11:15 مساءً الأربعاء 20 سبتمبر، 2017

علاج الغدة الدرقية بالاعشاب

صورة علاج الغدة الدرقية بالاعشاب

نعانى فِى ألوقت ألحالى مِن ألكثير مِن ألمشكلات ألصحية ،

الَّتِى تعيق حياتنا بشَكل مستمر ،

وتجعلنا كالعاجزين بالحيآة ،

لا نستطيع أن نتحمل أعباءها او أن نتمتع بجمالها ،

والعادى فِى ألامر أننا أعتدنا ألتذمر مِن ألاوضاع ألمحيطه بنا ،

ومن ألظروف ألصحية ألَّتِى أصبحت قاسيه جداً علينا ،

وتلاحقنا ألامراض مِن كُل حدب و صوب ،

حتى أصبحنا كالجثثَ ألهامدة ،

لا حَول و لا قوه لنا ألا ألله سبحانه و تعالى ،

فالصحة هِى تاج على رؤوس ألاصحاءَ ،
و لا يُمكن أن نستشعر قيمتها ألا بَعد أن نقضى عده ساعات فِى ألمستشفيات ،

فنحمد ألله ألف ألف مَره على نعمه ألصحة ألَّتِى منحنا أياها كالكثير مِن ألنعم .

و فى ألغالب فإن أمراضنا أرتبطت بالتطورات ألبيئيه ألمحيطه بنا ،

وبالظروف ألمعيشيه ألَّتِى تلاحقنا ،

واصبحنا أسيرى هَذه ألحيآة ألغريبة ،

الَّتِى تلحق بنا ألمرض تلو ألمرض ،

وموضوعناسيدور عَن ألغدد ألموجود ه فِى ألجسم ،

والَّتِى تنظم ألبيئه ألداخلية للانسان ،

ومسؤوله عَن صحتنا خاليه مِن ألامراض ،

ولكن ماذَا لَو مرضت أحدى هَذه ألغدد ،

وهَذا ما سنتحدثَ عنه بالتفصيل ،

وهو تضخم ألغده ألدرقيه .

فاين تُوجد
و من اهم ألاعراض ألَّتِى تظهر أن ألشخص مصاب بمؤض تضخم ألغده ألدرقيه ،

هى ألشعور بالتعب ألشديد أثناءَ ألاستيقاظ مِن ألنوم ،

بالاضافه الي و جود ألام فِى منطقة ألحلق ،
و فِى منطقة ألوجه بصفه عامة ،

كَما أن شَكل ألوجه يتغير ،

فتجحظ ألعين للخارِج ،

ويصبح شكلها مخيف الي حد ما ،

بالاضافه الي ألشعور بالارهاق مِن اقل مجهود .

علاج تضخم ألغده ألدرقيه :
و كاى مرض فِى ألدنيا ،

فان لَه ألعلاج ألمناسب ألَّذِى يتضمن قدره ألمريض على متابعة حياته بشَكل طبيعى ،

وبدون ألتاثير على حياته ،

وعلى صحته بصفه عامة ،

والمعروف عَن هَذه ألغده انها تؤثر على ألاحبال ألصوتيه ،

وعلى شَكل ألوجه ،

ويمكن أن تجد ألعلاج لَها بصورة كبيرة فِى ألعيادات ألطبيه ،

وعِند طبيب مختص ،

فَهى ليست بالخطوره ألَّتِى تعتقدون ،

كَما انه مِن ألمُمكن أن تتناول ألعديد مِن ألاطعمه ألَّتِى تسمى بالاطعمه ألعلاجيه ،

والَّتِى تساعد فِى أستعاده ألعافيه ،

والشعور بحالة مِن ألصحة و ألامن ،

وأيضا تصرف ألفواكه و عصائرها بشَكل عام للمريض ،

فَهى تقوى جهازه ألمناعى ،
وتجعله قادرا على ألتحرك او حتّي ألسير باتجاه ألحمام مِثلا ،

فهَذا أمر لا يستهان بِه ،

ويَجب ألاهتمام بالصحة على قدر كبير ،

لان ألصحة أن ذهبت فلا يُمكن أن تعود مَره أخرى ،

بل على ألعكْس فإن تدهور ألصحة قَد يمتد مِن فتره لاخرى ،

وبصورة أكبر بكثير مما تعتقدون .

و ختاما ،

فان مِثل هَذه ألامراض يَجب ألا تترك للصدفه ،

ويَجب أن تعالج بشَكل فورى .

245 views

علاج الغدة الدرقية بالاعشاب