2:44 مساءً السبت 17 نوفمبر، 2018

حرمة الميت


صورة حرمة الميت

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم



كسر عظم الميت ،



ككسره حيا .



رواه احمد وابو داود وابن ماجه وغيرهم ،



وهو حديث صحيح .


ومما يقع فيه بعض الناس ،



ويدخل في هذا الباب


اولا



الجلوس على القبور ،



وهذا لا شك ان فيه انتهاكا لحرمه المقبور .


وقد قال رسول الله



لا تصلوا الى القبور ،



ولا تجلسوا عليها .



رواه مسلم .


وقال صلى الله عليه وسلم



لان يجلس احدكم على جمره فتحرق ثيابه فتخلص الى جلده خير له من ان يجلس وفي روايه او يطا على قبر .



رواه مسلم .


ثانيا



المشي بالنعال بين القبور ،



وهذا كثير لمن تامله ،



وقد راى النبي صلى الله عليه وسلم رجلا يمشي بنعليه بين القبور ،



فقال



يا صاحب السبتيتين القهما ،



فنظر الرجل ،



فلما عرف رسول الله صلى الله عليه وسلم خلع نعليه فرمى بهما .


قال عبدالرحمن بن مهدى



كنت اكون مع عبدالله بن عثمان في الجنائر ،



فلما بلغ المقابر حدثته بهذا الحديث ،



فقال



حديث جيد ،



ورجل ثقه ،



ثم خلع نعليه ،



فمشي بين القبور .


وقد ورد الوعيد الشديد على المشي على القبور ،



فقال عليه الصلاة والسلام



لان امشي على جمره او سيف او اخصف نعلي برجلي احب الى من ان امشي على قبر مسلم ،



وما ابالي اوسط القبور قضيت حاجتي او وسط السوق .



رواه ابن ماجه بسند صحيح .


فهذا مما يدل على حرمه المسلم ،



وان كان في قبره .


فلا يجوز نشر صور ذوات الارواح اصلا ،



فضلا عن ان يكون فيها ما يكون من انتهاك حرمات الاموات .


اما غير المسلم فليس له حرمه ،



لقوله صلى الله عليه وسلم



ان دماءكم واموالكم واعراضكم بينكم حرام كحرمه يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا .



رواه البخاري ومسلم .


وهذا فيما بين المسلمين ،



اما الكفار فليس لهم حرمه .


ولذلك فان الكافر لا يغسل ولا يدفن كدفن المسلمين ،



وانما يحفر له ويدفن لئلا يتاذى به الناس.
واما القيم للجنازه عموما فهو منسوخ .


روى الامام مسلم من طريق واقد بن عمرو بن سعد بن معاذ انه قال



راني نافع بن جبير ونحن في جنازه قائما وقد جلس ينتظر ان توضع الجنازه ،



فقال لي



ما يقيمك



فقلت



انتظر ان توضع الجنازه لما يحدث ابو سعيد الخدري .



فقال نافع



فان مسعود بن الحكم حدثني عن علي بن ابي طالب انه قال



قام رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قعد .


قال القاضي



اختلف الناس في هذه المساله ،



فقال مالك وابو حنيفه والشافعى



القيام منسوخ وقال احمد واسحاق وابن حبيب وبن الماجشون المالكيان



هو مخير .



قال الشافعي في قيام من يشيعها عند القبر ،



فقال جماعة من الصحابه والسلف



لا يقعد حتى توضع قالوا والنسخ انما هو في قيام من مرت به ،



وبهذا قال الاوزاعى واحمد واسحاق ومحمد بن الحسن .



نقله النووي .


والله اعلم .

118 views

حرمة الميت