1:38 صباحًا السبت 16 نوفمبر، 2019


طاقة ايجابية

اكتسب طاقة ايجابية

 صورة طاقة ايجابية

صور

تمرين نشر الذبذبات الإيجابية

هذا تمرين عقلى يساعد على تحويل الكلمات الى طاقة ايجابية.

كيف تؤدى هذا التمرين؟

  •  ابحث عن كلمه اساسية تعبر عن الشعور الذى تود ارسالة سواء لنفسك او لشخص اخر.

     

    حاول ان تكون دقيقا و محددا.

     

    ابحث عن انسب كلمه ممكنه تعبر عما تريد ارساله.

     

    فلنفترض مثلا ان لديك صديقا يشعر بالاكتئاب،

     

    حدد هل تريد ان ترسل له على سبيل المثال مشاعر “الفرح” ام “الأمل”.
  •  أغلق عينيك و أنصت الى ما يدور “داخل” نفسك.
  •  فكر في الكلمه الأساسيه التي اخترتها و اسمح لهذه الفكرة ان تملا جسمك و عقلك.

     

    و اصل التفكير في الكلمه بحب و لاحظ الأحاسيس التي بدأت تنشا داخل جسمك.

     

    انك الآن تقوم بتكوين ترددات الطاقة المناسبه للكلمه التي اخترتها.
  • والآن تخيل انك ترسل هذه الذبذبات الناجمه عن الفكرة الى صديقك.

     

    استمر في اغلاق عينيك و تخيل ان هناك موجه من طاقة المعلومات تنتقل عبر الهواء و تصل الى صديقك.
  • استمر في تخيل هذه الموجه لأطول فتره ممكنة.

كم من الوقت يستغرقة هذا التمرين؟

من دقيقتين الى ثلاث دقائق.

ما الهدف منه؟

نقل معلومات الطاقة الإيجابيه الى شخص اخر لدعم عملية شفائه،

 

او لإعطاء بعض الدعم و التشجيع لنفسك.

بعض المشكلات و حلولها المقترحة

لا استطيع ان احدد كلمه اساسية واحدة؛

 

فلدى العديد من الكلمات اري انها مهمة.

 

هذا شيء طيب.

 

كرر التمرين باستخدام كلمه تلو الأخرى.

لا افهم لماذا يجب ان ننتقى كلمه واحده فقط.

 

لأنة كلما كانت نيتك اكثر و ضوحا،

 

ازدادت فعاليه و قوه الطاقة التي ترسلها.

 

ان الأفكار الغامضه تؤدى الى نتائج غامضة.

إننا نرسل ذبذبات افكارنا كما نتلقي من الناس من حولنا طاقة المعلومات الناجمه عن افكارهم.

 

و كما انه من الضروري ان تراقب افكارك،

 

يجب ان تنتبة ايضا الى المصادر الخارجية التي يمكن ان تؤثر عليك.

 

فأشكال التفكير السلبيه قد لا تأتى الينا من الأشخاص المحيطين بنا فحسب بل من و سائل الإعلام ايضا.

 

فكلا المصدرين يمكن ان يكون لهما تأثير خطير على مجال طاقتك.

 

ان اكتشاف السلبيه و التعامل معها مسأله تتطلب قدرا كبيرا من الذكاء و البراعه عندما تكون هذه السلبيه صادره من شخص قريب منك،

 

كأحد و الديك اواحد اصدقائك المقربين مثلا.

 

و هناك علامه تحذيريه و اضحه يمكن ان تلاحظها و هي ان تشعر ان روحك المعنويه منخفضه و أن طاقتك قد نفدت في كل مره تتحدث فيها مع هذا الشخص مباشره او عبر الهاتف.

 

عندما تجد ان هناك شخصا ما يسبب لك التعامل معه شعورا بالضعف الجسمانى او الاستنزاف العقلي،

 

حتى اذا لم يكن يقول لك شيئا سلبيا،

 

حاول ان تري ان كان هناك اي شيء ن الأشياء التاليه ينطبق عليه:

هل يقول اشياء ايجابيه و لكن بنبره صوت سلبية

 

يمكن ان تشعر بالبديهه انك تلتقط ذبذبات سلبيه دون ان تستطيع تحديد السبب في ذلك الشعور.

 

و الطريقة الوحيده التي يمكن من خلالها ان تتأكد من صدق حدسك هي ان تراجع ما تشعر به بعد ان تتحدث الى هذا الشخص في اكثر من مرة.

 

اذا كنت تشعر دائما بالإحباط و فتور الهمه او الخواء بعد التحدث معه،

 

فإن احساسك البديهى الأول يكون صادقا.

نصيحة: في المره التاليه التي تتحدث فيها الى هذا الشخص،

 

قل له انك احسست في المره السابقة التي تحدثت فيها الية انه لم يكن سعيدا بالمرة.

 

اسألة بالتحديد ان كان كل شيء على ما يرام ام لا؛

 

فبعض الناس يحتاجون الى من يحثهم على الكلام و قول الحقيقة.

هل يبدو هذا الشخص يائسا او انهزاميا عندما تتحدث اليه

 

التحدث الى شخص يبدو يائسا ربما يجعلك ترغب في الانسحاب.

 

انك تحس بالغريزه ان حالة الإحباط يمكن ان تكون معديه و ربما تجعلك تشعر بانخفاض روحك المعنوية.

نصيحة: اجعل الشخص الآخر يعرف انه يبدو مكتئبا و حاول ان تدير دفه الحوار الى الحلول العملية الفعاله لما يشعر به.

 

اسألة عما ينوى ان يفعلة لعلاج حالتة و إصلاح موقفه.

 

و إذا كنت على معرفه و ثيقه به،

 

فاقترح عليه انت بعض الحلول.

 

امنحة بعض الوقت لكي ينفذ التغييرات التي يحتاج اليها،

 

و في المره التاليه التي تتحدث معه فيها،

 

اسألة بالتحديد عما فعلة لكي يحل مشكلته.

 

اذا لم يكن قد فعل شيئا و كان و اضحا ان كل ما يريدة هوان يشكو و ينتحب.

 

فقل له انك لست مستعدا لأن تستمع الية مرارا و تكرارا و هو يروى مأساتة دون ان يفعل شيئا لحلها.

 

و هذا الحديث قد لا يكون له اثر طيب،

 

و لكن هذا الصديق لن يفيدة ايضا ان يبدا في الشكوي و النحيب في كل مره يتحدث اليك فيها.

 

انك عندما توجهة نحو البحث عن حل مشكلتة انما تسدى الية خدمه اكبر مما تسديها له بالاستماع الى حديثة اليائس فقط.

صورة طاقة ايجابية

357 views