4:32 مساءً الخميس 26 أبريل، 2018

علاج الجرب بالثوم

صورة علاج الجرب بالثوم

فوائد ألثوم ألعلاجيه و أمكانيته فِى علاج ألامراضيحتَوى ألثوم علَي عدَد مِن ألمركبات ألكيميائيه ألهامه لصحة ألانسان و ألَّتِى تعزز مقاومه ألجسم للامراض،
كَما تعمل علَي ألشفاءَ مِن عدَد كبير مِن ألامراض،
بحيثُ أعتبر ألثوم مِن احد اهم ألنباتات ألطبيه ألَّتِى عرفها ألانسان حتّي ألان.
والثوم نبات عشبى موطنه ألاصلى فِى بلاد ألبحر ألابيض ألمتوسط و مِنها أنتشر الي بقيه ألبلاد و يعتبر ألثوم مِن أقدم ألنباتات ألَّتِى عرفت فِى مصر حيثُ و جد منقوشا علَي جدران معابد ألفراعنه .

يزرع علَي فترتين مِن ألعام .
.
الاولي مِن منتصف شهر أيلول,

سبتمبر الي أواخر تشرين ألاول ,



اكتوبر،
والثانية مِن تشرين ألاول,

اكتوبر و حتي نِهاية تشرين ألثاني,

نوفمبر.

مكونات ألثوم

و يحتَوى ألثوم علَي 61-66 ماءَ 3.1-5.4 بروتين 23-30 نشويات 3.6 ألياف و عناصر مِن مركبات ألكبريت مَع زيت طياروزيت ألغارليك و ألاليستين و فيتامينات أ,

ب1,

ب2,

د ،

واملاح معدنيه و خمائر و مواد مضاده للعفونه و مخفضه لضغط ألدم و مواد مدره لافراز ألصفراءَ و هورمونات تشبه ألهرمونات ألجنسيه.

الامراض ألَّتِى يعالجها ألثوم

ترياق ألسموم:

تهرس خمسه فصوص ثَوم،
وتخلط بفنجان عسل مذاب فِى مغلى ألحبه ألسوداءَ و يشرب ذلِك فورا و يكرر صباحا و مساء،
بعد ذلِك يتِم ألشفاءَ باذن الله تعالى.ويدهن بزيت ألثوم مكان ألالم أن كَان مِن سم ثَعبان،
او للمعده مِن ألخارِج أن كَان سما مشروبا.

مطهر للمعده:

يبلع علَي ألريق فص ثَوم مقطع،
ويشرب بَعده كوب مِن ألشمر ألمحلي بعسل ألنحل،
ويكرر يوميا لمدة أسبوع.

مذيب للكوليسترول و مانع مِن ألجلطه:

اثناءَ تناولك لطعام ألغداءَ يوميا ضَع فِى ألسلطة قدر فصين مهروسين و تناولهما مَع ألسلطة يوميا..
ويا حبذا لَو داومت علَي ذلِك و كأنها مِن خضراوات ألسلطة أليومية مَع بقيه ألطعام.

مفيد لضغط ألدم ألمرتفع

الثوم علاج فعال لضغط ألدم..
ولكن بَعد أنضباطه يتوقف عنه لكيلا يخفض ألضغط،
والذى لديه أنخفاض فِى ألضغط لا يستعمل ألثوم بقدر ألامكان.

مدر للبول و مطهر للمجارى ألبوليه:

يغلي ألشعير غليا جيدا و بعد أن يبرد يخلط فيه 3 فصوص ثَوم مهروسه،
ويشرب ذلِك علَي ألريق يوميا مَع ألاكثار بَعد ذلِك مِن شرب عصير ألليمون و ألسوائل،
واحذر ألسوائل ألغازيه.

يقضى علَي ألاميبا ألدوسنتاريا

تؤخذ حبه بَعد تقطيعها يوميا عقب كُل و جبه لمدة أسبوع،
فانه يقضى علَي ألاميبا،
ويا حبذا لَو شرب ألمريض ملعقة زيت زيتون بَعد ذلك.

لسوء ألهضم و ألغازات و ألمغص:

يشرب عصير كمثري مخلوط فيه ثَلاثه فصوص مِن ألثوم قَبل ألنوم يوميا،
او فِى و قْت ألمغص مَع دهان ألبطن بزيت ألثوم ألمخلوط بزيت ألزيتون.

لعلاج ألتيفود:

تقطع خمسه فصوص مِن ألثوم و تخلط فِى لبن ساخن محلي بعسل ألنحل و يشرب قَبل ألنوم مَع دهان ألعمود ألفقرى للمريض و ألاطراف بزيت ألثوم ألممزوج فِى زيت ألزيتون،
وفي ألصباح يستنشق بخار ألثوم لمدة خمس دقائق.

لقروح ألفراش و ألغرغرينا

يدق ألثوم حتّي يصبح كالمرهم و يضمد بِه علَي ألجرح حتّي و أن كَان هَذا مؤلما..
ولكن ذلِك يمنع بفضل الله ألغرغرينا ألَّتِى قَد تؤدى الي بتر ألعضو و ألعياذ بالله تعالى.كذلِك يُمكن تطهير ألجروح بمزج ألثوم ألمهروس فِى ماءَ دافئ و ينظف بذلِك ألماءَ ألجرح فيقتل كُل ألميكروبات و ألجراثيم.

الدفتيريا:

يمضغ فص ثَوم كاللبان دون بلع لمدة ثَلاثَ دقائق ثَُم يبلع،
وذلِك بَعد كُل و جبه يوميا..
ويستنشق بَعد ذلِك بخار ألثوم ألمغلى فِى ماءَ لمدة ثَلاثَ او خمس دقائق مَع ألحذر أن تتعرض للبرد.

للثعلبه:

تؤخذ عجينه ألثوم و يعجن فيها قدر ملعقة صغيرة مِن ألبارود حتّي يَكون كالمرهم ألاسود،
ثم تشرط ألثعلبه بشفره معقمه حتّي يبدو ألدم ثَُم يوضع ألمرهم و يضمد فَوقه،
لا تكرر هَذه ألعملية اكثر مِن خمسه أيام متواليه حتّي تموت ألثعلبه و ينمو ألشعر مِن جديد مجرب).

اقوي علاج للروماتيزم:

يدق راس ألثوم بَعد تقشيره ثَُم يعجن فِى عسل نحل مَع ملعقة حلبه ناعمه حتّي يصبح كالدهان بَعد خلطه معا،
ثم توضع لبخه علَي موضع ألروماتيزم مِن ألمساءَ حتّي ألصباح..
مره..
مرتان..
ينتهى تماما ألروماتيزم باذن الله تعالى.

للاعصاب:

يقطع فص ثَوم و يبلع مَع لبن ساخن عَليه قطرات مِن ألعنبر علَي ألريق يوميا،
فانه يقوي ألاعصاب و يهدئها تماما.

للصمم:

تدق سبعه فصوص مِن ألثوم ثَُم توضع فِى زيت ألزيتون و تسخن علَي نار هادئه،
وبعد أن تفتر قلِيلا يقطر فِى ألاذن قَبل ألنوم مَع سدها بَعد ذلِك بقطعة قطن تنزع صباحا،
وتكرر هَذه ألعملية يوما بَعد يوم،
وليس كُل يوم.

للقضاءَ علَي فيروس ألانفلونزا:

يشرب عصير ألبرتقال و ألليمون ألمضروب فِى سبعه فصوص ثَوم،
يشرب ذلِك ألعصير علَي ألريق يوميا مَع أستنشاق بخار ألثوم ألمغلى قَبل ألنوم..
بعد مَره او مرتين مِن ذلِك ألعلاج ألعجيب..
سوفَ تنتهى ألانفلونزا باذن الله ألشافي.

للزكام و ألرشح:

بلع فص ثَوم بَعد كُل أكله مَع شرب عصير ألثوم بالليمون مَع أستنشاق بخار ألثوم فانه عجيب فِى علاج أمراض ألبرد عامه.

للسرطان:

تُوجد فِى ألثوم مادة ألالبين و هى مضاده للسرطان،
ولذا فانى أنصح كُل مرضي ألسرطان بالاكثار مِن أكل ألثوم و ألجزر باستمرار،
ولسوفَ يجد ألمريض نتيجة عجيبة و شفاءَ عاجلا برحمه الله و حوله و قوته أن شاءَ ألله.

للسعال ألديكي:

تقطع فصوص ألثوم قدر حفنه يد،
وتلقي فِى ماءَ مَع قلِيل مِن ألملح ليزداد ألبخار،
ويستنشق ألبخار علَي بَعد..
وذلِك يَكون قَبل ألنوم لتتم ألتدفئه حتّي ألصباح و يتكرر ذلِك كُل مساءَ لمدة أسبوع.

للسل ألرئوي:

يؤخذ كُل صباح ثَلاثه فصوص مِن ألثوم،
وتهرس فِى قطعة خبز و تؤكل علَي ألريق،
وفي ألمساءَ يستنشق بخار ألثوم كوصفة ألسعال ألديكي،
ويستمر ذلِك لمدة شهر.

للكوليرا:

للوقايه مِن ألكوليرا عِند أنتشارها أعاذنا الله تعالي مِنها تؤخذ ملعقة معجون مِن ألثوم بَعد خلطه بالعسل عِند كُل أكله،
فأنها أقوي و أنجع مِن ألامصال،
وفي كُل حالات ألاوبئه ألمعديه فانه يفيد.

لطرد ألديدان

تدق ثَلاثَ حبات ثَوم و توضع فِى حليب و تشرب بِدون سكر مساءَ قَبل ألنوم،
وفي ألصباح تؤخذ شربه خروع و تكرر مِن حين لاخر فأنها تقى ألمعده مِن ألطفيليات.

للجرب:

تؤخذ خمسه رؤوس ثَوم،
وتفرم،
ثم تعجن فِى شحم ألغنم او ألبقر او ألجاموس،
ويدهن بِه مكان ألجرب مِن ألمساءَ الي ألصباح أثر حمام ساخن مَع ألاستمرار تباعا لمدة أسبوع،
فانه ينقى ألجسم تماما.

لتفتيت ألحصوه:

يؤخذ عصير ليمون و زيت زيتون “وحفنه بقدونس أوراق مقطعه)من كُل و أحد مِن ألثلاثه قدر فنجان،
ومن ألثوم نصف فنجان مهروس و يخلط ذلِك معا،
وتؤخذ مِنه ملعقة قَبل ألنوم يوميا،
ويعقبها شرب كميه مِن ألماء.

للقشره:

تدق ثَلاثه رؤوس ثَوم حتّي تَكون كالعجين،
ثم تعجن فِى خل تفاح و تعبا فِى قاروره زجاجيه و تترك لمدة أسبوع فِى ألشمس ثَُم يدهن بَعد ذلِك ألراس مَع ألتدليك لمدة أسبوع فسوفَ يقضى ذلِك علَي ألقشره و يؤدى الي نعومه ألشعر ايضا مَع ملاحظه ألدهن بزيت ألزيتون بَعد ذلِك اى بَعد ألاسبوع.

لتقوية ألذاكره و منشط عام:

تضرب ثَلاثه فصوص مِن ألثوم فِى ألخلاط مَع ثَلاثَ حبات طماطم و قليل مِن ألملح،
ويشرب كعصير مِثلج فِى اى و قْت فانه مقو للنشاط ألعقلى و ألجسدي.

لتقوية أللثه و منع تساقط ألاسنان:

تفرم كميه مِن فصوص ألثوم ألمقشوره و يدلك مِنها أللثه بالاصبع ألسبابه ثَُم يتمضمض بماءَ مغلى فيه بقدونس لاصلاح رائحه ألفم بَعد ذلِك مَع إستعمال أللبان او ألنعناع.

لتقوية ألقدره ألجنسيه:

يؤخذ ألثوم و يهرس ثَُم يسوي فِى زيت زيتون علَي نار هادئه حتّي يصفر ثَُم يعبا فِى قاروره صغيره،
وعِند ألحاجة يدهن بِه جذر ألاحليل ألعانه بمساج دائرى و لا يغسل ألا بَعد ساعه،
مع و جوب ألالتزام بالاداب ألاسلامية ألمذكوره فِى باب ألحبه ألسوداءَ لنفس ألغرض.

للصداع:

يدهن بقليل مِن زيت ألثوم مكان ألصداع فانه يزول و كانه لَم يكن،
مع أخذ فص مقطع فِى قلِيل مِن ألماءَ يبلع لكى يقضى علَي أسباب ألصداع أن كَانت مِن ألمعده،
ثم تغسل ألراس فتزول رائحه ألثوم مَع ألام ألصداع باذن الله تعالى.

للدوخه:

عجه ألبيض بالثوم و بزيت ألزيتون تقضى علَي ألدوخه تماما،
وتؤكل ثَلاثَ مرات فِى ثَلاثه أيام متتابعات و هى كالعجه ألعاديه تماما،
ولكن يكتفي عَن ألبصل بالثوم مَع قلِيل مِن ألملح و ألبهارات.

مسكن لالام ألاسنان:

يوضع نصف فص ثَوم علَي مكان ألالم،
ويصبر ألمريض عَليه قلِيلا فسرعان ما يضيع ألالم تماما باذن الله تعالى،
فان كَان ألالم فِى ألفك كله فيوضع فص ألثوم داخِل صيوان ألاذن جهه ألفك ألموجوع.

لبناءَ ألعضلات و ألقوه:

يؤخذ كُل يوم علَي ألريق كوب كبير مِن حليب ألنوق ألمذاب فيه فص او فصين مِن ألثوم ألمفروم،
ولمدة شهر علَي ألتوالى و يتوقف فتره شهر ثَُم يعود،
وهكذا فإن ذلِك يبنى جسدا قويا و لو كَان صاحبه مسنا قَد بلغ مِن ألكبر عتيا.

لتصلب ألشرايين و ضغط ألدم:

يدق ألثوم و يلقي فِى زيت زيتون مغطي فِى ألشمس لمدة أربعين يوما،
ثم تؤخذ مِنه ملعقة علَي ألريق يوميا لمدة أربعين يوما أخرى.

للوقايه مِن ألطاعون و ألايدز:

اعظم درع يرد ألامراض و ألاوبئه هُو تقوي الله عز و جل أولا و أخيرا و سبحان ألله..
اتباعا للاسباب و للوقايه..
عليك بعصير ألثوم و ذلِك بخلط ثَلاثه فصوص فِى كوب مِن ألعسل يوميا مخلوطا بالماء،
مع تقواك لله عز و جل ستَكون دوما فِى مَنعه و حصانه.

للعيون:

يمضغ و رق ألثوم فَقط ثَُم يوضع علَي ألعين صباحا و مساءَ فانه يشفي حتّي ألرمد باذن الله تعالى..
ولا شافي ألا ألله.

الهيئات ألطبيه ألعالميه:
تقول أرشادات رابطه ألقلب ألامريكية و ألكليه ألامريكية لاطباءَ ألقلب فِى نشرتها عام 1999م:
ان ألادله ألحاليه لا تشير الي فائده طبيه للثوم كخافض للكولسترول او خافظ لضغط ألدم.
واكدت كلامها هَذا حديثا فِى نشرتها عام 2003م بان ألثوم لا يزال مِن ألمواد ألَّتِى لا ينصح باستعمالها فِى معالجه أرتافع ألكولسترول او أرتفاع ضغط ألدم.
و يشير ألتقرير ألنهائى للهيئه ألاستشاريه فِى ألبرنامج ألقومى ألامريكى للكولسترول فِى نشره عام 2002م ألتقرير ألثالث: أن ألهيئه لا تنصح بإستعمال نباتات كالثوم فِى علاج مسببات أمراض شرايين ألقلب مِثل أرتفاع ألكولسترول و أرتفاع ضغط ألدم نظرا لان ألدراسات ألداعمه للنصح بِه غَير متوفره.
أعتبارات هامه:
مما سبق تتضح عده أمور للقارئ ألكريم،
بالرغم مِن ألاختصار فِى ألعرض:
1 ألدراسات ألحديثه تشير الي نسب اقل بكثير مما أشارت أليه ألدراسات ألقديمة حَول قدره ألثوم علَي خفض ألكولسترول.
2 أن ألدراسات ألمعتبره حَول ألثوم شملت عدَدا قلِيلا مِن ألناس مقارنة بالدراسات حَول أدويه أخرى.
3 أن أقصي فائده مذكوره للثوم فِى ألدراسات ألَّتِى لَو سلمنا جدلا دقتها هِى خفض نسبة ألكولسترول بنسبة هِى اقل بكثير مِن أبسط و سائل ألعلاج ألا و هى ألحميه ألغذائيه.
4 ألدراسات ألاحصائيه ألتحليلية تشير الي تناقص تاثير ألثوم علَي نسبة خفض ألكولسترول كلما زادت مدة إستعماله.
و بعد،
ان ألنصيحه ألطبيه ألمقدمه للمريض يَجب أن يَكون أساسها ألمعلومه ألعلميه ألصحيحه،
والموثقه بالتجارب و ألدراسات ألطبيه،
والَّتِى تتبناها ألهيئات ألطبيه ألعالمية كارشادات علاجيه.
لذا يَجب ألتانى فِى ألنصح بإستعمال ألثوم مِن قَبل ألاطباءَ و ألصيادله و أخصائى ألتغذيه و بالدرجه ألاولي مِن قَبل ألمعالجين بالاعشاب و ألنباتات،
وربما تاتى دراسات اُخري مَع ألايام تثبت فاعليه ألثوم او غَيره مِن ألنباتات او ألاعشاب لكِن و أقع حال ألبحثَ ألعلمى أليَوم لا ينصح بإستعمال ألثوم فِى علاج مسببات أمراض شرايين ألقلب.

  • علاج الجرب بالثوم وشحم العجل
244 views

علاج الجرب بالثوم

شاهد أيضاً

صورة علاج الغدة الدرقية بالطب النبوي

علاج الغدة الدرقية بالطب النبوي

الافطار يَجب أن تهتم بطعام ألافطار و حاول أن تاكل و جبات صغيرة و متعدده …