1:32 مساءً الخميس 21 مارس، 2019






تفسير اللحم في المنام

بالصور تفسير اللحم في المنام 20160817 2036

اللحوم في المنام: اوجاع و أسقام و ابتياعها مصيبه و الطرى منها موت و أكلها غيبه لذلك الرجل الذى ينسب اليه الحيوان، و الملح من لحوم الشاء اذا ادخل الدار فهو خير يأتى اهلها بعد مصيبه كانت من قبل بقدر مبلغه، و السمين منه خير من الهزيل، و إن كان من غير لحم الشاء فهو رزق.

والقديد: غنيمه في اغتياب الأموات، و قيل من اكل اللحم المهزول المملح نال نقصانا في ما له.

ولحم الإبل: ما ل يصيبه من عدو قوى ضخم ما لم يمسه صاحب الرؤيا، فإن مسه اصابه من قبل رجل ضخم قوى عدو، فإن اكله مطبوخا اكل ما ل رجل و مرض مرضا ثم برئ، و قيل من اكله نال منفعه من السلطان
اما لحم البقر: فإنه يدل على تعب لأنه بطيء الهضم و يدل على قله العمل لغلظه، و قيل لحم البقر اذا كان مشويا امان من الخوف، و إن كانت امرأه صاحب الرؤيا حاملا، فإنها تلد غلاما لقوله تعالى ” ان جاء بعجل حنيذ “. الى اخر القصه و كل شيء اصابته النار في اليقظه فهو في النوم رزق فيه اثم، و المطبوخ من لحم البقر فضل يسير الى صاحب الرؤيا حتى يجب لله تعالى فيه شكر لقوله تعالى ” و جفان كالجواب و قدور راسيات اعملوا ال داود شكرا “. و من رأي في النوم كأنه يأكل لحم ثور، فإنه يقدم الى حاكم.

والعجل السمين الحنيذ: بشاره كبيره سريعه و تكون البشاره على قدر سمنه، و قيل انه رزق و خصب و نجاه من خوف.

ولحم الضأن: اذا كان مشويا مسلوخا فرآه في بيته دلت رؤياه على اتصاله بمن لا يعرفه و يعمل ضيافه لمن لا يعرفه او يستفيد اخوانا يسر بهم، فإن كان المسلوخ مهزولا دل على ان الإخوان الذين استفادهم فقراء لا نفع في مواصلتهم، و إن رأي في بيته مسلوخه غير مشرحه فإنها مصيبه تفجعه، فإن كانت سمينه فهو يرث من الميت ما لا، و إن كانت مهزوله لم يرثه، و قيل لحم الضأن اذا كان مطبوخا فهو ما ل في تعب كحال النار، و إذا كان نيئا فهم و خصومه و الفج غير الناضج هموم و بغى و مخاصمات، و قيل ان المسلوخ رديء لجميع الناس و يدل على حزن يكون في بيت الرجل و ذلك ان الكباش تشبه بالناس و ليس تؤكل لحوم الناس.
و العظام: من كل حيوان عماد لما ملكته ايمانهم.

والمخ: من كل حيوان ما ل مكنوز مدخور يرجوه و كل اللحوم التى تؤكل جيده خلا اليسير منها.

أما اللحم النيء: من رأي انه يأكله فهو رديء ابدا و يدل على هلاك شيء يملكه و ذلك ان طبيعته لا تقوي على النيء و هضمه، و قال بعض المفسرين انما اللحم النيء رديء لمن يراه و لا يأكله، فأما من اكله فهو صالح له.

اللحم المطبوخ: من رأي انه اكله ازداد ما له.

أما الجمل المشوي: ان كان سمينا فهو ما ل كثير، و إن كان مهزولا فمال قليل و رزق في تعب، و قال بعضهم ان الجمل المشوى امان من الخوف، و قيل الجمل المشوى ابن.

ولحوم الطير: اذا كانت مطبوخه او مشويه رزق و ما ل من مكر و غدر من جهه امرأه فإن كان غير ناضج، فإنه يغتاب امرأه و يظلمها. و إن رأي كأنه يأكل لحم طير مما لا يحل اكله، فإنه يأكل من اموال قوم ظلمه مكره و قيل ان اكل لحم الدجاج و الأوز خير لجميع الناس لأن لحم الدجاج يدل على منفعه من قبل النساء اللواتى هن اخص به و ذلك ان الدجاج يشبه بالنساء في الولاده و المشى و الأوز يدل على منفعه تكون من قبل اصحاب الرهن من الرجال، و فراخ الطير مشويا او مقليا ما ل في تعب، فمن رأي انه يأكل فرخا نيئا فهو يغتاب اهل بيت رسول الله صلى الله عليه و سلم او اشراف الناس، فإن كانت فراخ طيور شتي مما لا يؤكل لحمه من سباع الطير، فإنه يغتاب اولاد سلاطين او يرتكب منهم فاحشه و الطيور التى يؤكل لحمها، فإنها استفاده ما ل من ضيعه الف درهم الى سته الاف درهم لأن لها سته اعضاء، رأس و جناحين و رجلين و ذنب.
اكل رؤوس الأنعام نيئا: دليل على انه يغتاب رئيسا ينسب الى ذلك الحيوان، و أكل المطبوخ و المشوى من الرؤوس انتفاع من بعض الرؤساء بمال. و قال بعض المعبرين: من رأي كأنه يأكل رأس غنم و كراعه اصاب جاها و ما لا من ارث او غيره، و قال رأس الشاه في التأويل ما ل و هو عشره الاف درهم اكثرها و أقلها الف درهم، و أكل عيون الرأس المشوى اكل عيون اموال الرؤساء، و أكل الدماغ اكل من صلب المال، و من ما ل مدفون. و إن رأي كأنه يأكل من دماغه او دماغ غيره، فإنه يأكل من صلب ما له او ما ل غيره المدخور، فإن اكل مخ ساقه اكل مخ ما له.

أما اكل الأكارع: قيل انه اكل ما ل اليتامى، و قيل اكل اموال كبراء الناس لأن الكراع ما ل و الغنم دليل على كبراء الناس.

أكل جلد الجمل المسلوخ: اكل ما ل يتيم، و أكل الكبد نيل قوه و منفعه من جهه الولد، و أكل الأمعاء صحه جسم و خير، و المصران المحشو من اللحم هو ما ل مدخور، و ما كان فيه ما ل من قبل النساء.

وإن رأي انه يأكله مع شيخ ارتفع امره عند السلطان. و إن رأي انه يأكل منه رزق ابنا يبلغ و يأكل من كسب نفسه، و إن لم يكن اللحم ناضجا فهو حزن يصيبه من جهه و لده. و من رأي كأن ذراع الشواء كلمه، فإنه ينجو من المهلكه لقصه رسول الله صلى الله عليه و سلم في الذراع المسمومه التى كلمته. و أما الرأس التنوري: فرئيس، فمن رأي كأنه اشتري رأسا سمينا كبيرا استفاد استاذا نافعا، و إن كان مهزولا، فإنه غير نافع، فإن كان الرأس فاسدا، فإنه يثنى عليه ثناء قبيحا.

465 views

تفسير اللحم في المنام