3:24 مساءً الثلاثاء 11 ديسمبر، 2018

قصص عن حب الرسول


 

 

صورة قصص عن حب الرسول

حديثا عن اروع قصص الحب و لكن من المحب



و من المحبوب



و ما نوع الحب

 

اما المحب فالشجر و الحجر و والجبل و السهل و الحيوان و الطير ,



و الحديث عن حب البشر له فشيء اخر و حديث اخر ما بالكم بحب اعين اكتحلت بالنظر الى وجهه الكريم و اذان تلذذت بسماح حديثه ما بالكم بحب من جالسه و عاشرة صلى الله عليه و سلم لا شك انه حب لم يشهد مثله على وجه البسيطه.
اما المحبوب فهو خير من مشي على الارض و خير من طلعت عليه الشمس بل هو شمس الدنيا و ضياؤها بهجتها و سرورها ريقه دواء و نفثه شفاء و عرقه اطيب الطيب اجمل البشر و ابهى من الدرر ياسر القلوب و يجتذب الافئده متعه النظر و شفاء البصر اذا تكلم اساخت له لقلوب قبل الاسماع فلا تسل عما يحصل لها من السعادة و الامتاع كم شفى قلبا ملتاعا و كم هدى من اوشك على الهلاك و الضياع .

قال ابن الجوزي رحمه الله في وصفة



[ من تحركت لعظمته السواكن فحن اليه الجذع ،



و كلمه الذئب ،



و سبح في كفه الحصى ،



و تزلزل له الجبل كل كنى عن شوقه بلسانه يا جمله الجمال ،



يا كل الكمال ،



انت واسطه العقد و زينه الدهر تزيد على الانبياء زياده الشمس على البدر ،



و البحر على القطر و السماء على الارض .



انت صدرهم و بدرهم و عليك يدور امرهم ،



انت قطب فلكهم ،



و عين كتبهم و واسطه قلادتهم ،



و نقش فصهم و بيت قصدهم .


ليلة المعراج ظنت الملائكه ان الايات تختص بالسماء فاذا ايه الارض قد علت .


ليس العجب ارتفاع صعودهم لانهم ذوو اجنحه ،



انما العجب لارتفاع جسم طبعه الهبوط بلا جناح جسداني … ] .

المحبوب هو محمد بن عبدالله صلى الله عليه و سلم .


اما نوع الحب فيكفي انه حب انطق الحجر و حرك الشجر و ابكى الجذع و اسكب دمع البعير فما بالك بانسان له جنان يفيض بالحب و الحنان


فهيا اخي المبارك نتجول في بستان المحبه نختار من قصص الحب اروعها و نقتطف باقه عطره من ذلك البستان الذي ملئ باجمل الازهار و اعبقها


القصة الاولى



الجذع يحن

عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال



كان المسجد مسقوفا على جذوع من نخل فكان النبي صلى الله عليه وسلم اذا خطب يقوم الى جذع منها فلما صنع له المنبر وكان عليه فسمعنا لذلك الجذع صوتا كصوت العشار حتى جاء النبي صلى الله عليه وسلم فوضع يده عليها فسكنت رواه البخاري
عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما ان النبي صلى الله عليه وسلم كان يقوم يوم الجمعة الى شجره او نخله فقالت امراه من الانصار او رجل يا رسول الله الا نجعل لك منبرا قال ان شئتم فجعلوا له منبرا فلما كان يوم الجمعة دفع الى المنبر فصاحت النخله صياح الصبي ثم نزل النبي صلى الله عليه وسلم فضمها اليه تئن انين الصبي الذي يسكن قال كانت تبكي على ما كانت تسمع من الذكر عندها رواه البخاري
و زاد في سنن الدارمي بسند صحيح قال



اما و الذي نفس محمد بيده لو لم التزمه لما زال هكذا الى يوم القيامه حزنا على رسول الله صلى الله عليه و سلم فامر به فدفن .


كيف ترقى رقيك الاولياء * يا سماء ما طاولتها سماء
انما مثلوا صفاتك للناس * كما مثل النجوم الماء
حن جذع اليك و هو جماد * فعجيب ان يجمد الاحياء
كان الحسن رحمه الله يقول



يا معشر المسلمين الخشبه تحن الى رسول الله صلى الله عليه و سلم شوقا الى لقائه فانتم احق ان تشتاقوا اليه .


عن عمرو بن سواد عن الشافعي رحمه الله



ما اعطى الله نبيا ما اعطى محمدا فقلت



اعطى عيسى احياء الموتى .



قال:

اعطي محمدا حنين الجذع حتى سمع صوته فهذا اكبر من ذلك .


يحن الجذع من شوق اليك ** و يذرف دمعه حزنا عليك
و يجهش بالبكاء و بالنحيب ** لفقد حديثكم و كذا يديك
فمالي لا يحن اليك قلبي ** و حلمي ان اقبل مقلتيك
و ان القاك في يوم المعاد ** و ينعم ناظري من وجنتيك
فداك قرابتي و كل مالي ** و ابذل مهجتي دوما فداك
تدوم سعادتي و نعيم روحي ** اذا بذلت حياتي في رضاك
حبيب القلب عذر لا تلمني ** فحبي لا يحق في سماك
ذنوبي اقعدتني عن علو ** و اطمح ان اقرب من علاك
لعل محبتي تسمو بروحي ** فتجبر ما تصدع من هواك

482 views

قصص عن حب الرسول