6:45 مساءً الثلاثاء 19 مارس، 2019






قصص عن الرضا بقضاء الله

بالصور قصص عن الرضا بقضاء الله 20160821 790

الرضاء بما قسمه الله لنا في الدنيا ما اروعها من عباره مع اننا لا نطبقها في كثير من الاحيان بحكم ضعف النفس البشريه و اننا دائما ننظر للشيء من ظاهره خاصه حين الابتلاء اغلبنا يجزع و يخاف من المصيبه التى تحل به و يصدم للوهله الاولي و الله يدبر بحكمته كل شيء فيمكن ان ياتى الابتلاء بالخير الكبير على المبتلي من حيث لا يدرى في الدنيا اما في الاخره فله الاجر الكبير اذا كان من الصابرين و ساسرد لكم اخوتى هذه القصه التى تحمل عبره جميله و هى ان الانسان الذى يقتنع بان كل شيء ياتى من عند الله فهو خير مع انه ابتلاء و كرب و الم في ظاهره لكن الله هو الذى يسير اقدارنا كما يشاء لحكمه لا يعلمها الا هو سيعيش الانسان في سعاده لا مثيل لها لان الله احن علينا من الوالده بابنها فهو يختبر فينا قدره تحملنا و صبرنا و يريدنا دائما على بابه نرجو رحمته و مغفرته و هذه القصه ستبين روعه التمسك بالله و الرضا بكل شيء ياتى من الحبيب فهو حبيب
كان هناك ملك عنده و زير …
و هذا الوزير كان يتوكل على الله في كل اموره …

الملك في يوم من الايام انقطع له احد اصابع يده و خرج دم … و عندما راه الوزير قال خير خير ان شاء الله … و عند ذلك غضب الملك على الوزير و قال اين الخير و الدم يجرى من اصبعى !!
و بعدها امر الملك بسجن الوزير … و ما كان من الوزير الا ان قال كعادته خير خير ان شاء الله و ذهب السجن …

فى العاده الملك في كل يوم جمعه يذهب الى النزهه … و في اخر نزهه … حط رحله قريبا من غابه كبيره …

وبعد استراحه قصيره دخل الملك الغابه … و كانت المفاجاه ان الغابه بها ناس يعبدون لهم صنم … و كان ذلك اليوم هو يوم عيد الصنم … و كانوا يبحثون عن قربان يقدمونه للصنم … و صادف انهم و جدوا الملك و القوا القبض عليه لكى يقدمونه قربانا الى الهتهم … و قد راوا اصبعه مقطوعا و قالوا هذا فيه عيبا و لا يستحسن ان نقدمه قربانا و اطلقوا سراحه …

حينها تذكر الملك قول الوزير عند قطع اصبعه خير خير ان شاء الله …
بعد ذلك رجع الملك من الرحله و اطلق سراح الوزير من السجن و اخبره بالقصه التى حدثت له في الغابه … و قال له فعلا كان قطع الاصبع فيها خيرا لى … و لكن اسالك سؤال و انت ذاهب الى السجن سمعتك تقول خير خير ان شاء الله … واين الخير و انت ذاهب السجن ؟؟
قال الوزير: انا و زيرك و دائما معك و لو لم ادخل السجن لكنت معك في الغابه و بالتالى قبضوا على عبده الصنم و قدمونى قربانا لالهتهم و انا لا يوجد بى عيب … و لذلك دخولى السجن كان خيرا لى …

وعسي ان تكرهوا شيئا و هو خير لكم

ان ترضي بقضاء الله و قدره وان تسعي الى تخفيف المصيبه و معالجه اثارها و انقاذ ما يمكن انقاذه بكل الطرق المباحه و المشروعه .
– ان تعرف و تعلم ان الرضي بالقضاء و القدر يجنب من خسر الانهيار النفسى و الاحباط المعنوى ، فلا يصاب باذي لاقدر الله، او يمرض ، و عليه ان يتذكر الحقائق التاليه المصائب التى تصيب الانسان في نفسه ، او ما له او في اسرته، او في مجتمعه ليست شرا محضا، يوجب الجزع بل هى خير للمؤمن ان احسن تلقيها و التعامل معها ، فهى
ا خير له كما قال النبى صلى الله عليه و سلم
عجبا لامر المؤمن ان امره كله خير و ليس ذاك لاحد الا للمؤمن ان اصابته سراء شكر فكان خيرا له وان اصابته ضراء صبر فكان خيرا له
رواه مسلم 2999 .

857 views

قصص عن الرضا بقضاء الله