3:48 مساءً الجمعة 21 سبتمبر، 2018

تحرش الاتوبيس


صورة تحرش الاتوبيس

التحرش
اسبابه وطرق علاجه)
ان التحرش افه خطيره وداء عضال ولقد انتشر في زماننا هذا؛

حيث ظن كثير من اهل الشهوات انهم احرار في عقولهم واجسادهم يتصرفون فيها بما تمليه عليهم شهواتهم فانطلقت اعينهم الجائره والحائره تبحث عن فرائسها كما لو كانت في الغابات فانتشرت الفواحش والتحرش بالفتيات حتى بالاطفال وذلك لعده اسباب:

السبب الاول:

ضعف الايمان؛

نعم اذا ابتعد الانسان عن الله وعن القران وعن ذكر الله اخاه الشيطان واصبح قرينه؛

قال الله تعالى ﴿ ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين ﴾ [الزخرف:

36]؛

ولقد نفى النبي – صلى الله عليه وسلم – الايمان عن الزاني وقت ارتكاب هذه الجريمة الشنعاء حيث قال في حديث مرفوع حدثنا يزيد بن هارون،

انا محمد بن اسحاق،

عن يحيى بن عباد بن عبدالله بن الزبير،

عن ابيه،

عن عائشه،

قالت:

سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

“لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن،

ولا يسرق حين يسرق وهو مؤمن،

ولا يشرب يعني:

الخمر حين يشربها وهو مؤمن،

فاياكم اياكم” فلابد من العوده الى الدين والتمسك بكتاب الله وسنه رسول الله – صلى الله عليه وسلم .

 

السبب الثاني:

غياب دور الوالدين؛

ما ضيع الابناء الا اهمال الوالدين تربيه الابناء تربيه سليمه؛

وعدم مراعاتهما للمسؤوليه التي كلفهم الشرع بها؛

فعن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال:

((كلكم راع،

وكلكم مسئول عن رعيته،

والامير راع،

والرجل راع على اهل بيته،

والمرأة راعيه على بيت زوجها وولده،

فكلكم راع،

وكلكم مسئول عن رعيته) متفق عليه 98).

 

وقال الشاعر:

وينشا ناشئ الفتيان منا
على ما كان عوده ابوه
فنهيب بالوالدين ان ينتبها الى ان دورهما في التربيه هام وخطير؛

وبالاخص الام فقديما قالوا:

الام مدرسة ان اعددتها
اعددت شعبا طيب الاعراك
السبب الثالث:

السلبيه عدم قيام الناس بالواجب عليهم من امر بالمعروف ونهي عن المنكر)؛يجب على الناس ان يواجهوا هذا المتحرش بنهيه عما يرتكب من جريمة بشعة في حق اخواته المسلمات قال الله تعالى:

﴿ والمؤمنون والمؤمنات بعضهم اولياء بعض ۚ يامرون بالمعروف وينهون عن المنكر ﴾ [التوبه:

71].

 

السبب الرابع:

التبرج والسفور؛

ان خروج النساء والبنات متبرجات سبب رئيس في اشعال نار الفتنه عند الرجال والشباب؛

للاسف الشديد كيف قبل الوالدان خروج البنت بهذه الملابس الخليعه الوضيعه التي اظهرت مفاتنها؛

وفصلت جسمها كانها لا تلبس شيئا

كيف قبل الرجل على نفسه ان يكون خنزيرا لا يغار على عرضه

ولا ينظر الله اليه يوم القيامه حدثنا الحسن بن يحيى الارزي،

حدثنا محمد بن بلال،

حدثنا عمران القطان،

عن محمد بن عمرو،

عن سالم،

عن ابيه،

عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

ثلاثه لا ينظر الله اليهم يوم القيامه:

العاق لوالديه ومدمن الخمر والمنان عطاءه وثلاثه لا يدخلون الجنه:

العاق بوالديه والديوث والرجله؛

ولقد نهانا الله عن التبرج فقال تعالى:

﴿ ولا تبرجن تبرج الجاهليه الاولى ﴾ [الاحزاب:

33].

 

وثبت عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال:

“خير نسائكم الودود ‏الولود المواتيه المواسيه اذا اتقين الله،

وشر نسائكم المتبرجات المتخيلات وهن المنافقات،

لا ‏يدخل الجنه منهن الا مثل الغراب الاعصم” اخرجه البيهقي في سننه.‏

 

وثبت عنه – صلى الله عليه وسلم – انه قال:

“صنفان من اهل النار لم ارهما:

قوم معهم سياط ‏كاذناب البقر يضربون بها الناس،

ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات،

رؤوسهن ‏كاسنمه البخت المائله،

لا يدخلن الجنه ولا يجدن ريحها،

وان ريحها ليوجد من مسيره ‏كذا وكذا” اخرجه الامام احمد في المسند،

والامام مسلم في الصحيح.‏

 

ومعنى كاسيات عاريات:

انهن لابسات ثيابا رقاقا تصف مفاتنهن ومحاسنهن.

وقيل معناه:

‏انهن يسترن بعض بدنهن ويظهرن بعضه.

وقيل معناه:

انهن كاسيات من الثياب عاريات ‏من لباس التقوى والعفاف.‏

 

السبب الخامس:

الاختلاط بي الرجال والنساء في اماكن العمل والمواصلات؛

وبين الشباب والشواب في المدارس والمعاهد والكليات؛

سبب اخر في انتشار جريمة التحرش؛

حيث لا ضوابط ولا حدود لهذا الاختلاط؛

وخاصة حين يخلو الرجل بامراه اجنبية عنه وليس معها ذو محرم وهنا تكون الكارثه؛

لذلك نهانا النبي – صلى الله عليه وسلم – عن الخلوه بالاجنبية فعن ابن عباس،

ان النبي – – صلى الله عليه وسلم – – قال:

“لا يخلون رجل بامراه الا مع ذي محرم”،

فقام رجل،

فقال:

يا رسول الله،

امراتي خرجت حاجه،

واكتتبت في غزوه كذا وكذا،

قال:

“ارجع،

فحج مع امراتك”؛

يا مسلم يا غيور لا تترك امراتك او ابنتك مع اجنبي بمفردهما لان الشيطان ثالثهما؛

قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – “ما خلا رجل بامراه الا كان الشيطان ثالثهما”.

 

فلا تامن رجلا معه الشيطان على زوجتك او ابنتك حتى لو كان خطيبها او ابن عمها او ابن خالها ﴿ وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه ﴾.

 

السبب السادس:

تعقيد الزواج وتعسير مؤنه الزواج حتى عف الشباب عن الحلال وبحثوا عن الحرام؛

والواجب علينا ان نيسر كما امرنا الاسلام قال النبي – صلى الله عليه وسلم – “يسروا ولا تعسروا” وروى احمد والحاكم وبن حبان عن على بن ابى طالب ان رسول الله “لما زوجه فاطمه بعث معها بخميله ووساده ادم حشوها ليف ورحيين وسقاء وجرتين” اي انه اقتصر على ابسط الضروريات التي لا غنى مطلقا عنها فلا شئ من الكماليات؛

فيسروا يسر الله لكم.

 

السبب السابع:

الاعلام الحقير الذي افسد علينا حياتنا ومجتمعاتنا ونساءنا وبناتنا وشبابنا؛

ان ما يعرض علينا في شاشات التلفاز المدمر من عري وتبرج وانتهاك لحرمات الله في مسلسلات وافلام ومسرحيات ماجنه؛

والكل يشاهد ذلك الفساد الرجل والمرأة والشاب والفتاة والاخ والاخت وهنا تقع الكوارث؛

فانتبهوا يا امه الاسلام فلقد قال الله تعالى:

﴿ والله يريد ان يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات ان تميلوا ميلا عظيما ﴾ [النساء:

27].

 

يجب على الوالدين الحفاظ على ابنائهم وبناتهم من هذه السموم التي تدمر حياتهم وتقضي على القيم والمبادئ والاخلاق التي ما جاء الاسلام الا ليتممها؛

لذلك توعد الله هؤلاء المفسدين بالوعيد الشديد قال تعالى:

﴿ ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشه في الذين امنوا لهم عذاب اليم في الدنيا والاخره والله يعلم وانتم لا تعلمون ﴾ [النور:

19].

 

فاستيقظوا ايها الغافلون لهذا المدمر الخطير التلفاز).

 

ولا نغفل ايضا دور النت الفعال في هذا الضلال وافساد اخلاق الشباب والفتيات.

 

وارجوا من كل شاب ان يتقي الله في اخواته المسلمات؛

وان يعاملهن كانهن اخواته فيجب عليه حمايتهن لا ان يعتدي هو عليهن؛

ولتعلم انه كما تدين تدان واذا ما فعلت ذلك مع نساء بنات الناس فاعلم انه سيرد لك فهل تقبل ان يرد ذلك لك في اهلك؟!فاتق الله في اهلك ونفسك وبنات المسلمين.

 

فعن ابى امامه رضى الله عنه قال:

ان فتى شابا اتى النبى – صلى الله عليه وسلم – فقال:

يا رسول الله ائذن لى في الزنا،

فاقبل القوم فزجروه،

وقالوا:

مه مه *)!

 

فقال له:

“ادنه” – اي اقترب منى ،

فدنا منه قريبا،

قال:

اتحبه لامك

قال:

لا والله،

جعلني الله فداءك.

قال:

“ولا الناس يحبونه لامهاتهم”.

قال:

افتحبه لابنتك

قال:

“لا والله يا رسول الله،

جعلني الله فداءك”.

قال:

“ولا الناس يحبونه لبناتهم”.

قال:

افتحبه لاختك

قال:

“لا والله،

جعلني الله فداءك”.

قال:

“ولا الناس يحبونه لاخواتهم”.

قال:

افتحبه لعمتك

قال:

“لا والله،

جعلني الله فداءك”.

قال:

“ولا الناس يحبونه لعماتهم”.

قال:

افتحبه لخالتك

قال:

“لا والله،

جعلني الله فداءك”.

قال:

“ولا الناس يحبونه لخالاتهم”.

 

قال – راوي الحديث – فوضع يده عليه،

وقال:

“اللهم اغفر ذنبه وطهر قلبه،

وحصن فرجه” فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت الى شئ.

 

فالله اسال ان يهدي المسلمين جميعا وشباب المسلمين وبناتهم وان يردنا الى دينه مردا جميلا.

 

امين.
 

 

رابط الموضوع:

http://www.alukah.net/sharia/0/50518/#ixzz3bY6IUliB

295 views

تحرش الاتوبيس