند ريله على بساط..

اخذ يمسح على راسها..

و اهو يبتسم..
خالد: باجر بوح المستشفي عشان و ليد..

تجين معاى

؟
مريم: اكيدز.

من غير ما تقول..
خالد: زين..

انتو الحين روحو..

عشان لا تستهم امى اكثر..
مريم: خليل بيروح مع العيال و انا بقعد هنى معاك..
خالد: لا..

باجر انا امر عليج البيت من الصبح و نروح للوليد..

و يصير خير..
مريم: ان شاء اللة
حليل: يالله..

سابقه هذي..

توافق مريم .

.

احيد راسج يابس يالعصرة..
مريم: و خر يالنثرة..

صج انك حشوور كيفى برضي متى ما برضي .

.
خليل: و يا و يهج عاد..

طبمحله كاويه..

يعيبج يارب..
مريم: هيهيهى و دك انت اصلاااا بس ما يحصلك..
خليل ياشر عليها و يطالع خالد: هاه..
خالد: هههههههههههههههه
………………………..
لولوه و جاسم و قمر كانو قاعدين في الصاله اللى تطل على الحديقه الخارجيه يشربون شاهى من بعد العشا..

قمر طبعا اللى الاكل ما طاح في حلجها الا شويه..

بدت تحس ان الحليب يدر من صدرها..

و يوم قالت حق لولوه بجت الثانيه على حال ارفيجتها العزيزه و صبرتها .

.
كانت ساكته و اهى تفكر في خالد..

تتامل الخالى و تتخيل ملامح خالد..
الا و صوت جاسم: هيييييييييه .

.

نحن هنا يا قمر الضواحي..
قمر بابتسام: هلا بيك عمي..
جاسم: الا قمر وين وصلتي..

السما..

و لا النجوم؟
قمر و اهى تنزل عيونها الارض: و لا مكان..

بس هني..
جاسم سكت شوى و لكن عود و تكلم لقمر: يالله روحى نامي..
قمر: ليش؟؟
جاسم: باجر عندنا مشوااار..

بنروح نشوف و لى عهدج..

و اميرج
قمر و الفرحه عاااارمه فيها: صججججججججججج
جاسم: هههههههههه اي صججججج..

بنروح نشوفه..

و عشان بعد نكمل تسجيله ياخيج تري الولد ما تسمي للحين..
قمر تكدرت: مو لازم ان الابو يكون حاظر..
جاسم لا ما عليج انا بكون هناك و بكفاله منج كل شى بيصير..
قمر: ااهاا..
جاسم: انزين ما قررتى تسمينه

؟
قمر: شلون و اهو مسمى؟
جاسم يطالع لولوه اللى لكزت ريله: انا قلت يمكن تبين تسمينه اسم ثاني..

ااى شفيج انتي يكلم لولوه بالواطي..

*(
قمر: لا يا عمي… اهو الوليد..

مثل ما بوه يبى يسميه..

انا ما لى حق اغير اسمه .

.

دامنه امسمى..
جاسم: يمكن يعنى و دج تسمينه سنان.

و لا غالب..

و لا كايد و لا راكان .

.
لولوة: اعوذ بالله هاى اسماء الحين و يا راسك؟
جاسم: ليش اشفيها..

يبا هاذى اسماء العرب..

يعنى ان ما سميناه هالاسماء شنسمية..

رائد و لا امين و لا كنونو؟
لولوة: انا ما قلت جذي..

و ليد حلو..

و بعدين خالد بو و ليد و وليد بو خالد..

فليش انت ياى تعكس الايه و تغيرها..
جاسم: حشي عليج ما غيرت شى و حطيتى فيني..

الله يسامحج بس..

اتهمينى و انا اللى احبج
لولوه و خدودها حمرن: حبتك العافية..
قمر انتاظرهم شلون اينكدون على بعض و شلون يتراضون..

اشتاقت حييل لدفي مناكد خالد لها..

و لجمال طبعه و اخلاقه..

يااا روعه ايامهم مع بعض..

لكن .

.

كله كان كذب و زيف..
قمر: استاذنكم الحين..

بروح انام..
جاسم: فيج شي؟؟
قمر بابتسام و هى تفكر..

انا فينى كل شي..

و بعد: لا ما فينى شى سلامتك..

يالله اخليكم..

و لا تطول و لولوه هني..

تري اعرف خالتى ام زايد تتوله عليها و اتخاف بسرعة..
جاسم: من عيونى الثنتين فديتها خالتى و الله احلي منها ما كوو
لولوة: طالعه عليها
جاسم و اهو ينكد مره ثانية: لاا..

ما ظن
لولوة: اصلا الكل يقول انى اشبه امي
قمر و اهى رايحه مبتسمه لان عمها و لا يجوز عن المناكد..
يوم راحت قمر غرفتها..

سكرت الباب..

تسندت عليه شوي..

غمضت عيونها و رجعت راسها لورى..

نفس عمييييييق اخذته و رجف قلبها من الحزن..

رفعت الشال عن اكتافها..

و انهد شعرها كله على ظهرها..

كان ناعم و لاااااااامع و طول اكثر على طوله لى ركبها..

كانت تهزه على خفيف تهدله و تريح فروه راسها..

راحت عند الشرفه اللى كانت في غرفتها..

و اقفه عندها و الهوا ينسم عليها و يروح من حزنها اللى هالك مواجعها..

اهى مثل خالد..

ضعفانة..

و هزلان جسمها..

و الهالات السوده مغطيه عيونها و مسويه فرق بين بشرتها الصافيه البيضه و بين الهالات..

كانت شفاتها ترتعش باسم لكن قلبها خاف انه ينطق فيه لا ترجع مواجعها كلها..

و غصبن عنها..

نطقت به..
حبيبي
كان خالد و خياله عايش معاها بس محد كان يشوفه غيرها..

ما تقدر تخوز بعيونها الا و تشوفه قدامها..

و اقف بطوله و هيبته الكبيره و ابتسامه ثمه اللى ترجع الامل في عيونها .

.

و عيونه اللى دايمن نظراتها كانن يحمرن خدودها..

ابتسمت قمر و مع الابتسامه نزلت دمعه مريره ساريه من غير توقف لى ذقنها..

مسحت الدمعه و راحت عند سريرها و اهى تمشى خطواتها كانن متهادلات و كانها متخاذله ما تبى تمشي..

تحس انها تعبانه و ما تقدر تواصل اكثر..

قعدت على السرير و اهى نص منسدححه ورمت بشعرها على جنبها و اهى تناظر الفراغ..

غمضت عيونها ترجع في مخيلتها لخالد الا و طقات على الباب..
قمر عدلت قعدتها: من؟؟
لولوة: هذى انا ممكن ادخل
قمر بابتسام: دخلى الباب مفجوج..
دخلت لولوه و اهى مبتسمة..

راحت عند الدريسر قعدت شوي..

تمت اتعدل في شكلها شوى تحط كحل و لا شياته..

و راحت لعند قمر..
لولوه بحنيه و بههدوء بالغ..

يوصل صوتها لا عماق قمر: شخبارج؟؟
قمر ابتسمت..

و هلن دمعاتها اللى حسبتهن طووول العشا: مو بخير..
لولوه تمسك على يدها:..

و حشج؟
قمر راحت عن لولوة..

و قفت و اهى متكتفه..: ما تصدقين لو اقول لج… لااء
لولوه و اهى تناظرها بشفقه: شلون؟؟
التفتت لها قمر و اهى تبجي: ما اقدر اشتاق له لانه معاي..

ما يقدر يوحشنى لانه خياله ما يفارق عيوني..

(تاشر على عيونها بيدينها مفتوحات..

تناظرج..

لكن معاج تشوفه..

(التفتت عنها و اهى منزله راسها احبه يا لولوة..

صدقيني..

ما عمرى حسيت بالموت كثر الحين..

يعنى انتى ما تدرين..

و كانه حبه جبل..

جبل جاثم على صدري..

جبل على رغم ثقله ما بيه يروح..

بس .

.انا خالد ذبحني..

و اكثر من مرة..

و هالمره المساله مو متعلقه فنى انا و بس..

المساله انا و خالد و الولد..

ما نقدر انعيش مع بعض اذا كان في حياه خالد و حده ثانية
لولوة: انتى متاكده من مشاعر خالد تجاهها..
قمر تبجى اكثر: متاكدة؟

يا لولوه انتى ما تعرفين شنوعيه العلاقه الى بينهم..

اهما مثل؟..

مثل..

شى ما انخلق مثله..

خالد روحه متعلقه بندي و انا اعرف هالشي..

لان اللى يحب حب صادق عمره ما ينسي الحبيب..

و خصوصا اذا تالم..

انا اذكر خالد اول ايام شهر العسل..

كان حزين و دايما يجر الابتسامه جر عشان بس ما يضيق علي..

لكن..

انا كنت عارفه ان في قلبه شي.

ان في قلبه كلام ان في قلبه سهم مخترق اوداجه و يخليه ينزف..

و بعدين يوم تواجدت ندي بنفس المكان..

عيونه كانن يلمعن من زود الاناسه بس نفس الوقت..

اهو حاول يضبط نفسه عشانى انا بس..

و الا فهو ما كان ممكن يسيطر على نفسه لو كنت انا موجوده بنفس المكان معاه..

(التفتت عشان تشوف لولوة انا احبه..

لكن ما حب حبه لها..

ما قدر اعيش معاه و انا عارفه ان في قلبه ند لي..

ان في قلبه ضره بيحملها معاه طول عمره..
لولوه كانت تعرف ان ندي ما تت بس ما خبرت قمر لان جاسم قال لها لا تقول لها..

ليش؟

ما تدري؟

كانت تبى تقول لها تبى تريح قمر..

بس يمكن قمر راح ترفض اكثر رجوعها لخالد بعد هالشي..
لولوة: و الحل شنو برايج

انج تظلين جذي..

بلياه..ومع ولد يذكرج فيه طول الوقت؟
قمر سكتت..

ما تدرى شتقول..
لولوة:وانتى شدراج انه ما يعانى مثل ما انتى تعانين..

قمر..

احنه كلنا شفنا اللى بعيون خالد..

خالد يحبج..

انتى ما شفتيه يوم كنتى بالمستشفى..

اللى يشوفه يقول اهو اللى كان يحتضر مو انتي..
لفت راسها قمر ما تبى تشوف و لا تبى تسمع..

: الذنب..

الذنب هذا يا لولوة..

مو اي شى ثانى .

.
لولوة: ليش

ليش تحبين تختلقين لنفسج هالاعذار..

ليش الحين تبين تبينينه انه ظالم و ما عنده رحمه..

ليش يا قمر؟؟؟
قمر راحت عنها .

.

و اهى تحس انها ظالمه لكن هذيج اللحظه حزنها كان اكبر من اي شى ثاني..
لولوة: قمر..

انا ما عرفتج ظالمة..

و لا تصيرين مظلومه..

ان كان لج حق تاخذينه بالسياسة..

ما تكتفين يدينج و تكتفين انج تظلمين و تبجين و تندبين حظج..

فاذا انتى صرتى جذي..

اعذرينى .

.

انتى مو قمر اللى انا اعرفها..

و لا ابى اتعرف على هالقمر اليديدة..

مع السلامة..
راح لولوه و اول ما فتحت الباب نادتها قمر: لولوة؟؟؟
ما لفت راسها لولوة: قمر… اذا انتى تحبينه… تحبينه صج..

نسيه ندى..

و ارجعى له..

لا تعذبين نفسج هنى اكثر..
و راحت لولوة..

و قمر ظلت و اقفه مكانها..

متكفته و اهى لامه نفسها بقوه و رافعه راسها تناجى ربها
(ياربي..

ياربي..

انت عارف انى احبه..

انا ما حبه يا ربى انا صار خاد بالنسبه لى قوتي..

و مشربي..

و حلم المنام..

انا احبه يا ربي؟..

و ابيه..

لكن..

ما قدر ياربى ما قدر..

الجرح اعمق من اي شى .

.

انا استحملت كل شي..

لكن اشوفه في بيتها و معاها و يجذب على عشانها؟؟((
طاحت قمر على الارض و اهى تبجي..

تحس بالانكسار..

لاول مره تظهر مشاعرها من طلعت من المستشفى..

لاول مره تطلق العنان لنفسها..

بكت قمر و بكت الارض معها..

و السماء و النجوم..

و المطر زخ..

يعلن فصل ثاني..

فصل الجفاف و البرود..فصل الشتاء..
———————————–
في عايله البن ظاحي…
سر .

.ما انكشف..
نعرف ان العوايل بينها قطيعه دامت حوالى ال15 سنة
يا ترى..

شنو سبب هالقطيعة؟؟

الجزء ال 24
مروه كانت قاعده في الصاله تطالع فلم..

و لكن مخها كله عند ذاك اليوم يوم كان مطلق موجود..

اهى حاولت اتحاشاه قد ما تقدر..

و يوم طلعن من بيت عمها بو خليل غطت و يهها و كالصاروخ راحت عند السياره و دخلت و سكرت الباب..

و نوره و شيخه و نوفه لحقنها..

مطلق كان توه و اصل للبيت يوم مشت السياره و شافها رايحة..

و قف السياره و ظل متحسف..

ليش ان مروه راحت من غير ما يعتذر لها
اهى ما قدرت تسامحه..

و لا تعذر موقفه تجاهها..

لكن في قلبها اهى كانت فرحانه بسبب كلمه اهو قالها..

قال لها احبج..احبج احبج..

كلمه ترن في اذنها كل ما انفردت مع نفسها..

مطلق خلاص قرر اللى في باله و قال حق امه اللى من يوم سمعت طارت من الفرحه و ما صدقت ان و لدها قرر اخيرا انه يتزوج و يترك عنه سوالف الخرابيط الى كان عايشها و احلي عن مروه ما راح يلاقي
ام سعود: اصلا هذى البنت كانت اختياري..

يازينها..

و لا طاووس..

صراحه فرحتنى يا و لدى بهالخبر..
مطلق يبتسم بكل خيلاء .

.
سعود: لكن لو شنو..

ما تييب الريم..

هذى شى ثاني..
مطلق بنظره ممله لسعود: عليك بالعافية..

اصابع يدك مو سوى..
سعود: لكن انت متاكد من انك تبى تتزوج..

تري في فرق بين الزواج و المغازل ان ما كنت تدري..
مطلق و اهو منرفز: اوهووو..

بس عاد خلاص انت ما تسدك كلمه رجال..

اقول لك خلاص ابى اتزوجها..

و يعنى لمتي ما بتزوج..

اللى كبرى تزوجو و لا بعد جابو عيال..

و انا يعنى اللى بظل..
دش عليهم حمود..

اخوهم الصغير..
حمود: هاا..

من بيتزوج
ام سعود باناسة: اخوك مطلق .

.بيتزوج بنت عمك
حمود: اي عم؟
سعود: عمى سعد..

بو خليفة..
حمود: اي و حده
سعود: خذ ياله اللى يسمعك يقول تعرفهن و حده و حده
حمود: ههههههههههههه و انا شعلى خله يتزوج..

يمه ابى 20 دينار..
ام سعود: مو تونى ما عطتك خمسين بدايه الشهر..
حمود: يمه شنو 50 ما تظل هذي..

عطينى عشرين ابى احط مسجله يديده في السياره هذى اختربت..
ام سعود: ان شالله تعال لى بعدين في دارى بعد الغدي و باعطيك
حمود: عطينى الحين ابى اروح..
سعود: قر انت في البيت ما نشوفك
حمود: اقعد هنى شسوي..

بعد ما راحت صبوح انا خلاص ما لى قعده هنى اهى اللى كانت تونسنا و الحين راحت..

اقعد ليش..

عشانك و لا عشان مطلق؟
مطلق: بس فارج ما نبى نشوفك..

حشي نطر شوفتك
حمود: يمه بتعطينى و لا شنو
ام سعود: اقعد عاد تغدي و ياي..

من زمان ما شفتك..

سونالى مسويه فتووش؟
حمود: ما بى فتوش..

ما كل الا فتوش صبحه…
الا و صبحه على الباب: و كاهى صبحه جاتك تسويلك فتووش..
حمود نط لها: و احلي فتوووش..
**
بعد الغدا
**
ام سعود: ان شالله العرس بيكون بعد 3 اسابيع..
صبحة: مو كانكم اجلتوه
ام سعود: مشاكل وايد صارت و الحمد لله بعد 3 اسابيع مريم بتكون في بيتنا
صبحة: اي الحمد لله
ام سعود تصاصر بنتها: باركى حق اخووج
صبحة: ما يحتاى اشوف ضحكته شاقه الحلج ههههههههههه
سعود: مو انا مع انى اشكرج يعني..

بس مطلق اللى لزم تباركين له
صبحه تطالع مطلق: ليش
مطلق يبتسم: بتزوج
صبحة: صجججج و الله .

.من؟
مطلق: مروه بنت عمى سعد بو خليفة.
صبحة: المغروره ما غيرها؟؟
مطلق: اوف
سعود: ههههههههههههههههههههههههه
…………………………………..
في الصبح..

قامت قمر عل الساعه 7 الصبح..

قومتها احلام مزعجه ما خلتها تتهني في نومها وايد..

صحت و راحت تشوف عمها جاسم صحي و لا لاء..

لكن جاسم ما كان موجود في البيت فحطت قمر في بالها انه اكيد في الدوام..
**
خالد قعد على الساعه 8 و نص الصبح .

.تسبح و غير هدومه و تزهب عشان يتصل في اخته مريم تقوم تروح و ياه المستشفي بيروح يشوف و لده
**
قمر: الوو عمي..

شخبارك؟
جاسم: ابخير قمور و انتى شصبحتي؟؟
قمر: بخير و عافية..

ها عمى متى بنروح..
جاسم: الحين الساعة… تسعه على الساعه عشره انا بكون عندج..
قمر: ان شاء الله .

.
جاسم: شى في الخاطر؟
قمر: سلامتك…يالله مع السلامة
جاسم: قمر؟
قمر: هلا عمي..
جاسم سكت..

شنو يقول لها عشان يروح نبره الحزن من صوتها: لا و لا شي..سلامتج..

يالله مع السلامة
قمر: الله يسلمك..
سكرت قم عن جاسم اللى اهو الثانى مشتاق حيل لاخوه و حبيب قلبه خالد..

خالد و جاسم روح ما تنفصل عن نفسها..

فشلون اهو صابر على فراقه..بس خالد لازم يتحمل المسؤولية..

و انا ان و قفت معاه ما بقدر انى اواجهه مثل ما واجهته..

قمر لازم حد يوقف يمها..

حد يوريها انها مهمه سوي بخالد و لا بدونه..

و ان حياتها اهم من اي شي..

حتي لو كان على حساب العايله و علاقته بالعايلة..

بس قمر لازم ما تتالم..

اهى اضعف من انها تعيش بالم..

و خالد قوي..

ما يحتاى احد يوقف و ياه..

اذا له حق بقمر بياخذه غصب عن الكل..
**
وصل خالد لعند مريم على الساعه 10 و اهى اللى طلعت له من غير ما تخبر امها وين رايحه الا انها بتروح تشوف فستان الزواج..
امها طبعا خلتها تروح..

مريم متلومه ليش ان امها اكثر و حده متولهه علىخالد و اهى اكثر و حده خالد ما يبيها تعرف عنه شي..

مسكينه امي..

بس خالد بعد رايه و كيفه..
**
وصلت قمر المستشفي على الساعه 10 و وربع و قلبها يدق بقوة..

مستانسه و ولهانه على شوفه و لدها..

تحس ان الحليب يدر بقوو فيها لانها منقبضه..

فديته و لدى يعلنى ما خلي..
بخطوات مشتاقه راحت مع جاسم للدكتور اللى مسؤول عن الوليد..
الدكتور: دا بطل..

انا ما شفتش بيبى زيه..

دا شجاع و كمان بيحب الحيا..

ربنا يوفئه و ربنا يباركه عشانك انتى يا ست الحسن..
قمر ابتسمت بحيا: يعنى نقدر نشوفه
الدكتور: اه اه طبعا تئدرو تشوفوه.
قمر: و متى ناخذه
الدكتور: لسي بئي كم يوم عشان نتاكد منه تمام..

و بعدين هو كلوو ليكى يا ست هانم..
قمر: مشكور دكتور..
عيونها دمعن بلمعه الفرحة..

ياربي..

و اخيرا بشوف و لدي..

فديت قلبه و الله..

و اهى تمشي مع جاسم من زود الاناسه في الممر داخ راسها شوي..

نفضته لكن عودت الدوره و خلتها توقف مكانها و تمسك راسها..

شوى تارجحت و مسكت الجدار اللى تمر عليه..
جاسم بخوف: علامج قمر..

شفيج؟
قمر: لا بس… راسى داير..

ما دري..

احس بدوخه..
جاسم مسكها: على هدوء شوى شوي..
وصلت قمر للكراسى و راح جاسم ياب لها ما ى من احد الصنابير..
شربته قمر و اهى تسمى بالرحمن..
ما تدرى شصادها دقيقه و حده..

راسها يدور بقووة..
تمت ساكنه مكانها ليمن تحسنت حالتها..
جاسم: متاكده تقدرين تمشين
قمر: اي متاكده..
جاسم: بعدين نروح للطبيب انشوف شنو فيج
قمر: ما فينى شى شويه ضعف و بس..
جاسم: ما تاكلين زين لانج من جذي
قمر بحيا: اسفه..
جاسم: ما عليج الحين..

خلينا نروح نشوف و لدج..
قمر: يلله.
راحت قمر عند غرفه العناية..

من الجامه تطالع ان جان في احد..

ما شافت احد غير اطفال حديثين الولاده و شكلهم جنااان..

كانت تتمنظر في كل واحد علباله انه يمكن يطلع و لدها..

ليممن طلعت لها نرس
قمر: انا هنى اشوف و لدي..
النرس: اي دكتور..
قمر: الدكتور ناجى الشهلبي..
النرس: اهاا..

الوليد بن ظاحي..
قمر استغربت: اي نعم اهو..
النرس: اي ابوه عنده من شوي..

فى غرفه العنايه رقم 11
قمر و جاسم تجمدوا مكانهم..

خالد هني..

خالد هنى مع و لده..

قمر اعتصرت قلبها لوعه..

هنى خالد..

جاى يشوف و لده..

حشاشه قلبى .

.
جاسم للمرضه: شكرا..
يلتفت لقمر: ها..تروحين له..
قمر بنظره خايفه تستنجد في جاسم
جاسم: علامج قمر..

ليش خايفه جذي؟
قمر: ما دري..

يمكن ياخذه مني..

ما يخلينى اشوفه
جاسم: ليش ان شالله ما في حسيب و لا رقيب..

و بعدين مو خالد اللى يسوى جذي..
قمر.: بس؟؟
جاسم: ما عليج انتى بس..

خلينا نروح نشوفه لان هالزطى الصغيرون و الله مشتاق له اشوفه قرب من قمر و حتى لابوه
راحت قمر..

بخطوات كلها اشتياق..

تبى تشوف خالد..

الحمد لله يوم انها صارت فرصه لها تشوفه و تكحل عيونها بوجهه..

من زمان ما شفته..

لكن انا حالتى حاله..

عيونى متورمات و شاحبه و هزلان جسمي..

الوع الجبد باختصار..

ياربى بس ما يلاحظ..

يارب..
يوم دخلت قمر الغرفه و يا جاسم..

كانت مريم قاعده و هى تناظر الوليد..

و اول ما رفعت عينها تشوف من اللى جاي..

تهلل و يهها..

قمر؟

قمر اهني..

و جاسم بعد… اللااااااى .

.

كملت فرحتنا ياربي..
قمر من شافت و لدها خلاص..

نست الاولى و التالي..

راحت عنده و تقربت بكل هدوء تشوفه..

و ياااااالله..

كان جميل..

و ردي..

مخملي..

مجكنم و ريحته جناان..

راحت لعند سريره و نزلت احد العواميد..

كان نايم و ما د يدينه عند اذنيه..

غطت ثمها بيدينها و اهى مو مصدقه خبر..

تناظر مريم و الدموع يتطافرن من عيونها .

.

و مريم تبتسم لها و دموعها سالن على الخدود..
قمر ما صدقت شكثثثثثثر اهى محظوظه..

و لدها كان احلي من القمر نفسة..

كانت شفايفه مزومه و لكن ناعمات..

و النمش كاسح خدوده المخملية.

هفت في يدها تدفيها عن برد المستشفي عشان تلمسه..

مدت يدها النحيله تلمس و يهه..

بس لمست خده ذابت في روحها .

.ياااربي..

و لدى صجي..

هذا و لدى الحقيقي..

ما صدق ياربى ما صدق..

ما صدق..

الحمد لله رب العالمين..

الحمد لله..
و شوى شوى تقرب جاسم منه و تم يلاعبه..

و لكن هو كان في سابع نومه و مو ما عطنهم و يه خير شر..
جاسم بصوت و اطي: من متى نايم؟
مريم: اصلا قول متى بيوعى..

كله نايم هذا
جاسم: طالع على عمامه فديت رووحه..
مريم: لا طالع على عمته
جاسم: و دج عاد..
قمر و هى تناظر و لدها و تلمس خدوده: اصلا طالع على ابوه..

نفس النومة..

حلم..
تقربت قمر منه اكثر و حملته من السرير..

و قفت به و اهى حاملته بالشراشف اللى كان مغطى فيها و قعدت على الكرسى اللى في الغرفة..

لمته لعند قلبها و اهى تبتسم..

مريم و جاسم كانو يطالعونها بنظره حب..

يازينها قمر..

و كانها حلوت زود يوم شافت و لدها..

مريم اللى انكسر قلبها..

قمرمثل حالت خالد..

اثنينهم ممخلصين و هزلانين..والدموع صارت مصاحبه لعيونهم..
خالد اللى كان عند مكتب التسجيل يسجل و لده باسمه و يستلم شهاده الميلاد و كل شي..

راح قبل عند محل الهدايا اللى بالمستشى..

تحير شنو ياخذ للبيبي..

بس ما فكر الا في ارنب صغير..

لان و لده كان مثل الارنب..

اخذ له ارنب ابيض و اذاينه و رديه..

و راح للغرفة..
*
اول ما دخل شاف ان الغرفه مليانة..

يا تري من موجود..

و تيبس يوم شافها….
************************************************
لحظه صمت..

تعجز اناملى عن وصفها..
تعرفون ليمن يمر شى مزعج..

يعكر صفو الهدوء..

كيف الشعور يكون ليمن يغيب هذا الصوت..
الغرفه الخالية..اللى كانت مزحومه بناس كثيرة..

و يوم تطلع هالناس منها شيصى فيها..
نزول المطر اللى يرطم الارض بقوه سقوطه..

كيف الجو يهدي ليمن يوقف..
هذى كانت اللحظه بين خالد و قمر..

و لا اظن انى و فيت..

ما و عوو الا و جاسم و مريم مختفين من الغرفه تماما..

و مسكرين الباب من و راهم..
قمر ما شالت عيونها عن خالد و اهى تبجي..

يا حبيب قلبي..

منو اللى سوي فيك جذي؟؟
خالد كان يناظر عيون قمر اللى ذبحته الهالات السوده .

.

غطت البياض اللى كان يخالط سواد رموشها..
الى قطع الصمت بينهم..

و كلام الحب اللى دار..

اهو صوت من الوليد .

.

يتنحنح في النوم..

قمر خارت ما تدرى شتسوي..

الولد كان متظايق و ما تدرى شنو تسوى فيه..

و خالد فهم لها و راح لعندها..
قمر بصوت و اطى باكي: ما دري..

ما سويت له شي..

ما درى شفيه
خالد: لا ما عليه شر..

بس يمكن مو عاجبه الحلم..
قمر: ما دري..

يمكن حايشه شي؟
خالد و اهو يناظر عيونه و كان قريب منها عند رجولها: لا..

ما فيه الا العافية..
قمر ذابت
خالد بصوت ناعم حريري: اللى ينام في حظنج..

ما يلقي الا العافية..
قمر تمت تناظره..

و عز قلبها راحت البنت فيها..

نست كل شي..

ما كان في الكون شى غيرها اهى و خالد..

و الوليد..
خالد ابتسم لها مما ذبحها زود..

و تم يناظر و لده و يتلمس خدوده: حلو مو؟؟
قمر: الا قمر..
خالد يبتسم اكثر: ما دريت شاخذ له..

لكن..

حسيته ياخذ من الارانب شوى فخذيت له اول لعبه ارنب..ههههههههههه
قمر: ههههههههههههه .

.

و الله انه ارنب..

من غير ظريسات لكن..
خالد: قريب تجى له الظريسات..
قمر: هههههه توه الناس عليه..
خالد: هههههههههههههههههههه
ناسين الدنيا كلها..

مو عارفين انهم غارقين في احلي عالم..

خالد تم مكانه..

قاعد على الارض يم الكرسى و قمر حامله الوليد و اثنينهم يلمسونه..
ليمن تلامست يدينهم .

.
قمر حست بالكهربا تمر في جسمها و سحب يدها لكن يد خالد ضغطت عليها..

ناظرته بكل شفقه انه يخلى يدها..

لكن خالد كانت عيونه عنيده و سحب يدها لعند ثمه..

و اهو بنظراته باسها..

و تم يشمها و يتحسسها بين صبوعه..
قمر ما قدرت تتنفس من فرط الحزن..

كان منظرهم يشيب القلب..

كثر ما يحبون بعض الا انها حتى في هذى اللحظه..

ما قدرت تنسي جروحها..

و بكل ضعف..
قمر: خل يدي..

ارجوك
خالد: … ما قدر..

احس ان يدي..

لا اراديا تنجذب ليدج..
قمر حنت عليه..

تحس ان روحه ذايبه و صوته مبحوح اكثر من العادية..
خالد يناظر قمر:..

قمر..

ما وحشتج؟؟
قمر..

ما ردت عليه بس هزت راسها.
الانكسار و الليونه بملامح خالد: .

.

ما اشتقتى لي
قمر ما ردت بعد بس هزت راسها..

و مع هزها تناثرت دموعها..
خالد..

عيل..

ليش؟
قمر: …….

ما دري
خالد: ليش احنا بعاد…
خالد: انتى ما تقدرين..

و انا ما قدر و ربى عارف… ليش عيل انتى بعيده عن عيوني..
قمر:..

خالد..

انا ما بى اكون شامله في ظلمك..

انت انظلمت..

و للاسف..

ظلمتنى معاك..

انا ما لى نصيب و ياك..

حتي لو..
خالد: لا تقولين جذي..
قمر: لازم اقول و الا راح
صاحت قمر بصوت عالى و اهى تبكي..

حست ان روحها ان ما طلعت من جوانبها زين..

خالد الثانى بعد هلن دموعه..
قمر: خالد..

انا احبك… لكن… ما قدر اعيش و ياك… ما قدر..
خالد ما رد..
قمر: و لا انت بعد تقدر… احنا نحب بعض..

لكن اشياء كثيره تفرق بيننا..

و اولها..

الظلم .

.

الى نزل بحقنا..
كان كلامها بمنتهي الصحة..

قمر كانت تحس بمشاعر خالد لانها مثل مشاعرها..

اهما الاثنين كانو محتاجين لهدنه في حياتهم من بعض..

عشان يعرفون هل ان حبهم حقيقي..

و لا صار بدافع زواجهم من بعض..
قمر سكتت و ظلت لكن تشهق و اهى تبچي..

ليمن و عي الوليد..
خالد: هاتيه عنچ..
عطته قمر لابوه..
اخذه خالد و وقف به..

تم يراغيه..

و يسكته و يهديه..

قمر كانت و اقفه معاه و اهى تهز الياهل..
قمر: هاته عنك..
خالد: هاچ مسكيه..

ما درى شفيه يبچي..
خذته قمر و قامت تهز فيه: و اش يا ما ما..

حبيب قلب الماما بس خلاص..

اوووش اصصص..

حياتي..

لا حبيبي..خلاص..

ما عليك..

اووشش..

حياتي
و على هالتناهيد و التهاويد..

صخ الياهل و عود نام في حظن قمر..
خالد: شمعنى؟؟
قمر: شويه حب و حنان و صبر..

و تلقي مفعول اكبر من السحر..
خالد بابتسامه: دعايه فيرى و لا لوكس؟؟
قمر: هههههههههه..
خالد يناظر قمر و هى تضحك و قلبه راضى عن هاللحظه الحلوة..

اللى تخليه يجدد الحياه في قلبه..

فى هذى اللحظه..

خالد كان مستمتع بكل الحياة..

لكن..

كان لازم انه يرجع للواقع..

و خصوصا مع قمر اللى سكتت و تمت منتبهه للياهل..وسالت خالد.
قمر: لين طلع الياهل؟

و ين اخذه..
خالد: معاچ طبعا..

خذيه بيت يدى سبع..

ربيه على طريقتچ..

مثل ما تبين..

محد يقدر ياخذ هالحق منچ..
قمر: و بيتكم؟؟
خالد: قمر..

انا و انتى طحنا ضحيه بيتنا و بيتكم و بيت الكل..

لكن هالمره و يا هالياهل لازم يتغير كل شي..

انتى ظلى في بيت يدى لو تبين..

محد راح يجبرچ على انه يعيش في المكان اللى انتى ما تبينه..كل شى راح يتغير..

ما راح يظل شى مثل ما هو..

انا و انتى بعد راح نكون في مجال التغير هذا..
قمر ما صبرت اكثر على خالد..وكان لازم تفتتح معاه الموضوع: و ندى؟
خالد باستغراب: ندى… ليش انتى ما تدرين؟
قمر: ادرى .

.

ادرى بشنو؟
خالد: قمر ندي عطتچ عمرها..

ما تت..
قمر باستغراب و اهى مندهشة: شنو؟؟؟

ما تت؟
خالد راح عنها..: ندي راحت يا قمر..

ندي الباب اللى انا ما قدرت اسكره و لا انى اتجاوز عتباته حتى بعد ما عرفت ان مستقبلى معاها سقيم..

و ان حياتى معاها مستحيل تكمل..

لان..

لان انتى موجوده في حياتي..ان تزوجت فمعناته لازم كل الماضى انا اودعه و اسكر الدروب اللى يمكن ترجعه لحياتى المستقبليه..

لكن..انا تخاذلت يا قمر..

انا تمردت..

و روحى عافت هالزواج..

بس..

قلبي..

انملك فيچ..

و ما قدر انه يتخاذل معاچ..

بس بعد..

ظهرت ندى..

و ظهر و ياها اللى انا ما كنت ابى اظهره .

.

اللى ابى اتناساه..
قمر راحت قعدت على الكرسى و اهى حامله البيبي..

و كمل خالد ندي راحت و هذا اكبر تشجيع لنا..

اننا يمكن راح نقدر نصلح من اوضاعنا..

احنه زواجنا يا قمر زواج مدبر..

زواج عائلى ما نجح مع ان العاطفه كانت موجوده فيه..

العاطفة..

الحب..

العشق..

الهيام..

كل هالاشياء..

(قمر حمرت يوم خالد جاب هالكلام و اذا انتى مو مصدقتني..

فهاچ شوفى عينچ ياشر على البيبى و اهو يبتسم)..

تتخيلين لو ما كان هالبيبى من حب و عاطفة..

راح يطلع بهالحلاه..

(صخت قمر..

ما تدرى شتقول..

كلام خالد لا اراديا يطمنها..

و لكن بعد..

حاجز في قلبها يمنعها من الرضوخ)..

احنا كان لازم يصير فينا جذى قمر..

لان على رغم الحب اللى نحبه..

لكن الثقه مو موجوده انتى ما تقدرين توثقين فيني..

مثل ما انا ما قدر اوثق في نفسي..
قمر كانت هاديه و اهى تسمع لكلام خالد..

يطمن القلب كلامه مرة..

و يريحه..

و اهى تسمع له تحس انهم قاعدين يتفاهمون و لاول مره قاعدين يتكلمون عن اشياء اهى كانت دايما سرر و غموض في خيال قمر..
و كمل خالد: و انتى يا قمر بتظلين في البيت الكبير..

و انا راح ازورچ..

و راح اشوفچ..

و اللى يبغى يشوفچ ايى لچ لعند هناك..

انتى ما بتروحين مكان..

اللى يبيچ اييچ..
قمر: بس..

ما تظن اننا راح نولد خلافات؟؟
خالد بعدم اهميه: يصير اللى يصير..

اهم اللى زوجونا عدل؟

بس خلاص..

يتحملون مسؤوليه اللى احنه راح نخلفه..

و بهذى الهدنه يا قمر كل شى جايز..

اننا نفلح..

و لا ما نفلح..
قمر مسكت عمرها لا تقولها و راح: يارب نفلح .

.

نفلح يا خالد و نعيش احلي عيشه..

و نتهني بعد هالعنا كله..
خالد تم ساكت مكانة..

قال اللى قاله و ارتاح..

هد الل في خاطره كله لقمر..

خلاص..

اهو يحس انه قاعد يثبت نفسه و يثبتها معاه على ارض..

الحين كل شى جايز ايصير..

كل شي
قمر استمتعت بهاللحظه قد ما تقدر..

و كانت تناغى و تراغى و لدها .

.

الى كان كل شوى يصحي يزاعج وينام مره ثانية..
ليما رجع جاسم و يا مريم الغرفة..

شافو قمر على الكرسى قاعده و خالد يلاعب الولد يوم انه صحي و يضحك عليه
مريم: لاااا..

مصحين الياهل و تلعبون و ياه و مخلينه برع
خالد: و الله كيفنا و لدنا و بهوانا
مريم: لا و الله..

عطونى اياه زين خلونى اادبه
قمر: كفوچ ان صيحتيه
مريم: طالع..

علي هالبصيصان خلاص يعنى انا رحت قيمتي
خالد: و انتى من متى لچ قيمه يا بابا؟
مريم: جاسم شوفهم
جاسم كان ساكت..

قلبه متلوم على خالد و ما يقدر يتكلم..

حتي خالد..

لو شنو صار..

قلبه يالمه على اللى سواه جاسم معاه..

بس اهو له الحق..

بس مو جذي..
جاسم: يالله قمر انا مضطر انى امشى الحين؟

شنو بتمشين و لا تقعدين واييلچ بعدين
قمر توها بتتكلم و خالد يقاطعها: انا بوصلها..
قمر: لا… ما له داعي..

تلتفت لجاسم بروح و ياك الحين..
مريم: قمر نوصلچ..
قمر: لا ما له داعي..

(واهى ترجع الوليد لسريره كفايه اليوم باجر ان شالله اييه
الا و الممرضه وصلت لهم: كفايه بئي انتوو قلستو بمافيه الكفاية..

دلوئتى لازم تخلوو البطل ينام شويه
مريم: ينام؟

اهو اصلا صحي عشان ينام
الممرضه: دى اهم مرحله بالنسبه له..

من امه؟
قمر: انا؟؟
الممرضه: بسم النبى ما شاء الله..

انتى حته من الئمر..

و ابنك زيك..

انتى لازم تخلى بالك عليه..

ده شئى يا ستي..

و بيحب يصحي بالليل كتير..
جاسم شوى و يفقعها ضحك على الممرضه و اهى تتكلم چنها منهم و فيهم..
قمر: لا عادي..

انا كلى له..

يصحي بالليل و لا بالنهار..

اهو بس خله يرجع معاي..

و كل شى يصير بخير..
خالد: اصلا اهو طالع على من چذى شئى على قولتچ
الممرضة: انته باباه؟

الله..

دنتو كبل و لا احلي ثنائى و لا احلى ربنا يسعدكو و يهنيكو في بعض يارب..
قمر و خالد يناظرون بعض ان شاء الله..
الممرضة: يالله روحو عشان البيبى لزم ينام دلوئتي
جاسم: نعنبو طرده يااوخه
الممرضه: لا يا ابنى لا طرده و لا حاقه بس انتو لازم تروحو دلوقتي..
جاسم لقمر: يالله قمر..
قمر و اهى تطلع التفتت و سلمت على خالد: مع السلامة..
خالد و الحب كله بعيونه: في حفظ الرحمن..
قمر حمرن خدودها و راحت .

.
مريم ايه ايه… اقول و لود..

انتظر..

و بييك اخو و لا اخت
خالد: چب..

يام لسانين..
********************************
ناصر في البيت قاعد و يا امه .

.يطالع تلفزيون و شيخه قاعده على الارض و يا ولد عايشه اتلاعب في عمره..

و تنكت عليه
شيخه: و الله يازينك انامادرى طالع على منو؟

طالع على خالتك اكيد ما كو احد غيرها..

و لا ابوك..

هالظلمة..
الولد يضحك: ههههههههههييهااغغ
شيخة: و تسلم لى هالضريسات اروح فدوه لهن..
ام ناصر: بسچ يا شيخو دوشتينا و ياه ما تخلينا نسمع الاخبار
شيخه: يمه انتى شلچ بالاخبار..

انا اول مره في حياتى اشوف حرمه تموت على الاخبار كثرچ0 يمه
ام ناصر: لزم انشوف الاخبار انشوف اهل الدنيا شقاعد ايصير فيهم
ناصر:والله احنا نشوف شي..

ما كو الا ذبح وقتل و سلب و نهب في المسلمين..

و الا اجانب عايشين حياتهم احسن منا بالف مرة
ام ناصر: لا تذكرنى يا و لد..

كفايه على اللى اشوفه..

حسبى الله و نعم الوكيل.
شيخه: يووووووه بدينا عاد الحين..

يمه..

محد اييه ضرر الا من تحت يده اهو بنفسه..

يعنى محد ياب لهم الى ياهم الا اهما
ام ناصر: يخسچ يا شيخوو و الله ان ما عندچ قلب
ناصر: بس اهى صح كلامها يمه
ام ناصر: بعد..

المظلوم مظلوم و ما رده بيى اليوم اللى ينرد الظلم عنه..
ناصر و شيخه: امين يارب العالمين
نوره نزلت و اهى تتكلم: يااااااااارب العالمين
شيخه: نعنبوووو و هى على الدرى سمعت الكلام
نورة: رادارات ههههههههههههههههههه
قعدت يم ناصر..

و شوى الا تصاصره و شيخو تنقز عليهم
شيخه: شتتصاصرون فيه

علموني؟
ناصر: انتى ذلفى لا بكس يحوس هالحلج..
شيخه: بل بل .

.

عيل السالفه فيها نوفه
نورة: اوش..

لا تفضحينه امى هني
شيخه: انا ما درى انتو ليش تتصاصرون..

قولو لامى و خلاص؟..

ما ظنى بترفضها..
ناصر: اي بلى..

اهى داوشتنى على مروة؟
شيخه: و يييييييع عاد ما درى شفيهم الحرمات كلهن يبن مروه حرمه لعيالهن..

صج ما عندهن نظر
ناصر: ههههه عيل ياخذن من؟

انتى مثلا؟
شيخه: اصلا انا ما بى اتزوج..

و محد طلب ريك زين..
نورة: صدقها شيخه ناصر
ناصر: افا نورة؟
نورة: لا مو قصدى جذي..

اقصد في سالفه انك تقول لامي..

شرايك الحين انا و انت و شيخوو ما بنقصر فيها..بنحششها ليمن توافق؟
ناصر: امممممم ما دري
شيخه: be tough صح نورة؟
نوره هههههههههههه تصد لناصر على قولتها بى تاف..
ناصر: و انتو و ياي..
ام ناصر: سود الله حظوظكم..

الحين انا امكم هنى و انتو يالثلاثه طايحين لى دوامه اسرار؟

صج يعنى ما لى حشيمه قاعده و ياكم هني؟
ناصر: افا يا يمه..

احنه ما نحشمچ
ام ناصر: اي و الله ما لى حشيمه..

عيل ما خذ هالبقر شهقن البنتين و تصاصرهن..

و يلى على عمرى انا اللى يبتك و هن اللى تسولف معهن..
ناصر: هههههههههههههه صح كلامچ يمه..

ما نستحى على و يوهنا..

نهد هالقمر..

و نعابل النيووم يطالع شيخه و نورة(
شيخه: لكن هين لك يا نصووور.

ما منك فايده يا صرصوووور
ناصر: هاه..
نورة: ياله ناصر..

هذى فرصه ما تتعوض..

قول لامى و ريح روحك
ام ناصر: شتقول لي؟

لا يكون بتسافر

ما في سفر..
ناصر: يمه شسافر الله يهداج انتى الثانية..

بس انا .

.

ابى اتزوج يمه
ام ناصر: و ييييييييييه هاى الساعه المباركه اللى انت تتزوج فيها .

.
ناصر: بس يمه..

البنت انا نقيتها و خلاص… ما بوافق على غيرها
ام ناصر: اي عرفتها..
ناصر: مو مروه بنت خالتي..
ام ناصر: لا مو مروة..

نوفة..
ناصر انصدم و اندهش..

و البنات بعد…
ناصر: شدراچ؟
ام ناصر: حسبالك انا عميه..

و لا ما شوف..

انا ادرى انت ليش رفضت مروة..

لان قلبك هاوى الثانية..

لكن اقول لك..

خوش اختيار..

مثل نوفه .

.ما راح تلقى..
ناصر تم مبهت مكانه مو مصدق و البنات يرقصن و يصافرن..

الا و شيخو تدزه: هى انت مو مصدق..

ههههههههه..

خلاص نصور فرجت..
ام ناصر تهز و لدها: ناصر..

يمه و ليدى ناصر
نوره الثانيه: اخووووووووويا يا معيريس..
ناصر: يااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااا مو مصدق
و قام الولد و قام يرقص و يهز عمره من غير موسيقى..

ين ناصر دقيقه و حده و لا احد يفهم اللى فيه الا امه و خاوته ميتات من الضحك عليه .

.
يركب فوق الطاوله و يرقص و لا ينزل و يتقلب .

.

مو مصدق الولد انه بياخذ نوفه
ناصر: باچر اتروحين الجهرا و تخطبينها ما لى شغغغغغغغغغغغغل..والا اقوللچ..

الحين اتصلى في خالتى و قوليلها..
ام ناصر: هههههههههههههههه بهداى يا و لدي..

اصلا يوم الخميس ان شالله انا و ابوك بنزورهم .

.

و يصير كل شى بخير
ناصر: و احنا معاكم
ام ناصر: اصلا انا لى بد منك….

مبروك ليك يا و لدي..

تستاهل كل الخير .

.
ناصر: ياااااااااااااااااا قلبي..

نورو قومى اتصلى فيها قوليلها اننا يايينهم..بنروح لهم…يا رويحه قلبي… لحقى على يمه بستخف..
شيخه من سمعت انهم بيروحون الجهرا تضيرت و راحت فوق من غير محد يلاحظها الا يوم ناصر يسحبها من يدها و يرقص و ياها..

و اهى تبى تزر عنه الا انه ما يخليها..

و تمت تضحك لكن في قلبها كانت حراره ما تدرى شمنه..
****
في بيت سعد بن ظاحي..
نوفه: ااه يا هوا..

لو تجمعنا سوى..

و تاخذنا لبعيد… ااااااه … يااااه اااهاهااه ااا..
مروه وييييييييييييييييه سكتى عاد..

صوت هذا الحين
نوفه: ااااااااههههههههههههههههه سكتى عني..

ما درى شفيه قلبى ايدق دق الطبول..
مروة: شمنه يدق قلبچ؟؟
نوفه: اممممممممممممممممممممالچ شغل ههههههههه
مروه و اهى تعدل اظافرها: الحمد لله و الشكر
نوفه: بسچ من اظافرج و الله خلصوا و انتى تعدلين فيهم..

شوفيهم شلون صارو بنفسجيين من زود هالمواد الى تحطينها
مروة: عن الاستهبال .

.

هذا لون الصبغ مو لون اظافري..
نوفه و اهى ترمى بروحها على السرير بقووووة: ااااااااااااااااه
مروه شوى شوى اللى يقول حووت..

انتى ما تلاحظين انچ وايد ضخمه..
نوفه: ما يهمني..

ضخمه و لا ضعيفه..

كلنا بنندفن في القبر..
مروة: كفانا من هالطاري..

صج ما عندچ سالفة
بهدووء تاااام تمت نوفه منسدحه على سرير مروة..

تفكر في ناصر..

صج انه مخبلنى فيه..

و اخر مره كان متواجد فيها..

و يوم اوقف حذاله..

ياا قلبي..

احبه..

و عمرى ما راح ايووز عن حبه
مروة: الا اقول لچ نويف..

قمر اختي..

شخبارها؟
نوفه: من اللى قالته لى مريم اليوم انها راحت المستشفي حق البيبى .

.
مروة: سمحولهم يشووفونه
نوفه: اي..

و الصدفه انها شافت خالد هناك بعد..
مروة: مو قادره افهم ليش قمر متخاصمه و يا خالد و لاا لدرجه ان عمى جاسم و ياها مو و يا خالد..
نوفه: اهم لهم اسبابهم احنه ما لنا شغل نتدخل في شؤوونهم..

اهم عارفين زين ما زين شنو عوايد هالشى عليهم..
مروة: يا حلوچ ياختي..

صج انچ انسانه ممله و ما تهمچ سوالف الناس
نوفه: انا بالعكس تهمنى سوالف الناس..

بس عالم المتزوجين ما يقدر الكل يدخل فيه لان المشاكل بتزيد فيه..

و خلك بعيد..

تكون سالم..
مروة: right
و يرن موبايل نوفه برقم نورة
نوفه بتهلل: هلااااااااااااااااااااااا و غلا فديت المصابيح كل ابوهم
الا صوت غريب: كلهم فداچ..

لج .

.

و لج انتى بس..
نوفه تصنمت..

هذا هو محد غيره..

يا خراب داره من الصبح للحين و انا فكر فيه..

و الحين متصل لى على تلفون نورة..

و المشكله ان مروه قاعده معاها..
نوفه لحظه نوير باخذ التلفون لامي..
مروة: نوره بنت خالتي؟
نوفه: اي خالتى تبى امي..
مروة: توهم عندنا و الحين متصلين؟
نوفه: ياربى عليييييييج..
و طلعت نوفه من الغرفه و راحت دارها قفلت الباب و طارت على سريرها..
نوفه و صوتها مضطرب: الووو
ناصر: شفيچ؟

من مساعه و انا اناديچ..

و ينچ يه
نوفه: لا بس..

كنت في دار اختى مروه و الحين طلعت رحت داري..
ناصر: اهاا…..

كل شى اوكيه
نوفه و قلبها يرقع: اي .

.

اوكيه
ناصر بوله: ….

احبچ..
نوفه ما تت من المستحي و لكن: شتبي..

ليش متصل على تلفون نورة؟
ناصر: ههههه اختى و كيفي..

انا عرفت انى لو اتصلت لچ على تلفونى ما بتردين..

قلت باخذ تلفون نوره و نخسرها شويه رصيد..

مليان جهازها
نوفه: و انت جهازك مفضى؟؟؟
ناصر: اي و الله و لا فلس واحد
نوفه: اي..

و ين يظل فيه الفلس و انت مو مخلى احد ما تتكلم و ياه
ناصر: قصدچ اغازل
نوفه: اللبيب بالاشاره يفهم..
ناصر: هههههههههههههههه ها نويف..

تغارين
نوفه: لاغار و لا شي..

خلصنى بغيت شي؟
ناصر: اي و الله..

بغيت شويه فلفل من مزاجچ
نوفه: چوف انا ما لى خاطر اتكلم و ياك و على ما ظن عيب تكلمنى في التلفون انا بنت خالتك مو اي و حده
ناصر: انتى بنت خالتى على عينى و على راسي..

و هم انتى بعد..

حبيب هالقلب اللى من سكنته .

.

ما خلته..
نوفه ما تت..

اشفيه هذا ناوى على بسكته قلبيه و لا ذبحه صدريه: خلصني..

شتبي؟
ناصر: ابيچ
نوفه: اووه ناصر..عن البياخه تكلم..

بغيت شي..

فيكم شي؟
ناصر: ما فينا الا العافيه يا ما ل العافية..

بس نخبركم اننا جريب بنزوركم
نوفه تهللت: يا هلا و مسهلا..

بيتكم و مطرحكم وقت ما تبون اتيون
ناصر: الله يخليچ يا بعد عمري..

و عندى لچ مفاجئه صغيرونه بهالزيارة؟
نوفه: و ش هي؟
ناصر: ما بتصير مفاجاه لو قلت لچ..
نوفه صح..

بس .

.

متي بتيوون
ناصر: يوم الخميس ان شالله..

ليش عندكم شي؟
نوفه: يااااه..

اليوم الاثنين .

.
ناصر: الا وايد .

.

شوى يومين و احنه عندكم
نوفه: وايد على قلبي..

هالربعه الايام..

و انا اترقبك…
ناصر: اااااااااه يا و يل قلبي… انا خلاص..

مذبوح
نوفه: يسلم عمرك يومى قبل يومك
ناصر: نوفه… احبچ
نوفه: …………..
ناصر: قوليلها لى عاد..
نوفه: لاء… يوم اللى ايوز اقولها اقولها لك و لا اتعب..
ناصر: يا حبيلچ..

زين..خبرى الوالدة..

و تزهبى للمفاجاه..
نوفه: الله يصبرني
ناصر: فديت عمرچ..

يالله حياتي..

ديرى بالچ على حالچ..فامان الله
نوفه: فيحفظه و رعايته .

.
و سكر ناصر عن نورة..

اللى خرت على فراشها من فرط الاناسة..

و ظلت ترقب يوم الخميس..
***********
قمر يوم رجعت البيت كانت متونسه من قلب..

لكن الهدوء كان ملمح من ملامح و يهها المنير..

فرحانه بولدها..

و لا خلت شى ما قالته لجاسم في السيارة..

عن عيونه..

عن خشمه المدبب عن شفايفه المزمومه بشرته المخمليه و تمت تتكلم و اهى تضحك و تضحك جاسم معاها..
كانت اهى فرحانه اكثر..

انها كانت و يا خالد..

ااااه..

صج ان شوفته الدوا لجروحها كلها..

صح اللى قالته لها لولوه البارحه .

.

كله كان صح..

و الاصح..

انها يوم مشت على كلامها الصحيح..

و الحيااه كانت و لااروع في عيون قمر..
طبعا جاسم و عدها ان العصر بيمرون على لولوه و راح يتسوقوون اغراض العيل لانها راح تجيبه و ياها البيت الچبير مثل ما قال لها خالد..
خالد الثانى بعد كان مرتاح و يسوق السياره و هو متونس بالحيل و هاادئ مريم مشغله الراديو و كانت اغنيه ساره اخيرا طاح في حبي..

و اهى تغنيها لخالد
خالد: صكريه و الله سندرتنا بصوتها
مريم: و اخيرا طااح في حبي..

بعد ما مت انا مننننه
خالد: يبريچ بالعقل يا رب..
مريم : اسمع هذى احلى..
اغنيه جليله علمتني..
مريم تقلد على صوت المغنيه الحااااد و اهى تغني..
خالد: اووووووف يا مريم و الله الدنيا ظهر سكريه حزه اذان
مريم: كلى و له و غراااااااام كلى عنا و هياااااااام وتروح عند اذن خالد يا قسوه الاياااااااااام و انتي تري اقسىى
خالد: ياويلچ ان ما سكرتيه
مريم: ههههههههههههههههههههه متونسه متتونسه بالحيييييييييل
خالد يبتسم بدهاء: ليش؟؟

جريب عرسچ
مريم:هذا سبب..

و لكن في سبب ثاني؟
خالد: شنو؟
مريم: انك اصطلحت و يا قمر..

لانى صراحه كنت متظايييقه على مزاعلكم
خالد و اهو يطالع قدامه: كل حبيبين لزم يتزاعلون .

.

لكن احلي شى ليمن يتراضون..
مريم: صححححححح .

.

بالضبط..

مثلى انا يوم كنت عايفه سعود و رجعت له مره ثانية..

كان احلي شعور يمكن يطووفني.
خالد: الله عليچ يا الريم..

بتروحين عنى و بتخلينى بروحي
مريم بحزن: هاى سنه الحياة… انروح..

و انتو تخلفون عيالكم عشان يملون فراغنا..
خالد يمسك يد اخته و يبوسها: لا خلا منچ ياغلي اخت في هالدنيا..
مريم تبتسم لاخوها لكن قلبها حزيييين..

من تذكر انها راح تفارقهم كلهم .

.

تحس بالذبح..
و اهو يسفط عند البوابه
مريم ما بتدخل داخل
خالد: لا ما بى ادخل..

انتى طلعى و انا بوقف اطالعج ليمن تدخلين..
مريم: ان شالله..

تحمل في روحك..

و لا تقطع..
خالد: ان شالله..

يالله سلميلى على خليل..

و العيال بعد
مريم: يبلغ..

فامان الله
خالد: فداعته .

.
و اول ما طلعت مريم خالد اخذ نفس كبير لان معدته كانت ملويه جسمه من الاالام اللى فيها..

و زين منه انه قدر يوصل للشقه..

و كانت الالام مبرحه..

الجزء ال 25
مرت الايااااااام بطيئه على الكل..
على نوفه اللى ترقب و صول ناصر و اهله..
على مريم اللى بتتزوج قريب..

بعد اسبوعين..

و اهى الشيخه ما زهبت تقريبا و لا شي
على خالد و قمر برجعه و لدهم من المستشفى..

و رجووعهم لبعض..

لكن بعد..

كانو فرحانين لانهم اهم اللى ما عطين نفسهم هالفسحه من الوقت..
لكن في ظل هالظروف كلها..

كان هناك غضب عارم و عدم رضا كبير..
ام خليل و بو خليل كانوو و اصلين لخشوومهم من العصبيه على اللى قاعد ايصير و اهم ساكتين
قمر للحين ما رجعت البيت و خالد بعد طلع من البيت و اللى اسمعوه ان قمر بتروح و يا الياهل البيت الچبير عصب ام خليل زياده على قمر..

و لا اراديا بدت تحس بالكره تجاهها..

ليش يعنى بتاخذ ولد و لدى و بتروح بعيد عني..

تحرمنى من شوفته..

مو كفايه و لدى اللى هادنى و رايح يعيش في شقه..

و اللى اقهر اهى مريم اللى تطلع و تدخل على كيفها و لا تقول لى وين راحت و لا وين يات
و على دخله مريم اللى كانت في محل الفساتين تشوف اخر التطورات على جهازها..
مريم السلااااااااااااااااااام عليكم وتطيح على الكرسي(
ام خليل ما ردت السلااام..
مريم: امفففففف صج تعبت..

هالفليبينيه ما تعرف تسوى شي..

تصدقين يمه اقول لها ابى ورود و رديه راحت و حطت لى ذهبى قال ايه الموده مدام تقلد على صوت الفليبينيه ههههه الحمد لله و الشكر..

انعيش و نشوف
و ام خليل ساكته وفاچه و يهها عن بنتها..
مريم حست ان امها فيها شي
مريم: يمه .

.

علامچ .

.

اهرج و يا منو من مساعه للحين و انتى ما عطتنى طاف
ام خليل: اللى يطوفنى انا اطوفه
مريم: و ل..

يطوفچ..

منو هذا اللى يقدر يطوفچ .

.علمينى عليه عشان انحره لچ
ام خليل بعصبيه: يعنى ما تعرفون؟

ما تعرفين انچ انتى و اخوانچ و عمچ و مرت اخووچ ياييبن لى القرحة..

بتموتوونى انتوو يعني..

انا الى ما ستاهل يوم انى ما عرفت اربيكم على اصول .

.

چان محد فيكم يقدر يلعب على و لا انه يطوفنى و انا امه
مريم: شمناسبه هالكلام يمه؟؟

ما تقوليلي
ام خليل: اقول لچ..

انتى ما تقوليلى انتى و اخوچ و مرته المصون ليش امحاربيني..

مرت اخوچ تروح البيت العود و جاسم ما يخلينا انروح نشوفها و لا نردها البيت..

و لدها في المستشفي و لا احد راضى ياخذنى اشوفه..

نعنبوو قطعه من قلبى هذا..

و لا اخوچ الثانى هاد البيت على و سعه و رايح يعيش لى في شقه..

مو حرام عليكم انا امكم و لا احد ايعبرلى و لا ايشاورني..

چذي..

مرزوزه حالى من حال المزهريه..
ام خليل سكتت لان صوتها انشااب بالبكى و لحفت و يهها بالشال اللى على اكتافها..

و مريم تلووومت من قلب على حال امها .

.

بس
مريم: هذا اهم و كيفهم يسوون اللى يسوونه..

مو انتو اللى زوجتووهم..

خلاص..

اهم احرار باللى يسووونه .

.
ام خليل: لا مو احرار..

اهم اهنى لازم ايشاورن اللى اكبر منهم
مريم: يمه تراكم انتو اللى امصخينها… كل شى لازم يمشى على شوركم..

و الاوادم ما لها راى يعني
ام خليل: احنه ما يبناكم عشان تمشون على كيفكم..

احنا اكبر منكم و افهم منكم
مريم: بس يعنى خلاص..

هذا يعطيكم الحق انكم تمشون و تقعدون و توقفون الواحد مثل ما يشتهى مخكم..

عدل؟
ام خليل: و طول حسچ بعد يا مريم
مريم هدت من نفسها: اسفه يمه..

انا مو قصدى اطول صوتى و لا شي..

بس يمه اللى انتو تطلبونه صراحه يطلع الواحد من طوره..

ليش كل شى لازم يمشى على رايكم..

احنا ناس نبى نعيش مثل ما نبي..

كثر التامر ما يخلى الواحد يرتاح..
بو خليل: و احنا الحين يعنى ليمن نقول لكم الصح و نهتم بمصلحتكم .

.

ما نريحكم؟؟؟
التفتت مريم لابوها و مباشره نزلت عيونها للارض..
بو خليل: ما تردين؟؟

يعنى صح اللى انتى تشوفينه..

و اللى انتو تخلون امكم تمر فيه..

انتى و اخوووچ..

صج انى ما عرفت اربيه..

شوفى خليل ريال..

الكل ينشد فيه..

لكن خالد..

دومه كان طالع عن شوري..

عااق ما منه فايدة
مريم بهدوء: يبا..

خالد مو عاق..

خالد حرر..

و انت تبغى تلجمه بس..

مو عارف شلون
بو خليل: و لا كلمه ثانية..

حر..

انا اوريچ فيه..
مريم: عن اذنكم بروح فوق
حملت مريم اغراضها و راحت فووق من غير ما توقف..

و ام خليل قاعده و اهى ضامه راسه بيدينها و بو خليل قاعد يمها: ما عليچ يا ام خليل..

كل شى بينحل..

انا خلاص..

سكت عنهم كفاية..

لازم اشوف حل
ام خليل: صح كلاها البنت..

احنا يمكن ضغطنا على خالد وايد..

و زوجناه .

.

غصب عنه
بو خليل لا عاد اسمع منچ هالكلام يام خليل..

لا تصيرين لى ضعيفه مثل عيالچ..

حريه و ما حرية..

اللى يشوفونه الكبار للصغار..

دايما يكون بمصلحتهم..

و اليوم تزهبي..

بنروح البيت الكبير و بنرجع و نرجع معانا قمر..
ام خليل: صج؟
بو خليل بابتسام: اي صج..

الحين قومى و حطى لى لقمه..

ميتن من الجووع
ام خليل: من عيونى الثنتين..
بو خليل: تسلم لى هالعيون..
و راحت ام خليل تنچب لابو خليل .

.وبو خليل ظل قاعد مكانه..

يفكر انه سكت وايد عن عياله خلاهم يلعبون على كيفهم..

لكن لاء يا خالد..

مو انت اللى تسوى اللى تبيه على كيفك..

و ينى انا عنك .

.

و راك..
****
مروه في غرفتها تستعد تلبس عباتها و تلف الشيله عشان بتطلع الحين..

بتمر عليهن مريم و بتاخذن معاها عشان بروفه الفستان..

اول بروفه اليوم..

و الثانيه بعد ما يكمل الفستان..
نوره كانت تحس بارتباك كبير في قلبها..

تحس ان يدها ترتعش بلا سبب..

كل ما تسكنها تزيد رعشتها..

ما تدرى شبيصير..
نوفه على الباب: يالله مريم سوت لى مسد كول..
مروة: ان شالله كانى يايتچ
نوفه: غريبه مرووي؟
مروه شنو؟
نوفه: مو حاطه لچ روج و لا غيروو بس الكحل سادچ؟
مروة: ما لى بارض ادغبش و يهى اليوم..

ابى اكون طبيعيه
نوفه: هههههههه شدعوة..

الا بتتغشين..
مروة: اي و الله… ستر هذا ستر الله يحفظنا
نوفه: شعندهاااااااا
مروة: ههههههههههههه بس چذي
نوفه و مروه علاقتهن تحسنت مع بعض..

لازم خوو ما عندهن الا بعضهن..

قمر راحت عنهن و خلتن يوايهن الخير و الشر مع بعض و هذا كان زين لهن..

الخوات ما لهن الا بعض..

يعلنى ما خلي من خواتي..
و هن نازلات مسج في تلفوون نوفه .

.
(ياللى ذبحنا غلاكم .

.

لا زلنا نذكرهواكم .

.

لا تحسبونا نسينا .

.

ما عاش من ينساكم((
رقم ناصر كان
تونست نوفه بالحيل و طرشت له اهى مسج بعد
(تدرى و ش اللى عنك اشغلنى .

.

و عن مواصيلك اخرنى .

.قلت بنتظر تحن انت و تذكرني((
يوم وصل المسج لتلفوون ناصر بغي يقط روحه من سابع سما..

و كل اللى سواه طرش مسج ثاني
(ذبحنى طبع اسلووبك .

.احبك و اعشق عيوبك..اسيبك لا حشا ما اقوى..

حياتى كلها صوبك..((
نوفه قرت المسج و دورت مسج ثاني
(عد النجوم لو تقدر .

.

عد بحياتك كثر ما تقدر .

.

و مهما تعد..

اعرف انى مشتاقلك اكثر و اكثر((
ناصر قري المسج و ياويل حاله ذيچ الحزه .

.

و تم يحووس و يلوووس و لا حصل مسج يناسب هالمسج..

لانه بصراحه حطمه .

.
(كثر غيباتى ما يعنى ابد نسيانى .

.لكن ابتعذر

!وقتى القاسى حرمنى وصل خلانى .

.((
نوفه ذابت من ذوقه و طرشت له ما لسج
(لو يفارقنى صوتك ما يفارقنى غلااك..يكفى انى اعزك و انت يالغالى بعيد((
ناصر خلاص..

ميت..

لا محال..

و كل اللى سواه طرش هالمسج
(احبچ نوفه… احبچ مووت..

و الله يجيب يوم الخميس على خير اشوفچ و اقر عينى بشوفتچ))
نوفه ما عرفت شترد عليه و طرشت له المسج..
(لا تعلمنى اشلون احبك .

.

لانى حبيتك..علمنى شلون القاك..

لانى مشتاقلك..((
ناصر تبسم .

.

يا حبى لها .

.
(يوم الخميس..

ما تصبحين الا على خبر انى جايج..

احبج نوفه((
سكتت نوفه شوى و عودت تطقطق على الحروف
مروة: اووووووف .

.

مللتينه .

.
نوفه: لو في صوت للمسج جان قلنا ما عليه ما كو صوت
مروة: حق منو هالمسجات كلها
نوفه مو شغلج..
مروة: حمارة
نوفه: خايسه
مروة: دبه
نوفه: احلي عنج
مروة: امفففففففففففف
و طرشت نوفه اخر مسج
(اصيل يا بعد هالناس و كلك رقه و احساس .

.

لانك ذهب بالظاهر و قلبك يالعسل الماس..((
و خلصت دوره من المسجات عسي تعجبكم..
**********
شيخه اللى تعبانه نفسيتها من يوم عرفت انهم بيروحون الجهرا..

قاعده في غرفتها على سريرها..

اهى عندها تلفون بس من زود ما تدرى عنه ما تدرى وين حذفته
يا كثر شوقها لطلال..

لكن التجافى اللى كان يعامله به كان اقوه من استحمالها..

لكن اهو اللى بيندم..

اهو وين يلقي و حده مثلي..

ما يقدر اصلا..

لكن..

شيخه انتى الغلطانة..

اكيد ناصر اخوى خبر طلال عن انى مو موافقه على الخطبه منه..

(حوار بين شيخه و نفسها(
شيخه: اووه..لكن انا ما و افقت لانى ما بيه..

انا ما بى اروح قبل اختى نورة؟
شيخه: انزين افرضى ان الله سبحانه و تعالى مو معطى اختج هالتقدمة..

انها تتزوج و تروح عنج؟
شيخه: لالا..

حسبى الله علي..

فال الله و لا فال..

نوره ما تقدر تعيش عانس في حياتها..
شيخه: اي عانس الله يهداج..

توها 22 يعنى وين العنوسه
شيخه: اهى 22..

و انتى بتدخلين ال20..

يعنى انتى و راها و راها..

ااااااه
راحت و قعدت على التسريحه اللى في الغرفة..

تطالع روحها بالمنظرة..

و تطالع شكلها..

شعرها هذا هو ما تغير نفس طوله..

لاكتافها و فيه هاللمعه البنيه..

و عيونها مثل ما هن..

كبار و داجيات..

و خشمها .

.

مثل الشي..

شفايفها .

.

خدودها .

.

الخ الخ..
شيخه: امفففففففف عيل ليش انا وايد متعكر مزاجي..

عشان طلال يعني؟

و الله انا احبه..

بس..

مو و اثقة..

انى بى اتزوجه الحين الحين..
شيخه مو و اثقه..

الا عيارتج..

تبينه و ميته عليه..

اوووووف ياربي..

الف و الف و يه فينى و لا نى قادره ارسى على بر… الله يصبرنى .

.

الله يصبرني..
الا و يرن تلفون شيخة..

رنه الربع.
شمس المتصلة: هلااااااا
شيخه ببطئ: هلا فيج..
شمس: شيوخ؟

علامج..

امبوزه قلبي؟
شيخه: لاااه..

اوكيه شخبارج انتي؟
شمس انا تمام .

.

بس حبيت اقول لج انج معزومة
شيخه بسخريه: ليش..

بتعرسين؟
شمس و كان الحيا كساها: اي..
شيخه انصدمت: من صجج بتعرسين؟؟

علي منو؟
شمس: بتزوج ولد يرانه..

تقدم لى قبل سبوعين و امى و افقت و انا بعد و افقت..
شيخه فرحت شوي: الف الف مبرووووووك..

تستاهلين يا شموسه..
شمس: الله يبارك في حياتج..

جوفى شيووخ اهم شى انتى تيين..

انتى اعز ارفيجه على قلبى صراحة..

و ما قدر اشوف البنات كلهن موجودات و انتى لاء..

اوكي؟
شيخه: اوكيه اوكيه انا بييج و معاى اختي..

شرايج
شمس: حلووو تري الملجه باجر يعني
شيخه: شنووو؟

و توج فاضيه تقولين لي..

يا دمارج الحين انا ابى ثياب و ابى تعدول و ابى و ابي..

و توج يايه تقولين لي..

(تذكرت شيخه انهم باجربيروحون الجهرا امفففف تعال..

باجر احنه بنروح الجهرا بيت خالتي..
شمس: لا عاد شيوووووخ..

تعالى قلبى لازم اتيين سامعتني..
شيخه فكرت فيها..

هذا هو عذرها انها ما تروح الجهرا معاهم: ان شاء الله حبيبتي..

انابييج و بقرصج و بقطعج ليمن يوصل ريلج المصوون
شمس: ما توقعت اقل هههههههههههههههه عالعموم..

انتظرج .

.

يالله سى يو
شيخه: تيك كير
سكرت شمس عن شيخة..

يااااى صج ربى يحبني..

يعنى شلون قدر انه يطلعنى من هالورطه بملجه شمس..

الله يا شمس و بئيتى عروسة..

هههههههه و ناسة..

امس كنا تونا في اول متوسطه و شمس اليوم اول و حده ينملج عليها من البنيات..

الله يهنيج يا شمووووسه
و طلعت عشان تقول لامها..
**
ام ناصر: بس يا بنيتي..

احنه كلنا بنروح..يعنى انتى لين قعدتى هنى بتقعدين و يا منو؟
شيخة: يمه نوره بتقعد معاى و الا عايشة
ام ناصر: انتى و عايشه بنفس المكان..

ايه..

عطينى شى ثانى و لا عوشوو و انتى عشان ما رد لكن الا متذابحات..
شيخة: يمه ما يصير هذى اول ارفيجاتى اللى يعرسن و شموووس انتى تعرفين غلاها على .

.
ام ناصر: اعرف يا بنتى بس حتى ابوج ما بيرضى..
شيخه: ابوى ما عليج منه انا بقنعه
الا و ناصر و بو ناصر داخلين يسلمون:
ام ناصر و شيخه: و عليكم السلام..
بو ناصر يقعد يم ام ناصر: اااااه .

.

شمسيتو
ام ناصر: ابخير و عافية..

لكن اسمع بنتك شتقول
شيخه تطالع امها بنظرات..

صج انها مشخال ما ينقال لها شي..
بو ناصر: اشفيها حبيبه قلب ابوها..
شيخه تروح و تقعد يم ريل ابوها: يبا… اناارفيجتى بتملج..

و ابى اروح لها
بو ناصر: هذى الساعه المباركه .

.

روحى لها و روحى معاها ام ناصر..
شيخه:يبا باجر اهى ملجتها..
ناصر: نوو واي عيل… اتصلى فيها و لا دزى لها بوكيه و رد و اعتذري
شيخه انت ما لك شغل..

انااكلم ابوي
بو ناصر: صدقه ناصر..

تعرفين باجر احنه رايحين بيت خالتج بالجهرا و ما عطين الناس موعد بجيتنا..

ما يصير بس نعتذر و ما نروح..
شيخه: انزين يبا بس بحضر هالملجه..

يبا تعرف غلاه ارفيجاتى عندي
ناصر: غلاه ارفيجاتج..

و لا انج ما تبين تروحين..
شيخه بنظرات لناصر: ناصر ارجووووك لا تتدخل..
بو ناصر انا و دى اخليج بس ما كو احد يقعد معاج..

اختج عايشه و يا ريلها .

.

و ما تتوالمن انتن الثنتين..

حشي فار و قطوو..
نوره و اهى داشه يبا انا بقعد و ياها
ناصر: هااا
شيخه ابتسمت لاختها
و تقعد نوره يم ابوها: يبا انا بقعد و يا شيووخ و بروح و ياها الملجة..

بعد قلبى شيووخ تستاهل من زمان ما طنقرت فينى و لا عورت راسى فلذا بقعد و ياها
بوناصر:يابوج انا عادى عندى بس شنقول للعرب..

و لا تعرفين .

.

خلاص..

اناجل هالزياره لمره ثانيه
ناصر: لاا يبا..

(والكل يطالعه اقصد يبا..

تذكر انا شنو قلت لك في السيارة
بو ناصر يتصنع النسيان: شقلت لي؟؟
ناصر يطالع ابوه: يبا… عن سبب زيارتنا الاولي..
بو ناصر: اهاااا نطلب يد بنت سعد..

شسمها..
شيخه: نويف
بو ناصر: هههههههه اي اى نوفة..

بس يا و لدى البنت ما بتطير..

و ان كان مو هالخميس..

انشالله الخميس اللى عقبه..
ناصر: مو جنك وايد نكت يبا
بو ناصر: لا نكت و لا شي..

خواتك بعد ما يقدرون ايروحون..

و احنه لين رحنا..

مو حلوه قعدتنا و يا الناس بليا بناتنا..

شتبونهم يقولون يايين و هادين بناتهم في البيت؟؟
ناصر عقد على حياتها..

و ما قدر يرد على ابوه لان اللى يقوله صح..

لكن اوريج يا شيووخ يالحمارة..

ان ما خليتج تتادبين ما كون انا ناصر..
شيخه اللى راحت فوق و يا اختها نوره في الدار كانت خايفه و متلومه على اخوها..

يعنى شنو اهى اناانية..

عشان انها ما تبى تروح قعدت البيت كله اللى صار لهم اسبوع يتجهزه حق هالزيارة
نورة: انتى ما لج ذنب..

اصلا اذا انتى مو مرتاحه للروحه خلاص معناته ان الروحه غلط .

.
شيخه: بس ما ظن ناصر ايفكر في هالشي..

انتى ما جفتى عيونه يشرروووون..
نورة: ههههه لا ما عليج منه..

الحين اهو معصب لانه المسكين اكثر واحد فيها مشتاق للجهرا..

بس شنسوى اذا انتى ما ترتاحين لى رحتي
شيخه: و انتى نورة..

عادى اننا ما بنروح
نوره مستغربة: و ليش مو عادي؟
شيخه: يمكن..انتى رحتى يمكن تشوفين العيال..

و لا ابوو..
نورة: شيخة..

ارجوج..

بطلى عنج هالموضوع لانه خارب من اساسه..
شيخه لييييييييييييش؟؟؟؟
نوره و اهى تبتسم: لان انا الحين افكر اكثر شى في سالفه اخوي..

و في سالفتج انتى و يا طلال..
شيخه: انا قلت لج انا ما بتزوج طلال الا لما .

.
نورة: الا لما شنو؟؟

ما تشوفين روحج شلون صايرة..

من زود ما انتى تبينه روحج الفكاهيه راحت منج..

صرت بايخه شيووخ اعذرينى و انا اعرف هالبياخه كلها بتروح..

بس انج تبطلين هالحركات عنج و يا طلال..

و ان جان على انا لا تخافين..

اناما بعنس..وبتزوج..

و بتزوج احسن الرياييل..
شيخه بس بعد ما بى روح..

انتى ناسيه شسوي فينى مطقع الويه .

.
نورة: ههههههههه هذا سبب اكبر يخليج اتروحين..

شدى الخيط لى هو رخاه و انتى رخيه لى هو شده..
شيخه: انتى وايد بليسه..

مو منج لكن من هالمدبلجات اللى تطالعينها..
نوره هههههههههههههههههههههههههه
شيخه: يعنى شنو الحين؟

نروح الجهرا؟
نورة: انتى و راحتج؟

نروح و لا ما نروح
شيخه ما بغتها من الله: انرووووووووووووووووووووووح
و نزلت تحت و خبرت ابوها اللى كان للحين نازل بالصاله بس ناصر اللى كره عمره و راح داره ما كان يدري..

الا الصبح بيوم ثانى يوم نششته امه من الساعه تسع الصبح عشان يتزهب و يروحون..

طبعا ما يحتاج اقول لكم شصار فيه..نقز ورقص و شاوط و حتى انه يبب..

هههههه صج الحب..

يجنن الصاحي..
****
قمر من الصبح بعد قعدت يوم الخميس عشان ان اليوم المستشفي بيرخصوون الوليد..وجاسم طبعا من زود اناسته ان البيت راح ينملى بالعيال على قولته في ظرف هالاربعه الايام شتري اللى ما ينشرى..

سباحات و فوط و حفاضات و مراضع و مهاد كبيير و العاب و قمر و لولوه حطن الديكورات اللازمه في الغرفة..

و صارت غرفه قمر من احلي الغرف مع الجانب الطفولى اللى انضم لها من شوي..
قمر و اهى تهز ريلها بالصاله و جاسم قاعد يشرب الشاهى على رووااق..
قمر: يالله عاد يا جاسم..

و الله اننا اتاخرنا
جاسم لا ما تاخرنا توها الساعه تسع و نص خلى باب المستشفي ينفتح اول
قمر: احلف بس..

يعنى تبى تقولى انك مو و لهان على جيته البيت..
جاسم انا اقولج يا قمر احس انه ما قعد في المستشفي كفايه خلينا نخليه جم اسبوع باقي
قمر: لاا..

3 اسابيع و هو هناك في الشيشه و بعد تبينى اخليه..

مينون انت و لا صاحي
جاسم: ههههههههههه لا صاحى بس كنت ابى شوف رده فعلج هههههههه تصدقين..

روعه
قمر: روعه انك تطفرفيني..

يالله قوم عمى عاااد
جاسم يخلى القلاص من يده: انزين انزين… هههههههههههه
و راحت قمر و يا جاسم..

عشان ياخذون الوليد..

و قلبها شبه مليان من السعادة..

كانت خايفه لااراديا و قلبها مقبووض من البارح..

لكن تمت تدعى في قلبها .

.يارب يارب تحفظ و لدي..

يا رب تكون هذى البدايه لافراح كثيره في حياتي..

انا ما شفت افراح يا ربي..

و دى اعيش الفرح و يا و لدي..

و دى افرح بولدى يارب..

افرح..

و كيف افرح؟

و ابو و لدي..

مو معاي..

لكن انت كريم يارب العالمين..

و بترزقنى فيه مره ثانية..

و اهو سالم..وصحيح
ما تدرى ليش قلبها مقبوض على خالد..

بس هذا يمكن يكون و لا شي..
**
خالد اللى محد كان يدرى فيه حتى مريم اخر مره شافته كان يوم المستشفي و لا منه شافته بعد..

كان نايم على سريره بعد ارق و ليله صعبه في المستشفى.
كان نايم من غير غطى..

و الادويه منتشره على سريرة..

و الارهاق بادى على و يهه..

ما قدر ينام من الاالام الا بعد ما خذ المهدئات..

تقيؤ مستمر و نزيف في المعدة..
كانت الغرفه حاره وصفده معرق من زود التعب..

لكن كان نايم و اطراف جسمه ترتجف..
مريم كانت اليوم تتصل في خالد فوق الثلاثين مره و لا احد يجاوبها..
اووووف شفيه ذى بعد رد على نحيس ما يرد على التلفون..

ياربى .

.

رد يا خالد لا توجع قلبى عليك زود..
و نزل خليل من غرفته للصاله وين ما كانت مريم قاعدة..
خليل: صباح الخير
مريم:صباح النور
خليل حس نصوتها فيه شي..
خليل: شصاير؟
مريم: خالد ما يرد على تلفونه..
خليل: يمكن راقد و لا شي
مريم: لا بس اليوم ايرخصون الوليد من المستشفي و اهو قايل لى بهاليوم تعالى و ياى بنروح لهالمستشفى
خليل تقبض: ما يصير يكون راقد و ناسى هالسالفة
مريم: اقول لك
خليل: لا تقولى لى و لا اقول لج..

قومى نروح له الشقه انشوفه شخباره.
مريم: دقايق وان لابسه عباتي..
خليل: بناخذ العيال؟؟
مريم: لا ما له داعي..

و ين ناخذهم..

خلهم راقدين و سونالى بتهتم فيهم..
خليل: انا عيل بعد اقوم البس..
في سياره جاسم قمر كانت تحس بالانقباض في قلبها من غير سبب..
قمر: جاسم سرع الله يخليك..

خلنا نروح نشوف الوليد
جاسم: قمرما قدر اسرع اكثر..

انتى شفيج .

.
قمر: ما دري..

(بظيق احس ان قلبى ظايق..

مو قادره اتنفس..
جاسم: شماكله البارحة
قمر: اقوللك قلبي..

مو معدتي..

خير اللهم اجعله خير..
جاسم يخاف من احساس قمر بالضيق..

لانه ما تحس فيه الا و شى جايد صاير..

بس ياتري شصاير؟؟
مريم و خليل وصلو عند باب الشقه..

و محد يفتح لهم الباب..

يطقون الباب و يطقونه لكن ما في جواب..
خليل: يمكن مو في البيت..
مريم: لا في البيت..

و ين بيروح عيل؟
خليل: يمكن راح المستشفى؟
مريم: ما ظن..

اهو لازم يتواجد عندى الساعه 8 و نص الحين الساعه 9 و نص..
خليل: هدى اعصابج زين
مريم: ياويلى عليك يا خوي..

ما يندري شصابك
خليلل: ما صابه الا الخير..

لحظه اروح اسال الحارس .

.
راح للحارس
خليل: عندك مفاتيج الشقق اللى هني
الحارس الصعيدي:ايوي..

عندى كوول المفاتيح..

ليه يا باشي..

حصل حاجي..
خليل: اي شقه اخوى مقفوله و اهو مضيع المفاتيح..
الحارس: لزم تتصلوو بيه و تخبروو ما نقدرش نخوش عليه كدي
خليل: انت افتح الباب الله يخليك و ربى يجازيك خير ان شالله
الحارس: هو فينه؟؟
خليل: شقه رقم 11..
الحارس: السى خالد..
خليل: اي اهو..
الحارس: بقي ما فيش كلام تاني..

نروحله..
خليل: مليييح ياعمدي
و راح الحارس يفتح باب الشقه اللى كانت بربسه..
ادويه..

و شرشف منثرة..

لكن مريم طافتها كلها و راحت غرفه نوم خالد..

شافته طايح على السرير و لونه رايح..
صرخت مريم: خاااااالد..

ياخوي..

علامك..

خليلللللللل..
خليل راح لها الدار و اهو مفزوع: علامج مريم..
مريم: خليل الحق على خالد ما درى شفيه ما يرد..
خليل راح له و كان شكل خالد ما سااه..

و يهه ابيض..

و بشرته بارده..
خليل يضرب على خد خالد بخفه: خالد..

خالد..
خالد يوعي يفج عيونه و يرد يسكرهن..
مريم تبجي: ياخووي..

خالد..

خالد..
خالد يوتعى و نفس الحاله
الا و جاسم يتصل في تلفون مريم
مريم: الوو..
جاسم: مريم..

و ينكم في احنا الحين بناخذ الياهل..

ما ييتو؟؟
مريم: لا..

الحق علينا يا جاسم..
جاسم انصفق: ليش..

علامج مريم..

فيج شي؟
مريم و اهى تبجي: خالد يا جاسم..

خالد ما درى شفيه..

مبهت و مريض و ما يرد علينا..
جاسم: وينكم فيه؟؟
مريم عطته عنوان شقه خالد
جاسم: زين دقايق و انا عندكم .

.
مريم انزين
خليل بعد ما سكرت مريم: اتصلى في الاسعاف اييون ياخذونه
الا و يد خالد تمسك يد خليل..
خليل: خالد..

خالد تسمعني
خالد بصوت شبه مسموع: لا..

لا تتصلون..
خليل: شنو..
خالد: خلونى بس..

انا تعبان..
خليل: ما يصير روح المستشفي يشوفون انت شمنه مريض
خالد: انا كنت هناك….

ما فينى شي..

تعبان..
مريم فينى و لا فيك يا بو و ليد..

فينى و لا فيك يا خوي..
خالد: …..

مريم….

الوليد..

اليوم رخصته……ما رحتي
مريم و اهى تبجي: شلون اروح و انت ما ييتني..
خالد: قمر….

و ينها… ابى قمر..
مريم كاهى و اصلة..

جايه لك..
خالد عود و نااام و لكن هالمره و حواليه اخوانه
مريم ما سكه يده و تبوسها..

اسم الله عليك يا خوي..

اسم الله عليك يا خوي..

الله لا يبارك ياللى كان السبب..

الله لا يبارك فيه
**
قمر اخذت الوليد و اخذت معاه الاوراق..

جاسم طبعا ما خبرها بشى بس كل شوى يستعيلها عشان يسرعون..

و اهى تقوله زين و صبر..
اخذوا الوليد .

.

و حطته قمر في سلته و حملها جاسم..

و اهى حملت باقى الاغراض..

مع انها مو وايد..
و جاسم اللى كان متوتر و منقبضه ملامح و جهه خبرت حالته قمر ان السالفه جايده و فيها شي..
و اول ما قعدو في السيارة
قمر: جاسم شصاير؟
جاسم: قمر ما صاير شى بس… خالد تعبان
قمر انبهت لونها و طارت فرحتها: .

.

شنو
جاسم حس ان قمر سكنت مره و حده و خف عليها: اتصلت في مريم و قالت لى انه شويه تعبان في شقته و عطتنى العنوان..

و الحين بنروح له..
قمر تمت ساكتة..

ما تدرى شتقول..

تدرى ان جاسم يجذب عليها..

بس انربط لسانها بذيج اللحظه..

و رجعت الاااام قلبها مره ثانيه..

صعب عليها التفس مره و حده لكن مسكت نفسها و لا بينت شى لجاسم..

كانت الدمعه تفر من عينها من غير و عي..

لكن ما تسيل..

تطفر من الجفن..
**
وصل جاسم الشقه في لمح البصر..

و طلع الياهل من السياره و حمل الاغراض لان قمر طارت لداخل العماره ناسيه و لدها و اغراضها و كل شي..

و انتظرت عند المصعد جاسم..

و يوم جاها
قمر: اي طابق
جاسم: الطابق الثالث شقه 11
و فتح المصعد و راحت فيه قمر و معاها جاسم..

و طقت الطابق..
و يوم وصلوو مروو على الممر و شافو الباب مفتووح للشقه..

و دخلت قمر..

و المردويسه اللى في الشقه زادت من مواجعها لكن راحت لوين ما حسبتها الغرفة..

دخلت و شافت خليل يرتب الغرفه و مريم قاعده عند خالد تمسح عليه .

.
…..
يا ترى..

شللى صايب خالد..
و شنهو النهايه من بعد هالمرضه الخطيرة..
هل بيعيش خالد يعيش حياه مع قمر..
و الا انه راح يفارقهم..
العلم..

عند الله .

.
الجزء 26
قمر كانت و اقفه و يدها على فريم الباب..

شيلتها انفجت من اول ما وصلت العماره لكن يوم وصلت الشقه كانت على كتفها و خصله من شعرها الحريرى محيطه و جهها الحزين..

خليل يوم شافها انصدم..

قمر كانت تعبانه و يبين عليها الارهاق..

مثل خالد..
بخطي مهزوزه راحت لخالد و قعدت يمه بوسط السرير..
خليل سحب مريم معاه عشان يخلونها لحالها في الدار..

و قمر قعدت يم خالد و اخذت حريتها..

شالت العباه و الشيله و سحبت الخصله لوري اذنها..

تهز خالد
قمر: حبيبي..

حبيبي..

هذى انه حبيبي..

هذى انا قمر..
خالد كان نايم .

.

و يشم ريحه قمر و حسباله ان الريحه في باله
قمر تبجي: حبيبي..

رد علي..

قوم حياتي..

فتح لى عيونك..

ابى اشوفهن..
خالد ما يرد عليها لانه مرهق اكثر من اللاززم..
قمر: حياتي..

حبيب عمري… رد علي..
تضرب على خده بخفه الريش… و بثانى ضربه فتح خالد عيونه بهدوء..

و لكن بتعب..
قمر ابتسمت له اول ما فتح عيونه و تمت اتعاينه بعيونه..
خالد ابتسم يوم شاف قمر ابتسامه تذوب القلب..
قمر: حبيبي….

ما تشوف شر..

ما تشوف شر
خالد ما تكلم و مسك يدها اللى كانت على صدره و قربه من ثمه و باسها..

و اهى قاعده عنده تمسح على جبينه بيدها لثانيه..
خالد تكلم بعد فترة: سامحينى قمر..
طفرت دمعه من عيون قمر على خد خالد: اسامحك؟

علي شنو؟؟
خالد بصوت مبحوح … على الدموع… على الالام..

علي كل شي..

يقبض النفس..

انا سببته لج..
قمر شهقت من كتمه البجي:… انت ما سببت لي..

الا الحب..

و ان كان حبك الام..

فحياها الله في كل لحظة
خالد ابتسم لها و اهو ما سك يدها:… قمر..

انا احبج… احبج يا قمر حياتي..
قمر و اهى تبجي: و انا بعد احبك..

احبك يا ملك حياتي..

احبك..

و احب الدنيا اللى انت عايش فيها..
خالد: قمر..

انا ما بى االمج اكثر..

خلاص..

انتى لاعاد تتالمين منى .


قمر: ما اتالم منك..

اتالم بدونك
خالد: قمر….

خلاص..

انتى بترتاحين منى .

.
قمر: شنو؟
خالد يبتسم و يقربها اكثر له … قمر..

انا….

خلاص .

.

بموت..

و بترتاحين
قمر صاحت: لا لا..

ما بتموت..

انت ما تقدر تموت… اصلا انا ما بخليك تموت… اذا انت صابك شى واحد انا اللى تموت..
خالد سالت دمعه عند زاويه عينه: قمر..

خلاص..

مقدر الله بينزل فينا… انتى لازم ترتاحين..

و هم انا لازم .

.

ارتاح..
قمر لمت راسه: لا حبيبي..

احنا راحتنا مع بعض..

انا و انت..

و الحين الوليد معانا.
خالد: الوليد……………………… حظى ما كتب لى عمر معاه
قمر تبجي: و اللى يسلم لك قمر..

لا تتكلم جذي
مسك يدها عود باسها..

و رجع راسه على المخده:… قمر….

تذكرين… دفتر خواطرج
قمر بجت اي .

.
خالد:… تذكرين اللى كنتى كاتبته..
قمر: وين؟
خالد:…..

باوصل صفحه…..

اذكرونى ببسمه الثغر..

لا حسره النظر..
قمر و اهى تسيل دموعها: .

.

اي..

اذكر..
خالد باس يدها بقوووو…: اذكرينى قمر..

و ابتسمي… لا تنسينى في ابتسامج
قمر لمت راسه لصدرها و اهى تزفر الااااااه من قلبها ..

لا يا حبيبي..

لا تقول جذي..

انت لك عمر..

انت لك عمر معاى و مع الوليد..

انا و انت و ولدنا..

و انخلف عيال غيره و غيره
تركت راسه و قربت و يهها منه.(
قمر:انت ما تقدر تالمنى ياخالد..

لكن باستسلامك هذا..

انا اموت و ياك..

انا ما لى عيشه و انت مو معاي..

انا ما لى حياه من غيرك..
خالد: لزم يا قمر اتعودين….

هذا قضاء ربج
قمر:… ربى ما يبى ياذيني..

فليش انت تاذيني..
خالد كانت تغيب انفاسه عنه..

و يحس باللوعه في معدته..
اخذ قمر و ضمها لصدره و اهى تبكى و تصيح..

و خالد يمسح على شعرها..

و فجاه توقفت يده عن المسح..

و قمر حست بعد..

و رفعت راسها عن صدره..
قمر: خالد..

خالد تغضت عيونها خالد حبيبي..

حبيبى خالد..

قوم خالد..

قوووم..

حياتى انا ما لى غيرك تهدج صوت قمر انا ما لى غيرك يا خالد..

حبيبى انا ما حبيت غيرك..

حبيبى انا ما عشت الا لك انت..

حتي لو انى ما شفتك..

شفتك في حياتي..

خالد قووووم..

قوم يا خالد قووم..

قوم للوليد..

انا ما قدر اربيه بروحي… خالد و الى يسلم عمرك قوم..
راحت قمر عن خالد و طلعت في الصالة..
جاسم: اتصل في الاسعاف خالد ما يتحرك…
مريم راحت لقمر لانها طاحت على الباب و اهى تصرخ: خاااااااااااااالد..
**
صرخه قمر وصلت لقلب ام خليل..

و دق قلبها بقوووووووو في ذيج اللحظه..

و لا اراديا نطقت: خالد..
رحت و اتصلت في مريم بنتها..

لكن مريم ما كانت تشيله..

و اتصلت في خليل
خليل شاف رقم امه..

و ما يدرى يرد عليها و لا لاء..

رد خليل في التالي: .

.

هلا يمه
ام خليل بخوف: خليل… علامه اخووك..

اخوك فيه شي؟؟
خليل ما قدر يمسك نفسه: يمه..

قولى لابوى يوصلج المستشفى..
ام خليل: ليش….

خليل..

اشفيه اخوك؟
خليل طفرت الدمعه منه: يمه..

خالد..

بيعطيج عمره…
ام خليل تصنمت و ظلت السماعه على اذنها و اهى تسمع لولدها..

خبر و لدها الثاني..

و مرت طفوله خالد كلها بعينها..

حياه خالد..

و شافت انها ما تذكر الكثير منها..

معظم وقته قضاه بين الدراسات بره الكويت..

و بعيد عنها..

تتذكر طفولته و يا خليل و جاسم..

تذكر ابتسامته العذبة..

و عيونه الواسعة..

و قفت في الصالة..

و لاول مره حست البيت خالي..

خلي من العيال..

صرخت باعلي صوتها: خاااااللللللللللللللد
***
جفت اوراق الشجر..

و من الجفاف..

طاحن على الارض..

معلنه الانهزام قدام الحياه الجديده اللى بتنزرع مكانها..
انصبت مهاليل الدموع..

علي اعز الناس..

علي الولد العزيز..
الزوجه الثكلى..

و الاخوو الحزين و الاخت المفجوعه .

.

و العم .

.

العم الاخ..

العم الصديق..
تهللت دمعاتهم كلهم… يوم دخلوو الاسعاف خالد المستشفي على اقصي السرعة..

و خالد قلبه ما كان ينبض..
محاولات معاه في غرفه العنايه لكن..

ما كو جدوى..

خالد كان ميت في ذيج اللحظه..

انفقد الامل من رجوعه للحياه..
قمر ما كانت تسمع شي..

ما كنت تشوف شى غير و جهه باخر اللحظات في الشقه..

تذكر ابتسامته..

تذكر نظرته..

تذكر دمعته الساخنه اللى سالت على يدها..
و مخها يرفض الواقع..

امعيشها في احلامها الورديه مع خالد..

كانت مريم اهى اللى ضامتها..

و الثانيه بعد..

دموعها كانن ساخنات يحرقن الوجنات و اهى تدعى و تفكر في ربها ينجيهم من هالمصيبة..
جاسم كان و اقف عند غرفه الطواريء و يشوفهم شنو يسون في خالد و اهو فاتح عيونه على الاخر..

يرتقب منهم اخبار..

اى اخبار..

بس انه يسمع عن خالد..

و شريط الذكريات يمر في باله..

شريط ذكريات الحياه اللى عاشها مع خالد..

ااه يا خالد..
كلهم كانو يناجون خالد في قلوبهم..

ينادونه..

و لكن..

خالد ما كان يسمع لهم..

خالد استسلم..

استسلم لمصير ثاني..

مصير الفراق و البعاد..
……
رحلت و من بقي و ياي..

يحس بضحكتى و بكاي..
و حتى الجرح في بعدك..

يغزينى و اهلى به..
انا من لى في هالدنيا..

سواك ان طالت الغيبه
فقدتك يا اعز الناس..

فقدت الحب و الطيبة
و انا من لى في هالدنيا..

سواك ان طالت الغيبة..
**
وصلت ام خليل مع زوجها و اهى تجر رويلاتها..

تجرها جر التعب و الوهن اللى نزل بعمرها من بعد خبر و لدها..

حبيب قلبها خالد..

بس شافها جاسم راح طار في حظنها الدافى .

.

تزخ دمعاته زخ الموت و اهى يشهق من البجي..

علي صوت جاسم في حظن ام خليل
جاسم: يمه..

يمه اخوى يمه… يمه..

انا من لى غيره يمه..

يمه… يمه خالد
ام خليل زاد صوتها و يا صوت جاسم..

اللى دهش الكل..
رفع جاسم راسه يمه..

يمه روحى بتطلع منى يمه..

اخوى يمه..

يمه ردييييييه يمه ردييييه
بو خليل مسك جاسم اللى كان مثل الورق..

ينهز على اقل مسكه
بو خليل: قوى قلبك يا جاسم..

قوى قلبك..

(ما مسك نفسه بو خليل و حظن جاسم بقوووو و لاول مره .

.

دموع بو خليل تسيل
ام خليل راحت لقمر اللى كانت حاظنتها مريم و اهى قاعده على الارض و نظراتها باهته و ظايعه في الفراغ..
ام خليل: يمه..

يمه قمر..
التفتت لها قمر و ملامحها نفسها..
ام خليل: تعالى يارويحه الفواد..

تعالى في حظني..
راحت قمر و لمت ام خالد .

.

خبت و جهها في صدرها..
و اخيرا الدكتور ظهر من الغرفه و نظره الاسف بعيونه..
خليل راح له و اهو يمسح عيونه: يا دكتور..

بشرنا اله يرضي عليك..
الدكتور: اهو على قيد الحياة..

بس .

.

فى حاله خطر..
خليل: يعني..
الدكتور: … المريض في حاله احتضار..

حاولو انكم تبقوون و ياه قد ما تقدروون… محتاج لكم في هذى اللحظات..
خليل يعنى ما كو امل
الدكتور: مني..

لاء..

من رب العالمين… ادعووله قد ما تقدروون .

.
راح الدكتور و خلاهم في حاله من الصمت .

.
و القلب يدعي..

يارب..

تنجى خالد..
**
وصلت عايله المصباح على الساعه 12 بيت سعد بن ظاحي..

و كانت ام قمر و وزوجها في انتظارهم..
استقبلوهم استقبال حافل و كانن مروه و نوفه في غرفهن..

طلال ما كان موجود بس يوم اتصل فيه ناصر قاله اييه المزرعه اول ما يوصل..

و ناصر طبعا راح له .

.

شيخه عصبت يوم درت ان طلال ما راح يكون موجود..
نوفه يوم نزلت حق البنات لمت نوره بالقوووة..

و كانت الفرحه باديه عليهن..

و كان نوفه عارفه ليش جايين بيت خالتها عندهم اليوم..

و المفاجاه اللى خبرها ناصر عنها..
و طبعا محد كان عارف اي شى من اللى قاعد ايصير في قمر و خالد..
نوفه: هلا و الله انستونا..
شيخه: هههههههههه الله يانسج..

علامج شاقه الحلج جذى مو اول مره انييكم
نوفه: اصلا انا انتظركم من زمااان وحشتوني
نوره ما تجوفين وحش..
نوفه: و يه ما بغينا ايى يوم الخميس انشوفكم
شيخه: و انتى شدراج اننا بنييكم يوم الخميس..
نوفه: امج اتصلت في امي..
شيخه: ما ظن..

امى بس اتصلت لكم قالت لكم بنزوركم هالاسبوع
نوفه: شيووخ .

.

جبي
شيخه: ههههههههههه طلعى على حقيقتج
الا و مروه نازله لهن:
البنيات: و عليج السلام و الرحمه
مروه و اهى تبتسم و هاذى سابقه في حياه مروة: شخباركن عساكن ابخير
نوره و شيخه: ابخير يا ما ل الخير..
شيخه: علامج مروة..
مروة: ما علامى شي..

اسالكن شخباركن و لا ما تبن يعني؟
شيخه: لا سالى قلب عادى اي وقت..

بس اشفيج تبتبسمين..

تري غريبه شوي؟؟
مروة: هههههههههههههههه لا عادي..

تغيير
شيخه: دوم مو يوم..

و الا انى خايفه من هالضحكة
مروة: لا تحاولين اتنرفزينى شيخهوووو لانج ما بتقدرين
شيخه: هههههههههههههههههههههه
نورة: الا شخباركن بعد..

و شلونها لطيفه و العيال..
نوفه: ابخير اتسلم عليكم..

ما قدرت اتيى اليوم باجر ان شالله بتيي
نورة: يمكن ما نظل لباجر اليوم المغرب نرجع
نوفه: حلفى انتى بس..

الا بتقعدون و بتباتون بعد
شيخه: لا يمكن نرجع انا و نوره المغرب لان عندنا عرس ارفيجتى شموووس..

اشرايكن اتيين و يانه؟؟
مروة: و ناسه خلينا نروح نويف من زمان ما رحنا عروس..

خبرى من ملجه مريم .

.
نوفه: ما درى يمكن ابوى ما يرضى
مروة: ياااه ابوى سهل امى اللى يمكن ما ترضى..

و عشان ترضي بنخلى طلال ياخذنه و يردنه
شيخه دق قلبها..

تموت على طارى طلال..
نورة: الا وينه المفعص
نوفه: طايح لنا في المزرعه من جم يوم..

هالموسم موسم فرووس و خبرج و ياهم يدابج
البنات: ههههههههههههههههههههههه
نورة: الله يخليه..

الا شخبار قمر

؟
نوفه: ما ندري عنهم و لا شي..

بس انها من طلعت من المستشفي قبل 3 اسابيع راحت بيت يدى الكبير..

و ما رجعت بيت عمها..

و لا تكلم احد..

لا امى و ابوى و لا احد..
نورة: ااااااه..

الله يهديهم ان شالله و يشوفون حل لمشاكلهم
مروه امفففففففف انتن ثنتيناتكن مثل بعض..

يعنى دومكن جذى ما تحبن تشوفن احوال الناس و تسالن عنهم..

هذى اختها..

انا كنت حاسبه انج يا نوره لو انج ييتى بتحاولين انج تروحين و تسالين عن قمر..

لكن انتى ظهرتى العن من هذي..
نورة: يا مروه مو زين الناس تتدخل في شؤون الناس..

و خصوصا المتزوجين..

لان ان كان بينهم مشاكل..

فهم افهم في طريقه حلها و خصوصا الاهل لزم ما يتقربون و لا خطوة..

قمر عاجل و الكل يعرف عنها انها عاجل يعنى ما لازم نكبر انفسنا عليها و نتدخل في قراراتها الخاصه و الا ما راح تحس بالحريه .

.
مروة: اييييييييييييه .

.

علي قولتج..

انزين انا بخليكن الحين..
شيخه: وين بتروحين..
مروة: بروح انام..

قعدتى من الصبح و بصراحه احس بالدوخه
نوفه: انزين قعدى و يانه ضيوف هذيلا
مروة: لا ضيوف و لا شي..

صارن هالثنتين اقرب لى من اي احد ثاني..

اشوفهن اكثر من ما شوف لطفين و لا قموور..

خليهن متعودات..

صح و لا لاء..
شيخه: اي صح
نورة:ههههههههههههههه نوم العوافى مسبقا
مروة: الله يعافيج..
ام ناصر قاعده و يا ام خليفه يسولفن عن الاحوال و ام خليفه تشكى حال قمر بنتها..
ام خليفه: و من طلعت من المستشفي و اهى حاقره الكل..

لا تكلم ريلها و لا اهل ريلها و حتى انا اللى امها ما درى عنها شي..

هالبنيه ممسوسه و لا فيها شي
ام ناصر: لا يخويتي..

ما فيها شي..

تلقين نفس الولاده عليها صعب..

و لكن قمووور لا ممسوسه و لا هالكلام الفاضي..

انتى انتظرى عليها و اهى اللى تجيج
ام خليفة: ما صبر عليها يا خويتي..

و حشتنى هالبنيه..

انا غلطت يوم زوجتها قبل خواتها قمر صغيره و ما تقدر على مسؤوليه الزواج..

و اهى للحين ما طافت العشرين
ام ناصر: الحين بديتى تتحسفين..

يوم ان البنت ما كانت تبى تتزوج تبى تكمل دراستها ما خليتوها..

قلتو لها ان ولد عمها اولي منها..

و الحين قاعده اتحسفين
ام خليفة: اي و الله..

اذكر دمعاتها يوم عرسها..

ليش انا يمه..

ليش مو نوفه و لا مروة..

حبيبتى بنتي..

(غطت ام خليفه عيونها و تمت تبجى على حظ بنتها(
ام ناصر تهدى فيا: ياخويتى لا تبجين و لا شي..

قل لن يصيبكم الا ما كتبه الله عليكم..
هاى كتبه الله وان شالله تنحل الامور كلها .

.

و كل مشكله و لها حل..
ام خليفه: الله يسمع منج..
ام ناصر تغير الموضوع..: و هذى انا اللى يايتج اليوم اطلب منج يد بنتج نوفه و اخرتها تسوين فينى جذي.

.الله يسامج بس
ام خليفه: شنو… تطلبين يد نوفه
ام ناصر: ههههههه اي..

اطلب يدها..

خبرج..

احب بنتج و اموت فيها..

و من زود غيرتى عليها ما بى احد يسبقنى و يطلبها منج قبلي..

لذا انا اليوم جايتج مخصوص اطلبها حق حبه عينى ناصر..تكون سند له و عوون في حياته كلها..
ام خليفه: هاذى الساعه المباركه اللى نوفه تاخذ ناصر..

بس ياخويتي..

لا تنسين مروه اللى اكبر عنها للحين ما انخطبت
الجزء [22] من قصه قمر خالد
ام ناصر: و شفيها..

بجيها نصيبها .

.

مروه مزيوونه و ما بضيع نصيبها..
ام خليفه اي ادري..

بس انا سبق و جدمت قمر على مروه و نوفه..

و الحين اجدم نوفه على مروة..

اخاف الثانيه تزعل..

و تحس انها مو مرغوبه و لا انها ما لها حظ
ام ناصر: ياخويتى علامج انتى مخج مره مسكر..

بناتج يدرسن بالجامعه يعنى كبار وفاهمات..

ما عندهن خرابيط زمن اول..

ان تجدمت الصغيره ظلت الجبيرة..

و اظن مريوى اكبر من افكارج هذي..
ام خليفة: تهقين؟
ام ناصر: بناتج و تقولين لى تهقين..
ام خليفة: عيل خلاص..

انا عن نفسى هذى الساعه المباركه يوم اننا نقربكم لنا و ناصر ما هوبغريب..

و لدى مثله مثل طلال..

و ما ظن ان احد بيعترض بس لازم اسال ابوها..
ام ناصر: اظن ان بو ناصر ما راح يخليه .

.

اهو و ياه الحين و اكيد قاله..
ام خليفه: يارب يصير خير و نبدى افراح يديده..

ترانا طقت جبودنا من هالحزن و الغم..
ام ناصر: اي و الله..

الله يسهل على الجميع..

يارب
__________
الدكتور راح لجاسم و خليل اللى كانو قاعدين بعيد..
الدكتور: المريض محتاج حق تبرع بدم..

من فيكم بيتبرع
خليل: اثنينا بنتبرع ان كان لازم..
الدكتور: تعالو انسوى فحص لدمكم عشان التبرع..
قمر شافت ان الدكتور و يا جاسم و خليل..

و اهى قاعده و يا و لدها و عمتها اللى كانت مفوضه امرها لله و اهى تدعى ربها .

.

يقوم خالد بالسلامة..
قمر كانت تعبانه و علامات التعب باديه في عيونها .

.
قمر: مريم..

تعالى شوي
مريم كانت قاعده يم ابوها و حاطه راسها على جتفه و يوم نادتها قمر راحت لها بسرعه
مريم: لبيه قمر.
قمر: الولد..

انا تعبانه و ما درى شسوى فيه..
مريم: تبين تردين البيت
قمر: لا ما بى ارد..

بس ابى احد يرد البيت و يحط باله على الولد..
ام خليل: يا بنتى ردى و يا مريم وان شالله يصير خير
قمر: يمه..

انتى ردى البيت و رديه و ياج..

تحملى فيه..

انا ما قدر اوطى رجلى بره المستشفي و خالد مو ياي..
ام خليل: يا بنتى مو زين اللى تسوينه في روحج..

تصبرى .

.

فوضى امرج لله
قمر: و نعم بالله يمه بس .

.

ابى اقعد و ياه .

.

الله يخليج..

تحملى فيه..
ام خليل: .

.

ان شالله يابنتي..

و انتى بعد..

حطى بالج على نفسج..

جوفى روحج شغاديتن له..

انا ما صبر على مصاب و ش اللى يجيبنى لمصاب ثانى يا قمر..
قمر: الله لا يجيب المصايب..

انتى بس روحى البيت الله يخليج ارتاحى و خذى الولد معاج..
ام خليل: برايج يا بنتي..

بو خليل
بو خليل و اهو منكس الراس: للبيه
ام خليل: لبيت حاج..

بس خلنا نرجع و نرجع الولد معانا
بو خليل: خلى خليل يرجعج و لا جاسم..

انا بظل هني..
ام خليل: لزم تروح البيت ترتاح لك شوي..

نشتك من الصبح
بو خليل: لا تحنين..

انا ما بروح مكان..

خلى خليل و لا جاسم ياخذج
خليل و اهو جاي: يمه انا باخذج..

مره و حده اشوف العيال
مريم: بى صج..

العنود و ابراهيم محد يدرى عنهم
ام خليل: انا حاطه الخدامه عليهم ان صاحو و لا اذوها تتصل..
خليل: يالله يمه..

عشان مره ثانيه ارجع هني
التفتت ام خليل لقمر: يمه ديرى بالج على عمرج..

و لا تنسينا لين صحي خالد و لا سمعتو عنه شي..
قمر: كل الخير ان شالله
قمر باست و لدها و حطته في السله و عطته لخليل..

و راحت ام خليل و يا و لدها و حفيدها..

اوهى ترتقب الاخبار..

سواء كانت زينه و لا شينه
***
في غرفه العنايه الفائقة..

و اجهزه متعدده موصله بخالد..

تراقب تحركات اعضائه الحيويه المشوشة..
كانت حالته الصحيه مره تعبانة..

ان الدكتور اللى يراقب حالته متعكر مزاجه بسبب هالتشوش و الخلل الصحى فيه..

شلون انسان تتجمع فيه كل هالامراض و هالتشوشات النفسيه الله يعينه صراحة..

اكثر شى كان عال صحه خالد اهى معدته..

قرحه مع نزيف..

الضغوط النفسيه اللى مر فيها خالد طول الفتره الاخيره قدرت انها تعطل و ظايف المعدة..
كان نايم و شكله بلا ملامج..

و كانه رسمه..

انرسمت بلا ملامح تعبر عن الحاله اللى اهو فيها..

ان عجز الوصف فكلمه و حده توصف شكل خالد..

ميت
الا ان نبضات قلبه اللى يطن بها الجهاز كل دقيقه تقول كلام ثاني..

ان خالد على قيد الحياة..
قمر كانت في غرفه الاستراحه تصلى و يا مريم بس قمر طالت صلاتها عن مريم لانها كانت قاعده تقري قران و تصلى ركعتين توسل لله..

كانت قمر منهمكه و التعب ظاهر عليها على الرغم ان المده اللى تطلبت تعبها كانت قصيرة..

لكن كان الكفيل انها تتعب قمر تعب العمركله..

مريم طلعت من المصلي و راحت تشوف جاسم..

لكن ما كان موجود..

راح يتبرع بالدم لان دم خليل ما تناسب و يا فئه خالد..

و شافت بس ابوها قاعد و اهو متكتف و راسه مرجعه لورى..

مغمض عيونه..

راحت و قعدت يمه و حطت راسها على ذراعه..
بوخليل حس لوجودها و بعد ما تحرك من مكانه..

كان راجع لوري قبل عشرين سنه..

او يمكن قبل 25 سنه..

يوم كان خالد صغير..

كان خالد الولد المتمرد على ابوه..لكن الغرور و الكبرياء و حبه لرضي ابوه خلته يتنازل عن اشياء كثيره اهو تمناها لكن ما توافقت و يا مزاج ابوه..

كان ابراهيم دومه يوجه خالد و خليل كان سيد نفسه من غير محد يلجمه..

يمكن لانه كان الكبير و بو خليل كان حاط كل الثقه فيه انه يقدر يكون نفسه مثل ما اخوه عبدالعزيز كون نفسه و اهو اكبر عيال سبع..

كان حاط كل قوته على خالد لان موقع خالد في حياه بو خليل مثل موقعه في حياه يده..

كان سبع دومه يقول الكبير يكبر نفسه..

الصغير امسكه من رقبته..

لان الصبعين .

.

ما يتساوون..
و من جذى بو خليل كان دايما يوجه خالد و خليل كان يوجه نفسه بنفسه..

و يمكن هذا اكثر شى كان يزعج خالد بالحق و يا ابوه..

لكن .

.

ابوه اكبرمنه..

و افهم منه لمصلحته..

و كان يجرع الصمت و كانه كاس الحلاه..
ليمن كبر خالد..

و تغيرت مفاهيم الصغر عنده..

و صارت افكاره تطوفه و تطوف اللى حواليه..

و هنى زادت سيطره بو خليل عليه و قوته وجبروته عليه..

و اجبر خالد يدخل مدرسه خاصه في لبنان..

و يوم رجع منها خالد في امل انه يقدر يدرس في الكويت..

دزه ابوه لندن يكمل دراسته بشهاده من جامعات لندن العريقة..

حاول انه يحكر خالد في قبضته و في صندوق العادات و التقاليد..

لكن هيهات خالد تغلب على ابوه في نقطه و حده..

يوم و قف له و رفض زواجه من قمر اللى اهو قرره عنه..

و طاح بو خليل في المستشفي و هالاحداث كلكم تعرفونها .


السبب لكن الخفى الى محد عرفه ان بو خليل حاول انه يحط عياله كلهم في نطاق واحد محد يتفرع و يطل بره و يجيب المصايب للعايلة..

لان العايله و اسم العايله كان الاهم..

ما كان يبى تتكرر الماساه اللى صارت من قبل..

و ادت الى موت اخوه الكبير عبدالعزيز و القطيعه اللى دامت 15 سنه بين العايلات الثلاث..
سمعنا القطيعه و القطيعه و القطيعة..

لكن القطيعه كانت شنو اسبابها… هذا اللى ما عرفناه..
جاسم رجع من بعد التبرع بالدم .

.

و كان يبين عليه انه منهك و تعبان..
و اهو يقعد: ااااااه..

ما في اخبار
مريم و راسها على ذراع ابوها: لاء..

شخبارك
جاسم و اهو مصكر عيونه: دايخ شوي..
مريم: كلنا دايخين..

مو بس انت..
بو خليل: بس عيل يبا روحى البيت و مره و حده تحملى في عيال اخوانج
مريم: يبا ما بى اروح ابى اطمن على خالد
بو خليل: احنه بنخبرج بكل شي..

و بسج دلع ياام الجميع..
مريم: يبا
بو خليل: يالله حبيبتى روحى قعدى و يا امج حاولى انج تنسينها هالبلاوى كلها..

مفهوم
مريم هزت راسها و في قلبها الرفض لكن ما تجرات تقوله لابوها..: ان شالله يبا..

اخذ قمر و ياي؟
جاسم و لو انى ابيج تاخذينها بس انا عارف شنو ردها .

.

خليها هني..

يمكن تكون حالتها احسن من قعده البيت..
مريم: بس عيل..

خبرونا باقل التطورات..

لازم انعرف كل شي..
جاسم: ان شالله
بوخليل: يالله تحملى في روحج و سلمى على امج..

و هالله هالله يا مريم..

نفس ما قلت لج امج ما لازم اتعرف الاشياء بالضبط..

ان اضطريتى تجذبين اجذبي..
مريم: ان شالله يبا..
————————
بو ناصر اللى قال لبو خليفه كل شى فرح .

.لان بو خليفه ما رفض بالعكس..

قربهم اكثر و كثر..

و على حسب كلام نوره بنته امس له ان البنت بعد موافقة..

بس الشكليات لازمة..

تنسل البنت و يتقدمون لها رسمى لابراهيم و سعد .



و عيال عمومتها..

و اخوانها..
و على صلاه العصر وصل طلال البيت و يا ناصر اللى ما رضي انه يخليه يقعد في المزرعه لحاله و حلف عليه انه يروح البيت و ياه مع ان طلال ما كان طايق يروح البيت..

ناصر ما قال له ان البيت كلهم و ياه حسباله انه بروحه جاى له..

و اهو مو طايق البيت لان هناك هزا شيخه الحريم..

ااه يا شيخه..

ما هقيت انج تصيرين في قلبى مثل العوق..

لا انتى يمي..

و يم انا اقرب منج..

تبعديني..

شكلها ما تحبني..

بس كان اعجاب و وهم في مخى انها تحبني..
يوم وصلو البيت..

شاف طلال خالته و استغرب
طلال: هلا و الله خالتي..

ما قال لى ناصر انكم هني..
ام ناصر: شدرانى فيه يمكن مستحى و لا مو عاجبته جيتنا و ياه
ناصر: انا يمه افا علييج بس كنت حاب اخليها مفاجاة..

انا اعرف طلال شكثر يحبنا و يحب شوفتنا
طلال لكزه..

اشكره نغزه و فهمتها ام خليفة..
ام خليفه: هههههه اصلا طلال من روحتو ياناصر و اهو مخلنا و هاجرنا..

رايح للمزرعه يطفى نار جويته في برد ليلها.
ناصر: هههههههههههههههههههههه اثريه يحترق ابن الخالة
طلال: يعنى تتغشمرون..

خلاص انا راجع المزرعة..
هيله المكان و اهم يقعدونه و يتحايلون عليه يقعد..

اخيرا قعد طلال..

اللى كان مبين عليه انه حالته حاله..

شعره طويل و لحيته و اصله لركبته صورى مو حقيقي و كانه روميو زمانه و لا احد حب غيره..

صج ان طلال انسان عاطفى و حساس لدليل ان هيئته تبين على شكله و اهم شي..

علي حالته الشخصية
ام خليفة: ما سمعت؟؟
طلال: عن شنو؟
ام خلية: ناصر خطب اختك نوفة..
طلال و اهو يلتفت لناصر: لا لا .

.
ناصر: اي اليوم خطبتها و اهو شاق الحلج(
طلال: و ياى لى و انت طام هالثم ليش ان شالله مو ارفيجك و لا ولد خالتك..

و الا العروس ما تقرب لى طبعا؟؟
ناصر: لا مو جذى بس انا ما اهتميت انى القنك اخبارى اكثر من حالتك هذى اللى كاسر خاطرى بها..
طلال: انا ما فينى شى بس اهناك في المزرعه ما عندك وقت انك تتزقرت و لا انك تتعدل..

هناك اصحي على الفروس و انا في الاسطبلات ساعات..
ناصر: الله يعينك على بلواك..
طلال يلتقت لامه: و شنورديتو؟

اكيد يعنى رفضتوا
ام ناصر: و ليش ترفضون
طلال: بعد..

ما نبى المصابيح..

قاصرين مصابيح احنه..

لا ما نبى مصابيح تري الكهربا بيصير على ضغط وينقطع التيار..

ما فينا على الحر
ام ناصر: و ييييييييه عاد..

و شلكم بالكهربا الشتا جاى و البروده ما تخلى احد يشره على الكهربا..
طلال يبتسم: الا هذا اكبر فخر لنا يا خالتي..

و الله انا تمنيت هالشى يصير..

بس..

الحمد لله يوم انه صار و يا ناصر..
ام ناصر لطلال: و من يدرى يمكن بعد يصير لك انت..
طلال: شلون؟؟
ام ناصر سيده: بنت سلفي..

اسمها اعتدال..

و احلي منها ما كوو..

شفتيها انتى يا خويتي..

يوم كانت صغيره شيطانه و حبوبه و الحين صارت ملكه جمال..
طلال كان يحسب ان خالته تعنى حبيبه قلبه شيخه..

لكن حتى خالته ما تفكر انها تقرب و حد من بناتها له..

صج انه مقرووود..
ام خليفة: و احنه عاد و شلنا بالغرب..

يا خويتى ما لنا الا الدم و ما يحن العرج الا للدم..
طلال: يالله اخليكم الحين..
ناصر: لا تنسي تنزل بعدين و مره و حده اتصل في عيال عمك عشان ايوون بنخطب رسمي..
طلال: امتى؟
ناصر: بعد صلاه المغرب..
طلال: الحين بتصل في خليل اقول له..

و اقول لعمى جاسم..
ام ناصر: اليوم تخطبون رسمي؟

و عمامكم..

ما يدرون بشي..
ناصر: ابوى بيخبرهم و اليوم بييوونا..

من زودهم عاد الحين ما كو الا عمى ضارى و عمى سعود..
ام ناصر: بعد هذا الواجب..

و لازم عمامك كلهم ايحضرون عشان يوم اللى اعيالهم يخطبون ما ينسون ابوك..
ناصر: اهاا..

جذى يعني..

يعزمون ابوى لو يعزمونج انتى بعد..
ام ناصر: نصوور..

ايا الشقردي..

الحين انا جذي..
ناصر: ما درى انتى قوليلي..
ام خليفة: ههههههههههههههههه يحليلك و الله يا ولد اختى .

.

صدت اختى في عوقها..
ناصر: اعجبج خالتي..

كفج بس كفج..
شيخه و طلال؟..

راح يتصالحون..

و لا خلاص… طلال راح يتعب منها و يطلقها بالثلاث؟؟
قمر لها مواجهه مع عمها على خالد..

و لا راح تسكت … و ترجع بيتها عن خالد..

و عن الالاام خالد تحاول تبتعد..
محد يعرف..

كل هذا راح يصير و لالاء
الجزء ال 27
اول ما صعد طلال الطابق الفوقى حس لحشره احد هناك..

يمكن نوفو بروح اشوفها اطفر بعمرها شوي..
كانت الشرفه مفتوحه و هوي بارد ينسم منها..

كان الشتى قريب..

و الجو يبرد في المسى..

كانت البنت قاعده و ما عطته ظهرها..

طلال عرفها من هي..

و وقف مكانه..

يمكن تحس بوجوده في المكان .

.ولكن شيخه ما حست بوجود طلال..

كانت قاعده و هى تطالع في الصور اللى على الطاوله اللى عند الزاوية..

كانت صوره طلال و قمر و اهم عيال في سن المراهقه..

كانت الصوره اسره نظرا لوجود طلال فيها و اهو يضحك بمل ثمه..

و قمر بعد كانت صغيره و لكن شكلها كان جنان..

قمر و طلال تقريبا من اوسم اعيال بو خليفة..

و احلاهم..

فى الضحك..
شيخه كانت تبتسم و الدمعه طافره بعينها..

و ما اوتعت لطلال اللى ياها و قعد جدامها يتامل ملامحها..

و انتبهت له و لكن من غير صدمه او شى ثاني..

و ابتسمت له..
طلال: كان من الممكن انج تملكين كل هذا..

لكن انتي..

ما تبين..
غضنت حواجبها شيخه من كلام طلال:… شنو؟
طلال ما رد عليها و لكن حسها فرصه سنعه انه يطلب منها السماح على اللى بدر منه في اخر زياره لها .

.
طلال و عيونه على يدينه المتشابكة: انا اسف .

.علي اخر مرة..

تناجرت معاج من غير سبب و انتى ما تستاهلين..

بس انا ما كنت قادر اتقبل فكرة..

فكره انج ما تبيني..

و حاولت انى احط الحره فيج بس..

هذا نصيبنا من الله
شيخه كانت قاعده تسمعه و اهى مو مصدقه..

كان يفكر بطريقه غريبه عليها..

يظن انها ما تبيه..

صج انه غبي
طلال: انا اسف..

و ان شاء الله اكون عند حسن ظنج..

و انا مو خسران..

انتى ان ما كنتى زوجتى بتظلين قريبتي..

بنت خالتى العزيزه و النعم فيها..
و راح طلال عنها..
و قفت له: طلال..
طلال تنهد يوم سمع اسمه في لسانها: .

.

لبيه
التفت لها و كانت و اقفه مكانها بهدوء..

علي عكس اللى قالته:: .

.

احبك..
عواصف في قلب طلال من هالكلمه المخمليه الى ظهرت من لسانها العذب..

كلمة..

قدرت انها تهز شعوره و كيانه و الارض اللى يمشى عليها..

قعد يفكر..

شلون شيخه جريئه جذي..

ياربى على الجراة
شيخه: ما عندك شى تقوله
طلال:… لا
شيخه ياست اهاا….
و راحت عنه توها بتدخل الغرفه اللى بطريق طلال و يمسك ذراعها
تصدقون انها تمنت انه يمسك ذراعها و ياخذها عنده و لا يرده الا بعد ما تموت..
طلال: شوفي..

انا بعود و بطلبج من خالتي..

و ان رفضتى يا شيخو..

(التفت لها و لفها و الله يا شيخو ان رفضتي..

لا ذبحج بهاليد..

بذبحج و اذبح روحى و راج..
شيخه ببسمه عذبه: خلصت؟
طلال بصمود و اهو يفك يدها:..

اي..

خلصت..
شيخه تقرب راسها منه و اهى تهمس: .

.

احبك..
و شردت عنه لغرفه نوفه و طلال و اقف مكانه..

لا اراديا ابتسم ابتسامه شقت حلجه كله و عصر روحه و نقز من مكانه هيااااااااااااااااااا
الا و نوفه تطلع من الغرفه و اهى مرتبكة: طلال..

الحق علي..
طلال يلتفت لها و الابتسامه للحين على شفاته بس الخوف اللى على وجه نوفه اربكه: علامج نويف..
نوفه: طلال خالد في المستشفي خذوه بالاسعاف من شقته و قمرهناك..

يقولون حالته الصحيه متضعضعه .

.
طلال: لالا..

و وين قمر؟
نوفه: مريم اللى اتصلت لي..

قمر معاه بالمستشفي و يا عمى جاسم و عمى ابراهيم .


طلال: انزين انا رايح الحين..بس لا تخبرين امى و لا شي..

خلينى اشوف الوضع كله .

.

سمعينى نويف..

لاتقولين لامى .

.

سامعة
نوفه و اهى خايفة: ان شاء الله..

ان شاء الله .

.
راح طلال يبدل هدومه على السريع لبس بنطلون و قميص و راح يشوف ولد عمه..

حاول انه يطلع من غير ما تحس امه بطلعته .

.
نزل تحت و اشوي انها كانت مختفية..

يمكن رايحه المطبخ و لا شي
و قبل لا يطلع ناداه ناصر: طلال وين رايح؟
طلال: تعال معاى .

.

و لا كلمه .

.
ناصر سكت و ليما طلعو راحو عند سياره ناصر
ناصر و اهو يشغل السيارة: علامك طلال..

شصاير؟
طلال: خالد ولد عمى في المستشفي خذوه بالاسعاف .

.

حالته الصحيه متازمه شوي..
ناصر: اعوذ بالله..

و شخباره الحين
طلال و اهو يلبس النظارة: ما دري..

الحين خلنا نروح نشوفه
ناصر: ما فيه الا العافية
طلال: الله يسمع منك
**
قمر قاعده عند باب الغرفه و يا جاسم و اهى ساكتة..

خليل اللى راح للحين ما رجع..

كان قاعد في البيت و يا امه و مريم .

.وبعد شوى بيرجع المستشفى..
خالد حالته للحين متازمة..

و بو خليل ما قدر يقعد اكثر
بو خليل: جاسم روح لهم شوفهم يمكن يخلونا ندخل عليه
جاسم: ما ظن ياخوي..

للحين اهو حالته متازمه و ما ظن يخلونا ندخل عليه
قمر كانت ساكته و تطالع الفراغ
بو خليل ان كان مو عشانى عشان هالمسكينه روح و اسالهم..
جاسم: ان شاء الله..

بروح
و راح جاسم..

بو خليل ظل و اقف يطالعه و اهو رايح و يوم غاب جاسم التفت لقمر اللى كانت قاعده و شكلها يكسر القلب..

معقوله..

قمر البشوشه دايما الابتسااام..

يصير معاها جذي..

ياويلى لو انى ظلمتج يا قمر..

يا و يلى لو انى ظلمتج..

و عذبتج بهالزواج..

و انا اللى كنت اظن انى صاج به..
قعد يمها و مسك يدها..قمر كانت سرحانه و دليل السرحان اهى النفضه اللى سرت فيها يوم لمستها يد عمها الدافيه الحنون..

التفتت له و ابتسمت..

و بو خليل ما تغيرت ملامحه..

كان في عيونه بريق..

ما قط شافته بعيونه .

.

و كانها دمعه مغصوبه مذلوله..

ما يطيع ينزلها..
بو خليل: .

.

يا بوج… انا ما دري..

و بسالج..

يمكن اطلع غلطان
قمر استعجبت: شنو عمي..

امرنى .

.
بو خليل: .

.

انا ظلمتج..

بهالزواج يا قمر؟
قمر هاجت مشاعرها… سؤاااال عمها جاها متاخر..

توه يسال..

ان كان ظالمها بهالزواج و لا لاء..
ما سالها يوم كانت تجر الدمعه في عيونها بزفه العرس..
ما سالها قبل لا تسافر و تتجدد حياتها و يا خالد..
ما سالها يوم جاهم بيتهم بهذاك اليوم طالب يدها .

.

و ما عطوها فرصه ترفض و لا توافق..
لسبب ما .

.

انقهرت قمر من عمها..

لان مثل ما يقولون..

يمشى الكل على هواه..
بو خليل قمر..

انا سالتج سؤال..

جاوبينى يابوج..

حاير في امري
قمر: يبا..

ما عليك من هالكلام..

انت لا ظلمتنى و لا ظلمت احد..

هذا شى مقدر..

مقدر و مكتوب..

و الواحد لو يجرى جرى الوحوش..

غير نصيبه ما يحوش..
بو خليل ما تطمن من جواب قمر..

لانه كان مبطن..

حس انه ضايع اكثر..

و لسبب عجيب تاكد هالشك عنده..
بو خليل: .

.

انا ما غلطت..

لكن .

.

انا خطيت باختياري..
قمر: شلون؟؟
بو خليل انتى ما تستاهلين خالد..

و لا خالد يستاهلج..

خالد..

طول عمره كان متمرد..

طول عمره كان..

متفرد بتصرفاته..

الظاهر انى ما عرفت ااربيه
تجمدت يد قمر اللى كانت مخفيه في يد عمها..

كان الغضب فيها يتاجج من هالكلام
بو خليل: .

.

انتى ما ينفعج واحد .

.

و احد متحرر مثل خالد..

انتى كان لازم ياخذج واحد..

يحترم اهله..

و مربي على يد رياجيل..
قمر تصلب الحين جسمها كله..

و تمت تتمني من ربها انها ما تطلع من طورها..
بو خليل:… و انتى اذا تبين انج تفضين هالزواج..
قمر سحبت يدها و وقفت في وجه عمها:… شنو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بو خليل انصدم لها..

علامج يبا
قمر..

: عيد الكلام اللى قلته؟؟
بو خليل: ….

علامج
قمر: ابيك تعيد الكلام يبا..

عشان اسمعك عدل..

ما سمعت..
بوخليل:..

انتى اذا تبين تفضين هالزواج..

ما عندى ما نع
قمر: .

.

و ليش..

انا متزوجه منك..

و لا من خالد؟
بو خليل: شنو؟؟
قمر تحاول تتمالك نفسها: .

.

انا … ما قدر اجاوب عليك..

لانى بصراحة…
سكتت قمر و اهى تتمالك نفسها..

ما تبى تغلط .

.

ما تبى تغلط على عمها العود و تقلل من قيمته..

و هدات نفسها وصلت على النبي..
قمر: عمي..

اذا تحبني..

و تعزني..

و انا صج..

حبيبتك..

لا تجيب لى الطاري..

انى افض زواجى من خالد..

لان هذا موضوع ما فيه اي نقاش..

و لا فيه اي..

تفكير..

انا مستحيل..

مستحيل تهدج صوتها مستحيل ابتعد عن خالد..

حتي الموت..

ما يقدر يفرق بينى و بين خالد..

و ارجووك عمي..

ارجووك..
تتوسل له قمر بدموعها اللى هلت: لا تتدخل في مصيرنا انا و خالد..

انت زوجتنا..

و لا ترجع و تقول..

ان خالد محد رباه..

تري انت اللى ربيته و انت اللى تحكمت في مصيره..
بو خليل ظل ساكت و صاخ مكانه..

مو مصدق اللى يسمعه..

و ينقال له..

قمر اللى تتكلم..

و كان خالد اللى يتكلم له..

صج انه قدر يستفحل فيها و يعلمها من اسلوبه
قمر: انه ارجوك..

بس..

كل هذا اللى ابيه منك..
ما تكلم بو خليل..

ما قدر ينطق بولا كلمه .

.

و قمر توها بتقعد الا و جاسم و راها
قمر: شصار..
جاسم: الدكتور سمح لواحد بس يدخل عليه..

دخلى انتي..
شاف هدوء غريب في المكان و قمر كانت و اقفه..
جاسم: شصاير
بو خليل: ما صاير شي..

بس..

انا بروح البيت..

و انتو خبرونى باللى يصير..
ما خلي احد يقدر يتكلم .

.وراح عنهم كلهم..
قمر و اقفه تطالع روحه عمها بخوف..

متلومه من موقفها معاه..

ياربي..

شصار..

شسوييت..

لكن..

ما له حق..

ما له حق..
جاسم: قمر علامج..

شصار و يا اخوي؟؟
قمر و اهى تخفى الخوف من على و يهها..

: ما صار شي..

متي اقدر ادخل على خالد؟
جاسم: الحين..

نادى على الممرضه و اهى تلبسج اللى لازم تلبسينة..
قمر دخلت للممرضة..

و لبستها غطي على الثم و الخشم..

و نوع من الردى..
الممرضة: المريض في حاله صعبة..

اطلب منج انج ما تكلمينه و لا تخلينه يتكلم..

يحتاج لاقصي الراحه الممكنة..
قمر هزت راسها موافقه على كلام النرس..

و دخلت اكثر لعند خالد..

و اول ما وصلت لعنده هلت دمووعها..

كان شكله تعبان..

و حواجبه متغضنة..

يبين عليه انه في الم..
قعدت قمر يمه..

مسحت على جبينه بيدها..

مسكت يده اللى كان فيها نوع الجهاز اللى يوصل نبضات القلب للجهاز و يخليها في مراقبه مستمرة..

و كان ثمه مغطي بقناع الاوكسيجين..

مسكت قمر يده و حطتها على خدها تحس ببرودتها اللى تصقع قلب اي احد..

و تمت ما سكه يده تمسح عليها تحاول انها تبردها بقوتها… و تمت تتكلم معاه بقلبها .

.

و تناجيه..
خالد لا تتركني..

احبك..

و ابيك معاى طول عمري..

لا تروح عني..

و لا خطوة..ماقدر على بعادك..

ما قدر..
حبيبي..

ارجع لي..

انا ما لى احد غيرك..

ارجع و عذبنى مثل ما كانت تعذبني..

عذبنى و خلنى ارثى حالي..

و اكرهك و نفس الوقت اعرف انى اموت فيك..

احبك خالد احبك..
خالد كان مسكر عيونه لكن عارف ان قمر معاه..

لان اول ما دخلت قمر تكلمت مع الدكتوره و خالد اللى كان مسكر عيونه سمع صوتها و اهى تتكلم بشكل خفيف..

بس ما فتح عيونه لانه دايخ..

و يوم قعدت قمر مسحت على جبينه حس لدفي يدينها اللى انحرم منه في الفتره الاخيرة..

احبها..

احبها يا ناس..
قمر تمت تبوس يده و اهى تمسح عليها..

رفعت نفسها عشان تطالع و جهه..

و راحت لعنده اتامل في ملامحه و اهى في قلبها تصميم ان خالد لازم يرجع للحياه..

انا ما كان لاحد..

فيكون لها..

بكت قمر..

بكت قمر على نصيبها و مجري حياتها..

و سالت دمعاتها على خدودها و طفر منها على يد خالد..

اهو كان تعبان و مسترخى ما يقدر يحرك اي شى في جسمه..

لكن من وين جاب الطاقه انه يضغط على يدها..

ما يدري..
يوم ضغط خالد على يد قمر مسحت دموعها..

و اتفاجات..

خالد صاحي..

صاحى معاي..

راحت عند راسها و شافته يفتح عيونه..

و تمت تناظره و تناظره و اهو يفتح عيونه..
قمر: حمد لله على سلامتك حبيبي..
شال كمامه الاكسجين يبى يتكلم لكن قمر ما خلته و حطت صبعها على حلجه و اهى تهز راسها نفي..
قمر: لا..

لا تتكلم..

الكلام يتعبك..
خالد سمع كلامها..

و تموا يناظرن بعض..

و شوى شوى تزيد ضغط يد خالد على اصابع قمر..

خالد رسم ابتسامه و لا اروع على و يهه خلت و يه قمر يشرق منها..

باسته على خشمه..

و لمت بكل قوتها..

و بكل حبها له..

و عرفت من ذيج اللحظه..

ان الحب يتجدد..

فى ابسط اللحظات..

يمكن تكون غير ملاحظه..

اوانها تكون غير مفهومه..

لكن..

تتصير..
****************
و مرت الالام..

و انكمشت غيوم الاحزان اللى ابعدت نور الشمس انه يلامس الارض و يطهر الشرور كلها..
مرت سحايب الاحزان المحمله بالدموع المالحه الحارقة..

و اشرقت..

شمس الامل..

تنشر الفرح و الرونق و العبير..

تفتح الورود و تنعشها..

تبعد الكوابيس و تنشر صباح جميل..

و تفتح باب الافراح على كل الناس
و من اول هالافراح..

زواج مريم و سعود..
كان و لا احلى..

زواج من سالف الزمان..

حتي ان مريم ما صدقت ان الزواج اللى اهى كانت تمشى فيه بجناح السرعة..

صار مثل هالزواج الجميل..
كانت الحفله في حديقه بيتهم..والاناقه كانت عنوان يحمله الزواج..واللون الابيض الكلاسيكى كان اهو اللى ملك الجو..

حتي ان مريم وصلت فيها انها خبرت الكل انه لازم يلبس اللون الابيض من البنات..
كان فراقها صعب..

فراق اهلها و فراق احبابها..

و فراق بيتها صعب عليها..

لكن تحملت..

تحملت و تجرعت الالم بفرحه انها راح تكون بين عائله يديده..

عائله حبيبها و زوجها الغالي..

اللى عمرها ما تخيلت انها تلقي مثله..

لان سعود شالها فوق راسه و تحمل فيها اكبر تحمل..

و الا من اللى بيتحمل معافي 7 شهوور من بدايه الخطوبه غيره..

فديته سعود..

يحبني..

و علمنى شلون احبه..

و شلون اعشقه..
فراااغ كبير تركته مريم في قلب الكل بروحتها بعيد .

.

ما ظل احد ما بكى..

حتي اخوانها..

خالد و خليل و جاسم..

بكوا على غياب القلب الكبير..

القلب اللى يسع لهم و يزيد للغير بعد..

و خصوصا خليل اللى ما تحمل غيابها و لا العيال بعد..

لكن قمر قدرت انها تتحمل فيهم و تنسيهم هالغياب الكبير..

و جودها مره ثانيه في البيت احياه..

و خلاه ينبض و يتنفس من جديد..
ظلت و يا خالد اللى كان يتحسن تدريجيا..

لكن ظل يتعب على اقل شي..

بس مثل ما نعرف خالد وايد قوي..

و قدر انه يقوم من النكسه بصحه تامه و بخير..

و بدوا الاثنين يبنون هالحياه خطوه خطوه الا ان الفرق انهم بنوها و اهم عاشقين لبعض..

و بينهم احلي شى في هالدنيا..

ثمره حبهم .

.الوليد..

اللى كان ينمو بطريقه عجيبه .

.

و كل ما له يكبر اكثر و اكثر..
مرت الايااام على سريع ليمن انتشر خبر خطوبه نوفة..

تقدم لها ناصر رسمى من اهلها و طلب يدها للزواج..

و طبعا و افق ابوها و الكل و افق و هلل على هالنسب و القرب..

نوفه من زود فرحتها ما صدقت الخبر..

و ظلت مو مصدقه الى يوم الزواج..

يوم لبسها ناصر الدبله هلت دموع التصديق..

ان الحلم صار حقيقه..

و ان الحب اكتمل..

الحلقه المفقوده من حياتها اكتملت بوجود ناصر في حياتها..

ناصر ما لامها على الدموع و لا شي..

لان اهو الثانى من الزين انه تحمل دموعه ما تهل من فرحه قلبه على هالزواج..

ما و افق على خطوبه و بعدها زواج..

مباشره يتزوجها و ياخذها
و مروه على عكس توقعات الكل..

انها تزعل و لا شي..

بالعكس اكثر و حده فرحت لاختها لان نوفه محبوبه و تستاهل كل الخير اللى يجيها في هالدنيا..

و احسن من ناصر ما بتلقى..

لكن اهى قلبها كان شايج على ناس..

ما كانت حتى العين تشوفهم..

الله يصبر قلبى عليك يا مطلق..

الله يصبره..
شيخه و نوره ظلن مثل ما هن..

الاختين الحبوبتين..

العازبتين..شيخه و طلال تفاهموا الاثنين ان زواجهم امر غير و ارد في حال ان نوره ما تزوجت..

لان شيخه تغلى نوره في قلبها..

كثير ما حاولت نوره تقنعها و تقنع طلال معاها لكن هذا كان شى غير محقق..

طلال يعز نوره و كان دايما يقول لها ابى و لدج اهو اللى يدخل و ياى الصاله..

عز اله بتشيب يا طلال و انت ما عرست..

خخخخخخخخخخ
لكن اليوم..
كان له نكهه ثانية
اليوم انفرج و فيه فرحه ثانية
اليوم كان..

التحام .

.

كان اندماج للارواح..
روحين عزيزتين علينا كلنا..
جاسم و لولوة..
اي نعم..
ما ظل لنا الا جاسم و لولوه عشان يتزوجوون..

و اخيرا حقق الحلم جاسم..

و حدد يوم الزواج من لولوة..

و كل شى تزهب و ما بقي الا الحفله الليلة..
قمر اللى من 3 ايام طالعه من بيتها و رايحه بيت يدها سبع ترتب الاغراض عشان عروس عمها و اللى تصير افضل صديقاتها..

كانت تمشى و اهى تبخر المكان..

بخرت تحت لكن فوق كان لازم تبخره بعد..

و العصابه الثلاثيه معاها
ابراهيم و العنود و الوليد ما كانوو يخلونها بحالها و راها و راها في كل شي..

و وليد يجر جلابيتها جرر يالله تنتبه له قمر..
قمر: حبيبى الجمر ضاوى شلون تبينى اشلك..

اخاف تحترق..
الوليد كان يطالع امه و اهو يبتسم و يقول لها .

.

ما مى ما مي..

توته ما مي..
توته..

زبادى على توت يحب ياكله(
قمر: هههههههههههه الحين بابا يجيك بالتوته بس اصبر..

هذا عاجز الحيل وينه..

خلنى اتصل فيه..
عاجز الحيل اهو خالد و قمر مباشره اتصلت فيه
خالد: نعم..
قمر: بسم الله..

و ش جاك و يا هالنعم..
خالد: خير في شي..

مضيعه شى مدام .

.

تبينى اجيبه لج..

و الا شرايج الم قشارج و ارميهم في بيت يدى سبع
قمر: ااااه زعلان حبيبي؟؟
خالد: لا مو زعلان الا متونس بالحيل..

احد يصفي له الجو و يرفض..
قمر: هاهاهاهاهاي… تقدر انت على الكلام اللى تقوله؟
خالد و قلبه يتحرقص: اكيد اقدر..

لا تظنين انج المزيونه الوحيده..

اويل قلبى القصر مترووس بنيات..

الحين اضوى لى و حده مثل الغزال..

ما تجيبين ظفر منها
قمر: الله..

جنك مو رجال بولد و لك و اجب على انك تاخذه و تفكنى منه..
خالد: ليش شفيه عمج..

(الوليد(
قمر: عمي..

ما عليه..

تعال خذ العيال ما ذينى انا مشغوله و الجمر ضاوى عندى و يبونى اللا احملهم و الا اوكلهم توته
خالد: من حقهم..

و الا انا اللى محروم من التوته كل هالايام
قمر تنهدت..

ما قدر على خالد ليمن يكون رومانسي..

: زين زين اقطع هالهرج و قول لى وينك
خالد: في مجلس بيت جدى معج..
قمر: حلوو اجل تعال اخذ العيال منى .

.
خالد: شرط
قمر: و شو؟
خالد: اشوفك يا قمر سماى ابعدت نورك عن لييلي..
قمر: فالك طيب يا بعد عمري..

تعال من الباب اللى و رى..
خالد: اوكيييي..
و تنزل قمر و يا العصابه الثلاثيه و الا مريم وصلت..

مريم حامل في الشهر السادس و مزاجها يعكر مزاج الفرحاااان.
مريم: وين رايحه و يا العيال
قمر: رايحه لخالد الحين جاى ياخذهم
مريم: ليش ما انتى تعابلينهم؟
قمر: قالولج فاضيه يا ست الحسن انا و راى صالون و لولوه الحين بنمر عليها رايحين هناك..
مريم: و انا ان شالله ما حجزتولى معاكم..

تري و الله يا قمر
قمر اقطعت عليها: لا تخافين حجز العرس كله باسمج و لا تزعلين و لا تحلفين..
مريم: حسبالى بعد..

و ينها نويف .

.

نويييييييييييييف؟؟
نوفه و يا مروه و شيخه و نوره قاعدات في غرفه التشميس..

و تنتفض نوفه يوم تسمع صرخه مريم
نوفة: جاك الموت يا تارك الصلاه
شيخه: انا احلفج يا نويف ان صرتى مثل مريم في الحمال لا اخلى اخووى يردج بيت هلج ليمن تولدين
نوفة: عساج ان شالله لا تدعين على انا ما بيصير فينى جذي..

قولى الا مسكين سعود شايلته سعودوو و سعودوو
مروه و نورة: وين ايام حبيبى و حياتى و نور عيونى هههههههههههههه
نوفة: بس قموور ما صابها جذي؟
الكل سكت و تذكر ولاده قمر الصعبة..

و الله و كانها شوكه في القلب
التفتت مروة: الحمد لله على كل حال..

يلله نروح للشيخه لا تعصب علينا الحين و تسوينا كباب
اتصل خالد بقمر و قالها انه وصل..

طلعت له قمر و اهو كان طالع بره السياره و اقف و متكتف..

الجو كان بارد شوى .

.قمر طلعت و اهى حامله الوليد و العنود و ابراهيم يمشوون..

خالد كان يتمنظر فيها و اهى تمشي..

لابسه جلابيه حمرا..

ياويل عمرى من هالاحمر..

موتى على يده هالغزاال..
الا و طلع صوته لها باغنيه..
” اعذرنى فيك..
تنزل راسها قمر
” لو قلت ابيك..
تمشى و تتقرب..
” اعذرنى فيك..

لو قلت ابيك..
وصلت له قمر و العنود من شافته راحت له..
انت اختيارى في العمر..

تامر على روحى امر..

انت اختيارى في العمر..

تامر على روحى امر..

اشر لى بعيونك..

(ياشر على عيونها اجييك..

اجيك..
قمر: الله الله .

.

خالد ابراهيم..
خالد بعز: شكرااا قمر سعد..
قمر: و الحين لو تتكرم تاخذ هالعفاريت
خالد و شعنه انتى ما تعابلينهم..

مو انتى الحرمه و انا الرجال؟
قمر: الله..

و ش دخل كونى حرمه و كونك رجال في تربيه العيال..
خالد: بسيطه ما يبغيلها ام و ابوو..

انتى حرمه الله خلقج لتربيه الجيل الصالح و انا الابوو اللى لازم يكد و يعرق عشان مصاريف البيت..
قمر: اللله..

شهالقصه الحلوة
خالد بمرح: من تاليفي..
قمر: هههههههههههههه بايخة
خالد: ها
قمر: طالع عليك..
خالد يسحب يدها و يقربها: الله قمووووووور.

الحين انا بايخ؟؟؟
قمر: هههههههههههههههه خل يدى امزح معاك .

.
خالد يقوى مسكته: و الله لا خلى هالصوابع تخرق متونج
قمر: ههههههههههههههههههه حرام عليك اعطف على ترانى بتشوه و انت اللى بتضرر
خالد: اصلا انتى متشوهه و مو متشوهه كلوو سيم سيم..
قمر بصوت جاذبي: صحيح عاد
خالد اااه الا صحيح..

عين الصحة..
قمر: هههههههههههههه
يلتفت للعنود اللى رسمت احلي رسمات تحت دشداشته..
قمر: العنوووووود الله يهداج شسويتي..
خالد: خليها قمر..

هذى اصلا فيها لمسه الشفا..

فديت العنووووووووده انا..
رفع العنود و تم يحببها و اهى تضحك..

ما عليكم منها هذى شقرديه و اهى ياهل تموت على الرياييل..
و يبوسها خالد: منو حبيبه عمها؟؟
و العنود تاشر على روحها..
يلمها بقووووووه خالد: فديت قمموور الوضيحى انا..
قمر: احم احم
خالد: و انتى علامج تحمحمين..

حرام اتفدي الجمال؟؟
قمر: لا مو حرام..

بس انا بعد تفدانى ما بيصير فيك شي..
خالد: انتي… انتى تفدييج غير..

تفديج انتى يبيله سنه كاملة
قمر: هههههههههههههههه اي جذي..

اموت عليك و انت تهرج كذا..
خالد: تعالى زين بقول لج سر
الا ابراهيم يشد دشداش عمه
خالد يحمل الثاني: ها عموو علامك؟؟
ابراهيم: لاهيم..

حواوه .

.

ما يعتوني..
خالد: مو بس انت المحروم من الحواوه حتى انا
يلتفت لقمر يمسكها من ذراعها: ها حبوو تعطينى حواواة
قمر: خل ايدى يالله عن اللقافه..
خالد يلمها اكثر: ما ما اناابى احواوة..

مشتاق للحواواة..

3 ايام بلي حواوا..
قمر: ههههههههه هذا اللى بيورطنا اليوم..

(تهمس عيب جدام العيال عاد؟
خالد: ما فيها شي..

اهم يبون اللى انا ابيه..

مو صح يا عيال..
العنود تهز راسها و اهى تدفر الوليد اللى ما امداه يوقف..
خالد يقرب قمر اكثر: … خفيفه..

و الله طايره في الهوا
قمر: خلنى يا خالد ههههه و الله انت ما بتعديها اليوم
خالد: انا مشتاق و بى لوعه..

عطيني..
قمر: شتبي؟
خالد: حواوا..
قمر بهمس: الليله زين؟
خالد: لااء..

الحين
قمر ما تدرى شتسوى و ياه..

تقربت منه و باسته على خده و شوى ان ابراهيم لكز خالد و خلاه يفج يده عن قمر..

و طارت عنه و اهى تضحك
خالد بصدمه: لكن خير..

خير يا بعد عمرى خير… اورييج الليله
قمر تضحك له و راحت عنه..

و ظل هو و اقف مع العيال..
خالد: من منكم يبى يروح الطياررررررة..

هاا

منوو؟
الكل رفع يده و خالد ضحك لهم تدرون عاد..

و لا واحد..هههههههههههه
**************
بدخله قمر القصر كانت ما سكه على قلبها..

يا رب..

يارب لا تفرحنى هالكثر..

ياما فرحت و ياما حزنت اكثر من ما فرحت..

لكن الحمد لك يا ربي..

علي هالنعمة..

نعمه وجود خالد معاي..

احبه يا رب..

احبه..
مدت يدها لبطنه..

و ين ما يتغلل باحشائها روح جديده..

روح صنعتها اهى و خالد و يا بعض..

بالحب..

و العشق..

و التفهم..

و الوعد بحياه جديدة..خالد للحين ما يعرف بهالشي..

لكن قريب ان شالله بخبره..

مسكت يدينها و هى تمشى و تتحس دبلتها في يدها..

لمت يدينها لبعض و اهى رافعه راسها..

تناظر ربها..

اشكرك يا ربي..

اشكرك..

مدت يدينها..

و ركبت الدري..

تعابل باقى الاغراض عشان يروحون الصالوووون..
****
العرس..

و من بعده..

راح تنتهى القصه؟؟

و لا لها شويه نهاية..

الجزء 28 و الاخير 1)
—————————
في مجلس الرجاجيل..

كانو الشبيبه كلهم هناك..

ناصر و جاسم و مطلق و سعود و ضارى و طلال و خالد خليل خليفه كلهم هناك قاعدين..

يونسوون جاسم..

الا و تتصل مريم على سعود
انتفض سعود يوم اتصلت فيه مريم الا و مطلق يضحك عليه
جاسم: ما لومك تتنافض..

مريم هالايام مزاجها شوى حامض .

.
مطلق: الا حامض..

هذا للا فاجعه هالمزاج..
سعود: تتطنز حظرتك..

تراك منت بعيد عن العرس و بتعرس و بتشوف الحريم على حقيقتهن من بعده..
جاسم: بس مثل مريم ما كوو..

خلتك تتنافض..

صج يعني..

هههههههههههههههه
و ضحك الكل على سعود اللى من القهر راح في زاويه لحاله يرد على مريم
مريم بعصبية: و شعنه ما ترد على من اول رنه؟
سعود: ما سمعته حياتى كنت مع الرجاجيل..

امرينى بعد عمرى


مريم: الحين؟

نسيت انا شبى اقول لك..

اى اي ذكرت..

شوف صبحه اختك ان جان تبى اتيى معانا الصالوون؟
سعود: صالون شنو حياتي..

انتى ما يحتاج تروحين اي صالون..

انتى جميله بطبيعتج؟؟
و ياريته ما عطاها هالاطرااء..
مريم: هاااااااااا؟

عيد الكلام اللى قلته..

ما العنه هرج..

ادرى فيك تبينى اروح جدامهم جذى محلحسه و جهى ما فيه شي..

جنى درام و يا هالدبه اللى بلشتنى فيها
سعود يوطى صوته: اي بلشتج يا عمري..

اذكرى ربج انتى بس..

(بصوت حزين و الله ما ستاهل منج هالكلام كله..
مريم رق قلبها لسعود..

بس مشكله..

تنسيها كله صار عليه اهى مو مسؤوله اهو اللى حملنى اهو اللى يستحمل: يالله انا بسكر عنك باي..
سكرته مريم في و يه سعود اللى من حبه لمريم متحمل منها كل هذا و اكثر..

لكن شالحل..

ااه يا ربى ااه منج لو ما احبج جان من زمان لختج بهالعقال..

بس وين يا مريووووم وين؟؟
و تحركن الحرمات للصالون..

كلهم حاجزات في صالوون بالكويت العاصمة اسمه لمسه حواء..

(موصجى تراه المكان من خيالي قالت لهن شيخه انه يمكيج بطريقه فنيه و لا نانسى عجرم..
طبعا عبالهن ان نانسى عجرم حلووه فراحو هالصالوون..لولوه كان لها عنايه خاصه فيها من قبل الموظفات هناك لان حجزها خاص..

فى غرفه لحالها..

كانت هادئه على عكس الانطباعات اللى انعطت لها..

كان الكل متوقعها تكون متوترة..

و تكون منثاره لكن لا..

لولوه كانت ضابطه اعصابها و هادئه كل الهدووء الملائكي..

حتي ان قمر استغربت منها بس هى تعرف ان رفيجتها ما تهدى جذى الا وان في بالها سوالف كثيرة..

و كلام تعده..

تعده لحبيب عمرها اللى راح تجتمع معاه..

و في هاللحظه قمر تذكرت موقف مره مع لولوه في المدرسه بوقت الفسحة..
قمر: لولوة..

هاتى علبه المايوونيز
لولوة: انا ابى اعرف انتى شلون تاكلين كل هالاكل و كل هالمايونيز و لا ياثر فيج مناعه اختي؟
قمر: هههههههههه لا شراهه..

تصدقين لولوه انا مستغربه من نفسي..

بس اكتشفت الحل
لولوة: شنو؟؟
قمر: لانى يوم اكل و عشره ما طيب شى في حلجي..
لولوه و قمر: هههههههههههههههههههههههههههه
سكتت قمر و تمت تاكل في الجبس اللى جدامها..

الا و لوله تطالعها بحيرة؟
لولوة: قمور..

بسالج؟
قمر: همم…
لولوه و اهى تتبسم:..

شرايج في العرس؟؟
قمر رفعت راسها بابتسامة: اناسة..

ليش؟
لولوه و اهى مغتبطه:..

موو انا دومى اقول حق امى تقول لى الزواج مسؤوليه و سجن..
قمر: افا عليها ام زايد تقول هالحجي..

و اهى متزوجه بوزايد الله يرحمه و يغمد روحه الجنه
لولوة: ساعات احس ان امى ما تبى تشجعنى على الزواج
قمر: لابد لنا ان كان لنا نصيب نتزوج يوم من الايام ما راح نظل عزبيه جذي..
لولوه بحمااسيه كبيرة: صج صج قموور..

شنو تتوقعين زوجج يكوون؟
قمر بابتساام جاذب طفولي:..

اممممم..

اهم شي..

يكون قلبه طيب مثل السكر..

ههههه و انتي؟
لولوة: اااااااه..

ياريت اعرف..

لانى مو قادره افكر فيه..

من افكر احس انى دايخه و ما قدر اتخيل شكله شلون راح يكون..
قمر: و لا فكره بسيطة
لولوه بتفكير: لا..

بس تدرين..

زواجى كله مدبر في راسي..

و كانه مشهد اشوفه..

انا و يا حبيبي..

فى الزواج..

هادئين..

مبتسمين..

و لا كاننا في زواج..

نخلى الناس تنبهر في هدوئنا..

مو مربووشين نصب العصير و لا ادوس على فستان زواجي
قمر:ههههههههههههههه قصدج ملجه شهلا
لولوه و اهى تسكت قمر: اوووووش لا تسمعنا هذى عليها اذااين ما شائ الله من هنى لهناك..
قمر و اهى متفدعه: هههههههههههههههههههههههههههه
لولوة: ههههههههههههه و انتى قمور..

شلون عرسج
قمر: انا ما بى عرس..

ما فكر في عرس و لا شي..

انا بس ابى اكون و ياه..

نمشى و يا بعض..

لابسه فستانى وايده في يدي..

يمسكنى و يلمنى تلم يدينها بين ظلوعها جذيييييي..

و لا يخلى نسمه الهوا تلمسنى الا باستئذانه..
لولولة: و يلييييييييييى شعندها هههههههههههههههه
قمر: قوووووومر عيل شلوووووووووووون..
لولوه و قمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههه هه
مع العوده للواقع لكزت دمعه عيون قمر..

الله..

كانت احلامنا حلوة..

و اخيرا تحققت هالاحلام..

الحمد لله..
و مع المدابج بين مروه و شيخه و نوره و قمر و مريم و نووفه …… حتى العنوده خذوها معاهم عشان يزهبونها..
و مر الوقت..

و جهز الحرماااااااااااات..
و لكن شنوووووو..
اوصفهن..
مروة: كانت لابسه فستان و ردى و يا حواف حليبيه مذهبه من تحت قصير عند الركبه و لكن تمتد قطعته لى ذيل و راها..

السير محفوفه للرقبه و الظهر ظاهر و لكن يغطيه شال من الحرير الوردى .

.شعرها كان مرفووع و لكن بنفس الوقت مفتوح نص شنيوون..

مكياجها كان غامج عند العين و مورد عن الخدود مع اللمعه الحلوة..
نوفة: تحب اللون الاخضر و كانت لابسته فستان حلوو طويل بلا فتحات و لكن بلا اكمام في و حريرى و فيه لمعه خضره عند الصدر و البطن..

و القطع تتمايل على سيقانها كل ما تحركت..

شعرها كان مفتوج على شكل خصلات ملتويه .

.وغره على جبينها..

مكياجها بعد كان هادئي..

عند العيون حففووها باللامع الاخضر الاستوائى و بينو لون عيونها العسلى بكحله غامجه حوالى الاهداب..
شيخة: كانت لابسه لونها المفضل..

الاحمر او دم الغزال لون مكياجها كان مثل فستانها اسود مع الاحمر و كانت رعبووووب..

شعرها كان مسدول و لكن مقطع تقطيعه رهيبه تخليه يتماوج مع كل حركة..
نورة: اللى ما كملت كانت بتلبس فستان مثل فستان المغنيه دينا حايك في اغنيتها الجديده و يوم سالت الصالون عنها عرفو لتسريحتها و سووها لها مع و رده على طرف..

نفس الشى مكياجها كان هادئ و رومانتيكى لاخر درجه خلاها تصير اثيريه مو من هالزمن..
مريم: بطبيعتها الحامل لبست جلابيه و سيعه و لكن فضيعه فيروزيه او تركوااز و لابسه طقم فضى انتيك و شعرها كان مرفوع شنيوون مع خصلات ناعمه تحيط بوييهها..
قمر: كانت متالقه اكثر من الكل بسعادتها و ابتسامتها الواسعه اللى تشمل الكل..

كانت اكثر و حده فرحانه بهالزواج اللى بصراحه جمع بين عمها و حبيبته او بالاحره عمها و صديقتها المفضله من بين الناس كلهم..

محد يعرف بغلاا لولوه على قلب قمر الا نفسها..

تحبها حب كبير و تعزها معزه غالية..

تذكر مواقفها معاها في كل محنه و شدة..

حتي يوم قالت لها قمر خبر خطبتها لخالد..

لولوه ما حزنت و لا شى بالعكس..شجعتها على هالشي..

و هى اللى خلتها توافق مبدئيا على هالشي..

و ورتها صوره لزواجها بعد فتره مثل ما اهى قاعده تعيش..

و كانت صادقه..

دايما تقول لها رب ضارتن نافعة..
فديت عمرج يا لولوة..
كانت لبسه فستان ذهبى حريرى بسيط جدا و اكتافها ظاهره بلا شال و لا شي..

يحقلها عمها..

و رافعه شعرها و خلته مهدول و هو ملتوى مثل تسريحه نانسى عجرم في اغنيه لون عيونك و مكياجها انيق و يخليها بابهه غريبه عن البنات الباقيات..
مريم تطالع الصاعه و اهى متنرفزه عالاخر: يالله الحين خلونا نرووح الصاله الساعه تسعه يا قمر..

ما يصير جذى لا احنا و لا العروس
قمر: اصبرى شوى يا مريم احنا لنا عذرنا العروس للحين ما جهزت
مريم: من الصبح و حنا قاعدين اهنى حرام و الله تعبانه و هلكانه و ميته يوووووع
مروة: قولى جذى ليش تعبانه و هلكانه قولى انج يوعانه و من جذى تبين ترووحين لكن تري اخبرج البوفيه ما بيتوزع الا لمي المعاريس يوصلوون
مريم باعصار: شنهوووووو و انا اللى ميته يوع يعنى شاكل الكراسى و لا الطاولات؟

و ينه سعودوو وينه؟
و تربع عند تلفونها تتصل في المسكين سعود اللى من حملت مرته اضطر انه يتحمل منها كل الكلام الجارح..

من زود ما مريم تحب سعود تنسيها و وحامها صار عليه..

مسكين يا سعود..

الله لا يجيب احد لموقفك..
جاسم كان قاعد في الغرفه المحجوزه للرياييل..

قاعد على الكرسى و يبتسم للى يبتسم له وايلسم على اللى يسلم عليه و الا اذا..

يظل ساكت مكانه و لا جنه معرس..

ما لت علي..

الحين انا معرس و ما درى شنو و ولد اكبر عيلة..

و اخرتها جذى عرسي..

الناس قاعده في صوب و انا في صوب..

حتي هالخرفان اللى قاعدين جنبى ما يسولفوون..

و وينه خالد بعد هذا وين رابع عني..

لكن اوريه مسود الوجه يوم بعرسه انا قاعد جنبه و ما فارقته..

هين يا خلوود ان ما خليتك تاكلها بالحاميه ما كون جاسم..
الا مطلق و سعود يقربون صوبه..
مطلق: مبرووووك جاسم الف الف مبروك
جاسم: الله يبارك فيكم..

هلاا..

اسفرت و انورت..

ما جنى عمكم عمعم الله راسكم بقدف..

ما تجون تقعدون جنبى تونسونى مخلينى مثل العروس جالسه بالكوشه و الناس اتمنظر فيها..

هذا شكل احد يتمنظر فيه..

ما قول الا ما لت عليكم بالخمس..
سعود: ههههه منو قدك اليوم عاد انت بالناس و لا من دونهم..

انا يوم عرسى ما كنت ابى اقعد و اسلم على الناس..

علي طول اخذ الريم و ارووح و ياها تايلند..

عشان هناك نحتفل بزواجنا و نكلله بالحب و الغرام..
مطلق و جاسم عارفين ان سعود مسكين ظايق الويل من مريم:..

و الحين يا سعود
سعود استغرب منهم..

لكن اكيد يقصدون مزاج و وحام مريم: سعود الحين احلي و احلى..

الحين الجوو يسوي و يسوي الف و الف من هالعمر كله..
جاسم و مطلق يضحكووون و سعود انقهر
سعود: قصدكم الوحام..

تري لاتضحكوون انا هالوحام على مثل العسل..

و بعدين منو قال لكم انى مخليها على كيفها..

لا يباا..

انا ما عطنها العين الحمره اللى من تشوفها خلاص تتسنع..

و تنسي انها مرتى الا تصير عبدتي
جاسم بمزاح: الله الله
سيعود: اي نعم..

الا خاتم في صبعي..
و يرن تلفون سعود على رنه ما يسوى..

رنه الريم..

و انتفض الرجال..
مطلق و هو يضحك: يالله و رنا العين الحمرة..

و رنا شلووون انت توقفها عند حدها..
سعود: انت ما عندك قلب..

انتوو ما تستحوون..

تاخذونى غشمره لكم..

و الله لا تتغشمرون تراه بيجيكم عيال ان شالله و بتشوفون..

بتكرهون العرس و طارى العرس..
راح سعود عنهم و جاسم يصوت عليه: الله الله بالخاتم..

لفه زين هاا..
سعود بنظره كرررررره و راح عنهم و جاسم و مطلق ميتين من الضحك على سعود..

خانت حيلى ما يستاهل..
رفع السماعه: ه..

هلا حياتي
مريم: لا … لا ترفعه..

ممكن اعرف انت ليش ما ترفع التلفون بسرعه..

ها..

رد علي؟
سعود: شوى شوى عمرى .

.

ما له داعى العصبيه..

ما سمعته كنت و يا الرياييل..

امرينى الغلا فيج شي؟
مريم: ابيك اتينى الحين..

خذنى انا و بنات عمى عشان نروح الصالة
سعود:..

بس انا مقدر اييلج..

اتصلى في خليل يمكن يقدر ايى ياخذج
مريم: و انت شكوو..

هذا اللى انت ريلى الحين .

.

و خليل اللى ياخذني
سعود بحزن: مريم..

تري جاسم محد قاعد و ياه الا انا و مطلق..

مو حلوه نخليه و هو معرس لحاله..
مريم صخت..

كلام سعود صح..

بس هى مشتاقه تشوفه..

بس من تشوفه تلوع جبدها..

يا ربى من هالحمال و الله انه هلك روحي: زين انا بتصل في خليل..

يالله مع السلامة
سعود: في حفظ الله الغالية.
مريم في قلبها..

فديته و الله..

حبيب حياتي..

تكلم اللى في بطنها..

لكن انت اطلع..

و الله لا صفعك تصفع معافنى ابووك..

سود الله و يهك..
قمر: بنات اللى جهزن يروحن..
مريم: لكن ما كو احد ياخذنا
قمر: شلوون..

و ينهم

؟
مريم: انا اتصلت في سعود..

و قال لى ان ما كو احد و اهو ما يقدر ايى ياخذنى ما يقدر يخلى جاسم لحاله..
الجزء [23] من قصه قمر خالد

قمر: اوكى انا بتصل في خالد اشوفه..
و تتصل قمر في خالد
خالد كان قاعد و يا طلال و ناصر و ضارى و خليل عند الفرقه اللى تعزف بره و مرتبشين..

و يرن تلفونه
كان مكتوب قمر ليلي
بصوت اسر يرد على التلفون: .

.

يا هلا
قمر و قلبها يدق: هلا بك الغالي..

شلونك .

.

شخبارك؟
خالد: بخير و الحمد لله..

شمسيتي؟
قمر: بخير و نعمة..

اقول الشيخ
خالد: سمي..
قمر ااااه سم الله فواد من بغضك: سم الله عدوك..

بس لو تتكرم انت و الشبيبه اللى و ياك تجون تاخذون حريمكم و خواتكم..

متورطات ما عندنا حد ياخذنا..
خالد: بس جذيه..

علي هالخشم الشيخه جم ام الوليد عندنا
قمر بصوت منخفض:..

و حده..
خالد: فديتها هالوحده..

انزين شرط؟
قمر: ايش؟
خالد بصوت منخفض: .

.

حواواة
قمر بحرج كبير و حيا خلي مروه اختها تلتف لها و تبتسم بمكر: مو الحين..

مو حزتك..

يالله تعال و خل اللى و ياك اييوون
خالد: معليه يا قمر ليلي..

ايصير خير..

فامان الله
قمر: في داعت الرحمن و حفظه
سكر خالد عن قمر
خالد: شباب البنات يبن حد ياخذهن من الصالوون
ناصر قام على حيله: يالله اتوكل..
طلال: وين؟
ناصر: اييب مرتى و خواتي..

ليش ان شالله حرام؟
طلال: قول تبى مرتك خواتك ليش تفترى عليهن..
ناصر: حلالى و كيفي..

موت غيض..

يالله برررب.
طلال: تيت..
خليل يسكر التلفون: يلعن جداااهن الحرمات ما منهن خير..
طلال: ليش؟
خليل: هذى مريم الله يهداها كلتني..

نعنبوو الحمال فيها امصخه من حمل..

يالله انا اروح اخذها..

و انت خالد بتاخذ من؟
خالد يناظر القمر اللى كان مكتمل ذيج الليلة..: اخذ قمري..
قمر راحت لوين ما لولوه قاعده..

بتتطمن عليها..

لانها جهزت من خمس دقايق تقريبا..

دقت قمر الباب بهدوء..

و لولوه جاوبتها..

دخلت قمر الغرفه و اهى تبتسم..

كانت لولوه و اقفه مجابل المنظره الكبيره اللى جدامها..

و اقفه مثل الملاك بفستانها الابيض الفخم..

فستانها و جهازها كان كله من ايطاليا طلبوه من محل في الكويت..

و كان فخم بدرجه كبيره توازى فستان قمر بزواجها و يمكن اكثر..

لان هذا كان و عد جاسم للولوه ان يكون زواجها كبير و فخم ما صار مثله و لا استوى..

و بالفعل تحقق هالشى و تحققت الاحلام كلها بهذيج لليلة
قمر و اهى مبتسمه و ري لولوة: مبروك لولوة
لولوه بهدوء و بصوت ناعم: الله يبارك فيج قمر..

الله يبارك فيج
قمر: علامج..

هادئه و جدا جدا متواضعة

يحق لج الغرور اليوم..

انتى عروس
لولوة: تدرى قمر واهى تلتفت لها الله عالم..

و شاهد..

انى ما كنت ابى هذا كله..

انا يوم ملج على جاسم هذاك اليوم..

ما كنت ابى شى في هالدنيا الا انى اعيش و ياه في بيت واحد..

و خلاص..

عرس و حفلات و غيرو ما كان يهمني..
قمر: بس هذا حقج يا لولوة..

حتي لو ما بغيتي..

جاسم يبي..

ليش هو ما خذج ببلاش..

بفلوس يا بنت الناس شاريج عمي..
لولوه راحت و قعدت على كرسى في الغرفة: قمر..

تذكرين ليله عرسج..

انا اذكرها..

انتى كنتى حزينه و باكيه و ما كان قلبج مطاوعج على هالخطوة..

لكن..

انتى الحين عكس ليله عرسج..

و اللى يشوفج بفرحتج هذى يقول انتى العروس مو انا..

لكن..

تهقين انا سعادتى بتستمر مع جاسم؟
قمرقعدت يم لولوه و اهى تبتسم باندهاش: ما توقعت انج تفكرين بهالطريقه يا لولوة..

انا ما كنت فرحانه بزواجى بخالد اول الشده لاني..

ما كنت احبه..

اصلا انا شلون احبه و انا ما عرفه الا بالاسم..

لكن مع الايام انا عرفته و عشقته و زواجى به كان زواج و لا بعد مليون سنه اتمني غيره..

لكن انتى خذاج جاسم حبا بج..

و انتى بعد على ما ظن كنتى تحبينه قبل لا تتزوجينه..

فليش ما تخلين هالزواج اكليل حياه زواجكم اللى راح يعطرها وينشر فوح الحب فيها لمن تموتوون…
لولوه ابتسمت لقمر و اهى ممتنه لها:..

بدونج يا قمر..

ما ادرى شكنت اسوي..
قمر و الدمعه بعيونها: لا تسوين شي..

بس الحمد لله اللى ردنا لبعض صاحبات و ارفيجات..

الله يخلينا لبعض
لولوة: امين
قمر: زهبى حالج خالد في الدرب عشان ياخذنا..
لولوة: ان شاء الله
قمر: عن اذنج اروح اشوف نعمان شخبارها
لولوة: هههههههههههههههههههههههههههه خانت حيلى مريم
قمر هههههههههههههههههههههههههههه
و قمر طالعه من الطابق الثانى للصالون..

كانت تمشى و اهى تلفت الشال حول يدها..

بطنها كان متعبنها..

لكن احلي شى في حياتها اهو الحمال..

و خصوصا اذا كان من خالد..

فديت عمره حبيبي
صوت من جانب في الصالون: .

.

لو سمحتى الشيخة..
التفتت قمر بوجه باحث..

يصوتون علي؟؟
تقربت بنت من قمر..
قمر: .

.

تنشدينى الشيخة
… البنت بصوت متردد:… انتى قمر.

بن ظاحى صح؟
قمر باستغراب:..

اى نعم..

السموحه ما عرفتج..

منوو؟
شيماء..

كانت صامتة..

يا ربي..

هذى هى قمر..

هذى هى قمر..

و .

.

ما عرف شلون اقوللها..
شيماء:..

انا اسمي… شيماء..
قمر كانت عاقده حياتها..

للحين مب متاكده بمعرفتها..
شيماء انا اعرف زوجج..

خالد..

كنا اصحاب في الجامعه بلندن… و لكن..
توقفت شيماء..

ما تقدر تكمل لان قمر بدت ملامحها تستقطب الاهتمام اكثر بكلامها.
شيماء:… ندى… اهى صاحبتي..
هنى قمرملامحها تفاجات..

حست شيماء انها يمكن تتابع للغضب..

و يمكن بعد التعصيب..

لكن قمر قربت اكثر لشيماء و بصوت دافيء و جذاب
قمر: انتى صاحبه ندى؟؟
شيماء:..

اى نعم..
يا ترى..

شراح يصير بين قمر و شيماء؟

و شلى جاب شيماء بهالوقت..

يا ترى..

ظل حساب ندي مو مصفى..

و جايه شيماء تصفيه عنها؟؟
و لا… هذذى هى بدايه النهاية….

لصراع قمر و ندى… الى يمكن ما نتهي بوفاتها..
يا رب.

استر .

.

الجزء ال 28 2)
————————————–
تقربت منها قمر و شيماء اللى كانت في موقف دفاعى مستعده لاى شى صادر من قمر..

فجاه لانت ملامح قمر و تغضنت حواجبها..

علامه المواساه..
قمر … عظم الله اجرج… السموحه منج بس انا ما عرفتج من جذى .

.

ما قدرت افهمج زين..
شيماء تعجبت..

تعظم اجري؟

تعرف ان ندي توفت…؟

لكن لحظه..

تعظم اجري؟

علي ندى؟
شيماء: و لا انا اعرفج..

بس..

شكلج ما شاء الله..

ينحفظ..

انا كنت متواجده في .

.

زواجج..

و يا ندى..

و ملامحج لا يمكن نسيانها..
قمر: اشكر شعورج الغالية..

و اكرر اعتذارى منج..
شيماء: لا عادى قمر..

بس حبيت اقول لج شي..

كنت ابى ازورج في بيتج لكن..

ترددت..

و مبين ان اراده الله اقوي من اراده اي احد في هالدنيا..
قمر: خير الشيخة..
شيماء: الخير بويهج..

لو بس تقعدين الله يخليج..
اشرت لها شيماء على كراسى الانتظار..

و قمر بكل طووع راحت و قعدت معاها..
شيماء:… قمر… انا اعرف..

و عايشت..

اخر ايام صاحبتى ندى..

و اعرف..

اللى سوته معاج .

.

و مع زوجج خالد..
قمر بدت ترجع للماضى لكن هزت ملامحها عشان تنسى..

لانها لازم تنسى..
شيماء: قمر..

انا حاسة..

انج .

.بتكونين متفهمه لوضع ندى..

الله يرحمها..

اهى باخر الايام..

ما كانت على صواب..

ما كانت تفكر بعقل و لا كانت تحس بالصح و لا الغلط..

قمر..

ندي ينت باخر الايام..

و بدي لها الشر اهو الخير..

و تخالطت الويووه في عيونها..

بسبب..

حبها اللى غمرها لخالد..

لكن
بدت شيماء تسكب دمعاتها..

لانه مهما كان..

ندي صاحبتها و عزيزه على قلبها
شيماء: قمر..

ندي ردت للصواب قبل لا تموت..

و بكت على عملتها فيج..

ليمن الله خذ روحها..

تمت تناشدج..

و تنادى باسمج..

و تعتذر لج..

قمر انتى ما تتصورين شكثر ندي عانت بفقد خالد..

لانها ما عندها شى في هالدنيا سوي خالد..

و اهى ما رضت بواقع انها خلاص..

فقدته..

عذريها ياقمر..

ارجوج..
قمر دمعت عيونها..

و غصبن عنها طفرت العبره من عيونها .

.

تداركتها بصبوعها لكن مسرع ما لحقتها دمعات ثانيه..
شيماء مسكت يد قمر الدافية..

: قمر..

انتي..

انتى و يهج تنبع منه ملامح الصفا و الطيبه و الملائكية..

و احس..

الا اعرف..

انج مسامحه ندى..
قمر: يا اخت شيماء..

احب اخبرج..

ان ندى..

تظل..

محبوبه خالد الاولى..

و انا..

لو شنو سويت لزم اتقبل هالحقيقة..

لكن..

اهى كانت..

و انا الحين..

بظل للابد لخالد..

لو ندي ظلت او راحت..

لان هذا النصيب ياختي..

و بعدين..

انا منو عشان اسامح و لا ما سامح ندى..

انا اصلا..

ما لى حق انى ازعل عليها..

كل من يحب حب صادق..

او يجن في حبه..يسوى اللى سوته ندي و اكثر..

بعضهم ما يتدارك خطاااه و لا يعرفه..

لكن ندى..

و الله يرحمها ان شالله بواسع رحمته..

تداركت خطاها في حقى و حق خالد..

و حتى حق نفسها بالسعادة..

انا في قلبى شكر لها..

لانها لولا اقناعها لخالد بالرجعه للديره و انه يتزوجنى و يسمع كلام هله..

انا ما بكون عايشه هالحلم الجميل اللى محد يقدر يصحينى منه..

انا ابشكرها..

و بشكرها طوووول حياتى هذي..

و ان كان على السماح..

اهى ما سوت شى في حياتى الا انها راكمت اساس الحب في زواجى مع خالد..
شيماء ما قدرت تسمع كثر كلام قمر..

يالللله..

كيف هالبشر..

كيف هذى انسانة..

مستحيل هذى انساانة..

و ندي للى كانت في قلبها خايفه انه قمر ما راح تسامححها في حياتها..

اااه ياقمر..

و الله انج ريحتى رفيجتى و اهى في قبرها..

الله يريحج طول حياتج
قمر: هههه..

لزم ما نصيح بالعكس..

لزم نبتسم..

اهى ارتاحت من هالدنيا و من بلاويها..

راحت لمصير الله اختاره لها..

و احنا كل ما نقدر ندعى لها بالراحه و الرحمة..

لانها كل ما عندنا لها و كل ما تحتاجه منه لها..
شيماء: الله يخليج..
قمر: و بعدين..

انتى تعتبرين من الاهل..حتي ندى..

لذا..

دليلا على صدقى بهالكلام..

هاج..
كان بيد قمر دعوتين لحضور حفل زواج جاسم في الصاله .

.

للضرورة
قمر: تصدقين..

انا تونى ما خذتهن الحين..

حسيتها..

حسيت ان ضروره ما راح تظهر..

و الحمد لله الله جابج لعندي..

عشان اعزمج على زواج عمى جاسم..

حياج الله
شيماء: لاماعبل عليج
قمر: افااااا… تعبلين علينا..

الا حضورج يكمل حضور الناس كلها..

يسد الف و الف يالشيخة
شيماء و قفت و اهى تاخذ البطاقه من قمر..

تتمنظر فيها و تمسك الخيط اللى يتدلي منها .

.

و رفعت راسها لقمر
شيماء:… قمر..

ممكن المج..
قمر: اكيد ممكن
فتحت قمر ذراعينها و استقبلتها شيماء بكل حفاوة..يالله..

كيف انك تجمع بين الناس..

و كيف انك..

تطيب خواطر الناس على بعضها..

طيب الله خاطر كل من زعلان منى .

.

و طيب الله خاطرى من كل من زعلت عليه..
قمر و اهى تمسح دموعها: يالله الشيخة..

انا اخليج..

و لازم لازم اشوفج..
شيماء: اوعدج..

انى راح اكون عندج… مستحيل شى يخلينى افوت هالفرصه الحلوه اللى بتجمعنى بعايلتكم..
قمرر بابتسامه و اسعه: حياج الله باى وقت..
و دعت قمر شيماء على و عد انهن يشوفن بعض في الزواج..

مشت قمر لوين ما البنات قاعدات و اهى في قلبها انفطار..

تحس بالحزن الغامر..

تحس بالفقد..

تصدقون..

انها تفتقد ندى..

كان من الممكن انها تكون صديقه رائعة..

تبكى عيونى عليج يا ندى..

يا للى رحتى و انتى فاقده من اصل..

الله يرحمج..

الله يرحمج..
راحت قمر للبنات للى كانن جاهزات .

.

و اهى تمسح عيونها
مريم شافت ان قمر كانت تبجي:..

علامج قمور تبجين..
قمر:..

لا ما فينى شي..

بس تفاعلت و يا لولوة
مريم: يا حبج للتفاعل مكياجج لا يطير.
قمر: ههههههههههههه لا تخافين سيفتى ما يطير..
قمر: يالله عيل بنيات قررن من بتروح و يا من؟
نورة: انتى بتاخذين لولوه و يا خالد؟
قمر: اي
مروة: بتزفونها بسياره خالد؟
قمر: ليش شفيها سياره خالد..

يديده و اخر موديل
مروة: انا ما يزفونى الا بليموزيييييين مستحيل انزف في سياره عاديه نوو واي
نوفة: عدال عااد انتى ان ما زفووج بكرين ما عليه ههههههههههههههههههههه
شيخه: ههههههههههههههاى فديتها مرت اخوى تنكت..
مروة: هى هى هى انتى و مرت اخوج..

بس انا هذا شرط من شرووطى واهى تمشى اهو ما بياخذنى ببلاش..

لازم عليه انه يفهم انى غالية
و هى تفتر انمسك فستانها بالكرسى و تعلق..

سحبته مروه و انشق الفستان
مروة: لاااااااااااااااااااا
مريم: هههههههههههههههههههه يالله .

.

و ينه اللى شاريج اييب لج فستان
شيخه: حرام مريم شوف يالفستان انشق كله؟
مروه شوى و تبجي: لا..

مو فستاني..

سهرت عليه طول الوقت و انا اخطط له..

شهر و انا انتظره .

.

حرااااام
قمر: لاما عليج لحظه اشوف راعيه الصالون
قعدت مروه يم نوفه و اهى منقهرة: حراااااااام ليش فستانى ايصير فيه جذي
مريم: منج و من لسانج..

خلى عنج الغرور و لو لمره فيحياتج و بتفرحين..
نوفه: حرام عليج مريم و الله مو وقتج..

لحظه
يرن تلفونها
نوفه: فديت عمرك..
ناصر: ااااه افداااج يا حياتى .

.

شخبارج حبيبتي
نوفه: مشتاقه لج
شيخه تطقها بالخمس في و يه نوفه
نوفه: حياتى متى بتيني
ناصر: انا هنى حياتى يالله ييبى نورو و شيوخ و يااج
نوفه: اوكى حياتي
نوفه: شيخه نوره وصل ناصر يالله نروح..
مريم: لا خلى نوره معاى ابيها اتيى و ياى العنود ما تسكن الا و ياها..
نوفه: من بييلج انتي
مريم: خليل اخوى من غيره

عيل سعود

هذاك بطه ما منه خير..
نوره من سمعت ان خليل اللى بياخذها هبطت دقات قلبها..

يا و يل قلبي..

من زمان ما شفته..

و اليوم بشوفه..

اذكره من زواج نوفه..

اااه و الله انى اشتقت له..
شيخه شافت الفرحه بعيون نوره و حتى نوفة..

و فرحن لهاشى و استعجلن..
شيخه: يالله بنيات احنا بنرووح و انتن لحقنا..

مروه خطاج السوو
مروة: خطااج اللاش..

يالله عاااد قموور
قمر: اكا عندهم خياطه بتصلح لج الفستان بطريقه ما يبين فيها
و يت الخياطه و ربعت عند مروة
مروة: fix it for me plz I don’t want it to appear to me
الخياطه الفليبينيه: ok habibty don’t worry
مريم: هههههههههههههه يازعم ادميه هههههههههههههه
قمر: اووش مريم..

الله يبارك في الحمال اللى مخففنج..

زين مروه انتى تمى هنى و انا راجعه لج .


نوفه: يالله شيخوو خلينا نروح
شيخه: زين شوى شوى على نعنبوو بيطير ناصر..

الا مثل ما يه بيرد و يعود لنا عشان الحلوين كل شى يهون
نوفه: ياله عن الهذرة..

نشوفكن في الصالة..
قمر: على خير ا نشالله
و جذى راحت نوفه و يا شيخه لناصر
اول ما دخلن ناصر تكلم: وينها نورة؟
شيخه: بتروح و يا مريم لان العنود ما تبى الا نورة
ناصر: اهاا..

ها حياتي..

و رينى و يهج اشوف القمر
رفعت نوفه الغشوه عن و يهها
ناصر: يا و يل قلبي..

حرام مسكين القمر اليوم ما له اي قيمه في الدنيا
شيخه: و يلى انا
نوفه بحيا: فديت عمرك حبيبي..
*****
خليل وصل لمريم و اتصل فيها
خليل: مريم يالله شيلى دبتج و تعالي
مريم: زين عن الطنازه شنو شيلى دبتج..

هذا احمد ربك انى مخليتك تيني
خليل: غلطانة..

انا لو ما خايف انج تاخذين العنود رهينه عندج جان ما شفتى حتى غبره ريلى .

.

يالله يالدرام المتحرك..
مريم: زفت اوريك لكن..
مريم: نوير يالله نروح خليل وصل..
مروة: ياربى و بتخلونى لحالي..
مريم: مروو و اصلتنى لخشمي..

انا شكلى بولد اليوم خلاص ما قدر فووح البخار و الستيم فينى ما قدر اكثر..
قمر: هههههههه سمى بالرحمن و ما راح ايصيبج شى لا بتولدين و لا شى تو الناس..

تحملى في روحج شوى شوى لا تثقلين على روحج
مريم: فديت هالويه و الله تصدقين قمر..

متوحمه عليهم كلهم الا انتي..

امووت فيج
قمر:هههههههههههه و انا اكثر..
نورة: يالله مريم خلينا نروح العنود تعبت و الله
العنود كانت لابسه شال على راسها مثبت بشكل سكارف و لابسه فستان ابيض و على يدها سوار تتدللي منه دبله جاسم..

حركات نوره خطيرة..
مريم: و ى فديت هالويه..

يا تري برهومى شلوون طلع
العنود:… اموووه حواواه عموووه
مريم: و ييييييى دكان دكان فاتحه لى كله حواوا طاحن ظريساتج قبل لا يظهرن..

ما لت اقول..

يالله نورة
مريم تمشى و نوره و راها..

خليل كان قاعد في سيارته الbmw 750 اليديده و كان متكور على جهه يسمع اغنيه عبدالرب ادريس الحفل..

الله اغنيه حلوة..

و خطفن الحرمات حذال السيارة..مروو راحت و ره و صايره ادميه حتى ان العنود حابتنها..

شى غريب و الله
مريم و اهى تقعد: ما قدر ما قدر..

طول على المكيف عالاخر..
خليل: هى بابا بدايه الشتا اي ايشي..

انتى اللى مفوحه وين رايحه حمام مغربى و لا صالون
مريم: خليل بس عاد و الله هلكتني..

بسك مضارب و ياى انا ما فيني
خليل: اقول سكتى عاد لا تحسبينى ريلج اللى يحبج و صابر عليج..

انا احوس ثمج هالخايس ببكس ما تبين غيره..

و بعدين ليش لعنود و ري و يا مروو انا ما بى بنتى تتعلم منها حركات نانسى عجرم..

هى سامعتنى مروو لا تعلمين بنتى حركات المصاخه تراها مؤدبة
مريم: و طى حسك اششش فضحتنا..

هذى مو مروة..

مروو للحين في الصالون فستانها فصل باخر اللحظه..
خليل: عيل منو هذي؟
مريم: اوفييييييه هذى نوره المصباح يالله سوق خلنا نرووح سووق
خليل من عرف ان اللى في السياره اهى نوره تصنم..

يا و يل قلبى انا يا بعد هالناس كلها.
خليل: السموحه منج شيخه المصابيح..

ما كنا ندري
نوره ما تت منالمستحى..

لا تكلمنى تري اتبهدل:..

لا .

.مسمووح .

.

غالى و عزيز
خليل..

لا ما قدر..

قلبى بيوقف غالى و زين منى اتحمل و اعيش بعد عزيز..بموت ياربي..

كشفى هالويه يالغلا ترانى ميتن عليج و لوعتى فاضت بي..

فجيه فجيها..

ياربى ما بتفجها بنت اياويد ما بتفجها..

فج الله عقدتى و حللها و افتك
ساق خليل طول المسافه من غير اي كلمة..

و عاد اغنيه الحفل.

و كانه في قلبه يهديها لنورة..
(ياللى حضرتي..

و كل الناس يطرونج..

فى كل لحظه عيون الناس بعيوونج..((
(يا اجمل الناس .

.

يا اجمل الناس..

من قلبى تمكنتي..

تمكنتي..((
و راح خليل الصاله و نزل مريم و العنود و نوره يوم بتطلع من السياره شارت عباتها في الباب..

ما تدرى وين دخلت و ما قدرت تطلعها لانها كانت متغشيه و الوقت ليل فما قدرت تشوف..

و تورطت..

تنادى على مريم اللى دخلت داخل و خلتها لحالها..

خليل حس ان احد للحين و اقف عند السيارة..

طلع لها..
خليل: في شى الشيخه..
نوره بحرج: .

.

العباه..

ما درى وين احتشرت..

مو راضيه تطلع..

(وشوى تبجى من زود الحياا(
خليل:… عن اذنج بس..

اشوفها لج..

لو تسمحين؟
نوره ما شفت اي مخرج من هالخدمه او هالعرض و وافقت..

المضطر يركب الصعاب..

(صح و لا غلط ما دري(
راح لها خليل و هو متوتر و كانه لاول مره يكلم بنت..

مو جنه كان متزوج و عنده خوات..

نوره عنده مثل الملاك..

يستحى منها و يخجل بسرعه ليمن تكون اهى حواليه..

لها احترام خاص في قلبه ما يدرى شنو مصدره..

يمكن لانها بطريقه معينه تبين شخصيتها الفذه و تفرص حضورها..

ااه ياقلبي..

اموت فيها هالانساانة
خليل باصابعه الطويله النحيلة..سحب العباه من الكبسه اللى فيها و تم يسحب بخفه عشان لا تنشق و لا يصير فيها شي..

كان ما عطى ظهره لنوره اللى من شمت ريحته داخت..

استغفر الله استغفر الله حرام عليج يا نوره و اله حرام..

لكن شسوي..

غصبن عنى تاثير و جاذبيه..

اعوذ بالله منك يا بليس اعوذ بالله
و اخيرا فك خليل العباه و ياريته ما فكها..

قلبه تقطع يوم سلمها لنوره اللى شكرته بسرعه و غابت عن عيونه بطريقه سريعة..

و غابت بين زحمات الناس..

خليل ظل و قف مكانه و هو مكور يده بنفس الطريقه اللى كان ما سك بها العباه..

شم يده..

الخبل حسباله فيها ريحه العباءة..
(ما غبت عن خاطرى لو لحظه يا غالي***طيفك رفيقى تري فحلى و ترحالي** اترفق بحالي((
دخلت نوره داخل الصاله و اهى تحس بوهج المصابيح مثل و هج قلبها اللى يدق دق الطبول..

الله..

يا ريتنى ما خليتك و لا رحت عنك..

يا ريتنى ما ابتعد عنك..

احس انى تيتمت بغيابك..

يا حبيبي..

ااه يا ربى ارحمنى و ارحم حالى و اجمعنى بحبيبى في اطار لا يفصله لا حيا و لا حرج..
و كان امنيه نوره طارت بالسما..

و لمعت .

.

و برقت النجوم يوم تلقتها..

مرسال لابواب رحمه الله عز و جل..

من قلب صافى النية..
في الصالون..
مروة: ياويييلى بتروحين عنى يا قمر و انا لحالى هنى يعنى مو حرام عليكم؟
قمر متورطه: مرووى برد لج لا تخافين و لا تحاتين انتى هنى و يا الصالون يعنى ما بصير فيج شي..

بخلى خالد يقطنى و يقط لولوه الصاله و انتى برد لج و يااه لا تخافين..
مروة: قمور ايانى واياج تتاخرين لا ذبحج ذبح الشياه..
قمر: الله اكبر..

شوى شوى على يا معوده اخاف الاصج..ههههههههههههه
راحت قمر للولوة: لولوة..يالله حبيبتى خالد وصل و كانا رايحين الصالةالحين
لولوه بكل هدوء: ان شاء الله..

و ينها الباقة
قمر راحت لها من على الطاوله: كاهي..يالله تغطى زين..
لولوه تمسك يد قمر: ايانى واياج تخلين يدي..

لا ذبحج
لمست قمر يد لولوه اللى كانت ابرد من الثلج..

لولوه كانت شامخه لكن من داخلها ترتعش من الخووف و الهيبة..

يالله حياه يديدة..

خلاص بتزوج..

خلاص انا مره .

.

يارب عونك
ركبت للولوه سياره خالد .

.
خالد: مبرووك عروستنا..

يالله دقايق و نوصلج .

.
قمر: و نرد لمروو مسكينه لحالها هنى .

.
خالد: لا يهمج..
في قلبه خالد موول مو مهتم لمروه و لا شي..

و الله قلعتها ان جان ظلت في الصالون..

بس خوش سالفه و الله جذى بتكمل خطته..

فديت مخك يالخلد..

دومك اعلي من مستواااك..
و اخيرا..
وصلت العرووس..
خبر و صولها وصل للمعرس اللى من عرف ارتبش..

يالله ندخل..

يالله ندخل..

بو خليل تورط و يا جاسم ما يدرى شيقول له عشان يسكت و يقعد مكانه بلا حركه لان الناس للحين موجودة..
بو خليل: خليل يبا روح شوف عمك ركده الناس للحين هني
خليل: ان شالله يبا
سعد يكلم ابراهيم: هههههههههههههههههه فشلنا و فضحنا جاسم..
بو خليل: الا سود و جهنا..

و ين نروح من لسان الناس..

اللى يقول مو مصدق انه بيعرس..

الا العرس شر لابد منه..

اويلى من الشباب..
سعد و بو فلاح: هههههههههههههههههه
جاسم يصوت على زايد: زايد..

زايد
زايد: سم
جاسم: سم الله فواد باغضك..

روح يالله لاختك..

و دخلها..

خلاص ما لى قعده هني..

صمنديقه بس جذى اتبسم جنى مينن..

يالله روح لها..
زايد: هههههه اصبر يا جاسم مو جذى الناس تاخذ الامور بعقلانيه و العقلانيه تقول ان الناس للحين موجوده عندك لازم تعشيهم بعدين تروح لمرتك..
خليل: و الناس توها يا جاسم..

انا ابى اعرف منو اللى جابها الحين

اكيد خالد ما غيره هذا صاحب المواعيد المنوقتيه..
مطلق: طاع هذا بعد..

جاسم..

انتظر شويه..بس شوية..

شوف الساعه الحين 10 انتظر بس نص ساعه و لا ساعه بالكثير ما ظن يدخلون حرمتك الحين يمكن قاعده في غرفه الانتظار..
جاسم: اووووف هذا يقول لى ساعة..

و هذا يقول لى انتظر للعشا..

و هذا يخربط على ما درى شيقول..

ياناس ياعالم مرتى و ابيها حلالى و من حقي
زايد: و محد قال العكس لكن الناس لها حق عليك بعد انك مثل ما عزمتها تضيفها احسن ضيفه..
جاسم: معليه..

معليه معليه..

اصبر انا بصبر..

ساعه لكن يازايد..

ان ما ييتو بروح لحالي.
زايد: هههههههههههههههههههه و لا يهمك..

هذيج الساعه ارتاح محد بيوقفك..
خالد اللى ترك قمر و لولوه في الصاله ينتظر قمر بره عشان يازعم بياخذها لاختها مروة..

قمر رتبت فريضات لولوه في الغرفه و استاذنت عشانها بتروح لمروه و يا خالد..

اتصلت في مريم تيى للولوه و تيلس و ياها..
يوم دخلت قمر السيارة: يالله حياتى ما كو وقت نروح لمروه الحين..
خالد بابتسامه كلها مكر: افا عليج حياتي..

مو بس نروح لها..

الا نطير لها طيران..

انتى صبرى على بس..
مروه كانت قاعده في الصالوون و اهى تنتظر..

زهب فستانها..

و تنتظر قمر لانها ما راح تتاخر عليها..

يالله بس ما زفوو العرووس ابى الحق عليهم..

اللااااي..

يا رب يارب يا حبيبى لا تفوتلى شوفه مطلق و اهو يمشي..يانى فديته ما شفته من زواج مريم..

حياتى و الله..

قلبى و عمرى كله..
تمت قاعده..
تنتظر..
تنتظر
تنتظر..
يااااه..

قمر للحين ما وصلت..

و ينها اختي.

الله يهداها..

قمووور وينج
صار حوالى الساااااعه الكامله و مروه تنتظر..

لا خلاص..

نفذ صبرها و راحت لجوالها..
تتصل في قمر و لا احد يرد..

قمور علامج اختى ردى مو حرام عليج تخلينى جذي… قموووووور…
قمر ليش ما ترد؟؟..

يا حسره عمرى بظل هني..

قمر ليش ما ترد يا جماعه؟؟..

كانت و يا خالد في السيارة؟؟..

لا يكون بس صادهم حادث..

لاااااااااااااااااااااااااااا
خفتوا..
تخيلو خالد طايح و الدم ينزف من راسه..

و قمر محتشره في السياره ما تقدر تطلع..

غايبه عن الوعي..

و السياااره معجونه من جداااااااام
يالله..

لالا .

.

لا تخافون …ما صار شي
قمر كانت ما تقدر ترد على الجهاز لانها كانت و اقفه عند البحر و يا خالد اللى غدر بها و خذاها عند الشااطي..

مو راضى ياخذها لاختها مروة..

كانت معصببببه على الاخر..

يقهر خالد يقهر..

اقول له اختى و يقول لى انا شكوو فيها عندها اخوان..
لكن هين..

اللى تعطيك و يه
خالد كان و اقف عند باب السياره يناظر قمر..

كانت و اقفه و الهوا يهب عباتها و يطير..

تبان سيقانها الحلوة..

ياويل عمرى الا اخذ الحواواه الحين..
خالد:… ابى اسال..

نهايه .

.

قصتى و ياك… ابى افهم..

نهايه..

قصتى و يااك..
قمر رافعه حاجب لخالد..

و ترد بعيونها للبحر اللى قدامها.
خالد:…… قوليلي..

قوليلي..

كيف سانقذ نفسي..

من اشواقى و احزاني..

قوليلي..

قوليلى ماذا افعل فيكى واهو حاط يدينه جنب راسه جنه عااجز انا في حاله ادماااان
و قمر و اقفه مكانها و لا جنها تسمعه
يلمها خالد من و راها:….

قوليلي..

قولللللليلي..

قولى ما الحل..

فاشواقى وصلت لحدود الهذياااان
قمر تنتفض بين ايديه و تروح بعيد عنه
خالد: اويلاه .

.

ما تبيني..

يا بحر اشهد عليها..

انها لا تريدني..

بغرقج خلاص..
قمر: خالد..

تسمح اتقول لى انت صاحى و لا مينون
خالد و اهو يعدل شماغه: اكيد اسمح..

مينون ليش..

عندج ما نع؟
قمر: خالد مو وقتك و الله مروه تنتظرنا في الصالون حراام نخليها هناك اناواعدتها..
خالد: عندها جوال؟
قمر: اي عندها
خالد: خلاص..

ان شافتج تاخرتى بتتصل في طلال و لا خليفه ايوون ياخذونها فيرى سمبل ما ى دارلينغ..
يقرب صوبها و اهو يغنى بالانجليزى هالمرة
خالد: OVER AND OVER I DREAMED OF THIS NIGHT NOW YOU HERE BY MY SIDE YOU ARE NEXT TO ME
و اهو يلم قمر اللى عودت تنتفض منه لكن قوته اهنى ظهرت..

و سحقت ما فيها بينه
قمر: خالد..

حياتى يا خالد..

انت علامك..

ليش صاير لى العن من العيال..
خالد: لانى احبج..

و انتى حماره ما تفهمين
قمر: و تغلط بعد؟
خالد: اي اغلط كيفى يبا حرمتي..

يعنى انتى يا سيدتى الجميله شلوون صابره عنى 3 ايام و الله انا استخفيت..

تدرين انى ما رحت الدوام
قمر: انت ليش اناني..

انا ما رحت العب و لا انى رحت لانى ما بيك..

انا كنت مشغوله في اغراض لولوة..

ليش انت ما تبى تفهم؟
خالد: لنى ما بى افهم..

ما بى افهم ان في شى فيهالدنيا يقدر يشغلج ععني..لانى بصراحه اين..

و اصير متوحش..

ابى اقطعج و اقطع اللى يشغلج عني..
قمر قلبها كان يدق طبوول و اهى بين ذراعيه..
قمر: تسمح يا روميو الخليج تفجنى شوى حد لا يمر و يشوفنا..
خالد: ما يقدروون اصلا خالد بن ظاحى لام حرمته الناس كلها تسكت و تسكر عيونها
قمر: هههههههههههههههه
خالد: ااااااه يانى فديت هالضحكه..

قموور..

عندى لج مفااجاه
قمر بنعومه: و ش هي..
خالد: 3 تذاكر لايطاليا درجه اولي لمده 3 اسابيع..
قمر باندهاش: شنو؟؟
خالد: تزهبى حبيبتى يوم الاثنين و رااج سفر..
قمر: شنهوووو
خالد اينعم…
بابتسامه ابعدت كل الاندهاش عنها:..

حبيبى لازم تقول لى قبل..
خالد: ليش؟

عشان تبدينلى كلام الحريم يقلد عل صوت حرمة لا يا معود..

و راى قسال..

لا يا عيونى انا و راى عرس..

لا يعيونى من للبيت اذا رحنا..
قمر: ههههههههههههههههههههههه
خالد: ادرى انج مو جذى لكن..

انا من زماااااااااااان ما سافرت و ياج .

.
قمر: يوم لاثنين؟
خالد ما نداي..
قمر: خله انزين يوم الثلاثاء..

بسفر جاسم و لولوة؟
خالد: لا..

انا ما ثق بهاليوم يوم نحس..

و الا ليش بيسمونه تيوس داي..
قمر: ههههههههههههههههههههههههههههه يبراك عبدالحسين عبدالرضا
خالد: يتمنانى هو اصلااا..
قمر:.

هههههههههههههههه
خالد بحزم اللى خلاه يموت من جاذبيته: يالله حبي..

شقلتي..
قمر:… شورانا..

نسافر… نسافر يا حبيبي..
خالد: ااااااه… اسافر عنك و تسافر معايا..

ترافقنى في حلى و ارتحالي
قمر: اسافر و انت ساكن بالحنايا..

و ترجع و انت في عمرى و حالي..
خالد: لا حياتي..

معاي..

و معانا الوليد..

احبج قمر..

احبج..
باس خالد جبين القمر بكل نعومه و ظمها لصدره..

تمنت قمر ان هاللحظه توقف..

لكن..

رجعت و فكرت..

لا تدوم هاللحظه..

لانها لحظه و حده بس..

انا و راى عمر بطوووله مع هالحبيب..

فكيف اصير متواضعه و اقبل باللحظه..

لا ابد..

معاك يا حبيبى طول العمر..

جنب بجنب..

قلب بقلب..

روح و بروووح..
مروه نرد له مسكينة..
متورطه ما تدرى شتسوي..

لكن هين يا قموور ما لج الا تصفع بعمرج يالحمارة..

لكن اشكى لمنوو اكيد مينونها اللى حابسها..

اوووف انا اتصل في منو الحين؟

مريووم ما غيرها
لكن مريم كانت في زحمه..

و الحمد لله حامله جوالها..

زفه جاسم بدت لان ما طاااع يبقي اكثر من ساعه و هو يدرى ان لولوه قاعده بصاله الانتظار..
اتصلت مروه في مريم و اهى في عند باب الصاله و اقفه مع مطلق اخو زوجها اللى صار صديقها من زواجها باخوه..

نظرا لطبيعتها الحبابه كل من يتقرب من قلبها الواسع الكبير..
مريم: الوووووو
مروة: لحقينى مريوووووم قمور الباهسه نستنى هنى الصالون
مريم بصوت عالي: مرووووو انتى للحين هناك؟
ممروة: لا عيل هنى و يااج..

قولى لطلال و لا خليفه و لا خليل ايوون ياخذوني..

بصيح و الله بصيح
مريم: هاااا..

(ما تسمع من صوت الطق اللى على الباب..

جاسم وصل(
مروة: قولى لطلاااال او خليفه او اي حد ايياخذني..
مريم: لحظه
تكلم مطلق
مريم: مطلق روح خذ بنت عمك في الصالون محبوسه هناك..
مطلق: اي و حده..
مريم: مروو الباهسه عفست فستانها و تاخرت عليها قمر للحين هناك روح خذها
مطلق و ياته من السما حذفه خير..

ياااانى تمنيت هالشي..

اروح اخذها..

الا اطير طيراان عشانها..

لكن هى حماره و ما بتخلينى اروح لها لو عرفت انى انا .

.
مطلق: بروح بس قوليلها انى طلال مو مطلق..

اخاف ما ترضي اخذها و لا شي
مريم: عليه الحجي…..

يالله ياعاشق الغبرا مو قايله لها..
مطلق: اوكي..
راح مطلق بلمح البصر
مريم: مروو..

كاهو طلال ياينج..

تزهبى زين..
مرووة: اوكي..
سكرت مريم عن مروه اللى بدت مرحله يديده بالانتظاار..

يالله ان تاخر طلال لا يحووس نعالى على راسه حووس الخيول..

لكن قموور ياويلج مني
و لحظااات و مطلق عند مروه يدق لها هرن..
مروه حست ان هذا طلال اللى ياى ياخذها..

و توها بتطلع الا تتصل فيها قمر..
قمر: مروووووووووووو اسفه حبيبتي
مروة: ما لت علييييييييج انتى و يه احد يطلب منج شي..

لكن الشره مو عليج على ريلج..

انا غبيه اطلب منج انتى و لا من نوفو شى انتن عبدات رياييلكن.
قمر: حراااااام عليج انا الحين جذى .

.

بس تورط مروه صدقينى تورطت
خالد يفرصها: الحين انا و رطه..

هين لج ساكتن عنج
مروة: اسمع و رطتج..

خلج ربى يهنيج بها..

انا يانى طلال الحين رايحتله..

يالله سرعى جاسم يزفونه الحين
قمر: اوكيه اشوفج هنااااك..
سكرت قمر عن مروه و اهى تواجع خالد: لا تفرصنى ما حب جم مره اقوللك
خالد يهد السكان: تامريني؟

هاج زين؟
و يقرصها
قمر: ااى حرام عليك و الله انت شنو؟
خالد: بعد حرام علي..

هاتى يدج اليوم على الحرام لا شوها لج..
قمر تتكور في زاويه المقعد: خالد يلله يووووز حرام عليك..

شوى شوى على ترانى اتعب
خالد: و ااااى ما قدر على التعب..

تعالى اباريج..

هاى الحجى اللى تبينه حريمتج لكن..

انا مورطج ها..

لكن هين يا قموووور هااذى لحيتى يمسك ذقنه ان ما خليتج تتادبين
قمر تحول بعيونها و تطلع لسانها لخالد و هو يتوعد
خالد: معليه الكوره بقولج اليوم..

لكن باجر .

.

او الليله منو اللى بيحمييج مني..
قمر ما اااااااتت من الحيا و تصمنت مكانها:..

صج … باذبحك انا..

علي هالكلام
خالد: هههههههههههههههههههههههههه تستحى اويلى من المستحىىىىىىى
مروه و هى تركب السيارة..

ما شوف شى ياربى شنو هذا..

لادوس بس على الفستان و اشقه مثل مساعه خلنى اعديها على خير..

و لا لاحظت اللى يسوق يوم دخلت..
و اهى ترفع الغشا: لكن قموور البايخه بتشوف مني..

طلال يالله سوق لا…….
رفعت الغشوه و واحد مثل الاهبل قاعد يطالعها و مستانس بالتمنظر فيها..
منووووووووووووووو؟؟

بس اكيد عرفتووووووه..

ما يحتاااج بعد .

.

  • رواية قمر خالد كامله منتدى تعب قلبي
  • اروع ماقالت قمر الجاسم
  • رواية قمر خالد الجزء الخامس
298 views

قمر وخالد كامله