2:40 مساءً الإثنين 15 أكتوبر، 2018

تشارليز ثيرون


صورة تشارليز ثيرون

تشارليز ثيرون بالانجليزيه:(Charlize Theron ولدت في 7 اغسطس عام 1975 في مدينه بيونى بجنوب افريقيا،

تعمل كعارضه ازياء امريكية و ممثله،

ميلادها في جنوب افرقيا.

ذاع صيتها في نهاية عام 1990 و ذلك بفضل دورها في فيلم يومان في الوادي فيلم) ،



(جو يانج القوى ,

(محامي الشيطان فيلم) ،



(قوانين منزل سايدر فيلم) .



حصلت على اشاده كبيرة من النقاد عن دورها كسفاحه ” ايلين وارنس ” في فيلم وحش فيلم 2003) .



و قد تلقت تشارلز ثيرون العديد من الجوائز المرموقه ،



من بينهم ” جائزه غولدن غلوب ” و “جائزه نقابه ممثلي الشاشه ” و رشحت لجوائز ال ” الاكاديميه البريطانيه لفنون الفيلم والتلفزيون ” ،



و هى اول فنانه من مواليد افرقيا تحصل على جائزه الاوسكار عن تاديتها للادوار الرئيسه .



مؤخرا تم ترشيحها مره اخرى لجائزه الاوسكار عن دورها في فيلم “شمال المدينه فيلم ” .

ولدت ثيرون في “بينونى ” محافظة ترانسفال ،



جنوب افريقيا وكانت الطفلة الوحيده في اسرة جيردا جايكوب اليتا نى مارتيز مواليد ال27 من نوفمبر عام 1953و تشارلز جايكوب ثيرون 1947-1991 .

تمتلك الممثله جذور المانيه من جهه الام و من جهه الاب جذور فرنسية و هولنديه .



تشارليز تكون اكبر حفيده لابنه اخ/ اخت الضابط دانى ثيرون .



امتلك والدى ثيرون مزرعه و شركة بناء طرق ،



تحت ادارة جيردا ثيرون .



كانت طفوله ثيرون في مصنع ابويها في بينونى ،



بالقرب من جوهانسبرغ،

حيث درست في المدرسة الابتدائية و تتواصل مع العاملين في مصنع ابويها الموجودين من مختلف شعوب افريقيا .



تتقن ثيرون 26 لغه و لهجه محليه ،



و هى تتقن اللغه الانجليزية مثل اللغه الافريقيه الام .



يوجد المصنع في البريه مما كان له اثر كبير في قرارها بان تصبح ناشطه لحقوق الحيوان.

وفى سن السادسة بدات تشارليز حضور دروس تعلم الباليه .



و عند سن ال13 تم ارسالها الى مدرسة داخلية و بدات التدريب في المدرسة الوطنية للفنون بجوهانسبرغ .



فى سن ال 15 شهدت ثيرون مقتل والدها الذى كان مدمنا على شرب الكحول مما اضطر والدتها الى اطلاق النار عليه بهدف الدفاع عن النفس ،



الشرطة لم توجه اي اتهامات ضد جيردا ثيرون .



فى وقت لاحق اكدت تشارليز خلال لقاء صحفى ان والدها توفى في حادث سياره.
حياتها المهنيه

بداية حياتها المهنيه و انتقالها الى الولايات المتحده الامريكيه

فى سن ال 16 ،



عملت بمشوره و اصرار والدتها ،



وشاركت تشارلز في مسابقة لعرض الازياء و خرجت منه فائزه .



فى وقت لاحق شاركت تشارلز في مسابقة عرض ازياء عالمية في مدينه بوسيتانو ايطاليا ،



وبعد فوزها وقعت عقد سنوى مع وكاله عرض ازياء في ميلانو .



وخلال هذا العام سافرت تشارلز في كل انحاء اوروبا ،



بعد ارسالها الى نيويورك مدينه قررت اخيرا الاستقرار .



لديها حلم بان تصبح راقصة باليه ،



و بعد انتهاء عقدها انتسبت الى مدرسة جوفرى لرقص الباليه ،



و في اوقات فراغها بعيدا عن الدراسه كانت تعمل كعارضه ازياء .



الا ان بسبب اصابتها في ركبتها في سن ال 19 اضطرت الى التخلى عن مهنه الرقص.

” اعتقدت انها نهاية العالم ،



فالرقص كان شغفى ،



اعتقدت انه يجب ان اعود الى جنوب افريقيا و ان اعمل بقيه حياتى في سوبر ماركت” هذا ما اعترفت به الممثله لاحقا في لقاء صحفى مع مجلة ال – مجلة .



لكن بدلا من العوده الى الوطن توجهت الى ميامي فلوريدا ،



حيث خلال عده اشهر عملت كعارضه ازياء .



تعتقد والدتها جيردا ان لدى ابنتها خارج حدود جمهوريه جنوب افريقيا فرص كثير لتجد نفسها و تطور مهاراتها .



و اصرت على ان تحاول تشارليز ان تجد لنفسها مهنه في هوليوود

بداية اعمالها الفنيه

توجهت تشارليز بعد اصابتها الى لوس انجلوس بتذكره ذهاب فقط ،



التى اشترتها لها امها .



و امضت الاشهر القليلة الاولى في فندق زهيد .



تغيرت حياة تشارليز عندما ذهبت الى البنك بهدف صرف شيك ارسلته لها والدتها ب 500 دولار امريكي و بالتالي تدفع ثمن ايجار مسكنها و لكنها فشلت في ذلك حيث رفض الصراف المحلى صرف شيك من خارج الولايات المتحده الامريكية بسبب الحذر .



ردت ثيرون مسببه فضيحة ,



فانها عبرت بقوه بكلتا اللغتين الانجليزية و الافريقيه عن سخطها و استيائها ،



و كان الرجل اللذى يقف في نفس الصف اتضح بعد ذلك انه جون كروسبى متعهد يمثل مصالح المشاهير مثل رينيه روسو و جون هرت على غير المتوقع مهتم بها .



قدم لها كروسبى بطاقة اعماله ،



و في وقت لاحق قدمها لعده وكالات اختيار الممثلين ،



و ايضا مدرسة تمثيل حيث تمكنت في نهاية المطاف من التخلص من لهجه جنوب افريقيا .



و هناك تعرفت على ايفانا ميليتشيفتش و اصبحت صديقه مقربه لها ،



و بعد وقت قليل غيرت الفتاتان مسكنهن .



و بعد سنوات قليلة تشاجرت ثيرون مع كروسبى حيث يعرض عليها دائما سيناريوهات ذات محتوى تافه مثل فيلم “Show Girls” .



ساعدت دروس التمثيل تشارليز كثيرا ،



نتيجة لذلك ،



بعد 8 اشهر من وصولها الى لوس انجلوس ،



و اقنعوها بان تقوم بتمثيل مشهد صامت من 3 ثوانى في فيلم “Children of the Corn III:

Urban Harvest ” ,



وظهر على الفيديو بعد العرض الاول مباشره .



لكن فيما يتعلق ب “Show Girls ” فانها ترددت كثيرا ،



لا تعرف القرار الذى يجب ان تتخذه ،



و في النهاية رفضت الدور المعروض عليها و اتضح مع الوقت ان هذا القرار هو الصواب لان الفيلم فشل في شباك التذاكر .



و ورد على لسان تشارليز ” كما لو ان ملاكا حارسا انقذنى من هذا الدور ” .



بدلا من ذلك .



شاركت تشارلز في الفيلم التليفزيونى ” Hollywood Confidential ” يحكى عن ضابط شرطة متقاعد ,



يراس وكاله تحقيق سريه ،



و هى بطله الفيلم المثيره ” سالى بوين ” التي تعمل متخفيه في ناد للتعرى بدا لها بعيدا عن التعرض للضرب و القسوه ،



فشل هذا العمل كملسلسل لذلك جاء بمثابه فيلم تليفزيونى .



فى ذلك الوقت صنعت لنفسها سمعه كواحده من الممثلات الشابات الواعدات .



الى جانب تمثيل الافلام ،



قامت تشارليز بتصوير الاعلانات التليفزيونيه “Martini “و “Axe ” .



و لاول مره في دور خطير ،



مثلت في فيلم “2 Days in the Valley ” اخراج جون هرزفلد ،



تم تصويره كفيلم جريمة .



لعبت فيه تشارليز دور “هيلغا” النرويجيه ،



صديقه احدى الشخصيات الرئيسه فالفيلم ،



و كان هذا الدور فالاصل للممثله الهولنديه “دافنى ديكرس” لكنها رفضت هذا العرض .



وكان دورها الثاني في فيلم ” That Thing You Do

” من اخراج توم هانكس .



يحكى هذا الفيلم عن فرقه موسيقى البوب في الستينيات ،



و اصبحت احدى اغانيهم ذات صيت ذائع .



و هنا تلعب تشارليز دور صديقه لاعب الدرامز التي تصر على ان يترك الموسيقى و يمتهن طب الاسنان .



هذا الدور في حد ذاته دور ثانوي لكن استطاعت ثيرون ان تضفى للدور و عمق و تظهر شخصيتها .



و كان تصريح توم هانكس عن الوجه الجديد ان ” هذه الممثله تمثل بتلقائيه و ثقه كبيرة اكثر من اي شخص اخر رايته “.

مثلت ثيرون في عمل فنى اخر و هو فيلم ” Trial and Error ” ,



احداث الفيلم تدور حول محاكمه قضائيه .



و هنا لعبت دور نادله ” بيلى تايلور ” التي على علاقه مع احد الشخصيات الرئيسه في الفيلم ; طبقا لاشاده النقاد فقد طغت قصة حبهما على العمل الرئيسى للفيلم .

حياتها المهنيه في هوليوود

كان اول عمل كبير لثيرون هو دورها في فيلم ” محامي الشيطان فيلم ” حيث مثلت امام النجوم ال باتشينو و كيانو ريفز .



و اعترفت الممثله نفسها بان هذا الدور تطلب ليس فقط موهبتها بل اضطرت الى السفر الى نيويورك لاختبارات تجارب الاداء و الدفع من اموالها الخاصة ،



لم تحصل على الدور الا بعد ثلاثه اشهر ،



لكن حتى بعد ذلك استمر قلقها من ان يتم استبدالها .



لعب كيانو ريفز دور محامى المقاطعه الذى اتقن حرفتهم لدرجه انه انقذ المجرم من العقاب ،



لم تظل موهبه البطل في المحاماه غير ملحوظه ،



هكذا تم التعاقد معه من قبل اكبر شركات المحاماه في نيويورك برئاسه جون ميلتون ال باتشينو .



لعبت تشارليز دور زوجه البطل ،



و هو رجل سعيد الحظ حقا ،



تمكنت من خلاله من الوصول الى عالم الثروه والرفاهيه ،



لكن سرعان ما شعرت بالرفض .



تمكنت الممثله من تحقيق مصداقيه استثنائيه من خلال تصويرها لمرض فصام الشخصيه .



“.

،



من اجل ذلك كانت تزور الطبيب النفسى كل يوم لمدة ثلاثه اشهر .



طبقا لراى الناقده دومينيك اويلسا ان ثيرون ادت الفيلم بانسانيه غير متوقعه و مؤلمه حقا و ذلك افضل مما يستحق الفيلم نفسه .



قامت ثيرون باداء دور ليس كبير في فيلم ” شهره فيلم ” ل وودي الن ،



و قام كينيث براناه بلعب الدور الرئيسى فيه .



فى هذا الفيلم لعبت تشارليز دور عارضه ازياء شهيره تعانى من مرض نادر .



فى وقت لاحق حصلت على دور البطوله في فيلم ” Mighty Joe Young” الذى تم تصويره في شركة والت ديزني .



موضوع الفيلم يدور حول مؤامره اختطاف جو القرد العملاق الذى اعتنت به البطله ثيرون ،



بعد ذلك كان عليها جنبا الى جنب مع بيل باكستن ان تبدا في التعامل مع الخاطفين.

حقق الفيلم نجاحا كبيرا ،



ويرجع جزء من هذا النجاح الى مساعدة المؤثرات الخاصة التي تتالف بشكل مقنع مع سلوك القرد العملاق ،



و ايضا لان ثيرون و باكستون ممثلين من الدرجه الاولى فكان من السهل عليهم التحدث و التعامل مع حيوانات اليفه خياليه .



فشل فيلم ” Mighty Joe Young” في شباك التذاكر ،



لكن لاحظ النقاد تمثيل ثيرون ،



و انها كانت مطلوبه باستمرار في هوليوود .



فى عام 1999 لعبت الممثله دور البطوله في فيلم ” زوجه رائد الفضاء ” ،



الذى جسده الممثل جوني ديب ،



تجسدت شخصيته عندما كان عائدا الى الارض في غيبوبه بعد خضوعه لحادث شديد في الفضاء،

تحولت شخصيته الى الاسوا بعد افاقته من هذا الوضع ،



حيث اصبح رائد الفضاء غامض و غريب ،



و حاولت البطله ثيرون التحذير من ذلك رغم ان لا احد يريد تصديق الشكوك حوله .



كان دورها التالي في فيلم ” قوانين منزل سايدر فيلم ” للمخرج لاسى هالستروم ،



مثل فيه ايضا الممثل توبي ماغواير الذى لعب دور مساعد الطبيب ،



الذى يقوم بادارة دار للايتام ،



فى حين ان مايكل كين هو الذى لعب دور الطبيب المشكوك في سمعته .



قام هذا الطبيب باجراء عمليات الاجهاض الغير قانونيه ،



و دفع له بول راد و خطيبته التي تجسدها ثيرون لقاء خدماته .



غادر ماغواير المسحور بامراه شابه الطبيب باحثا عن عمل في مزرعه التفاح التي يمتلكها خطيبها .



عندما ذهب في الحرب العالمية الثانية ،



بدات البطله علاقه غراميه مع مساعدة الشاب بسبب الملل ،



الا انه في اخر الفيلم اختار ان يعود الى دار الايتام .



“.

بعد ذلك مثلت ثيرون في فيلم ” Reindeer Games ” ،



شريكها في هذا الفيلم كان بن افليك ،



الذى يلعب دور السجين الذى كان يتراسل مع تشارليز اثناء وجوده فالسجن .



و بعد اطلاق سراحه ،



تقابل مع ثيرون دون ان يدرى انها تريد معلومات عن الكازينو حيث كان يعمل قبل دخوله السجن .



واجه الفيلم بعض النقد لكنه سمح لتشارليز بتغيير نمط عملها الفنى من الدراما الى افلام الرعب الصعبة .



كان منتج الفيلم هارفي وينشتاين ضد مشاركه ثيرون في الفيلم،

لانه اعتقد انها جميلة جدا على مثل هذا الدور لكنه غير رايه فيما بعد ،



حتى انه اعاد كتابة السيناريو لزياده دورها الرئيسى .



و في فيلم ” The Yards ” خرج البطل مارك والبيرغ من السجن و انضم الى عصابه صديقه خواكين فينيكس .



استخدمت العصابه الرشوه والتهديد والعنف لاجبار السلطات على منحها عقدا لبناء خط المترو ،



فى حين اشتبه في مارك في جريمة قتل .



لعبت تشارليز في هذا الفيلم دور صديقته مدمنه المخدرات .



كان هذا دور مظلم و كئيب لكنها اصبحت ممثله لمدرسة جيد .



“.

و في فيلم ” رجال الشرف ” لعبت تشارليز دور زوجه روبرت دى نيرو و في نفس الوقت لعب كوبا غودينغ جونير دور كارل براشير ،



اول امريكى من اصول افريقيه يعمل كغواص عسكرى فبحريه الولايات المتحده .



زوج البطله تشارليز يعاني من ادمان الكحول المزمن مما يؤثر على حياته العائليه من بين امور كثيرة ،



و كان دور تشارلز ثانوي لا يؤثر على مضمون القصة .



تلقت الممثله عرض للعب دور البطوله في فيلم”اسطوره باغر فانس” للمخرج روبرت ريدفورد ،



الفيلم يحكى عن فتره الكساد الكبير في جورجيا.

مضمون القصة حول رجل على وشك الانهيار يرجع ذلك لان كل امواله مستثمره في بناء نادى للغولف .



تلعب ثيرون دور ابنته ،

التى تحاول انقاذ عمل والدها و تنظم مسابقة في الغولف بين الاسطوره بوبى جونز ووالتر هيوجين .

في حين ان الاخيرة لا يمكن التخلص من الذكريات المؤلمه المرتبطه مشاركته في الحرب العالمية الاولى.

اقنعت بطله الفيلم تشارليز قياده المدينه باقامه البطوله ،



و جعلت البطل مات ديمون على يتخطى اجهاد ما بعد الصدمه.

فيلم ” نوفمبر الحلو فيلم عام 2001 ” مع كيانو ريفز ،



يحكى عن فتاة تحاول ان تساعد نفسيا و تدعم من اختارته و تعيش معه لمدة شهر .



هذا المرشح الذى اختارته هو البطل كيانو ريفز ،



الذى يعمل موظف في شركة اعلانات .



بعد ذلك تبين ان البطله ثيرون مريضه بمرض السرطان و سرعان ما سيحكم عليها هذا المرض بالموت.

و كانت الممثله تضع امالا كبيرة على هذا العمل ،



الذى رفضت من اجله دور البطوله في فيلم ” بيرل هاربور “.

و مع ذلك ،



بخروج الفيلم على شاشات السينما تعرض لانتقادات كثيرة مدمره ،



اللوم يقع على المخرج و الممثلين في هذا الوضع ،



ولا يمكن تصديق ” ان اي من هذا يظهر على الشاشه” و ايضا عدم وجود انجذاب بين البطلين ،



حتى ان ثيرون رشحت لجائزه اسوا دور نسائي

 

  • تشارليز ثيرون
185 views

تشارليز ثيرون