4:02 مساءً الأحد 15 ديسمبر، 2019

دور الزراعة في التنمية الاقتصادية


صورة دور الزراعة في التنمية الاقتصادية

اهمية البنيان الزراعى في مصر

د.

 

محمد ابراهيم محمد الشهاوي

استاذ الاقتصاد الزراعى المساعد – كليه الزراعه سابا باشا – جامعة الاسكندرية

تمهيد

تتضح اهمية الزراعه في مقوله هيرودوت قديما ان “مصر هبه النيل” مؤكدا بذلك على اهمية دور الزراعه في مصر .

 

 

و تعتبر مصر من اقدم الحضارات التي قامت بها الزراعه و توطن السكان حول الوادى ،

 

 

و يرجع الفضل في تطوير الزراعه المصرية في العصر الحديث الى “محمد على باشا” خديوى مصر حيث بنى القناطر و الخزانات و انشا نظام الرى الحديث و ادخل زراعه القطن مع زراعات حديثه و ارسل البعثات للخارج .

 

وبالنظر للتاريخ نجد ان معظم الدول الصناعيه و المتقدمه الان بدات نهضتها بالزراعه اولا و منها انطلقت الى النهضه الصناعيه و الان هناك نقله اخرى في المعلومات و البرمجيات و قطاع الخدمات المسانده بصفه عامة و الذى اصبح يشكل في بعض الدول اكثر من 40 من ناتجها المحلى الاجمالى .

 

والبنيان الزراعى المصري هو فرع من البنيان الاقتصادى القومى الذى يجرى فيه النشاط الاقتصادى الزراعى او هو جزء من البنيان الاقتصادى الذى يضم الموارد الاقتصاديه الزراعيه اي الموارد الاقتصاديه البشريه و غير البشريه التي تستخدم في انتاج السلع و الخدمات الزراعيه ،

 

 

و يحتل قطاع الزراعه مكانا بارزا في الاقتصاد المصري و يمثل ركنا اساسيا من مكونات هذا المقتصد ،

 

 

و يقوم بدور متميز في تحقيق التنميه الاقتصاديه و الاجتماعيه الشامله ،

 

 

لذلك يوجد علاقه طريه بين مستوى الاهتمام بالزراعه و درجه تقدمها و مستوى نجاح خطط التنميه الاقتصاديه و الاجتماعيه في مجالاتها المختلفة .

 

وقد اعتمد الاقتصاد المصري اعتمادا شديدا على القطاع الزراعى باعتبارة مصدرا للنمو ،

 

 

و تعزز هذا الدور بعد قيام ثوره 23 يوليو 1952 خلال الستينات و السبعينات ،

 

 

الا ان هذا الدور بدا يتناقص خلال الثمانينات عندما اتجهت مصر للتنميه الصناعات الغير الزراعيه مثل الصناعه و البترول و السياحه الا ان الزراعه ما زالت تمثل حوالى 20 من اجمالى الناتج القومى و اجمالى الصادرات المصرية ،

 

 

و حوالى 35 من اجمالى القوه العامله المصرية .

 

اسهامات الزراعه المصرية

تساهم لزراعه في عملية التنميه عن طريق ثلاث اسهامات رئيسيه هي

1 الاسهام الانتاجى .

 

2 الاسهام السوقى .

 

3 الاسهام الموردي .

 

اولا الاسهام الانتاجى يتمثل ذلك فيما يلى

¤ تساهم الزراعه في احداث التنميه عن طريق مساهمتها بنسبة غير قليلة من الدخل القومى و هذه النسبة تختلف من دوله الى دوله اخرى .

 

 

فمثلا السودان تساهم الزراعه فيها بحوالى 90 من الدخل القومى ،

 

 

و في الدول البتروليه تساهم بحوالى 2 من الدخل القومى ،

 

 

بينما في مصر تساهم الزراعه بحوالى 15 من الناتج المحلى الاجمالى المصري و ذلك في عام 2005 و في الماضى و حتى بداية الخمسينات كانت الزراعه تشكل نحو 70 من الناتج المحلى الاجمالى المصري و لكن مع دخول مصر مرحلة التحول للتصنيع منذ بداية الستينات بدا دور الصناعه ينمو مع تلازم هذا النمو مع نمو قطاعات البناء و التشييد و الطرق و المدن الجديدة و المواصلات و الخدمات و بالتالي اصبح دور الزراعه الان اقل من حيث مساهمتة في الناتج المحلى الاجمالى المصري .

 

¤ تعتبر الزراعه مصدر للغذاء و الكساء لافراد المجتمع فمصر تكتفى ذاتيا في كثير من المنتجات بفضل زياده الانتاجيه و الاعتماد على مدخلات انتاجيه مكثفه مثل الاسمدة و الاعلاف .

 

 

مثلا لدينا اكتفاء ذاتى في الدواجن و البيض و معظم منتجات الالبان و بعض البقوليات و الارز و كثير من الخضر و الفاكهه .

 

¤ التجاره الزراعيه الخارجية كانت تشكل معظم تجاره مصر قبل الستينات لكن بدا دور الزراعه في التجاره يقل مع زياده الصادرات الاخرى خاصة البترول و السياحه و تحويلات العاملين بالخارج لكن ما زالت الصادرات الزراعيه تشكل نسبة كبيرة من صادرات مصر تصل الى نحو 30 من جمله الصادرات السلعيه و باستبعاد صادرات البترول تصل هذه النسبة الى نحو 60 .

 

 

اذن الزراعه لها اهمية في الصادرات السلعيه المصرية .

 

ثانيا الاسهام السوقى

يعتبر عدد المشتغلين بالزراعه خاصة بالدول الناميه كبير جدا ففى مصر نجد ان عدد كبير من السكان يعمل بالزراعه تبلغ نسبتهم حوالى 52-56 من عدد السكان ،

 

 

و يقدر نسبة العاملين في الزراعه بنحو 31%من اجمالى القوه العامله المصرية عام 1996 و نحو 28.6 عام 1999/2000 .

 

 

و بالتالي نسبة كبيرة من السكان سكان زراعيين ،

 

 

و من هنا فالزراعه تعتبر سوق رائجه لترويج و بيع المنتجات من القطاعات الاخرى سواء كانت هذه المنتجات منتجات استهلاكيه او ادوات انتاج و سواء كانت المنتجات الاستهلاكيه عاجله كالاقمشه و غيرها او طويله الاجل كالادوات الكهربائيه و غيرها .

 

ثالثا الاسهام الموردى يتمثل ذلك فيما يلى

¤ تمد الزراعه كثير من الصناعات الاخرى بالمواد الخام اللازمه لها مثل المنسوجات القطنيه و الكتانيه و صناعه السكر و صناعه ضرب الارز و الزيت و الصابون و الاعلاف و النشا و التصنيع الزراعى مثل تعليب الخضر و الفواكة و تجميد المنتجات الغذائية بمختلف انواعها .

 

¤ تمد الزراعه القطاعات الاخرى بعناصر الانتاج كالارض و العمل و راس المال و الادارة ،

 

 

حيث يتوقف تحرير القوه العامله الزراعيه لامكان استخدامها في الصناعات اللازراعيه على مدى ارتفاع الانتاجيه الزراعيه ،

 

 

و مما لا شك فيه ان ارتفاع الانتاجيه الزراعيه يؤدى الى تحرير جزء من القوه العامله الزراعيه يمكن استخدامة في الصناعات الاخرى ،

 

 

الا ان ذلك يتوقف ايضا الى حد كبير على مدى حركيه عنصر العمل التي تتوقف بدورها على كثير من العوامل الاجتماعيه و الاقتصاديه و التنظيميه و القانونيه .

 

وهناك اسهام اخر من جانب راس المال ،

 

 

حيث تساهم الزراعه في حركة التنميه الاقتصاديه من خلال امكان تحويل رؤوس الاموال الزراعيه الى الصناعات غير الزراعيه ،

 

 

حيث كانت الزراعه مصدرا رئيسيا لراس المال اللازم للتنميه الاقتصاديه و الاجتماعيه للقطاعات الاخرى غير الزراعيه ،

 

 

و ما زالت الزراعه هي المصدر الوحيد لراس المال اللازم للتنميه الاقتصاديه في الدول الناميه .

 

 

و هناك طريقين رئيسين يمكن لراس المال ان يسلكهما في تحويلة من الزراعه الى غيرها من القطاعات الاخرى غير الزراعيه و هما الضرائب و الادخار .

 

فمن المعرف ان الجزء الاكبر من الوعاء الضريبى في البلاد الناميه يكون مصدرة قطاع الزراعه و تتولى الدوله استثمار حصيله الضرائب في تمويل الجيش و التعليم و الصحة العامة و انشاء الطرق و الكبارى و البنيه و غير ذلك من البنيه التحتيه .

 

واستثمار المدخرات الزراعيه خارج الزراعه هو الطريق الثاني الذى يمكن ان يسلكة راس المال عند تحولة من الزراعه الى غيرها من الصناعات ،

 

 

و يتوقف مدى استثمار الزراع ما يفيض عن حاجاتهم من الدخل خارج الزراعه على عوامل كثيرة اهمها ما يلى

× مستوى الدخل المزرعى .

 

× ميل الزراع للادخار .

 

× مستوى الانتاجيه الزراعيه .

 

× مدى عداله توزيع الدخول الزراعيه .

 

× مدى التقدم الفنى في الزراعه .

 

× نظم الحيازه الزراعيه .

 

× مدي و فره فرص الاستثمار خارج الزراعه .

 

اهمية التنميه اللازراعيه في التنميه الزراعيه

كما ان التنميه الزراعيه شرط ضروري للتنميه الغير زراعيه ،

 

 

فان التنميه غير الزراعيه شرط ضروري للتنميه الزراعيه ،

 

 

و يرجع ذلك الى الدور الكبير الذى تقوم به التنميه الصناعيه و غيرها في التنميه الزراعيه ،

 

 

فالصناعه تمد الزراعه بكثير من الخامات و بشطر كبير من رؤوس الاموال الثابته اللازمه للانتاج الزراعى فضلا الى ان الصناعه تعتبر ايضا مقصدا للعماله الزراعيه الفائضه و سوقا هاما للانتجه الزراعيه .

 

ويتضح دور الصناعه في التنميه الزراعيه من خلال ما يقدمة للزراعه من الاسمدة و المبيدات الكيمائيه بوصفها خامات زراعيه يتطلبها الانتاج الزراعى ،

 

 

و حتى يمكن للصناعه ان تسهم من خلال ذلك في التنميه الزراعيه يتعين عليها ان تمد الزراعه بمثل هذه الانتجه بمقادير متزايده دون ما زياده مطلقه او نسبيه في اسعارها ،

 

 

بل و بانخفاض مطلق او نسبى في هذه الاسعار حتى يمكن للزراعه ان تزيد من انتاجها بنفس القدر من التكاليف او بزياده طفيفه .

 

 

و لكن هذا لا يمكن حدوثة الا اذا امكن تنميه المقتصد الصناعي و من هنا فان التنميه الصناعيه تعتبر اجراء ركيزيا في التنميه الزراعيه .

 

كما تساهم الصناعه في التنميه الزراعيه من خلال امدادها بالالات و الابنيه الزراعيه و غيرها من المعدات الراسماليه الثابته باسعار مناسبه .

 

وهناك جانب اخر لاسهام الصناعه في التنميه الزراعيه من خلال استيعاب العامله الزراعيه الفائضه عن قطاع الزراعه ،

 

 

حيث ان هذه العماله الفائضه اذا استمرت داخل قطاع الزراعه تعتبر عائق امام التنميه الزراعيه ،

 

 

و هكذا فان تنميه الصناعه بالقدر الكافى لاتاحه فرص عمل جديدة كافيه لاستيعاب فائض القوه العامله الزراعيه يعتبر شرطا ضروريا للتنميه الزراعيه .

 

 

  • دور الزراعة في التنمية الاقتصادية


482 views