11:55 صباحًا الجمعة 20 يوليو، 2018

بيع العينة معلومات واحكام


بيع ألعينه حكمه و معناه

صورة بيع العينة معلومات واحكام

فالعينه بكسر ألعين معناها فِى أللغه:
السلف،
يقال:
اعتان ألرجل:
اذا أشتري ألشيء بالشيء نسيئه او أشتري بنسيئه.

وقيل:
لهَذا ألبيع عينه،
لان مشترى ألسلعه الي أجل ياخذ بدلها اى مِن ألبائع)،
عينا اى نقدا حاضرا.

ويري ألكمال بن ألهمام مِن ألحنفيه انه سمى بيع ألعينه لانه مِن ألعين ألمسترجعه،
واستحسن ألدسوقى مِن ألمالكيه أن يقال:
إنما سميت عينه،
لاعانه أهلها للمضطر علَي تحصيل مطلوبه علَي و جه ألتحيل بدفع قلِيل فِى كثِير.

اما فِى ألاصطلاح ألفقهى فقد عرفت بتعريفات:

– قال فِى رد ألمحتار و هو حنفي:
هى بيع ألعين بثمن زائد نسيئه ليبيعها ألمستقرض بثمن حاضر اقل ليقضى دينه.
انتهى

– و عرفها ألرافعى مِن ألشافعيه:
بان يبيع شيئا مِن غَيره بثمن مؤجل و يسلمه الي ألمشتري،
ثم يشتريه بائعه قَبل قبض ألثمن بثمن نقد اقل مِن ذلِك ألقدر.
انتهى،
وقريب مِنه تعريف ألحنابله.

– و عرفها ألمالكيه كَما فِى ألشرح ألكبير:
بأنها بيع مِن طلبت مِنه سلعه قَبل ملكه أياها لطالبها بَعد أن يشتريها.
انتهى

ويمكن تعريفها ملخصا بانها:
قرض فِى صورة بيع لاستحلال ألفضل.

وللعينه ألمنهى عنها تفسيرات أشهرها:
ان يبيع سلعه بثمن الي أجل معلوم،
ثم يشتريها نفْسها نقدا بثمن اقل،
وفي نِهاية ألاجل يدفع ألمشترى ألثمن ألاول،
والفرق بَين ألثمنين فضل هُو ربا للبائع ألاول.

وتئول ألعملية الي نحو قرض عشره لرد خمسه عشر،
والبيع و سيله صوريه الي ألربا،
وقد أختلف ألفقهاءَ فِى حكمها بهَذه ألصوره:
فقال أبو حنيفه و مالك و أحمد:
لا يجوز هَذا ألبيع.

وقال محمد بن ألحسن:
هَذا ألبيع فِى قلبى كامثال ألجبال أخترعه أكله ألربا.

ونقل عَن ألشافعى رحمه الله جواز ألصورة ألمذكوره كَانه نظر الي ظاهر ألعقد،
وتوافر ألركنيه،
فلم يعتبر ألنيه.

وفي هَذا أستدل لَه أبن قدامه مِن ألحنابله:
بانه ثَمن يجوز بيع ألسلعه بِه مِن غَير بائعها،
فيجوز مِن بائعها،
كَما لَو باعها بثمن مِثلها.
انتهى

وعلل ألمالكيه عدَم ألجواز بانه سلف جر نفعا،
ووجه ألربا فيه كَما يقول ألزيلعى مِن ألحنفيه-:
ان ألثمن لَم يدخل فِى ضمان ألبائع قَبل قبضه،
فاذا أعاد أليه عين ماله بالصفه ألَّتِى خرج بها عَن ملكه،
وصار بَعض ألثمن قصاصا ببعض،
بقى لَه عَليه فضل بلا عوض،
فكان ذلِك ربح ما لَم يضمن،
وهو حرام بالنص.
انتهى

واستدل ألحنابله علَي ألتحريم بالاتي:

– ما روي غندر عَن شعبه عَن أبى أسحاق ألسبيعى عَن أمراته ألعاليه قالت:
دخلت انا و أم و لد زيد بن أرقم علَي عائشه رضى الله عنها فقالت أم و لد زيد بن أرقم:
انى بعت غلاما مِن زيد بثمانمائه درهم الي ألعطاء،
ثم أشتريته مِنه بستمائه درهم نقدا،
فقالت لها:
بئس ما أشتريت،
وبئس ما شريت،
ابلغى زيدا:
ان جهاده مَع رسول الله صلي الله عَليه و سلم بطل ألا أن يتوب،
قالوا:
ولا تقول مِثل ذلِك ألا توقيفا.

– و لانه ذريعه الي ألربا،
ليستبيح بيع ألف بنحو خمسمائه الي أجل،
والذريعه معتبره فِى ألشرع بدليل مَنع ألقاتل مِن ألارث.

– و بما روى عَن أبن عمر رضى الله عنهما أن ألنبى صلي الله عَليه و سلم قال:
اذا ضن ألناس بالدينار و ألدرهم،
وتبايعوا بالعينه،
واتبعوا أذناب ألبقر،
وتركوا ألجهاد فِى سبيل الله أنزل الله بهم بلاء،
فلا يرفعه حتّي يراجعوا دينهم.

وفي روايه:
اذا تبايعتم بالعينه،
واخذتم أذناب ألبقر،
ورضيتِم بالزرع،
وتركتم ألجهاد،
سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتّي ترجعوا الي دينكم.
رواه ألترمذى و غيره.

والراجح عندنا هُو راى جمهور ألفقهاءَ ألقائلين بتحريم ألعينه،
فمن أقبل عَليها عامدا أثم و أستحق ألوعيد ألمذكور فِى ألحديث،
وراجع ألفتوي رقم:
45435.

101 views

بيع العينة معلومات واحكام

شاهد أيضاً

صورة معلومات للاطفال عن الفواكه

معلومات للاطفال عن الفواكه

معلومات عَن اهمية ألفواكه لصحة طفلك – اهمية ألتفاح للاطفال من ألمعروف أن ألتفاح مِن …