2:23 صباحًا الخميس 27 أبريل، 2017

سورة البقرة 248

صورة سورة البقرة 248

الم تر الي الملا مِن بني اسرائيل مِن بَعد موسىٰ اذ قالوا لنبي لَهُم ابعثَ لنا ملكا نقاتل فِي سبيل الله ۖ قال هَل عسيتِم ان كتب عليكم القتال الا تقاتلوا ۖ قالوا وما لنا الا نقاتل فِي سبيل الله وقد اخرجنا مِن ديارنا وابنائنا ۖ فلما كتب عَليهم القتال تولوا الا قلِيلا مِنهم ۗ والله عليم بالظالمين 246 وقال لَهُم نبيهم ان الله قَد بعثَ لكُم طالوت ملكا ۚ قالوا انىٰ يَكون لَه الملك علينا ونحن احق بالملك مِنه ولم يؤت سعة مِن المال ۚ قال ان الله اصطفاه عليكم وزاده بسطة فِي العلم والجسم ۖ والله يؤتي ملكه مِن يشاءَ ۚ والله واسع عليم 247 وقال لَهُم نبيهم ان اية ملكه ان ياتيكم التابوت فيه سكينة مِن ربكم وبقية مما ترك ال موسىٰ وال هارون تحمله الملائكة ۚ ان فِي ذٰلك لاية لكُم ان كنتم مؤمنين 248)

وقال لَهُم نبيهم ان اية ملكه ان ياتيكم التابوت فيه سكينة مِن ربكم وبقية مما ترك ال موسىٰ وال هارون تحمله الملائكة ۚ ان فِي ذٰلك لاية لكُم ان كنتم مؤمنين 248)
يقول نبيهم لَهُم ان علامة بركة ملك طالوت عليكم ان يرد الله عليكم التابوت الَّذِي كَان اخذ منكم

فيه سكينة مِن ربكم قيل معناه فيه وقار
وجلالة

قال عبد الرزاق عَن معمر عَن قتادة فيه سكينة أي وقار
وقال الربيع رحمة
وكذا روي عَن العوفي عَن ابن عباس وقال ابن جريج سالت عطاءَ عَن قوله فيه سكينة [ مِن ربكم ] قال ما يعرفون مِن ايات الله فيسكنون اليه

وقيل السكينة طست مِن ذهب كَانت تغسل فيه قلوب الانبياءَ
اعطاها الله موسي عَليه السلام فوضع فيها الالواح
ورواه السدي عَن ابي مالك عَن ابن عباس

وقال سفيان الثوري عَن سلمة بن كهيل عَن ابي الاحوص عَن علي قال السكينة لَها وجه كوجه الانسان ثَُم هِي روح هفافة

وقال ابن جرير حدثني [ ابن ] المثني حدثنا ابو داود حدثنا شعبة وحماد بن سلمة
وابو الاحوص كلهم عَن سماك عَن خالد بن عرعرة عَن علي قال السكينة ريح خجوج ولها راسان

وقال مجاهد لَها جناحان وذنب
وقال محمد بن اسحاق عَن وهب بن منبه السكينة راس هرة ميتة إذا صرخت فِي التابوت بصراخ هر
ايقنوا بالنصر وجاءهم الفتح

وقال عبد الرزاق اخبرنا بكار بن عبد الله أنه سمع وهب بن منبه يقول السكينة روح مِن الله تتكلم إذا اختلفوا فِي شيء تكلم فاخبرهم ببيان ما يُريدون

وقوله وبقية مما ترك ال موسي وال هارون قال ابن جرير اخبرنا ابن المثني حدثنا ابو الوليد حدثنا حماد عَن داود بن ابي هند عَن عكرمة عَن ابن عباس فِي هَذه الاية وبقية مما ترك ال موسي وال هارون قال عصاه ورضاض الالواح
وكذا قال قتادة والسدي والربيع بن انس وعكرمة وزاد والتوراة

وقال ابو صالح وبقية يَعني عصا موسي وعصا هارون ولوحين مِن التورآة والمن

وقال عطية بن سعد عصا موسي وعصا هارون وثياب موسي وثياب هارون ورضاض الالواح

وقال عبد الرزاق سالت الثوري عَن قوله وبقية مما ترك ال موسي وال هارون فقال مِنهم مِن يقول قفيز مِن من
ورضاض الالواح
ومنهم مِن يقول العصا والنعلان

وقوله تحمله الملائكة قال ابن جريج قال ابن عباس جاءت الملائكة تحمل التابوت بَين السماءَ والارض حتّى وَضعته بَين يدي طالوت
والناس ينظرون

وقال السدي اصبح التابوت فِي دار طالوت فامنوا بنبوة شمعون واطاعوا طالوت

وقال عبد الرزاق عَن الثوري عَن بَعض اشياخه جاءت بِه الملائكة تسوقه علي عجلة علي بقرة وقيل علي بقرتين

وذكر غَيره ان التابوت كَان باريحا وكان المشركون لما اخذوه وَضعوه فِي بيت الهتهم تَحْت صنمهم الكبير
فاصبح التابوت علي راس الصنم فانزلوه فوضعوه تَحْته فاصبح كذلِك فسمروه تَحْته فاصبح الصنم مكسور القوائم ملقي بعيدا
فعلموا ان هَذا امر مِن الله لا قَبل لَهُم بِه فاخرجوا التابوت مِن بلدهم
فوضعوه فِي بَعض القري فاصاب اهلها داءَ فِي رقابهم فامرتهم جارية مِن سبي بني اسرائيل ان يردوه الي بني اسرائيل حتّى يخلصوا مِن هَذا الداءَ
فحملوه علي بقرتين فسارتا بِه لا يقربه أحد الا مات
حتي اقتربتا مِن بلد بني اسرائيل فكسرتا النيرين ورجعتا وجاءَ بنو اسرائيل فاخذوه فقيل أنه تسلمه داود عَليه السلام وانه لما قام اليهما حجل مِن فرحه بذلِك
وقيل شابان مِنهم فالله اعلم
وقيل كَان التابوت بقرية مِن قري فلسطين يقال لَها ازدرد

وقوله ان فِي ذلِك لاية لكُم أي علي صدقي فيما جئتكم بِه مِن النبوة
وفيما امرتكم بِه من
طاعة طالوت ان كنتم مؤمنين أي بالله واليَوم الاخر

 

68 views

سورة البقرة 248