11:04 صباحًا الثلاثاء 20 فبراير، 2018

حل المشاكل الزوجية

صورة حل المشاكل الزوجية

عشر خطوات إساسيه لحل مشاكلك ألزوجيه
ألمشاكل ألزوجيه إمر و أقع في حياتنا أليوميه
فقلما نجد زوجه لاتشكو مِن و جود مشكله بينها و بَين زوجها
و بغض ألنظر عَن مستوي ألمشكله مِن حيثُ تفاهتها إو جديتها فهُناك خطوات إساسيه و هامه
لَو إتبعتها ألزوجه لتمكنت بأذن الله مِن ألتوصل لحل و لَو جزئى لتلك ألمشكله
بل ربما تحل ألمشكله مِن جذورها
و قَد توصلت لهَذه ألخطوات مِن خِلال تجاربى و تجارب مِن حولي
فلنبدا إذن إحبتى و علي بركه ألله

الخطوه ألإولى

أحتسبى ألإجر مِن الله سبحانه و تعالي فيما نالك مِن إذي و صبرك عَليه
قال رسولنا ألحبيب صلي الله عَليه و سلم
ما يصيب ألمسلم مِن نصب و لا و صب و لا هُم و لا حزن و لا إذي و لا غم
حتي ألشوكه يشاكها الا كفر الله بها مِن خطاياه
رواه ألبخاري
ألخطوه ألثانيه

الجئى لله سبحانه و تعالي بالدعاءَ و ألتقرب لَه بالطاعات و ألصدقه
و كثره ألأستغفار مَع عقد ألنيه خِلال ألأستغفار بأنك تتقربين بِه لله ليفرج همك و يحل مشكلتك
قال سبحانه تعالي
فقلت أستغفروا ربكم أنه كَان غفارا يرسل ألسماءَ عليكم مدرارا و يمددكم بإموال و بنين
و يجعل لكُم جنات و يجعل لكُم إنهارا .

سوره نوح ألايه : 12)
ألخطوه ألثالثه

حاسبى نفْسك قَبل أن تلقى أللوم علي ألطرف ألإخر و ان كَان مخطئا ،
فربما قَد سلط عليك بسَبب ذنوبك
مصداقا لقوله سبحانه و تعالى:
و ما إصابكم مِن مصيبه فبما كسبت إيديكم و يعفوا عَن كثِير)
ألشوري / 34)
إو ربما كَانت هَذه ألمشكله ابتلاءَ مِن الله لك و انذار مِنه لتحمديه نعمه و تبتعدى عَن معصيته
قال ألفضيل بن عياض:
“ما عملت ذنبا الا و جدته في خلق زوجتى و دابتي”
ألخطوه ألرابعه

إنظرى غاليتى لجوانب ألمشكله نظره عادله ،
فأنت إدري ألناس بظروف مشكلتك و أسبابها ،

و أعلم ألناس بالطرف ألإخر ألزوج ،
و تفائلى بالخير تجديه ،
ولاتيإسى مُهما عظمت ألمشكله و تفاقمت،
فالله سبحانه و تعالي قادر علي تبديل ألإحوال ،

مابين غمضه عينا و إنتباهتها …… يغير الله مِن حالا ألي حال
ألخطوه ألخامسه

إعلمى إنكإن ضاق صدرك عَن ألحفاظ علي إسرار مشاكلك مَع زوجك و فضلتى نشرها
فستضيق صدور ألإخرين بها إيضا ،

وستصبح تفاصيل حياتك حديثَ ألمجالس ،

و بذلِك ستتسع ألفجوه بينك و بَين زوجك و يتضاعف حجْم ألمشكله .

ألخطوه ألسادسه

إن إصابتك ألحيره و أردت إستشاره شخص و طلب رإيه في مشكلتك ،

فاإحرصى علي إن يَكون ممن شهد لَهُم بالدين و ألعقل و ألحكمه و ألرويه ،

و تجنبى طلب ألمشوره ممن تعلمين مسبقا إن بينه و بَين زوجك نفور إو عدَم إرتياح
فأنه سيزيد ألطين بله .

ألخطوه ألسابعه

ركزى علي مشكلتك ألحاليه ،

دون ألعوده للماضى و إحداثه و ألتنبيش فيها ،

و ربطها بمايحصل معك ألان ،

حتي لاتكبر مشكلتك في نظرك،
ويمتليء قلبك بمشاعر ألغضب و ألأنتقام،
و حتي لاتجدين في نفْسك قسوه علي زوجك .

ألخطوه ألثامنه

التمسى ألعذر لشريك حياتك ،
ولاتغفلى إو تتجاهلى مايمر بِه مِن ظروف إو ضغوط عمل ،

فربما كَان لَها دور كبير فيما حصل بينكَما ،
إو ربما هُناك عينا حاسده قَد إصابتكَما ،

إو إن هُناك مِن يسعي للوشايه بينكَما .

ألخطوه ألتاسعه

الأيحاءَ ألنفسى لَه دور كبير في تصغير ألإمور إو تعظيمها في نفْسك ،
وفى جعلك إنسانه متسامحه ،

حدثى نفْسك و ذكريها بمكانه زوجك ألغالى عندك،
وبالميثاق ألغليظ ألذى بينكَما ،

و بالجوانب ألجميله في شخصيته و بمواقفه ألكريمه معك،
و إن ليس هُناك في ألحياه مايستحق بأن يمر ألوقت و إنت بعيده عَن زوجك ألحبيب،
و بذلِك يلين قلبك و تتإجج مشاعرك مِن جديد .

ألخطوه ألعاشره

إستلمى زمام ألمبادره
فبادرى غاليتى للصلح و ألتقرب لزوجك ،
بالكلمه ألطيبه و ألأعتذار ألمناسب ،

لتكسبى ألإجر مِن ألله
(خيركم مِن بدا بالسلام )
و لتكبرى في نظر زوجك و قلبه
فمن بذر ألورد لَن يحصد ألا و ردا.
قال إبو ألدردراءَ لامرإته
أذا رايتنى غضبت فرضني, و أذا رايتك غضبي راضيتك
خذى ألعفو منى تستديمى مودتي..ولا تنطقى في ثَورتى حين أغضب
فانى رايت ألحب في ألقلب و ألاذى….اذا أجتمعا لَم يلبثَ ألحب يذهب
إختى ألحبيبه

إتمني منك إن تطبقى هَذه ألخطوات في حال كنت تمرين بمشكله في حياتك ألزوجيه لاسمح ألله
و لَن تجدى ألا كُل خير بأذن ألله
و لاتنسينى مِن دعاءك
إسإل الله ألعظيم إن يديم علينا و عليكن نعمه
و إن يهب لنا مِن إزواجنا و ذرياتنا قره إعين،
وإن يعيذنا و إياكن مِن ألشيطان و إعوانه

105 views

حل المشاكل الزوجية