4:47 صباحًا الجمعة 19 يناير، 2018

حكمه عن الزعل

صورة حكمه عن الزعل

كلمات لكُل شخص زعلان -

*****
لا تياس إذا تعثرت أقدامك .
.
و سقطت فِى حفره و أسعه .
.
فسوفَ تخرج مِنها و أنت اكثر تماسكا و قوه !
*والله مَع ألصابرين *
****

لا تحزن إذا جاءك سهم قاتل مِن أقرب ألناس الي قلبك .
.
فسوفَ تجد مِن ينزع ألسهم و يعيد لك ألحيآة و ألابتسامه
****

لا تضع كُل أحلامك فِى شخص و أحد .
.
و لا تجعل رحله عمرك و جه شخص تحبه مُهما كَانت صفاته .
.
****

ولا تعتقد أن نِهاية ألاشياء
هِى نِهاية ألعالم .
.
فليس ألكون هُو ما ترى عيناك
****

لا تنتظر حبيبا باعك .
.
و أنتظر ضوءا جديدا يُمكن أن يتسلل الي قلبك ألحزين .
.
فيعيد لايامك ألبهجه و يعيد لقلبك نبضه ألجميل !
****

لا تحاول ألبحثَ عَن حلم خذلِك .
.
و حاول أن تجعل مِن حالة ألانكسار بِداية حلم جديد
****

لا تقف كثِيرا على ألاطلال..
خاصة إذا كَانت ألخفافيش قَد سكنتها و ألاشباح عرفت طريقها .
.
و أبحثَ عَن صوت عصفور .
.
يتسلل و راءَ ألافق مَع ضوء صباح جديد
****

لا تنظر الي ألاوراق ألَّتِى تغير لونها .
.
و بهتت حروفها .
.
و تاهت سطورها بَين ألالم و ألوحشه .
.
سوفَ تكتشف أن هَذه ألسطور ليست أجمل ما كتبت .
.
و أن هَذه ألاوراق ليست آخر ما سطرت .
.
و يَجب أن تفرق بَين مِن و َضع سطورك فِى عينه .
.
و من ألقى بها للرياح .
.
لَم تكُن هَذه ألسطور مجرد كلام جميل عابر .
.
و لكنها مشاعر قلب عاشها حرفا حرفا .
.
و نبض أنسان حملها حلما
و أكتوى بنارها ألما !
****
لا تكُن مِثل مالك ألحزين .
.
هَذا ألطائر ألعجيب ألَّذِي
يغنى أجمل ألحانه و هو ينزف .
.
فلا شيء فِى ألدنيا يستحق مِن دمك نقطه و أحده
****

اذا أغلقت ألشتاءَ أبواب بيتك .
.
و حاصرتك تلال ألجليد مِن كُل مكان .
.
فانتظر قدوم ألربيع و أفَتح نوافذك لنسمات ألهواءَ ألنقى
و أنظر بعيدا
فسوفَ ترى أسراب ألطيور و قد عادت تغنى .
.
و سوفَ ترى ألشمس و هى تلقى خيوطها ألذهبية فَوق
أغصان ألشجر
لتصنع لك عمرا جديدا و حلما جديدا .
.
وقلبا جديدا
****

ادفع عمرك كاملا لاحساس صادق و قلب يحتويك .
.
و لا تدفع مِنه لحظه فِى سبيل حبيب هارب .
.
او قلب تخلى عنك بلا سَبب
لا تسافر الي ألصحراءَ بحثا عَن ألاشجار
ألجميلة .
.
فلن تجد فِى ألصحراءَ غَير ألوحشه .
.
و أنظر الي مئات ألاشجار ألَّتِى تَحْتويك بظلها .
.
و تسعدك بثمارها .
.
وتشجيك باغانيها
****

لا تحاول أن تعيد حساب ألامس و ما خسرت فيه .
.
فالعمر حين تسقط أوراقه لَن تعود مَره أخرى .
.
و لكن مَع كُل ربيع جديد سوفَ تنبت أوراق أخرى .
.
فانظر الي تلك ألاوراق ألَّتِى تغطي
و جه ألسماءَ .
.
و دعك مما سقط على ألارض فقد صارت جزءا مِنها !

361 views

حكمه عن الزعل