يوم 15 أغسطس 2020 السبت 4:48 صباحًا

فضائل النبي صلى الله عليه وسلم

بالصور فضائل النبي صلى الله عليه و سلم

أكرم الله نبيه صلى الله عليه و سلم بفضائل جمة ، و صفات عدة، فأحسن خلقه و أتم خلقه، حتى و صفه تعالى بقوله: و إنك لعلى خلق عظيم القلم:4)، و منحه جل و علا فضائل كثيرة، و خصائص عديدة، تميز فيها صلى الله عليه و سلم عن غيره، فضلا عن مكانة النبوة التي هي اشرف المراتب، و نتناول بالأسطر الاتية شيئا من فضائله صلى الله عليه و سلم:

فمنها انه خليل الرحمن فعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الا انني ابرا الى كل خل من خله، و لو كنت متخذا خليلا، لاتخذت ابا بكر خليلا، ان صاحبكم خليل الله رواه مسلم . و هذي الفضيلة لم تثبت لأحد غير نبينا و إبراهيم الخليل عليهما الصلاة و السلام.

ومن فضائله انه شهيد و بشير، فعن عقبة بن عامر ان النبي صلى الله عليه و سلم خرج يوما، فصلى على اهل احد صلاته على الميت، بعدها انصرف الى المنبر، فقال: انني فرط لكم – اي سابقكم – ، و أنا شهيد عليكم، و إني و الله لأنظر الى حوضي الآن، و إني اعطيت مفاتيح خزائن الأرض، او مفاتيح الأرض، و إني و الله ما اخاف عليكم ان تشركوا بعدي، و لكن اخاف عليكم ان تنافسوا بها متفق عليه.

ومن فضائله انه اولى بالمؤمنين من انفسهم، قال تعالى: النبي اولى بالمؤمنين من انفسهم الأحزاب:6).

قال الشوكاني بتفسيره “فتح القدير” “فإذا دعاهم النبي صلى الله عليه و سلم لشيء، و دعتهم انفسهم الى غيره، وجب عليهم ان يقدموا ما دعاهم اليه، و يؤخروا ما دعتهم انفسهم اليه ، و يجب عليهم ان يطيعوه فوق طاعتهم لأنفسهم، و يقدموا طاعته على ما تميل اليه انفسهم، و تطلبه خواطرهم”.

ومن فضائله صلى الله عليه و سلم انه سيد ولد بني ادم، فقد ثبت عن ابي هريرة رضي الله عنه انه قال: كنا مع النبي صلى الله عليه و سلم بدعوة، فرفع اليه الذراع و كانت تعجبه، فنهس منها نهسة، و قال انا سيد القوم يوم القيامة متفق عليه.

وهو صلى الله عليه و سلم امان لأمته، حيث جاء بالحديث الصحيح النجوم امنة للسماء، فإذا ذهبت النجوم اتى السماء ما توعد، و أنا امنة لأصحابي، فإذا ذهبت اتى اصحابي ما يوعدون، و أصحابي امنة لأمتي، فإذا ذهب اصحابي اتى امتي ما يوعدون رواه مسلم .

ومن فضائله صلى الله عليه و سلم انه اول من تنشق عنه الأرض، و أول من يشفع ، فعن ابي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: انا سيد ولد ادم يوم القيامة، و أول من ينشق عنه القبر، و أول شافع، و أول مشفع رواه مسلم ، و هو صاحب المقام المحمود ففي حديث ابن عمر رضي الله عنهما ان الناس يصيرون يوم القيامة جثا – اي جالسين على ركبهم ، كل امة تتبع نبيها، يقولون يا فلان اشفع، يا فلان اشفع، حتى تنتهي الشفاعة الى النبي صلى الله عليه و سلم، فذلك يوم يبعثه الله المقام المحمود رواه البخاري .

تلك هي بعض فضائل نبينا الكريم، و رسولنا العظيم، الذي اختاره الله ليصبح خاتم الرسل المكرمين و رحمة للخلق اجمعين، نسأل الله ان يجمعنا به، و يدخلنا مدخله، و ألا يحرمنا شفاعته يوم لا ينفع ما ل و لا بنون الا من اتى الله بقلب سليم .

493 views