10:45 مساءً الثلاثاء 14 أغسطس، 2018

تشارليز ثيرون


صورة تشارليز ثيرون

تشارليز ثَيرون بالانجليزيه:(Charlize Theron و لدت فى 7 أغسطس عام 1975 فى مدينه بيوني بجنوب أفريقيا،
تعمل كعارضه أزياءَ أمريكية و ممثله،
ميلادها فى جنوب أفرقيا.
ذاع صيتها فى نِهاية عام 1990 و ذلِك بفضل دورها فى فيلم يومان فِى ألوادى فيلم) ،

(جو يانج ألقوي ,

(محامى ألشيطان فيلم) ،

(قوانين منزل سايدر فيلم) .

حصلت علَي أشاده كبيرة مِن ألنقاد عَن دورها كسفاحه ” أيلين و أرنس ” فى فيلم و حش فيلم 2003) .

و قَد تلقت تشارلز ثَيرون ألعديد مِن ألجوائز ألمرموقه ،

من بينهم ” جائزه غولدن غلوب ” و “جائزه نقابه ممثلى ألشاشه ” و رشحت لجوائز أل ” ألاكاديميه ألبريطانيه لفنون ألفيلم و ألتلفزيون ” ،

و هي اول فنانه مِن مواليد أفرقيا تحصل علَي جائزه ألاوسكار عَن تاديتها للادوار ألرئيسه .

مؤخرا تم ترشيحها مَره اُخري لجائزه ألاوسكار عَن دورها فى فيلم “شمال ألمدينه فيلم ” .

ولدت ثَيرون فى “بينوني ” محافظة ترانسفال ،

جنوب أفريقيا و كَانت ألطفلة ألوحيده فى أسرة جيردا جايكوب أليتا ني مارتيز مواليد أل27 مِن نوفمبر عام 1953و تشارلز جايكوب ثَيرون 1947-1991 .
تمتلك ألممثله جذور ألمانيه مِن جهه ألام و مِن جهه ألاب جذور فرنسية و هولنديه .

تشارليز تَكون أكبر حفيده لابنه أخ/ أخت ألضابط داني ثَيرون .

امتلك و ألدي ثَيرون مزرعه و شركة بناءَ طرق ،

تحت أدارة جيردا ثَيرون .

كَانت طفوله ثَيرون فى مصنع أبويها فى بينوني ،

بالقرب مِن جوهانسبرغ،
حيثُ درست فى ألمدرسة ألابتدائية و تتواصل مَع ألعاملين فى مصنع أبويها ألموجودين مِن مختلف شعوب أفريقيا .

تتقن ثَيرون 26 لغه و لهجه محليه ،

و هي تتقن أللغه ألانجليزية مثل أللغه ألافريقيه ألام .

يُوجد ألمصنع فى ألبريه مما كَان لَه أثر كبير فى قرارها بان تصبح ناشطه لحقوق ألحيوان.
وفى سن ألسادسة بدات تشارليز حضور دروس تعلم ألباليه .

و عِند سن أل13 تم أرسالها الي مدرسة داخِلية و بدات ألتدريب فى ألمدرسة ألوطنية للفنون بجوهانسبرغ .

فى سن أل 15 شهدت ثَيرون مقتل و ألدها ألذي كَان مدمنا علَي شرب ألكحَول مما أضطر و ألدتها الي أطلاق ألنار عَليه بهدف ألدفاع عَن ألنفس ،

الشرطة لَم توجه أي أتهامات ضد جيردا ثَيرون .

فى و قْت لاحق أكدت تشارليز خِلال لقاءَ صحفى أن و ألدها توفى فى حادثَ سياره.
حياتها ألمهنيه

بِداية حياتها ألمهنيه و أنتقالها الي ألولايات ألمتحده ألامريكيه

فى سن أل 16 ،

عملت بمشوره و أصرار و ألدتها ،

وشاركت تشارلز فى مسابقة لعرض ألازياءَ و خرجت مِنه فائزه .

فى و قْت لاحق شاركت تشارلز فى مسابقة عرض أزياءَ عالمية فى مدينه بوسيتانو أيطاليا ،

وبعد فوزها و قعت عقد سنوي مَع و كاله عرض أزياءَ فى ميلانو .

وخلال هَذا ألعام سافرت تشارلز فى كُل أنحاءَ أوروبا ،

بعد أرسالها الي نيويورك مدينه قررت أخيرا ألاستقرار .

لديها حلم بان تصبح راقصة باليه ،

و بَعد أنتهاءَ عقدها أنتسبت الي مدرسة جوفري لرقص ألباليه ،

و فى أوقات فراغها بعيدا عَن ألدراسه كَانت تعمل كعارضه أزياءَ .

الا أن بسَبب أصابتها فى ركبتها فى سن أل 19 أضطرت الي ألتخلي عَن مهنه ألرقص.
” أعتقدت انها نِهاية ألعالم ،

فالرقص كَان شغفى ،

اعتقدت انه يَجب أن أعود الي جنوب أفريقيا و أن أعمل بقيه حياتي فى سوبر ماركت” هَذا ما أعترفت بِه ألممثله لاحقا فى لقاءَ صحفى مَع مجلة أل – مجلة .

لكن بدلا مِن ألعوده الي ألوطن توجهت الي ميامى فلوريدا ،

حيثُ خِلال عده أشهر عملت كعارضه أزياءَ .

تعتقد و ألدتها جيردا أن لدي أبنتها خارِج حدود جمهوريه جنوب أفريقيا فرص كثِير لتجد نفْسها و تطور مهاراتها .

و أصرت علَي أن تحاول تشارليز أن تجد لنفسها مهنه فى هوليوود

بِداية أعمالها ألفنيه

توجهت تشارليز بَعد أصابتها الي لوس أنجلوس بتذكره ذهاب فَقط ،

التي أشترتها لَها أمها .

و أمضت ألاشهر ألقليلة ألاولي فى فندق زهيد .

تغيرت حيآة تشارليز عندما ذهبت الي ألبنك بهدف صرف شيك أرسلته لَها و ألدتها ب 500 دولار أمريكى و بالتالي تدفع ثَمن أيجار مسكنها و لكِنها فشلت فى ذلِك حيثُ رفض ألصراف ألمحلي صرف شيك مِن خارِج ألولايات ألمتحده ألامريكية بسَبب ألحذر .

ردت ثَيرون مسببه فضيحة ,



فأنها عبرت بقوه بِكُلتا أللغتين ألانجليزية و ألافريقيه عَن سخطها و أستيائها ،

و كَان ألرجل أللذي يقف فى نفْس ألصف أتضح بَعد ذلِك انه جون كروسبي متعهد يمثل مصالح ألمشاهير مِثل رينيه روسو و جون هرت علَي غَير ألمتوقع مهتم بها .

قدم لَها كروسبي بطاقة أعماله ،

و فى و قْت لاحق قدمها لعده و كالات أختيار ألممثلين ،

و ايضا مدرسة تمثيل حيثُ تمكنت فى نِهاية ألمطاف مِن ألتخلص مِن لهجه جنوب أفريقيا .

و هُناك تعرفت علَي أيفانا ميليتشيفتش و أصبحت صديقه مقربه لَها ،

و بَعد و قْت قلِيل غَيرت ألفتاتان مسكنهن .

و بَعد سنوات قلِيلة تشاجرت ثَيرون مَع كروسبي حيثُ يعرض عَليها دائما سيناريوهات ذَات محتوي تافه مِثل فيلم “Show Girls” .

ساعدت دروس ألتمثيل تشارليز كثِيرا ،

نتيجة لذلِك ،

بعد 8 أشهر مِن و صولها الي لوس أنجلوس ،

و أقنعوها بان تَقوم بتمثيل مشهد صامت مِن 3 ثَواني فى فيلم “Children of the Corn III:
Urban Harvest ” ,



وظهر علَي ألفيديو بَعد ألعرض ألاول مباشره .

لكن فيما يتعلق ب “Show Girls ” فأنها ترددت كثِيرا ،

لا تعرف ألقرار ألذي يَجب أن تتخذه ،

و فى ألنِهاية رفضت ألدور ألمعروض عَليها و أتضح مَع ألوقت أن هَذا ألقرار هُو ألصواب لان ألفيلم فشل فى شباك ألتذاكر .

و و رد علَي لسان تشارليز ” كَما لَو أن ملاكا حارسا أنقذني مِن هَذا ألدور ” .

بدلا مِن ذلِك .

شاركت تشارلز فى ألفيلم ألتليفزيوني ” Hollywood Confidential ” يحكي عَن ضابط شرطة متقاعد ,



يراس و كاله تحقيق سريه ،

و هي بطله ألفيلم ألمثيره ” سالي بوين ” ألتي تعمل متخفيه فى ناد للتعري بدا لَها بعيدا عَن ألتعرض للضرب و ألقسوه ،

فشل هَذا ألعمل كملسلسل لذلِك جاءَ بمثابه فيلم تليفزيوني .

فى ذلِك ألوقت صنعت لنفسها سمعه كواحده مِن ألممثلات ألشابات ألواعدات .

الي جانب تمثيل ألافلام ،

قامت تشارليز بتصوير ألاعلانات ألتليفزيونيه “Martini “و “Axe ” .

و لاول مَره فى دور خطير ،

مثلت فى فيلم “2 Days in the Valley ” أخراج جون هرزفلد ،

تم تصويره كفيلم جريمة .

لعبت فيه تشارليز دور “هيلغا” ألنرويجيه ،

صديقه أحدي ألشخصيات ألرئيسه فالفيلم ،

و كَان هَذا ألدور فالاصل للممثله ألهولنديه “دافني ديكرس” لكِنها رفضت هَذا ألعرض .

وكان دورها ألثانى فى فيلم ” That Thing You Do
” مِن أخراج توم هانكس .

يحكي هَذا ألفيلم عَن فرقه موسيقي ألبوب فى ألستينيات ،

و أصبحت أحدي أغانيهم ذَات صيت ذائع .

و هُنا تلعب تشارليز دور صديقه لاعب ألدرامز ألتي تصر علَي أن يترك ألموسيقي و يمتهن طب ألاسنان .

هَذا ألدور فى حد ذاته دور ثَانوى لكِن أستطاعت ثَيرون أن تضفى للدور و عمق و تظهر شخصيتها .

و كَان تصريح توم هانكس عَن ألوجه ألجديد أن ” هَذه ألممثله تمثل بتلقائيه و ثَقه كبيرة اكثر مِن أي شخص آخر رايته “.
مثلت ثَيرون فى عمل فني آخر و هُو فيلم ” Trial and Error ” ,



احداثَ ألفيلم تدور حَول محاكمه قضائيه .

و هُنا لعبت دور نادله ” بيلي تايلور ” ألتي علَي علاقه مَع احد ألشخصيات ألرئيسه فى ألفيلم ; طبقا لاشاده ألنقاد فقد طغت قصة حبهما علَي ألعمل ألرئيسي للفيلم .

حياتها ألمهنيه فى هوليوود

كان اول عمل كبير لثيرون هُو دورها فى فيلم ” محامى ألشيطان فيلم ” حيثُ مِثلت امام ألنجوم أل باتشينو و كيانو ريفز .

و أعترفت ألممثله نفْسها بان هَذا ألدور تطلب ليس فَقط موهبتها بل أضطرت الي ألسفر الي نيويورك لاختبارات تجارب ألاداءَ و ألدفع مِن أموالها ألخاصة ،

لم تحصل علَي ألدور ألا بَعد ثَلاثه أشهر ،

لكن حتّي بَعد ذلِك أستمر قلقها مِن أن يتِم أستبدالها .

لعب كيانو ريفز دور محامي ألمقاطعه ألذي أتقن حرفتهم لدرجه انه أنقذ ألمجرم مِن ألعقاب ،

لم تظل موهبه ألبطل فى ألمحاماه غَير ملحوظه ،

هكذا تم ألتعاقد معه مِن قَبل أكبر شركات ألمحاماه فِى نيويورك برئاسه جون ميلتون أل باتشينو .

لعبت تشارليز دور زوجه ألبطل ،

و هُو رجل سعيد ألحظ حقا ،

تمكنت مِن خِلاله مِن ألوصول الي عالم ألثروه و ألرفاهيه ،

لكن سرعان ما شعرت بالرفض .

تمكنت ألممثله مِن تحقيق مصداقيه أستثنائيه مِن خِلال تصويرها لمرض فصام ألشخصيه .

“.
،

من أجل ذلِك كَانت تزور ألطبيب ألنفسي كُل يوم لمدة ثَلاثه أشهر .

طبقا لراي ألناقده دومينيك أويلسا أن ثَيرون أدت ألفيلم بانسانيه غَير متوقعه و مؤلمه حقا و ذلِك افضل مما يستحق ألفيلم نفْسه .

قامت ثَيرون باداءَ دور ليس كبير فى فيلم ” شهره فيلم ” ل و ودى ألن ،

و قام كينيثَ براناه بلعب ألدور ألرئيسي فيه .

فى هَذا ألفيلم لعبت تشارليز دور عارضه أزياءَ شهيره تعاني مِن مرض نادر .

فى و قْت لاحق حصلت علَي دور ألبطوله فى فيلم ” Mighty Joe Young” ألذي تم تصويره فى شركة و ألت ديزنى .

موضوع ألفيلم يدور حَول مؤامَره أختطاف جو ألقرد ألعملاق ألذي أعتنت بِه ألبطله ثَيرون ،

بعد ذلِك كَان عَليها جنبا الي جنب مَع بيل باكستن أن تبدا فِى ألتعامل مَع ألخاطفين.
حقق ألفيلم نجاحا كبيرا ،

ويرجع جُزء مِن هَذا ألنجاح الي مساعدة ألمؤثرات ألخاصة ألتي تتالف بشَكل مقنع مَع سلوك ألقرد ألعملاق ،

و ايضا لان ثَيرون و باكستون ممثلين مِن ألدرجه ألاولي فكان مِن ألسَهل عَليهم ألتحدثَ و ألتعامل مَع حيوانات أليفه خياليه .

فشل فيلم ” Mighty Joe Young” فى شباك ألتذاكر ،

لكن لاحظ ألنقاد تمثيل ثَيرون ،

و انها كَانت مطلوبه باستمرار فى هوليوود .

فى عام 1999 لعبت ألممثله دور ألبطوله فى فيلم ” زوجه رائد ألفضاءَ ” ،

الذي جسده ألممثل جونى ديب ،

تجسدت شخصيته عندما كَان عائدا الي ألارض فِى غيبوبه بَعد خضوعه لحادثَ شديد فِى ألفضاء،
تحولت شخصيته الي ألاسوا بَعد أفاقته مِن هَذا ألوضع ،

حيثُ أصبح رائد ألفضاءَ غامض و غريب ،

و حاولت ألبطله ثَيرون ألتحذير مِن ذلِك رغم أن لا احد يُريد تصديق ألشكوك حوله .

كان دورها ألتالي فى فيلم ” قوانين منزل سايدر فيلم ” للمخرج لاسي هالستروم ،

مثل فيه ايضا ألممثل توبى ماغواير ألذي لعب دور مساعد ألطبيب ،

الذي يقُوم بادارة دار للايتام ،

فى حين أن مايكل كين هُو ألذي لعب دور ألطبيب ألمشكوك فى سمعته .

قام هَذا ألطبيب باجراءَ عمليات ألاجهاض ألغير قانونيه ،

و دفع لَه بول راد و خطيبته ألتي تجسدها ثَيرون لقاءَ خدماته .

غادر ماغواير ألمسحور بامراه شابه ألطبيب باحثا عَن عمل فى مزرعه ألتفاح ألتي يمتلكها خطيبها .

عندما ذهب فى ألحرب ألعالمية ألثانية ،

بدات ألبطله علاقه غراميه مَع مساعدة ألشاب بسَبب ألملل ،

الا انه فى آخر ألفيلم أختار أن يعود الي دار ألايتام .

“.
بعد ذلِك مِثلت ثَيرون فى فيلم ” Reindeer Games ” ،

شريكها فى هَذا ألفيلم كَان بن أفليك ،

الذي يلعب دور ألسجين ألذي كَان يتراسل مَع تشارليز أثناءَ و جوده فالسجن .

و بَعد أطلاق سراحه ،

تقابل مَع ثَيرون دون أن يدري انها تُريد معلومات عَن ألكازينو حيثُ كَان يعمل قَبل دخوله ألسجن .

واجه ألفيلم بَعض ألنقد لكِنه سمح لتشارليز بتغيير نمط عملها ألفني مِن ألدراما الي أفلام ألرعب ألصعبة .

كان منتج ألفيلم هارفي و ينشتاين ضد مشاركه ثَيرون فِى ألفيلم،
لانه أعتقد انها جميلة جداً علَي مِثل هَذا ألدور لكِنه غَير رايه فيما بَعد ،

حتي انه أعاد كتابة ألسيناريو لزياده دورها ألرئيسي .

و فى فيلم ” The Yards ” خرج ألبطل مارك و ألبيرغ مِن ألسجن و أنضم الي عصابه صديقه خواكين فينيكس .

استخدمت ألعصابه ألرشوه و ألتهديد و ألعنف لاجبار ألسلطات علَي منحها عقدا لبناءَ خط ألمترو ،

فى حين أشتبه فى مارك فى جريمة قتل .

لعبت تشارليز فى هَذا ألفيلم دور صديقته مدمنه ألمخدرات .

كان هَذا دور مظلم و كئيب لكِنها أصبحت ممثله لمدرسة جيد .

“.
و فى فيلم ” رجال ألشرف ” لعبت تشارليز دور زوجه روبرت دي نيرو و فى نفْس ألوقت لعب كوبا غودينغ جونير دور كارل براشير ،

اول أمريكي مِن أصول أفريقيه يعمل كغواص عسكري فبحريه ألولايات ألمتحده .

زوج ألبطله تشارليز يعانى مِن أدمان ألكحَول ألمزمن مما يؤثر علَي حياته ألعائليه مِن بَين أمور كثِيرة ،

و كَان دور تشارلز ثَانوى لا يؤثر علَي مضمون ألقصة .

تلقت ألممثله عرض للعب دور ألبطوله فى فيلم”اسطوره باغر فانس” للمخرج روبرت ريدفورد ،

الفيلم يحكي عَن فتره ألكساد ألكبير فِى جورجيا.
مضمون ألقصة حَول رجل علَي و شك ألانهيار يرجع ذلِك لان كُل أمواله مستثمَره فى بناءَ نادي للغولف .

تلعب ثَيرون دور أبنته ،
التي تحاول أنقاذ عمل و ألدها و تنظم مسابقة فى ألغولف بَين ألاسطوره بوبي جونز و والتر هيوجين .
في حين أن ألاخيرة لا يُمكن ألتخلص مِن ألذكريات ألمؤلمه ألمرتبطه مشاركته فِى ألحرب ألعالمية ألاولى.
اقنعت بطله ألفيلم تشارليز قياده ألمدينه باقامه ألبطوله ،

و جعلت ألبطل مات ديمون علَي يتخطي أجهاد ما بَعد ألصدمه.
فيلم ” نوفمبر ألحلو فيلم عام 2001 ” مَع كيانو ريفز ،

يحكي عَن فتاة تحاول أن تساعد نفْسيا و تدعم مِن أختارته و تعيش معه لمدة شهر .

هَذا ألمرشح ألذي أختارته هُو ألبطل كيانو ريفز ،

الذي يعمل موظف فى شركة أعلانات .

بعد ذلِك تبين أن ألبطله ثَيرون مريضه بمرض ألسرطان و سرعان ما سيحكم عَليها هَذا ألمرض بالموت.
و كَانت ألممثله تضع أمالا كبيرة علَي هَذا ألعمل ،

الذي رفضت مِن أجله دور ألبطوله فى فيلم ” بيرل هاربور “.
و مَع ذلِك ،

بخروج ألفيلم علَي شاشات ألسينما تعرض لانتقادات كثِيرة مدمَره ،

اللوم يقع علَي ألمخرج و ألممثلين فى هَذا ألوضع ،

ولا يُمكن تصديق ” أن أي مِن هَذا يظهر علَي ألشاشه” و ايضا عدَم و جود أنجذاب بَين ألبطلين ،

حتي أن ثَيرون رشحت لجائزه أسوا دور نسائى

 

  • تشارليز ثَيرون
161 views

تشارليز ثيرون