يوم 24 يناير 2020 الجمعة 7:51 صباحًا

قصص قصيرة منوعة

صورة قصص قصيرة منوعة

قصص قصيرة

صور جميلة عن الحياء

الصورة الاولى

عائشه رضى الله عنه عندما دفن عمر بن الخطاب بجانب رسول الله صلى الله عليه
و سلم و ابوها ابو بكر الصديق كانت تحتجب و تشد خمارها فيقال لها لم يا عمتاه
و انتي في بيتك قالت انه رجل غريب.

ياالله ما اعظم حياءك ياحبيبه رسول الله صلى الله عليه و سلم

الصورة الثانية

ذهبت ام كلثوم فتاة جعفر بن ابي طالب رضى الله عنها في حاجة الى امير المؤمنين عمر بن الخطاب و كان ثوبها يجر و راءها شبرا او يزيد فاراد عمر ان يمازحها فرفع ثوبها حتى بدت قدماها فقالت: مة ”يعني دعة و اتركه” اما انك لو لم تكن امير المؤمنين لضربت و جهك .

رحمك الله يا ام كلثوم اين انتي من فتيات و نساء المسلمين اليوم . . !
منيجب و مكرجوب الا ما رحم ربي
اكرمها الله ذلك ردها!!!!!!! ياامهات المستقبل ربوا بناتكم على حياء ام كلثوم

الصورة الثالثة

لفاطمة رضى الله عنها التي سطرت لنا كيف يصير حياء المرأة المسلمه

لما مرضت «فاطمه الزهراء» رضى الله عنها مرض الموت الذى توفيت فيه، دخلت عليها «اسماء فتاة عميس» رضى الله عنها تعودها و تزورها فقالت «فاطمة» ل «اسماء» و الله انا لاستحى ان اخرج غدا اي اذا مت على الرجال جسمي من اثناء ذلك النعش!!
و كانت النعوش انذاك عبارة عن خشبه مصفحة يوضع عليها الميت ثم يطرح على الجثه ثوب و لكنة كان يصف حجم الجسم، فقالت لها «اسماء» او لا نصنع لك شيئا رايتة في الحبشة؟!
فصنعت لها النعش المغطي من جوانبة بما يشبة الصندوق و دعت بجرائد رطبة فحنتها ثم طرحت على النعش ثوبا فضفاضا و اسعا فكان لا يصف!فلما راتة «فاطمة» فالت ل «اسماء»: سترك الله كما
سترتني!!

 

253 views