11:44 صباحًا الخميس 24 أغسطس، 2017

طارق الحبيب الحب

صورة طارق الحبيب الحب

الزواج التقليدي مقبرة الحب

هَذه مقتطفات حلقة الحب مِن برنامج النفس والحيآة وهَذه الاسئلة قَد طرحها الاعلامي مقدم البرنامج ا.عبد الله المديفر علي الدكتور طارق الحبيب مِن خِلال اسئلة المشاهدين والمشاركين بالمنتدى اعدت صياغتها بتصرف يسير جداً حتّى نستمتع بقراءتها مَرة اخري

انه حديثَ لايمل
.انه حديثَ المحب لمن يحب
.انه الحبيب د.طارق الحبيب يتحدثَ اليكم عَن الحب ….

كيف يبدا وينطلق الحب
د.طارق الحبيب: الحب هُو حالة انفعالية يحياها الانسان, تدخل قلبه دون ان تطرق ذلِك الباب, بلا نقاش حالة مُهما كَان الانسان راقي مُهما كَان ذكي مُهما كَان تقي مُهما كَان كذا يقرع ذلِك الباب خصوصا فِي المجتمعات المفتوحة أو شبه مفتوحة حيثُ يحتك الرجل بالانثي والانثي بهَذا الرجل, يَكون قوي ذلِك الانسان, ربما امرآة ضعيفة جداً تحرك قلبه ذلِك الكبير, ربما انسانة عظيمة جداً مركزها كبير, ثَُم ياتي رجل بسيط ربما عامل يسير فيحرك قلبها, إذا هِي خبرة تراكمية فِي تعريف الصورة المناسبة للرجل فِي حسي, خبرة تراكمية اعني بها الانثى, خبرة تراكمية فِي حس الرجل فِي تعريف الانثي الَّتِي تثيره جنسيا تدخل مِن ذلِك الباب الخفي, هَذه حالة حب, يبدا بارتياح أنا ارتاح بسماع صوت ذلِك المرآة ثَُم ينتقل الميل بالسؤال عنها تاخرت ما تاخرت موجودة ما هِي موجودة, ثَُم ينتقل الي مسالة الحب, وقد ينتقل الي العشق احيانا, وقد يَكون عشقا حينما يبدا مبكرا فِي العمر اعني عِند المراهقين.
مالفرق بَين الحب والعشق
العشق هِي حالة توترية عصبية يَعني عِند المراهق أكثر مِن الكبار تَقوم علي التعلق بماذَا بمظاهر المحبوب لا بجوهره, تتعلق فِي ماذَا فِي خفقان كبير فِي تعلق فِي التفكير الدائم, اما المحب ابدا, لَو جاءَ محبا لانثي وهي تحب ذلِك الانسان وتحب عمله, وتقدر عمل ينشغل بعمل ينسى المحبوبة, لا لانه يحبها بل لانه يشتغل فِي شيء تحبه, اما العاشق لا حتّى فِي عمله طول الوقت يكلمه وما يركز فِي عمله, هَذا الانسان عاشق ولكن يتعلق باطار المحبوبة لا فِي لبها, ويتعلق باطاره لا فِي لبه, اشبه ما يسمي بالحب الرومانسي والحب الناضج, الحب الرومانسي انظر كتفيه ماذَا بهما, انظر عينه واسعتين, عينه الملونتين, انظر شعره كَيف هَذه مقاييس الحب الناضج لا انظر كَيف هَذا الانسان يفكر انظر كَيف يتعامل مَع الامور انظر كَيف يرحم, مِن هُنا النضج هِي قدرت ذلِك الحب أو قيمته بناءَ علي المواقف,وهَذه قدرت الحب بناءَ علي مظاهر ذلِك الانسان, وكلما اقترب لَه أكثر ربما كَانت لَه اجرف مِن الداخِل لكِن مقياسه هُو المظهر الخارجي, هَذا هُو الحب الرومانسي باول علاقة جنسية ينتهي ذلِك الحب, اما الحب الناضج فبالجنس يزداد وينمو.انا واقسم بالله لَو بنتي لا قدر الله كونت علاقة بشاب واحبت خارِج البيت واخطات معه لا قدر الله والله لاتصل بِه لَو ادركت أنها تحبه وادعوه للقاءَ ثَُم ادخله واقيم هَذا الانسان هَل هُو مناسب كزوج ام لا هَل هُو حقيقة يحبها ام لا ان بنتي ستحبني ستقدر اني قدرت حبها اعرف أنها بدات خاطئة لكِن قَد اكون شريكا فِي ذلِك الخطا وهي شريكة ولا شك ان فعلت ذلِك الشيء لا تبرير اخطاءَ البنات بالاسر دائما إنما انظر واقيمه للان البنت يا عبد الله دائما لَو زوجناها بغير مِن تحب حتّى لَو كَان مِن تحب فاسد فإن أي حدثَ مِن ذلِك الانسان الطيب الَّذِي تزوجته ولو كَان خفيف لَو كنت مَع فلان وتبدا تقارن أنها عاشت الخيال مَع ذلِك الحبيب وعاشت الواقع مَع هَذا الانسان والخيال دائما يغلب الواقع عبد الله المديفر: هذي وحدة تقول
هَل صحيح ان المتدينون لا يحبون؟
لا غلط طبعا النبي صلي الله عَليه وسلم سيد المحبين خفق قلبه لخديجة وخديجة أيضا تعتبر الصالحة حتّى قَبل البعثة هِي الَّتِي سعت للتقرب مِن ذلِك النبي احبته فاذا بها تدفع ميسرة خادمتها يَعني هِي تبغي محمد فجعلت ميسرة كتب التاريخ لَم تكتب ان ميسرة قالت لَها خديجة وكان ميسرة كَأنها قرات ان خديجة تحب محمد فذهبت الي محمد وانا اقول مِن هَذا المنبر وانا اتكلم عَن خديجة قَبل الاسلام لا اتكلم عَن ام المؤمنين ان كنت ادرك فِي النفس البشرية ان خديجة هِي مِن دفعت ميسرة لان ميسرة لَم تكُن بذَات الجرآة ان تذهب بِدون ان تستاذن مِن هَذه الشخصية العظيمة بل أنها دفعتها بشيء مباشر أو غَير مباشر وهَذه الطريقَة الحضارية لمن رات انسانا مميزا واحبته واعجبت بِه لا يَكون عشقا أو تعلقا لا تتصل بِه مِن هَذا المنبر اقول خطا إنما تدفع أحد آخر لَو بنت احبت ابن عمها ابن الجيران لا تتصل مباشرة بِه إنما تدفع احدا آخر بطريقَة مباشرة أو غَير مباشرة تعمد علي علاقتها هَذه ان امنت طريقَة عطاءها لهَذا الشيء وانه لا يستغله
هَل الزواج مقبرة الحب؟
د.طارق الحبيب: الزواج التقليدي هُو مقبرة الحب لكِن الزواج الحقيقي المميز هُو دفع الحب لاعلي درجاته ثَانية اقول لا كمتدين ومسلم كنبي صلي الله عَليه وسلم خفق قلبه لخديجة ولو لَم يخفق لما تزوجها أنا اتكلم عنه قَبل البعثة صلي الله عَليه وسلم خفق قلبها ولو لَم يخفق لما تزوجته ثَُم نما جداً جداً حتّى بلغ ذورته زملوني زملون لا تخف يا بن العم انك تحمل الكُل ثَُم تبلغ ذروته ويكبر لكِن وهو يكبر ويصعد ويصعد الله سبحانه وتعالي رحم ذلِك النبي مِن ذلِك الحب فجعل فِي قلبه فِي قراءة النفسية حبا اكبر وحب الله سبحانه وتعالي لكِن لما ماتت خديجة كَان عام الحزن فانفطر قلبه صلي الله عَليه وسلم لكِن حينما عمر قلبه بالله سبحانه وتعالي يتعذي كُل محبوب حتّى لَو كَانت خديجة

مارايك فِي الحب مِن طرف واحد عندما تحب واحد وهو لا يحبها
؟
د.طارق الحبيب: وهَذا خطا حقيقي يَجب الانسان حينما يخفق قلبه لانسان آخر حنا تكلمنا عَن الجوانب الشرعية عَن ضبط هَذا الامر عَن نقله للنور لا نعيد هَذا الامر لكِن خفق القلب نتاكد ان الاخر خفق قلبه ام لا فِي مرحلة الميل أو الارتياح اتاكد ان الآن قَد مال وارتاح لانني إذا انتقلت الي الحب الناضج وهو لَم يمل ولم يرتاح فإن هَذا مِثل الجرح الَّذِي قَد يصيب البدن والنفس فلننتبه الي هذا

ايهما أفضل ان يبدا الحب بَعد الزواج اوقبل الزواج
د.طارق الحبيب: أنا ضد الزواج التقليدي وضد هَذه العلاقات إنما مَع الزواج المنظم الزواج التقليدي واحد يقرع الباب ويزوجوه تحبه أو ما تحبه ترتاح أو ما ترتاح يتزوجون تري امهاتنا الاوائل ما حبوا بَعضهم اجدادنا وجداتنا ما لَه حل فاحبت ابنائها فظنت أنها احبت الاسرة وعاشت الحب بناءه عَن طريق البنت والولد نحب بَعض نبني مستقبلنا لَم يكتمل النضج احيانا ليفهم ذاته ذلِك المراهق لَم ينقلوها الي الضوء فلم تكُن حقيقة واضحة تلك العلاقة الزوجية اذن فما هِي الطريقَة المثلي إنما العلاقة المنظمة يَجب ان يسعي بها الوالدان والاخوال والخالات والعمات مِن يوم ما يقترب مِن عمر الزواج أو البنت أو الولد يفتحون مقالات أمامه ثَُم إذا وقع ذلِك الشيء ينتقلوا الي الخطبة والتبكير والزواج ثَُم أيضا تبدا الزيارات علاقة الزيارة ينمو الحب بَعد الخطبة والملاك قَبل الدخول بالزواج هُنا حققنا مراد البنات والشباب نُريد ان نحب ونرتبط نقول نعم لكِن بمظلة شرعية تسمح بالحب ان ما قام الحب لا تتزوجوا يا اولاد اتركوا ولا تتزوجوا ان تتركوا بالملاك أفضل مِن ان تتركوا بطفل أو طفلين وتجلس معذبة بقية حياتها لكِن الاشكالية فِي الاسرة أنها غَير مؤهلة لترتيب الزواج بدات اسر تسوي نفْسها سبور يتركوا اولادنا تاتي البنت مَع ولدها ويطلعوا مَع بَعض ويروحوا ويطلعوا غلط كُل ما احس الشاب أنه ما يستطيع ان يصل لتلك البنت كلما تعلق بها أكثر لكِن إذا مَنع مِنها أكثر ربما لا يرتاح إذا يجعل مساحة معينة تعلقه بها تجعله يقدم اقصي ما عنده بِكُل جدية ربما يستخدم ذلِك الحب فِي زيادة تحصيلها الدراسي ثَُم ينتقل الي النور والمظلة الشرعية
.
هَل يزيل الحب الفروقات بَين الزوجين .
طارق الحبيب: aفي مِثل هَذه الحالات بَعض الناس ماذَا تقول أنا مِن بيت غني واتزوج واحد فقير ان هِي ما كَان عندها مال يا عبد الله يَعني هِي بنت غني ومتعودة علي حيآة غنية وتزوجت واحد فقير ومتعودة علي طبقة مِن الحيآة لا ترضي بسواها ستتعذب بقية حياتها لكِن لنفرض أنها انسانة غنية بذاتها وتبغي تعيش لذتها ولقت انسان فقير فيه مزايا الرجل المميز تتزوجه وتحيا حياته بَعضهم تتزوج وتمسك مالها لاءَ هُو المفروض يصرف عليك كزوج والاسلام يقول يا جماعة الاسلام يقول عِند الاختلاف لكِن قَبل الاختلاف تعيشون فِي الطريقَة الَّتِي تحبوها لذلِك قَد تجد غنية واحد فقير مميز وقد يَكون هُناك غني غَير مميز اتزوج الفقير واكمل نقصه بفلوسي املكها أنا بيت باسمي أنا سيارة باسمي كُل شيء باسمي وامتع نفْسي وامتعه دون ان اذله طيب ناتي لقضية أنه ربما يشعر بنقصه تجاهها إذا استخدمت هَذا الشيء للتعالي عَليه تاتي ولذلِك ماذَا تفعل تاتي الي مواهبه الي ما فضله الله عَليها مِن مواهب وقدرات معينة فتجعل دائما حوارهم حَول هَذه الجزئيات فتكبر هَذه المواهب فِي عينه وهَذه القدرات لأنها إذا قزمت وحتي ما هُو أفضل مِنها وعندها المال وتقزم ما عنده فيبدا يحاربها بمالها أو يستخدم معها السلاح النووي التعدَد والتهديد بالطلاق والتعليق وغيرها
اذن المشكلة حينما تتزوج غنية مِن فقير تكمن فِي المرآة أنها لَم توظف مزايا هَذا الرجل فِي عملية تحقيق التوازن فِي العلاقة الزوجية

  • طارق الحبيب الحب مِن طرف واحد
  • طارق الحبيب الحب من طرف واحد
413 views

طارق الحبيب الحب