6:00 صباحًا السبت 20 يناير، 2018

خواطر عن يوم الجمعة

صورة خواطر عن يوم الجمعة

يوم ألجمعه،
يوم ألبركة و ألايمان ،

يوم تستجاب فِى ألدعوات،
وفيه نور نستزيد بِه لاسبوع قادم.
عيد ألمسلمين كُل أسبوع،
يوم مبارك،
يجتمع فيه ألمسلمون باجمل ثَيابهم فِى صلاه جماعيه هِى و أجبة عَليهم،
وتجتمع ألعائلة كلها بعيدا عَن مشاغلها،
نعم انه ألعيد ألاسبوعي.
يوم ألخميس ترفع ألاعمال الي ألله ،

ويوم ألجمعة ترفع ألدعوات ألصادقه الي ألله فاجعل لك،
ولاحبابك نصيب مِن تلك ألدعوات.
نور ألله لك بِكُل أيه مِن سورة ألكهف طريقا كَانت قَد أغلقته أقدار ألحياه،
وجعل بِكُل حرف تقرؤه زادا أيمانيا لك لاسبوع قادم و ذا أثر عميق فِى ألنفس بعيد ألمدى.
يقول ألرسول صلى ألله عَليه و سلم فِى يوم ألجمعة ”سيد ألايام يوم ألجمعه،
فيه خلق أدم،
وفيه أدخل ألجنه،
وفيه أخرج مِنها،
ولا تَقوم ألساعة ألا يوم ألجمعه” حقا انه يوم عظيم.
سورة فِى ألقران أسمها ألجمعة ينادى فيها ألله عباده ” يا أيها ألَّذِى أمنوا إذا نودى للصلاه مِن يوم ألجمعة فاسعوا الي ذكر ألله و ذروا ألبيع” ،

دعوه للانسلاخ قلِيلا عَن ألدنيا ،

للتذكر فِى أمر ألاخره ،

وفى أمر أيمانك،
وان تَكون ممن حضروا ألجمعة ففيها مواعظ كثِيرة .

هَل تاملت يوم ألجمعة حق ألتامل ،

يستيقظ ألمسلمون صباحا،
ياخذ كُل و أحد فيهم غسله فالغسل فيه سنه،
ثم ينطلقون للمسجد يقراون سورة ألكهف،
وينتظرون صلاه ألجمعه،
يخطب فيهم ألشيخ يعظهم و يذكرهم بالله،يزودهم بزاد أيمانى لاسبوع قادم بل و يزيد،
يوضح لَهُم ألحدود،
ويذكرهم بالجنه و ألامال أليها،
ويحرضهم على عمل ألخير و ألمعامله ألصالحه،
تنتهى ألصلاة و يصافح ألمسلمون بَعضهم ألبعض فِى أليَوم ألَّذِى يجتمعون فيه جميعا بَعد أن أشغلتهم ألحيآة باعمالهم،
ينصرفون لبيوتهم يلتقون بالعائلة كاملة على مائده تجمعهم بالخير،
وعلى ألخير ،

يتناقشون فِى أمورهم،
انه يوم بالاسبوع كله بركة و نورا و سعاده.
ألجمعة محطه أيمانيه رائعه لا تجعها تفوتك بلا تغيير فِى ذاتك.
جعله ألله يوما مميزا مِن فَوق سبع سموات،
فاجعله مميزا لك و لمن حولك،
انه يوم ألجمعة تجتمع فيه ألخيرات و ألدعوات.
قال عَليه ألسلام:”الصلاة ألخمس،
والجمعة الي ألجمعة ،

كفاره لما بينهن ما لَم تغش ألكبائر”،
أنها فرصه ذهبية للتوبه ألصادقه،
فسارعوا…
قال ألرسول ألكريم عَليه ألسلام:”ما مِن مسلم يموت يوم ألجمعة او ليلة ألجمعة ألا و قاه ألله فتنه ألقبر”،
يوم مبارك لما عاش فيه ،

ومبارك لمن توفى فيه،
فادعوا ألله مِن بركته دوما.
أللهم يا ألله كَما باركت فِى يوم ألجمعه،
اجمع شتات نفْسى ألي،
وقربنى أليك،
واجمع سوء نفْسى عني،
اقذفها بعيدا،
كى ألقاك نقيا مغفور ألذنب ،

واجعل للكفاره بَين ألجمعتين نصيب فِى محو ذنوبي.
لَو أن ألمسلمون يصطفون فِى مواجهه أعدائهم كَما يصطفون فِى ألصلاة ليوم ألجمعه؛ لما هزمهم أحد،
ولما أستثار غضبهم،
او بطش بهم أحد.

424 views

خواطر عن يوم الجمعة