يوم 1 أكتوبر 2020 الخميس 4:12 مساءً

تفسير حلم الباب لابن سيرين

آخر تحديث ب26 ديسمبر 2020 الخميس 2:29 مساء بواسطة فتحية عبده




تفسير حلم رؤيا الباب لابن سيرين الابواب المفتحة ابواب الرزق و باب الدار قيمها فما حدث به فهو بقيم الدار.وان راى بو سط داره بابا صغيرا فهو مكروه لانه يدخل على اهل العورات و سيدخل تلك الدار خيانة بامراته، و ابواب البيوت معناه يقع على النساء، فان كانت جددا فهن ابكار، و ان كانت خالية من الاقفال فهن ثيبات.وان راى باب دار ربما سقط او قلع الى خارج او محترقا او مكسورا فذلك مصيبة بقيم الدار، فان عظم باب داره او اتسع و قوي فهو حسن حال القيم.وان راى انه يطلب باب داره فلا يجده فهو حائر بامر دنياه.ومن راى انه دخل من باب، فان كان بخصومة فهو غالب لقوله تعالى ” ادخلوا عليهم الباب فاذا دخلتموه فانكم غالبون “. فاذا راى ابوابا فتحت من مواضع معروفة او مجهولة، فان ابواب الدنيا تفتح له ما لم يجاوز قدرها، فان جاوز فهو تعطيل تلك الدار و خرابها، فان كانت الابواب الى الطريق، فان ما ينال من دنياه تلك يظهر الى الغرباء و العامة، فان كانت مفتحة الى بيت =بالدار كان يناله لاهل بيته.وان راى ان باب داره اتسع فوق قدر الابواب فهو دخول قوم عليه بغير اذن بمصيبة، و قد كان زوال باب الدار عن موضعه زوال صاحب الدار على خلقه و تغيره لاهل داره.وان راى انه خرج من باب ضيق الى سعة فهو خروجه من ضيق الى سعة، و من هم الى فرج.وان راى ان لداره بابين، فان امراته فاسدة، فمن راى لبابه حلقتين، فان عليه دينا لنفسه، و انسداد باب الدار مصيبة عظيمة لاهل الدار .

و ابن شاهين فسر حلم رؤيا الباب انه بالمنام يؤول بامراة، فمن راى ان ابوابا فتحت مجهولة كانت او معروفة فانه يحصل له خير و نعمة، و ان كانت على طرف الطريق فان هذا يحصل بسرعة. و من راى ان ابواب الدار فتحت امامه فانه حصول ما ل من جهة جليل القدر و يدخر هذا لاجل عياله.ومن راى ان باب داره غلق او خرب او حرق فانه دليل على مصيبة و مشقة عظيمة و دخول اقوام الى منزله بسبب مصيبة.ومن راى انه حرك حلقة الباب او دفقها فاجيب فان الله يستجيب دعاءه و يجد ما يطلبه و ينفتح له الباب عند دقة فان الله تعالى اجاب دعوته بنصر و ظفر على الاعداء و قيل ابواب الدار جميعها بالتعبير بمعنى واحد لكن باب المدخل ازيد من هذا بمعناه.ومن راى انه صنع بابا جديدا او قفله فانه يخطب امراة و يتزوجها و خلع الباب طلاق المراة و قلع الباب اصر موتها.ومن راى انه امر نجارا بان يصنع بابا جديدا فانه يتزوج بكرا.ومن راى بابا و لا يوجد معه ما يغلق فيه فانه يتزوج امراة ثيبا.ومن راى شيئا من اصناف الوحوش يتسارعون الى بابه و يصرخون فيه فان الشباب يقصدون عياله.ومن راى بباب داره حلقتين او مسطبتين فانه يدل على ان اهل بيته يحبون غيره فليحذر من ذلك.ومن راى ان باب السماء ربما فتح فانه يدل على افتتاح ابواب الخيرات و الارزاق على اهل هذا المكان.وبالمجمل فان رؤيا الباب تؤول على اوجه احدها صاحب الدار و الثاني المراة و الثالث الخادم، و اما باب المدينة فانه يؤول بالحاجب و بواب الملك.ومن راى كان ابوابا فتحت الى داره حتى جاوزت الحد دلت رؤياه على خراب الدار و تعطيلها، و ان تجاوز الحد دلت على سعة الرزق و ايضاح ابوابه عليه.ومن راى انه قطع حلقة بابه فانه يدخل ببدعة.ومن راى كانه يريد اغلاق بابه فلا ينغلق فانه يمنع عن امر يعجز عنه. و قيل من راى ان ابواب داره فتحت من مواضع عديدة فانها ابواب دنياه تفتح له و تقبل عليه.ومن راى ان باب داره عظيم قوي فانه حسن حالة و الا رجع التاويل لمالكها و ذهب فيه الى حيث لم يدر فهي حصول مصيبة بكبير المنزل.ومن راى ان باب داره ملقى فانه ان كان عنده ضعيف يبرا سريعا و يعافى، و قد كان بشارة و صحة و خيرا و سلامة.ومن راى ان باب داره الى خارج الدار فليس بمحمود و من راى ان باب داره سد فانه مصيبة عظيمة نازلة باهل الدار.ومن راى انه يريد ان يغلق بابا و لا يستطيع فان هذا امر يعسر عليه من قبل امراة.ومن راى ان بو سط بابه بابا صغيرا فانه يصبح للدار مدخل بمفرده الى النساء.ومن راى انه دخل على قوم من باب فانه يظفر بحاجته و ينتصر على اعدائه و تبطل حجة خصمائه لقوله تعالى ” ادخلوا عليهم الباب فاذا دخلتموه فانكم غالبون “.ومن راى انه خرج من باب و لم ينو العود فانه يظهر من امر.ومن راى انه خرج من باب ضيق الى سعة او من امر هائل فانه صلاح و خير و فرج من هم و من راى من راى انه يطلب بابا و لا يهتدي اليه فانه يطلب امرا و يتحير به و لا يبلغ منه اربا.ومن راى ان اسكفة الباب نزعت فان صاحب الدار يطلق امراته.ومن راى انه يركب عتبة الدار فانه ينكح امراة.ومن راى انه يفتح بابا معروفا فانه يستعين برجل على طلب حاجته و يظفر فيها لقوله تعالى ” ان تستفتحوا فقد جاءكم الفتح “.ومن راى انه يريد فتح باب، و ربما عسر عليه و هو يحاوله و لم يقدر على هذا فانه عسر امر و لا ينال مما يطلبه شيئا.ومن راى انه اغلق بابا جديدا و دربسه فانه يتزوج بامراة و ينكحها.ومن راى انه فتح بابا مغلقا من لمدة فانه يفرج همه و غمه و يحصل له خير من مكان لا يؤمله و قيل يفارق زوجته و يتزوج غيرها و غلق الباب مفارقة امراة.ومن راى انه سمر بابه فانه يزداد محبة بامراة ما لم يمنع الدخول.ومن راى انه باع بابه فانه يبيع خادمه. و اما باب الجامع فيؤول بامراة القاضي.وباب الحمام يؤول بامراة ما شطة.وباب الخان يؤول بامراة غير حصينة.وباب القلعة يؤول برب و ظيفة تقضي امور الناس على يديه، و قد كان دينا.وباب الحانوت يؤول بزوجة ارباب المعاش.وباب البيمارستان يؤول بزوجة الحكيم.ومن راى انه جاء الى باب و لم يدخل و دخل من غيره فانه يؤول على ثلاثة اوجه ان كان من اهل الصلاح و سعى بامر دنيوي من ملك من الملوك فانه لا يسال ارباب و ظائفه بذلك بل يطلبه منه و يعسر هذا عليه، و قد ناله و لم يثبت عليه، و ان كان من اهل الفساد فانه ياتي امراة بدبرها و قيل ارتكاب معصية .

و اما النابلسي ففسر حلم رؤيا الباب على انه بالمنام دال على قيم الدار، و الابواب المفتوحة ابواب الرزق، و ابواب البيوت معناها يقع على النساء، فان كانت الابواب حديثة فالنساء ابكار، و ان كانت الابواب غير مغلقة فالنساء ثيبات.ومن راى كانه اغلق باب بيت =من حديد فانه يتزوج من بكر.ومن راى باب الدار متغيرا عن حالة فهو تغير حال ما لك الدار، و ان راه ربما سقط او اقتلع الى الخارج او راه محترقا او مكسورا فهو مصيبة يتعرض لها قيم الدار، و ايضا ان راى النائم الباب مغلقا بعد قلعه فهو بقاء الرجل، و ان راه مسدودا فهي مصيبة عظيمة باهل تلك الدار.وان راى بو سط باب داره بابا صغيرا فهو مكروه، لانه يدخل على العورات فانه عظم باب داره و اتسع و قوي من غير شناعة فهو حسن حال القيم.وان راى احد السباع ربما و ثب على باب داره، فان الفاسقين يتبعون امراته.ومن راى انه يفتش عن باب داره فلا يجده فهي حيرة بامر دنياه.ومن راى انه دخل من باب كان بخصومة انتصر فيها.وان راى ابوابا فتحت فانه ابواب الدنيا تفتح له.وان راى ان باب داره اتسع فوق قدر الابواب فهو دخول قوم عليه بغير اذن. و قد كان زوال الباب عن موضعه زوال صاحب الدار عن خلقه و احواله و تغييره لاحوال اهل داره الى خلاف ما كان لهم من قبل.ومن راى انه خرج من باب ضيق الى مكان و اسع فهو خروجه من ضيق الى سعة، و من كرب و خوف الى امن، و حلقة الباب كالحاجب، او الرسول، فمن راى ان لبابه حلقتين، فان عليه دينا لشخصين.ومن راى انه قطع حلقة بابه فانه يدخل ببدعة.ومن راى النار تحرق الابواب فستموت امراته قريبا، و ابواب المدينة دالة على ملكها القائم بامر الدين و الدنيا فيها، و باب الدار دال على بانيها و القائم بمصالح اهلها، و باب المنزل دال على من يسكنه، و الدخول من الابواب المجهولة دال على الظفر و النصر على الاعداء. و قد دلت الابواب المجهولة على العلوم و الارزاق و المكاسب و الاسفار، و الخروج من الابواب مفارقة لما ذكرناه، فان كان الباب حسنا دل على مفارقته الخير، و ان كان مهدما او ضيقا دل على مفارقته الشر و قصد النجاة لنفسه. و قد دل الباب على الموت، فان خرج من الباب بعدها و جد فسحة او خضرة او رائحة طيبة دل هذا على الاخرة الحسنة، و ان و جد ظلمة او جيفا او نارا عوقب باخرته، و فتح الباب بالمنام يدل على تيسير الامور، و اغلاق الباب نكد و ضنك عيش و تعطيل للاسباب، و فتح الباب بالسماء دليل على اجابة الدعاء، او النهي عن ارتكاب المحذور، او على طول العذاب و الانتقام و الشدائد، و ان كان الغيث محبوسا دل على نزوله، و احياء الارض بعد موتها، و باب السر المحدث بالدار يدل على ما ينطوي عليه الرائي من الخير و الشر، فل كان مستورا حسن البناء، بلغ مراده بكتمه، و ان كان يخرج منه بالدار دل على اظهار اسراره و كشف احواله. و قد دل باب السر على العز و الرفعة و الامة و الغلام. و قد دل على صدقة السر و حسن المعاملة بينه و بين ربه.ومن راى باب داره جديدا او راى نجارا اقامه او ركبه، فان هذا بشارة بصحة عافية.ومن راى انه يريد ان يغلق باب فلا يستطيع، فان هذا امر يعسر عليه من قبل امراته.ومن راى انه دخل على قوم من باب فانه يظفر على اعدائه و يدحض حجج خصومه.ومن راى بابه مقلوعا، و ربما ركب غيره فانه يبيع داره، و من دخل بيتا و اغلق بابه عصم من معصية، و الباب و الحلقتان كريمان يطالبان بدين .

 

804 views