1:11 مساءً الإثنين 25 يونيو، 2018

تستغيث اللغة العربية بالادباء العرب


صورة تستغيث اللغة العربية بالادباء العرب

اللغه ألعربية تستغيث
يتحسر على فاهم علَي لغه ألضاد و حالها خاصة عِند مقدمى ألبرامج و نشرات ألاخبار و مجرى أللقاءات ،

فرفع ألمنصوب و نصب ألمجرور و كسر ألمرفوع بات مالوفا عندهم لدرجه أن ألجمهور لَم يعد يميز ألصحيح مِن ألخطا.

تابعت بشغف مِن علَي أحدي ألقنوات أللبنانية بمناسبه يوم أللغه ألعربية أختبارا بمادة ألاملاءَ فِى قاعه ألجامعة ألطولونيه أللبنانية ألَّتِى تبنت ألاختبار ،

نعم ألاملاءَ ألَّذِى يعطي كمادة أساسية فِى ألصفوف ألابتدائية و لكِن لَم يجر ألاختبار علَي تلاميذ فِى مرحلة ألابتدائية و إنما كَانوا شريحه تمثل ألنخبه فِى أختصاص ألادب و أللغه ألعربية و بَعضهم مِن حاملى ألشهادات ألعليا بالاضافه الي و زير ألثقافه و مستشارين و أدباءَ و كتاب بارزين و علماءَ دين و غَيرهم مِن طلبه ألدراسات أللغويه مِن ذوى ألاختصاص ،

بدا ألاستاذ بقراءه مقطوعته ألادبيه علَي ألحضور و هُم يكتبون ألكلمات ألَّتِى كَانت مِن ألنوع ألثقيل و فيها ألكثير مِن ألالغام ألاملائيه و كَان يقرا كلماتها بتان و يكرر قراءه ألكلمات كَإنما يقراها علَي تلاميذ فِى صف مدرسى ،

بعد أنتهاءَ ألاستاذ مِن ألقاءَ مقطوعته جمع ألاوراق و بَعدها بدا بتصحيح ألاوراق ،

فكَانت ألنتيجة مخيبه للامال فلم يحصل اى مِن ألحضور علَي درجه كاملة فكلهم لديهم خطا هُنا او هُناك ،

تاسفت علَي لغه ألضاد و هزيمتها فِى ميدان ألاختبار لدي ألنخبه فكيف يَكون حالها عِند مِن هُم دونهم و خاصة فِى ميدان ألاعلام عِند مقدمى ألبرامج و نشرات ألاخبار و مديرى أللقاءات فرفع ألمنصوب و نصب ألمجرور و كسر ألمرفوع باتت مالوفه عِند هؤلاءَ لدرجه أن ألجمهور لَم يعد يميز ألصحيح مِن ألخطا لكثرة ألاخطاءَ و شيوعها فِى أغلب ألقنوات ألفضائيه و مِن جانب آخر غلبه إستعمال أللهجات ألدارجه ألشعبية علَي أللغه ألفصحي و أستسهال أستخدامها للمقدم و ألمستمع و هَذا طبعا ينذر بخطر كبير لان أللغه ألعربية لَها اهمية كبيرة عِند ألعرب لأنها تمثل ألهويه ألعربية و أزاحتها يمثل مسخ لهَذه ألهويه و اى شعب تمسخ هويته يَكون عرضه للذوبان و ألتماهِى فِى تيارات و حضارات اُخري و سياتى عَليه يوملا يبقي مِنه ألا تاريخه كَما و تاتى هَذه ألاهمية لأنها لغه ألقران ألكريم ،

كلام ألخالق سبحانه و تعالي ،

رساله ألسماءَ الي أهل ألارض فاصطفى رب ألعالمين لغتنا ألعربية لتكتب بها هَذه ألرساله ،

و لترسل بها الي باقى ألامم ،

و يبدا ضعف ألاهتمام باللغه ألعربية فِى مراحل ألتعليم ألاوليه و أنعدام ألاهتمام عِند ألمعلم و ألمدرس مِن ذوى ألاختصاص فِى أللغه و ألادب فساعد هؤلاءَ فِى بناءَ ألحواجز بَين أجيال ألمتعلمين و لغتهم ،

فمعظمهم و جدوا أنفسهم قسرا لا برغبه مِنهم فِى هَذا ألاختصاص ،

ففقدوا حافز ألعطاءَ لعدَم و جود ألرغبه و ساعد علَي ذلِك ألجفاف و ألتصحر ألادبى ألمستشرى فِى عموم ثَقافه ألمجتمع و أستغراق ألشباب و فِى ثَوره ألاتصالات و سباق ألاجهزة ألذكيه و أنحسار دور ألكتاب و أنكفاءَ ألمثقف فِى دوائر ضيقه و غَيرها مِن ألعوامل ألمتراكبه و ألمتشابكه ألَّتِى تنتج أميه ثَقافيه تصيب ألمجتمع فِى منظومته ألحضاريه و مِن أبرزها ضعف أللغه ألعربية عافاها الله .

  • معنى تستغيث
209 views

تستغيث اللغة العربية بالادباء العرب

شاهد أيضاً

صورة افضل الاسماء العربية للذكور

افضل الاسماء العربية للذكور

يحتار ألابوان كثِيرا حين يرزقان بمولود جديد، فتدور عده نقاشات حَول أختيار ألاسم ألانسب له، …