يوم 10 يوليو 2020 الجمعة 2:43 مساءً

فوائد فاكهة شيريمويا

بالصور فائدة فاكهه شيريمويا
لها عده اسماء و هي فاكهة غوانابانا او ثمرة شجرة غرافيولا ..وتسمي باسم القشطة في مصر ..وفي عمان تسمي المستعفل و لها اسماء الشيريمويا و لها اسم السرسبة… ما زالت الدراسات و البحوث العلميه حول ثمره القشطة، المعروفة علميا باسم Sour Sop، في تفاعل مستمر. و لعل احدث البحوث، التي انطلقت منذ عام 1970، كانت ما توصل الية علماء في اميركا اللاتينيه حول مدي قدره القشطة على علاج 12 نوعا خبيثا من السرطان، كالمبايض و القولون و الثدي و البروستاتا و الرئه و الكبد و الرحم و الغدد الليمفاويه و البنكرياس. هذا، و تمكن علماء من جامعة اوماها مؤخرا من التوصل الى نتائج ربما تكون=مفيدة مستقبلا لانتاج بدائل لعلاج السرطان، حيث ذكروا ان مستخلصات القشطة ربما تمكنت من تقليل نمو اوارم البنكرياس الذى يعد اخطر نوعيات السرطانات التي تقاوم العلاج الكيماوى التقليدى للسرطان. هذه الانجازات تؤكد كل الاعتقادات بين الامس و اليوم التي كانت و ما زالت تنسب لهذه الفاكهه الفريده من نوعها. بداية، تعود اصول هذه الثمره الى منطقة جبال الانديز في اميركا الجنوبيه بالبيرو و الاكوادور، و استعمل احد نوعياتها، و هو الجرافيولا، على مدي قرون طبيا ليس فقط لعلاج السرطان، و انما ايضا لعلاج الربو و الكبد و القلب و التهاب المفاصل. مع مطلع الالفيه الثانية، تضاعف الاهتمام بالقشطة، و اظهرت الدراسات المعملية قدره هذه الثمره على ان تكون=اقوى، بعشره اضعاف، من قدره عقار الادريامايسين الكيميائى في قتل خلايا القولون السرطانية، بل اكثر من ذلك، قدرتها في علاج السرطان دون التاثير على الخلايا الاخرى= السليمه كما تفعل العقاقير الكيميائية.

وبناء على تجارب علماء اوماها التي تستمر تداعياتها حتى اللحظة، تبين ان لا تاثيرات جانبيه لفاكهه القشطة الغنيه بالفيتامينات و مضادات الاكسده التي تقف سدا منيعا في و جة السرطان و تحد من انتشارة في الجسم. يذكر ان احدي شركات الدواء ربما تمكنت اخيرا من انتاج عقار من مستخلصات القشطة يسمي Graviola Liquid Extract، و يدعى قدرتة السحريه في القضاء على السرطان بشكل امن و فعال دون اي اعراض جانبيه للعلاجات التقليديه كالغثيان و تساقط الشعر و فقدان الوزن. و عن ذلك العقار، تشدد ربي الاسمر، اختصاصيه التغذيه التابعة للجمعيه الاميركيه للتغذية، انه لا ممكن تبنية و اخذة على محمل الجد. و تلفت هذه الاخيرة الى ان منظمه الصحة العالمية FDA غالبا ما تقوم باهمال كل ما يتعلق بالمكملات الغذائية Food Supplements)، فتغرق الصيدليات بهذه العقاقير التي يتم بيعها و التصرف بها تحت طائله الزبون و حدة الذى ربما يحدث، في احيان كثيرة، ان يتعرض لتسمم غذائى جراء استخدامة لمكملات دون اخرى. في المقابل، تري الاسمر في الدراسات العلميه على فاكهه القشطة، بعضا من بوادر الخير و بصيص الامل. و عليه، فانها، و نتيجة لدراسات مماثلة، تعتزم ادراج ثمره القشطة ضمن النظام الغذائى لكل مرضاها.

هذا، و تشترك الاسمر مع الاختصاصى في الاورام السرطانيه في مستشفي “اوتيل ديو” الدكتور جورج شاهين بان البحوث في ذلك المجال ما زالت غير كافية، حتى اللحظة، اذ يحتاج المقال الى مئات الدراسات المعمقه و المكثفه قبل ان يتم تبنيها بشكل كامل. يعتقد شاهين، جازما، ان كل هذه الدراسات ما هي الا “خواطر في الطب”، منوها بان عددا كبيرا من مرضاة يتاثر بمثل هذه “الخرافات” التي لا ممكن ان تنتصر على مدرسة الطب الحديث. الى ذلك، اشارت دراسه جديدة قامت بها جامعة بيردى في و لايه انديانا في الولايات المتحده الاميركية، ان مغلى اوراق القشطة يقتل نمو الخلايا السرطانيه و يؤدى دورا هاما في محاربه سرطانات عده منها البروستاتا و البنكرياس و الرئة. و فيما خص القيمه الغذائية لفاكهه القشطة فان 100 غراما منها يحتوى على 74 سعره حرارية تشتمل على 18 غراما من السكريات. بينما تتوزع الفائدة الاخرى= بنسب متفاوته ما بين الياف و بروتينات و فيتامين ج و B6 و بوتاسيوم. اضافه الى قدرتها العلاجيه الهائله في محاربه مرض السرطان، تتمتع فاكهه القشطة بفائدة جمة: – مفيدة جدا جدا للقلب: يحب القلب ثمره القشطة التي تؤمن حوالي 9 من حاجة الفرد اليومية من الالياف. ترفع القشطة من معدلات الكوليسترول الجيد في الدم HDL و تقوم الالياف الذائبه بربط الكوليسترول السيئ و منع امتصاصة في المعده ما يعزز عملية ضخ الدم الى عضله القلب و يقلل من مخاطر الاصابة بالسكتات الدماغيه و النوبات القلبيه و ارتفاع ضغط الدم. – ترفع من اداء الجهاز المناعى و هذا لاحتواء هذه الفاكهه على فيتامين ج الذى يوفر حماية للجسم من هجمات البرد و الانفلونزا و يزيد من امتصاص الحديد من الغذاء في الجسم. – مهدئ طبيعي للاعصاب: و هذا لاحتوائها على البيريدوكسين فيتامين B6 الذى يساعد على الحد من التوتر و الاجهاد و القلق، كما انه يساعد في الوقايه من التهابات المفاصل و الدوخه و الدوار و مرض الشلل الرعاش او ما يعرف بداء الباركنسون. – تمنع مشاكل الامساك: القشطة غنيه بالالياف التي تعمل على زياده حركة الامعاء و تؤدى الى تنظيف الامعاء من السموم و بالتالي الوقايه من سرطان القولون و البواسير. الجدير بالذكر ان بذور القشطة تحتوى على مواد سامة، وان تناولها يمكن ان يشكل خطرا على صحتك. كما ان على الحوامل استشاره الطبيب قبل الاقدام على تناول القشطة بكميات و افرة.

  • شيريمويا
  • فاكهه شيريمويا
  • فائدة شيريمويا

1٬312 views