12:29 صباحًا الأربعاء 11 ديسمبر، 2019

عوامل النجاح الوظيفي


صورة عوامل النجاح الوظيفي

 

 

عشرون نصيحه للنجاح المهني

ضاعف من فرص نجاحك المهنى باتباع هذه النصائح الأكيدة.

لقد اصبح العالم يتسم بالمنافسه و أصبح الأمن الوظيفى امرا من الماضى مع المتاهات المعقده التي ظهرت بسبب العولمه و زياده سيطره الشركات العالمية الضخمه على السوق.

 

فقد اظهرت دراسه حديثه اجراها بيت.كوم،

 

على اكثر من 6000 موظف في الشرق الأوسط،

 

ان اغلبيتهم قام في السنوات الخمس الماضيه بشغل و ظيفتين على الأقل وان 30 من هذه الأغلبيه قد شغلو اربعه و ظائف او اكثر.

 

اذا،

 

كيف يضمن المرء استمرار نجاحة الوظيفى و المهنى و سط هذه الفوضي العارمه و التحديات المستمرة؟

فى هذا المقال،

 

قام الخبراء المهنيون لدي بيت.كوم،

 

اكبر موقع للتوظيف في الشرق الأوسط،

 

بوضع بعض النصائح و الإرشادات لدفع مسيره تقدمك الوظيفى و المهنى نحو الأمام الى جانب استمرارها على المدي الطويل:

حدد اهدافك

يجب عليك معرفه الموقع الوظيفى الذى تود ان تكون فيه في المستقبل و وضع خطة زمنيه و أهدافا و اقعيه يمكن تحقيقها في السنة،

 

الثلاث سنوات و الخمس سنوات القادمة.

 

يجب عليك مراجعه هذه الخطة بشكل دورى لإجراء التعديلات اوالتحسينات اذا لزم الأمر.

أعثر على مرشد لك

من الضروري ان تختارشخص ما ذو خبره و اسعه في مجال عملك ليعطيك النصح و الإرشاد في الأمور التي تتعلق بالعمل حيث يمكن استشارتة عند اتخاذ القرارت الهامه التي تساعد على النجاح و التقدم في الحياة المهنيه و الاستعانه بخبراتة لمواجهه بعض المصاعب اليومية للعمل الوظيفي.

أرشد شخص اخر

أرشد شخصا قد بدا مشوارة المهنى مؤخرا فإن ذلك سيبقيك على اتصال بأحدث المستجدات،

 

و يساعدك على بناء سمعه طيبه ضمن الأقسام و الأوساط المختلفة في الشركة و حتى في الشركات الاخرى.

إعرف نفسك

قيم نفسك بصدق لتحديد نقاط الضعف و القوه في شخصيتك لكي يتسني لك العمل على تحسينها لمجارات نظرائك في العمل.

لا تتوقف عن التعلم

التعلم المستمرهو من اعظم الإستثمارات التي تعتبر امرا و اجبا على كل من اراد النجاح في حياتة المهنية.

 

كل منا يتمتع بمهارات قيمه لا يمكن الإستغناء عنها غيرأن اتقان تلك المهارات لا يستثنى العمل على تطويرها و تحسينها من خلال التدريب و التعلم المستمر.

 

فعلى كل شخص ان يأخذ على عاتقة مسؤوليه تطوير نفسه،

 

امكانياتة و مهاراتة المهنيه لكي يبقي في الطليعة.

إعمل على تحسين مهارات اتصالك مع الآخرين

تعتبر مهارات الإتصال مع الأشخاص الآخرين من اهم عناصر النجاح المهني.

 

على المرء ان يتعلم كيفية تلقى و إعطاء الآراء البناءه حتى يتمكن من اقتاع الآخرين بأسلوب فعال الى جانب استحضار الدعم و حشد المساعدة.

 

يمكن اعتبار الإنصات بإنتباة من الأمور التي يجب العمل على تطويرها عند تعلم كيفية الإتصال بفاعلية.

ضع اهداف الشركة نصب عينيك

تعامل مع الشركة بجديه و اهتمام و تذكر ان للشركة رؤيتها و مهامها و قيمها و أهدافها التي يجب ان تتوافق مع اي عمل تقوم به.

 

كما يجب عليك العمل ضمن حدود سياسات الشركة و خطوات سير العمليات بها او الانضمام الى الفريق الإدارى الموكل بتعديلها او تطويرها.

إستفد من تقييم الآداء الوظيفى بشكل فعال و مناسب

إن تقييم الآداء الوظيفى هي الفرصه المثلي لكي يحصل الموظف على المزيد من المسؤوليات و لمناقشه مسارة المهنى و كيفية الوصول الى المسار الصحيح من خلال حشد الموارد المناسبه و الدعم المطلوب.

 

اغتنم هذه الفرصة.

تواصل

من الضروري ان تبقي على اتصال دائم بالمجتمع المهنى و اعمل على توسيع نطاق دائره معارفك الشخصيه و ذلك اما عن طريق الانضمام الى الاتحادات المهنيه او الانخراط بشكل فعال في النشاطات التي تنظمها جمعيه خريجى مدرستك او جامعتك او ايه نشاطات تعارف اخرى.

التطوع

مثل شركتك في النشطات التطوعيه التي تنظم لخدمه المجتمع و اشترك في الحملات الإجتماعيه المحليه التي تسعي الى احداث اختلاف في المجتمع و اعمل على مضاعفه معرفتك خارج اوساطك و دوائر معارفك المباشرة.

إصقل مهارات تعاملك مع الناس

معامله الآخرين معامله حسنه في الأوساط المهنيه و العملية تساعد الشخص على النجاح في حياتة المهنية،

 

لذا،

 

فعليك ان تعامل الآخرين بلباقه و احترام حتى تترك انطباع حسنا عند الآخرين.

لا تتحدث بسوء عن رؤوسائك او نطرائك

أقصر الطرق التي تؤدى الى فقد احترام و ثقه رئيسك او نظرائك في العمل هي التحدث عنهم او عن سابقيهم بسوء.

 

لذا،

 

عليك ان تتجنب احاديث النميمه التي يثيرها بعض الأشخاص في مكان العمل مهما كانت النتائج.

حسن نوعيه و ظيفتك

إنطلاقا من المبدئ القائل ان المسؤوله لا تعطي و لكنها تكتسب،

 

اجعل من نفسك عنصرا لا يمكن الإستغناء عنه في الشركة من خلال الإستمرار في اكتساب الأساليب و الأفكار الجديدة و اخذ المبادرات التي لها تأثير ايجابي على الشركة الى جانب اظهار الحماس الذى له افضل الأثر على التطور و النمو الوظيفي.

دع الآخرين يعرفون بأنك الأمهر في مجال عملك

إطمح دائما لتجسد معنى الحرفيه و المثابره في العمل،

 

و تطلع لتكون احد الموارد التي لا يمكن الاستغناء عنها في مجال عملك.

 

تعتبر السمعه الحسنه من اهم العوامل الأساسيه التي تساعد على الحصول على ترقيه او زياده في الراتب.

سوق نفسك

تأكد من علم زملائك،

 

و خاصة رؤسائك،

 

بدورك و انجازاتك في الشركة.

 

لا تتردد في التحدث عن انجازاتك لكي تحصل على التقدير اللازم و الترقيات التي تستحقها.

كن شغوفا في عملك

أفضل الطرق للتفوق الوظيفى هي الصدق في حب العمل.

 

ان الحماس امر يسهل ملاحظتة و له تأثير و اضح على الآخرين في الشركة بالإضافه الى عملائك حيث ستجدهم منجذبين اليك كلما ظهر حماسك و شغفك لعملك للعيان.

ليكن مظهرك لائقا

ليس من الضروري ان يكون المهنيون المحنكون افضل الأشخاص في اختيار ثيابهم و مظهرهم،

 

و لكنة من الضروري ان يكون مظهر المرء لائقا و مرتبا في عملة حتى يعكس صورة جيده تنم عن مهنيه عاليه و يترك انطباعا حسن لأطول مدة.

كن ذكيا في تنفيذ عملك

على كل موظف ان يركز في عملة على الجوانب التي تؤثر على عمل الشركة و فاعليتها.

 

كذلك،

 

لا يقتصر النجاح المهنى على عدد الساعات التي يعملها المرء و انما يعتمد على قيمه المنتج النهائي.

إترك كل ما لا يتعلق بالعمل بعيدا عنه

على المرء اذا طلب النجاح في و ظيفتة و حياتة المهنيه ان يقوم بترك كل الأمور الخارجية و التي ليس لها علاقه بالعمل في مكانها سواء اكان ذلك في المنزل او عند الجيران او في مدرسة الأطفال.

تحلي بروح الفريق

أصبحت روح الفريق اليوم من المتطلبات الأساسيه التي يجب ان يتحلي بها الموظف،

 

فعليك ان تكون متعاونا مع الآخرين و متحمسا للمشاركه في مشروع ما لإنجاحه.

تذكر ان اتباعك هذه النصائح و الارشادات البسيطة سيضاعف من فرص نجاحك في حياتك المهنيه و سيرتقى بحياتك الى مستويات جديدة.

  • سير ذاتية في النجاح المهني


391 views