1:35 صباحًا السبت 16 نوفمبر، 2019


علامات ارتفاع هرمون البروجسترون

صورة علامات ارتفاع هرمون البروجسترون

صور

البروجيسترون
>> من الهرمونات الهامه و الحيوية لصحة المرأة.
>> البروجسترون هو هرمون ستيروئدى انثوي،

 

او جزيء “مرسال” يسافر عبر مجري الدم،

 

و يتفاعل مع الأنسجه و الأعضاء المختلفة.
>> يعمل البروجسترون مع الإستروجين،

 

لكنة يختلف عنه في عدم امتلاكة لأى تأثير على الخصائص الجنسية الثانوية.
>> خلال السنوات الإنجابية،

 

يلعب البروجسترون دورا رئيسيا في الدوره الطمثية،

 

الخصوبة،

 

و المحافظة على الحمل،

 

كما يمتلك الهرمون اضافه لذلك،

 

عده و ظائف حياتية.
>> عندما تنخفض مستويات البروجسترون بعد انقطاع الطمث او ما يعرف بسن اليأس،

 

تعانى معظم النساء من عده اعراض فيزيائيه و نفسية،

 

و بشدات متفاوتة.
>> يعتبر انخفاض مستويات البروجيسترون،

 

نتيجة حتميه لتقدم العمر،

 

لكن بالمقابل،

 

توجد خيارات علاجيه يمكنها المساعدة في تثبيت و استقرار المستويات الهرمونية.

كيف و أين يتم انتاج البروجيسترون؟
تحول هرمونات البروجسترون من الكوليسترول،

 

عند كلا من الرجال و النساء.
– عند الرجال،

 

ينتج الهرمون بكميات قليلة جدا من قبل الغدد الكظريه و الخصيتين.
– عند النساء،

 

يعتبر المبيضين و المشيمه أثناء الحمل)،

 

المواقع الأكثر اهمية لإنتاج البروجسيترون.

 

بالرغم من كون الغدد الكظريه تنتج ايضا بعض المستويات المنخفضه جدا من البروجسترون.
يكون انتاج البروجيسترون عند النساء قبل انقطاع الطمث سن اليأس مرتبطا الى حد كبير بالدوره الطمثية.
– يبدا المبيضان بتحرير البروجيسترون،

 

بالقرب من زمن الإباضة،

 

و في الأيام التالية،

 

يحدث ارتفاع مفاجئ و سريع في مستويات البروجيسترون.
– عند غياب الإخصاب،

 

تبدا مستويات البروجسيترون بالانحدار،

 

بعد حوالى 10 12 يوم من الإباضة.
– بعد انقطاع الطمث،

 

يتوقف انتاج البروجيسترون بشكل كامل تقريبا،

 

بصورة مغايره لهرمونات الإستروجين،

 

التي يستمر انتاجها بمستويات منخفضة.

أنماط البروجيسترون
للبروجيسترون ثلاثه انماط رئيسيه هي:
– البروجيسترون الداخلى المنشأ: المنتج من قبل المبيضين،

 

الغدد الكظرية،

 

المشيمة،

 

او الخصيتين.
– البروجيسترون الطبيعي: هرمونات بروجستيرون مماثله حيويا من مصادر مثل البطاطا الحلوة البرية).
– البروجيستين: هرمونات صنعية،

 

لها تأثير شبية بالبروجيسترون،

 

فى الجسم.

تأثيرات البروجيسترون
– الدور الرئيسى للبروجيسترون هو المحافظة على الدوره الطمثيه و الحمل،

 

لكن للهرمون تأثير هام ايضا على عده اجهزة اخرى في الجسم.
– يمكن للمستويات الغير كافيه من الهرمون ان تبدى تأثيرات هامه و واضحه على الصحة.

ا – على الجهاز التناسلي
الدوره الطمثية
بعد الإباضة،

 

يحضر البروجيسترون الرحم للحمل المحتمل،

 

عبر تحفيز نمو بطانه الرحم.
ان كانت البيضه غير مخصبة،

 

تنحدر مستويات البروجيسترون و الإستروجين،

 

مسببه حث و تحريض عملية ذرف إراقة بطانه الرحم التطمث).

الحمل
ان كانت البيضه مخصبة،

 

ستتولي المشيمه عملية انتاج البروجيسترون خلال الحمل.
تساعد المستويات العاليه من الهرمون التي تفرزها المشيمة،

 

فى منع حدوث اي اباضه اخرى خلال الحمل،

 

و تساعد ايضا في منع عملية ادرار اللبن حتى الولادة.
للبروجيسترون دور اساسى ايضا في حماية الجنين المتطور،

 

حيث انه يحافظ على بطانه الرحم،

 

و يمنع تقلصات الرحم حتى نهاية الحمل.
يؤدى الهبوط في مستويات البروجيسترون اثناء الحمل الى الإجهاض.

ب – تأثيرات اخرى
– الإنتاج الهرموني: البروجيسترون هو طليعه رئيسيه للتستوسترون و هرمونات ستيروئيديه هامه اخرى.
– معزز للاستقلاب: يساعد البروجيسترون في عملية تحويل الدهون او الدسم الى طاقة.
– المحافظة على العظم: يساعد البروجيسترون في الحفاظ على كثافه العظم.
– يساعد البروجيسترون في ابطال التأثير المسبب لاحتباس الماء،

 

للإستروجين.
– للبروجيسترون دور في ثبات مستويات سكر الدم.
– للبروجيسترون دور ايضا في ثبات مستويات الزنك،

 

و النحاس.
– للبروجيسترون تأثير مضاد اكتئاب.
– يساعد البروجيسترون في منع حدوث سرطان الثدي،

 

و سرطان بطانه الرحم.

من الواضح ان البروجيسترون يمتلك تأثيرات عديده متنوعه و بعيده المدي في الجسم.
عندما تبدا مستويات البروجيسترون بالتقلب،

 

او الانحدار،

 

يمكن ان تظهر عده اعراض فيزيائيه و نفسية.
– من المهم جدا ان تعرفى بأن انخفاض مستويات البروجيسترون،

 

هو نتيجة حتمى للتقدم في العمر،

 

لكن بالمقابل،

 

لكن توجد خيارات علاجيه يمكن لها ان تساعد في تثبيت و استقرار المستويات الهرمونية.

تقلب مستويات البروجيسترون
بما ان البروجيسترون يعلب مثل هذه الأدوار المتنوعه و الأساسيه في جسم المرأة،

 

لذا فإنة من غير المفاجئ ان تختبر المرأه من مجموعة متنوعه من التغيرات الفيزيائيه و النفسية،

 

عندما يبدا انتاج البروجيسترون بالانحدار،

 

بما في ذلك صداع الرأس،

 

الدورات الغير منتظمة،

 

و زياده الوزن.

في السنوات الخمس الى السبع التي تسبق انقطاع الطمث،

 

تنحدر مستويات البروجيسترون باستمرار،

 

بينما تزاداد بصورة دوريه الى قيم اعلى من المستويات الطبيعية.
– تؤدى هذه الارتفاعات المفاجئه الى اعراض شبيهه بالمتلازمه السابقة للحيض PMS.
– بعد انقطاع الطمث،

 

عندما يتوقف انتاج البروجيسترون بشكل كامل تقريبا،

 

سيكون على النساء ان تتعامل مع مجموعة مختلفة من الأعراض المعرفيه و الفيزيائية،

 

مثل كيسات المبيض و زياده الوزن.

أعراض ارتفاع مستويات البروجيسترون
– صداعات.
– اضطرابات المزاج.
– الم بطني.
– مضض إيلام الثدي.
– انخفاض مستويات ال HDL الكوليسترول المفيد).

خيارات العلاج
>> من الواضح اذا ان وجود مستويات صحية من البروجيسترون،

 

امر ضروري و أساسى لكي تكوني في صحة جيدة.

 

لحسن الحظ،

 

توجد عده حلول لتحقيق استقرار الهرمونات في المستويات الطبيعية.
ليس عليك،

 

ان تتكيفى مع الحياة مع الأعراض التي تترافق مع المستويات الناقصة من البروجيسترون.

 

العلاجات الفعاله لتصحيح عدم التوازن الهرمونى موجوده و متاحة،

 

لكن من الضروري جدا ان تجدى الخيار العلاجى الصحيح و المناسب لاحتياجاتك.
>> تتضمن الخيارات العلاجيه المناقشه هنا تغييرات نمط الحياة،

 

و الإجراءات الطبية… كخطوه اولي للحصول على الراحه من الأعراض المرتبطه بسن اليأس انقطاع الطمث)،

 

يجب على النساء ان يبذلن جهدا لتغيير العوامل التي من السهل التحكم بها في حياتهن،

 

مثل الحميه و التمارين الرياضية.
لكن من جهه اخرى،

 

بالرغم من ان هذه التغييرات في نمط الحياة،

 

تساعد في علاج اعراض عدم التوازن الهرموني،

 

الا انها في الوقت ذاته،

 

لا تصحح المشكلة الكامنة.
لبلوغ الراحه القصوي من نقص او عوز البروجيسترون،

 

على المرأه استشاره طبيبها حول الانخراط في علاج دوائى محدد يساعد على عكس انحدار مستويات البروجيسترون.

تغييرات نمط الحياة
بالرغم من ان التغييرات في نمط الحياة،

 

قد لا تؤثر فعليا على المستويات الهرمونية،

 

الا انها تساعد في تلطيف اعراض عدم التوازن الهرموني.

خطوات سهلة لحياة صحية
احصلى على راحه كاملة اثناء الليل: النوم الكافى ضروري للحفاظ على صحة جيدة،

 

و منع عده اعراض من اعراض عدم التوازن الهرموني.

تناولى نظام غذائى صحي،

 

و مغذي: يمكن لنظام حميه غذائى منخفض الشحوم و السكريات،

 

و غنى بالفواكة و الخضار،

 

و النباتات الإستروجينيه مثل فول الصويا،

 

ان يساعدك في محاربه التأثيرات الجانبيه للعوز الهرموني.

القيام بالتمارين الرياضيه المنتظمة: التمارين الرياضيه المنتظمة،

 

تزيد الدوران،

 

تساعد في الحفاظ على كتله العظم،

 

تحسن المزاج،

 

و تعزز الطاقة…..
اذا القيام بالتمارين الرياضيه هواحد افضل الطرق و أسهلها للتغلب على اعراض عدم التوازن الهرموني.

كوني اجتماعية: الانخراط مع الآخرين و الحصول على الدعم العاطفى المناسب،

 

يمكن له ان يساعدك على التعامل مع الأعراض العاطفيه لعدم التوازن الهرموني.

  • اعراض ارتفاع هرمون البروجسترون

784 views