3:41 صباحًا الثلاثاء 25 يونيو، 2019






تفسير حلم شرب الماء وعدم الارتواء

صور تفسير حلم شرب الماء وعدم الارتواء

ان رؤية العطش في المنام بالتحديد يدل على وجود مشكلة في الدين.

و من راي في منامة انه يريد ان يشرب من جدول او نهر و لم يستطع ان يشرب فهذه الرؤيا تدل على ان صاحب الرؤيا يتعافي من الحزن و الهموم.

و من راي نفسة في المنام يشرب من الماء البارد فانه سينال المال الطيب الحلال.

و من راي في المنام انه قد شرب الماء حتى ارتوي دل ذلك انه على هدي من الله و دل ايضا على صلاح دينه.

و من راي نفسة جائع في المنام فتفسير ذلك ان صاحب الرؤيا سيفقد ما لا او يصعب عليه العيش.

و قيل ايضا في تفسير الجوع ان من راي نفسة جائع فانه يكون شديد الحرص و ينال الخير .

 

قال المفسرون ان رؤية الجوع خير من الشبع و رؤية الارتواء خير من العطش.

من راي في المنام ان احدا من الناس قد دعاة للغداء دل ان صاحب الرؤيا سيسافر و لكن ليس لمكان بعيد.

و من راي ان احدا دعاة للطعام في منتصف النهار فان صاحب الرؤيا يتعافي من مشاكل و هموم.

و من راي انه ياكل الطعام ثم ينهضم داخل جوفة فانه يكون حريص على الارتقاء في حرفتة و تجارتة او نحو ذلك.

و من راي نفسة شبعان دل ذلك انه سيكسب المال , و الله تعالى اعلى و اعلم.

اخيرا ان رؤية الجوع و العطش في المنام دال على ان صاحب الرؤيا يمر في حالة اضطراب او تتقلب امورة و يصيبة الخير و الرشاد ان كان اصبح من نومة مرتاح النفس , هذا و الله تعالى اعلى و اعلم.

الماء: يدل على الاسلام و العلم و على الحياة و الخصب و الرخاء لان به حياة كل شيء كما قال الله تعالى ” لاسقيناهم ماء غدقا لنفتنهم فيه “.

 

و ربما دل على النطفه لان الله تعالى سماها ماء و العرب تسمى الماء الكثير نطفه و يدل على المال لانة يكسب به فمن شرب ماء عذبا صافيا من بئر او سقاء و لم يستوعب اخره،

 

فان كان مريضا افاق من علتة و دامت حياتة و لم تتعجل و فاته،

 

وان لم يكن مريضا تزوج ان كان عازبا لتلذذة بشربة و نزول الماء من اعلاة الى ذكره،

 

وان كان متزوجا و لم ينكح اهلة في ليلة اجتمع معها و تلذذ بها،

 

وان لم يكن شيء من ذلك اسلم ان كان كافرا و نال علما ان كان صالحا و للعلم طالبا و الا نال دينا حلالا ان كان تاجرا الا ان يدخل على الماء ما يفسدة فيدل ذلك على حرامة و اثمة مثل ان يشربة من دور اهل الذمه فاما علم فاسد او و طء رديء او ما ل خبيث.
و من راي كان الماء كدرا او مرا او فاسدا،

 

فانة يمرض او يفسد كسبة او يتمرر عيشة او يتغير مذهبة لكل انسان على قدرة و ما يليق به و بالمكان الذى شرب منه و الاناء الذى كان فيه،

 

واما من حمل ماء في و عاء،

 

فان كان فقيرا افاد ما لا،

 

وان كان عازبا تزوج،

 

وان كان متزوجا حملت زوجتة او امتة منه ان كان هو الذى افرغ الماء في الوعاء او زوجتة او خادمة من بئرة او و زيرة او قريبه.
واما جريان الماء في البيوت و دخولة الى الدور فلا خير فيه،

 

فان كان ذلك عاما في الناس دخلت عليهم فتنه او مغرم او سبى او اسقام او طواعين،

 

وان كان ذلك في دار مخصوصه نظرت في امرها،

 

فان كان فيها مريض ما ت فسعي الناس الية في نعية بالبكاء و الدموع،

 

و كذلك ان سالت في البيت ميازيب او انفجرت فيه عيون،

 

فانها عيون باكيه على موت المريض او عند وداع المسافر او في شر و مضاربه بين ساكنية ابلاء يحل فيه من مرض او سلطان.
و جريان الماء او ركودة يدل على اجتماع جمع من الناس،

 

و جريانة في اماكن النبات يؤذن بالخصب و كثرتة و غلبتة على المساكن و الدور من عيون الارض او سيولها بلاء من الله عز و جل على اهل ذلك المكان اما طاعون جارف او سيف مبيد ان تهدمت له المساكن و غرق فيه الناس و الا كان عذابا من السلطان او جائحه من الجوائح.
وان راي انه اعطى ماء في قدح دل ذلك على الولد،

 

وان شرب ماء صافيا في قدح نال خيرا من و لدة او زوجتة لان الزجاج من جوهر النساء و الماء جنين،

 

و قيل من راي كانة يشرب ماء سخنا اصابة غم.
وان راي انه القي في ماء صاف سر مفاجاة،

 

و قيل ان عين الماء لاهل الصلاح خير و نعمه لقوله تعالى ” فيهما عينان تجريان “.

 

و لغير اهل الصلاح مصيبة.
و انفجار الماء من حائط حزن من الرجال مثل اخ او صهر او صديق.
وان راي ان الماء انفجر و خرج من الدار،

 

فانة يخرج من الهموم كلها،

 

وان لم يخرج منها،

 

فانة هم دائم،

 

فان كان ذلك المكان صافيا فهو حزن في صحة جسم،

 

و هذا كله في العين اذ لم تكن جارية،

 

فان كانت جاريه فهو خير جار لصاحبة حيا و ميتا الى يوم القيامة،

 

و قيل من راي كان في دارة عين ماء جارية،

 

فانة يشترى جارية،

 

و اذا راي كان عيونا انفجرت،

 

فانة ينال اموالا في توبيخ.
و الماء الحار الشديد الحراره اذا راي كانة استعملة بالليل او بالنهار اصابتة شده من قبل السلطان،

 

و اذا راي كانة استعملة بالليل اصابة فزع من الجن،

 

و الماء الكدر عسر و تعب و شربة مرض،

 

و زبد الماء ما ل لا خير فيه،

 

و من شرب من ماء البحر و هو كدر اصابة هم من الملك.
و من راي كانة نظر في ماء صاف فراي و جهة فيه كما يراة في المراة،

 

فانة ينال خيرا كثيرا.
وان راي و جهة فيه حسنا،

 

فانة يحسن الى اهل بيته،

 

و صب الماء انفاق المال في غير ظروفة من صره او ثوب دليل الغور لانة يظن انه احرزة و لم يحرزه،

 

و الوضوء من ماء لا يكرة صافيا كان او كدرا حارا او باردا بعد ان يكون نظيفا يجوز به الوضوء لان الوضوء اقوى في التاويل من مخارج الماء و اختلافه،

 

و يكرة من العيون ماء كدر لم يجر.
و من راي كانة شرب ماء كثيرا اكثر من عادتة في اليقظة،

 

فان عمرة يطول،

 

و قيل ان شرب الماء سلامة من العدو و مضغة معالجه الكد و الشده في المعيشة،

 

و بسط اليد في الماء تقليب ما ل و تصرف فيه.
و من راي انه في ماء عميق كثير و نزل فيه فلم يبلغ قعره،

 

فانة يصيب دنيا كثيرة و يتمول،

 

و قيل بل يقع في امر رجل كبير.
و سئل ابن سيرين عن امرأة رؤى لها انها تسقى الماء،

 

فقال: لتتق الله هذه المرأة و لا تسعي بين الناس بالكذب.
و جاءة رجل،

 

فقال: رايت كانى اشرب من خرق ثوبى ماء لذيذا باردا،

 

فقال: اتق الله و لا تخلون بامرأة لا تحل لك،

 

فقال: انما هي امرأة خطبتها الى نفسي.
و من راي كانة يشرب ماء كثيرا عذبا كان طول حياة و طيب عيش،

 

فان شربة من البحر نال ما لا من الملك،

 

وان شربة من النهر نالة من رجل حالة في الرجال كحال ذلك النهر في الانهار،

 

وان استقاة من بئر اصاب ما لا بحيله و مكر.
و من راي انه يستقى ماء و يسقى به بستانا و حرثا افاد ما لا من امراة،

 

فان اثمر البستان او سنبل الزرع اصاب من تلك المرأة ما لا و ولدا و سقى البستان و الزرع مجامعة امراته.
و الماء الصافي: رخص الاسعار و بسط العدل.
و الماء الراكد: اضعف من الماء الجارى في كل حال،

 

و قيل ان الماء الراكد حبس،

 

فمن راي انه سقط في ماء راكد فهو في حبس و غم و الماء المالح غم،

 

واما الاسود اذا نزح من البئر،

 

فانها امرأة يتزوجها و لا خير فيها،

 

و قيل ان رؤية الماء الاسود خراب الدور و شربة ذهاب البصر،

 

و الماء الاسن عيش نكد و الماء الفاسد ما ل حرام و الماء الاصفر مرض و غور الماء عزل و ذل و زوال النعمه لقوله تعالى ” قل ارايتم ان اصبح ما ؤكم غورا فمن ياتيكم بماء معين “.
و المشي فوق الماء: غرور و مخاطرة،

 

فان خرج منه قضيت حوائجه.
و الاغتسال بالماء البارد: توبه و شفاء من المرض و الخروج من الحبس و قضاء الدين و الامن من الخوف.
و الماء في قدح زجاج: و لد،

 

فان انكسر القدح و بقى الماء ما تت الام و بقى الولد،

 

وان ذهب الماء و بقى القدح ما ت الولد و بقيت الام.
السواقي: الساقيه تدل على مجري الرزق و مكانة و سببة كالحانوت و الصناعه و السفر و نحو ذلك،

 

و ربما دل على القروح لمدها بالماء فهي مجراة مع سبقها البساتين،

 

و ربما دلت على السقاء و السقايه لحملها للماء و مجيئها به،

 

و ربما دلت على محجه طريق السفر لسير المسافرين عليها كالماء،

 

و ربما دلت على الخلق لانة ساقيه الجسم،

 

و ربما دلت على حياة الخلق ان كانت للعامة او حياة راسها ان كانت خاصة.
و من راي ساقيه تجرى بالماء من خارج المدينه الى داخلها في اخدود بماء صاف و الناس يحمدون الله عليها او يشربون من ما ئها و يملئون انيتهم منها،

 

فانظر الى ما فيهم،

 

فان كانوا في و باء انجلي عنها و امدهم الله سبحانة بالحياة،

 

وان كانوا في شده اتاهم الله بالرخاء اما بمطر دائم او رفقه بالطعام،

 

وان لم يكونوا في شيء من ذلك اتتهم رفقه باموال كثيرة لشراء السلع و ما كسد عندهم من المتاع،

 

وان كان ما ؤها كدرا او ما لحا او خارجا على الساقيه مضرا بالناس،

 

فانة سوء يقدم على الناس و شر فيهم اما سقم عام كالزكام في الشتاء و الحمي في الصيف او خبر مكروة على المسافرين او غنائم حرام و اموال خبيثه تدخل على قدر الرؤيا و زياداتها،

 

واما من راها جاريه الى دارة او حانوتة فدليلها عائد عليه في خاصتة على قدر صفائها و طيب ما ئها و اعتدال جريانها،

 

و من راها جاريه الى بستانة او فدانة نظرت في حاله،

 

فان كان عازبا تزوج او اشتري جاريه ينكحها،

 

فان كانت له زوجه او جاريه و طئها و حملت منه ان شربت ارضة او بستانة او نبت نباته.
وان راي جريانها شنعا بخلاف ما تجرى السواقى به ان كان ما ؤها دما،

 

فان اهلة ينكحها غيرة اما في عصمتة او من بعد فرقة على قدر حالة و ما في زياده منامه،

 

و قيل الساقيه التي يسدها الرجل الواحد و لا يغرق فيها فهي حياة طيبه لمن ملكها خاصة اذا نقص الماء من مجراة المحدود في الارض،

 

فان فاض عن مجراة يمينا و شمالا فهو هم و حزن و بكاء لاهل ذلك الموضع،

 

و كذلك لو جرت الساقيه في خلال الدور و البيوت،

 

فانها حياة طيبه للناس.
و حكى ان رجلا راي ساقيه مملوءه زبلا و كناسه و قد كان اخذ مجرفه و نظف تلك الساقيه و غسلها بماء كثير لتكون جريه الماء فيها سريعة صافيه فعرض له انه اصبح من الغد و قد احتقن و اسهل طبيعته.
الحوض: رجل سلطان شريف نفاع.
وان راي حوضا ملان،

 

فانة ينال كرامه و عزا من رجل سخي،

 

فان توضا منه،

 

فانة ينجو من هم.
القنوات: القناة تدل على خادم الدار لما يجرى فيها من اوساخ الناس و اهلها،

 

و ربما دلت على الفرج الحرام سيما الجاريه في الطرقات و المحلات المبذوله لكل من يطا عليها و يبول فيها لقذارتها لان الرسول صلى الله عليه و سلم كني عن الفاحشه بالقاذورة،

 

و ربما دلت على الفرج و الغمه لانة فرج اهل الدار اذا جرت و همهم اذا انحسرت او انسدت،

 

فمن راي قناة دارة قد انسدت حملت خادمة او نشزت زوجتة او منعتة نفسها فاهتم لذلك او سدت عليه مذاهبة فيما هو له في اليقظه طالب من رزق او نكاح او سفر او خصومة،

 

و قد يدل ذلك على حصر يصيبة من تعذر البول.
واما القناة المجهولة،

 

فمن بال فيها دما او سقط فيها و تخضب بمائها و تلطخ بنجاستها اتي امرأة حراما بزنا او غير ذلك ان لاق ذلك به و الا و قع في غمه و ورطه من سبب خادم او امرأة او غير ذلك على قدر زياده الرؤيا و ما في اليقظة.
و الناعورة: خادم يحفظ اموال الناس في السر،

 

و قيل الدواليب و النواعير دوران التجارات و الاموال و انتقال الاحوال على السفر.
الجرة: اجير منافق يجرى على يدية ما ل و يؤتمن عليه و شرب الماء منها ما ل حلال و طيب عيش،

 

فمن راي انه شرب نصف ما ئها فقد نفد نصف عمره،

 

فان شرب اقل او اكثر فتاويلة ما بقى او نفد من عمره،

 

و كذلك في سائر الاوانى فقس عليه،

 

و قيل الجره امرأة او خادم او عبد،

 

و ربما دلت اذا كانت مملوءه زيتا او عسلا او لبنا لاهل الدنيا على المطموره و المخزن و الكيس و على العقدة،

 

و من بدره فاقل،

 

و كذلك سائر اوعيه الفخار من الكيزان و القلال و غيرها تجرى مجري الجرة.
و حكى ان رجلا اتي ابن سيرين،

 

فقال: رايت كانى اشرب من قله ضيقه الراس،

 

قال تراود جاريه عن نفسها.
و سئل ابن سيرين عن رجل اخذ جره و اوثق فيها حبلا و ادلاها في ركية،

 

فلما امتلات الجره انحل الحبل و سقطت الجرة،

 

فقال: الحبل ميثاق و الجره امرأة و الماء فتنه و الركيه مكر و هذا رجل بعثة صاحب له يخطب عليه امرأة فمكر الرجل و تزوجها،

 

فقال: امراتك حامل قال: نعم،

 

قال: فانها تموت و يبقي الولد.
الكيزان: هي الجوارى و الخدم و المستحبون للنكاح و الوطء فمن شرب منها افاد ما لا من جهنم و انكسار مؤنهم،

 

و قيل من راي انه شرب ماء في موضع غير ما لوف على ظهر سفره في اناء مجهوله من يد ساق مجهول،

 

فانة قد نفد من عمرة بقدر ما شرب من الاناء،

 

و ربما كان ذلك نفاد رزقة من البلده الذى هو فيها او المحله او السوق و اشباة ذلك،

 

و كل ماء عذب في اناء فهو ما ل مجموع حلال.
و البرادة: قيل هي امرأة رئيسه رفيعه نافعه ذات خدم كثيرة.
و الخابية: امرأة خيره و الشرب منها ما ل ينالة من قبلها.
و من راي كانة استقي ماء و صبة في خابية،

 

فانة يحتال ما لا و يودعة لامراة،

 

و الخابيه تجرى مجري الزير.
زير الماء: و هو الحب يدل على قيم الدار و يدل على مخزنة و حانوتة و على زوجتة الحامله لمائة و القربه داله على نحو ما دل عليه.
البربخ: رجل حازم قد جرب السلطان،

 

و اذا جري الماء فيه،

 

فانة و ال،

 

و اذا لم يجر فيه،

 

فانة معزول.
الدلو: رجل يستخرج اموالا بالمكر،

 

فمن راي انه يدلو من بئر ماء و يحوى الماء في انائه،

 

فانة يحوى ما لا من مكر.
وان راي انه يفرغة في غير اناء،

 

فانة لم يلبث معه ذلك الماء حتى يذهب و تذهب منافعة عنه،

 

فان سقاة بستانه،

 

فانة يصيب به امرأة و يصيب منها اصابة،

 

فان اثمر البستان اصاب منها و لدا على نحو ما يري من تمام ذلك.
وان راي بئرا عتيقه فسقي منها ابلا او اناسا او بهائم فهو يعمل خير الاعمال و اشرفها من البر على قدر قوتة و جدة فيه و هو بمنزله الراعى الذى يفرغ الماء من البئر على رعيتة من الابل و الشاء.
و من راي انه يدلو من بئر عتيقه و يسقى الحيوان فهو مراء لدين او لدنيا بقدر قوتة عليها.
وان راي انه يدلو لنفسة خاصة فهو يبلغ في عملة بمصلحه دنيا بمقدار قوتة لنزعه الدلو لدنياة خاصة،

 

و قيل الدلو يدل على من ينسب الى المطالبه و منه دلونا الية بكذا و كذا او توسلنا فمن ادلي دلوة في بئر نظرت في حاله،

 

فان كان طالب نكاح نكح فكان عصمتة و عهدة النكاح و الدلو ذكرة و ما ؤة نطفتة و البئر زوجته،

 

وان كان عندة حمل اتاة غلام كما في قوله تعالى ” فادلي دلوة قال يا بشري هذا غلام “.

 

و الا افاد فائده من سفر او مطلب لان السيارة و جدوا يوسف عليه السلام حين ادلوا دلوهم فشروة و باعوة بربح و فائدة.
وان كان المستقى بالدلو طالبا للعلم كانت البئر استاذة الذى يستقى منه علمة و ما جمعة من الماء فهو حظة و قسمة و نصيبه.
و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: رايت كانى على قليب انزع على غنم سود ثم اخذ ابو بكر الدلو بعد و نزع ذنوبا او ذنوبين و في نزعة ضعف و الله يغفر له ثم اخذ الدلو من بعدة عمر بن الخطاب و خالط الغنم غنم بيض فاستحالت الدلو في يدة غربا فلم ار عبقريا من الرجال يفرى فريك يا ابن الخطاب.
و حكى ان رجلا اتي ابن عباس،

 

فقال: رايت كانى ادليت دلوا في بئر و امتلا ثلثا الدلو و بقى الثلث،

 

فقال: غبت عن اهلك منذ سته اشهر و امراتك حامل و ستلد لك غلاما،

 

فقال: ما الدليل قال: لانى جعلت البئر امرأة و البشاره التي كانت في الجب كان يوسف عليه السلام فعلمت انه غلام،

 

واما ثلثا الدلو فسته اشهر و الثلث الباقى ثلاثه اشهر،

 

فقال: صدقت قد و رد كتابها بانها حامل منذ سته اشهر.
و البكرة: رجل نفاع مؤمن يسعي في امور الناس من امور الدنيا و الدين،

 

فمن راي انه يستقى بها ماء ليتوضا به،

 

فانة يستعين برجل مؤمن معتصم بدين الله تعالى لان الحبل دين،

 

فان توضا و تم و ضوءة به،

 

فانة يكتفى كل هم و غم و دين.

  • تفسير حلم شرب الماء و عدم الارتواء
  • تفسير حلم شرب الماء البارد و عدم الارتواء
  • تفسير حلم العطش و شرب الماء و عدم الارتواء
  • تفسير حلم العطش و شرب الماء
  • تفسير حلم العطش و عدم الارتواء
  • تفسير حلم شرب الماء وعدم الارتواء
  • تفسير حلم شرب الماء بكثرة وعدم الارتواء
  • تفسير حلم العطش وشرب الماء وعدم الارتواء
  • شرب الماء في المنام وعدم الارتواء
  • تفسير حلم شرب الماء ولم ارتوي
  • تفسير حلم شرب الماء وعدم الشبع
  • تفسير حلم شرب الماء البارد وعدم الارتواء
  • تفسير حلم شرب الماء وعدم الارتواء لابن سيرين
  • تفسير حلم شرب الماء دون ارتواء
  • تفسير شرب الماء بكثرة في المنام وعدم الارتواء

29٬635 views

تفسير حلم شرب الماء وعدم الارتواء