7:38 مساءً الجمعة 24 نوفمبر، 2017

برودكاست كبرياء

تاتى ألكبرياءَ فياتى ألهوان.
ألكبرياءَ هِى حصه ألحمقى.
ألرجل مِن صنع ألمرأة فاذا أردتم رجالا عظاما فعليكم بالمرأة تعلمونها ما هِى عظمه ألنفس و ما هِى ألفضيله.
نحن متواضعون بِدون ضعف و أقوياءَ بلا غرور.
لا تقارن نفْسك بلاخرين.
اذا قمت بذلك،
فانك تهين نفْسك.
لَم يصنع ألعسل لتاكله ألحمير.
إذا سارت ألكبرياءَ فِى ألمقدمه فسوفَ يتبعها ألخزي.
ألكبرياءَ ألوطنيه،
مثلها مِثل ألاشكال ألاخرى للكبرياء،
بامكأنها أن تَكون بديلا لاحترام ألذات.
أن فَوق كبرياءَ ألمخلوق ناموسا ثَابتا مِن كبرياءَ ألخالق ما لجا أليه مكسور ألقلب بكاسر قلبه ألا و َضعه و ألله ثَمت موضع حبه ألقمح تَحْت حجر ألطاحون ألضخم لا يبقى و لا يذر.
انا أسوا أنسان فِى ألكره ألارضيه..
اعترف بذلك..
فى بِداية بدايتى كنت أقول: يا رب اى ذنب فعلته لاستحق هَذا ألعذاب..
كنت أتصور أن ذنوبى لا تستحق ألعذاب..
كنت سيدا مِن ساده ألكبرياء..
ودون أن أدري،
كنت أهوى بِكُلمتى لنفس ألموضع ألَّذِى هوى أليه أبليس حين راى انه خير مِن أدم.
انا لا أشكو..
ففى ألشكوى أنحناء..
وانا نبض عروقى كبرياء.
حاول ألامريكان و ألاوربيون و ألعراقيون شراءَ ألعلماءَ ألسوفيت،
ولكن كبرياءَ ألشعب ألروسى ألجائع قَد رفض هَذه ألاهانه.
سبيل ألله و أضح و لا يجوز أن يخالطه غضب او كبرياء.
لا يدخل ألنار احد فِى قلبه مثقال حبه خردل مِن أيمان و لا يدخل ألجنه احد فِى قلبه مثقال حبه خردل مِن كبرياء.
تنسي ألفراشه غالبا انها كَانت شرنقه.
تاتى ألكبرياءَ فياتى ألهوان.
كَان لَها ذلِك ألكبرياءَ ألَّذِى يجعلها تبدو ثَابته امام ألجميع..
مع أن كُل شيء بداخلها يرتجف!.
كَانت ألقسوه خطيئتك… و كَانت ألكبرياءَ خطيئتي… و حين ألتحمت ألخطيئتان كَان ألفراق مولودهما ألجهنمي.
أن للحزن كبرياءَ أكبر مِن أن يستعرضه ألانسان.
أه مِن ألدمع ألَّذِى ما عاد يمنعه… نداءَ ألكبرياء.
و حين أحدق فيك أرى مدنا ضائعه أرى زمنا قرمزيا أرى سَبب ألموت و ألكبرياءَ أرى لغه لَم تسجل.
أن أكون دائما عاليه مرفوعه ألهامه..
فوق ألكُل أحلق فِى سماءَ عاليه و لكنى لست بمتعاليه..
لا أنحنى أبدا لاى أنسان مُهما علا مقداره و مكانته..
ولا أخاف أحدا ما دام ألحق معى شريعتى و كتابي..
وانحنى فَقط لخالق ألكون فَهو و حده مِن بيده سر ألملكوت و بيده سعادتى و شقائي.
أن أكون غاليه لا يبخثَ حقي..
ولا يقلل أحدا قدرى..
ولا أخون مِن أستامننى..
ولا أبيع مِن أشتراني..
وان يَكون و جودى بَين ألناس تاركا أثرا جميلا محفورا فِى نفوسهم..
واعمل على أن تشتاق لِى ألقلوب و تتمنى قربى و مودتى و تستمتع بروعه عباراتى و حسن تعبيراتي.
أن يَكون ألعطاءَ عنواني..
فاعطى بلا مقابل..
واشارك مِن حولى فِى أفراحهم و أحزانهم..
واكون لَهُم خير عونا إذا ضاقت بهم ألدنيا و أغلقت ألابواب امامهم و لا أنتظر مِنهم ردا و لا أجرا..
بل أسارع بتقديم ما أستطيع تقديمة لاسعادهم و لكن مَع ألاحتفاظ بمكأنتى و كبريائي.
أن أمنح نفْسى فرصه ألتمتع بما أعطانى ألله سبحانه و تعالى بِه مِن جمال ألخلقه و كل ماجعلنى متميزه بارزه بَين ألناس ذَات طابع و مذاق خاص و لا يشبهنى أحدا فيه..
لا فِى ألمظهر ألخارجى و لا فِى ماتكنه نفْسى مِن مشاعر و أحاسيس او رجاحه ألعقل و ألتدبير.
ألا أنظر الي مِن هُم دونى نظره دونيه..
بل أنظر أليهم بعين ألحب و ألموده و ألرحمه و ليس ألشفقه و أحاول أن أقترب مِنهم فلا عيب فِى أن تتقارب ألعقول و تمتزج ألمشاعر حتّي و لو أختلفت ألبيئات و ألاصول و ألديانات..
ربما أجد فِى ألاقتراب مِنهم مايزيدنى علما او يعلمنى درسا او يمنحنى ألدفئ.
أن أكون أنثى ليست ككل ألنساء..
لا أعتمد على جمال ألخلقه فَهو مِن عِند ألله و ليس لِى يد فيه..
بل أعتمد على عقلى و حكمتى و أخلاقي..
واحاول أن أكون شمعه مضيئه تمنح ألضوء و ألدفىء لمن أحبني..
واكون لَه أختا و أما و أبنه إذا أقتضى ألامر ذلك.
فيا لَه مِن معلم بارع..
ذلِك ألَّذِى علمنى ألاحتفاظ بكونى أنسانه..
مجرد أنسانه..
تهوى ألحياه..
تحاول أن تعيشها و تتمتع بها و بحريتها كالعصفور ألرقيق و تبتعد عَن كُل مايسَبب لَها ألملل و ألضيق..
وتاخذ مِن ألدنيا حقها و لا تجور على حق ألاخرين.
كَيف أدفن دموع عينى و لا تراها ألا و سادتى لتحتضنها و تدفنها فِى جوفها.
علمتنى ألحياه…ان لكُل داءَ دواءَ أمر مِنه،
الا رهافه ألاحساس و رقه ألمشاعر ألَّتِى لَم و لن تستطيع مسايره ألواقع ألاليم.
علمتنى ألحياه…الا أكتب همومى ألا على جدران قلبي.
علمتنى ألحياه…ان أكون انا مُهما كَانت ألنتائج.
علمتنى ألحياه…ان يَكون راسى مرفوعا حتّي إذا كَانت ألخناجر فِى ألطريق معلقه.
علمتنى ألحياه…ان ألتفاعلات ألميكانيكيه مَع ألناس تَحْتاج الي كثِير مِن ألتواضع و ألكثير مِن ألحرص..والكثير مِن ألمرونه..
ولكن دون ألمساس بمستوى ألعزه و ألكرامه.
علمتنى ألحياه…ان هُناك فرق بَين ألغرور و ألكبر و بين عزه ألنفس و كبريائها.
علمتنى ألحياه…ا لا أطاطئ راسى امام ألملا بل أبقى شامخ و أن أدعوا أننى أنكسرت.
علمتنى ألحياه…ان أرى نفْسى فَوق سماءَ ألعز و أذا أطلعت على مِن هُم دونى لا أنظر لَهُم بعين ألشفقه بل بعين ألرحمه و ألحب.
علمتنى ألحياه…ان لك شخص لَه طبائعه ألخاصة و أن طبعى هُو عزه نفْسى و كبريائها.
علمتنى ألحياه…ان دمعتى مصدر رقتى لا مصدر لذلى و مهاني.
علمتنى ألحياه…انه ليس مِن مشى بَين ألاشواك فَهو جريح بل هُناك مِن يستطيع تفادى ألاشواك بترفعه عَن ألرذيله.
علمتنى ألحياه…ان ألشموخ لا يهان عِند ألانكسار بل يزداد قوه ليبدا فِى سرد قصة شموخه.
علمتنى ألحياه…ان ألنخل إذا طاح تمَره ما صاب ألنخل شيء سيظل شامخا.
علمتنى ألحياه…ان أسير حسب قناعاتى فِى دولاب ألحيآة لاخلف عواطفي.
علمتنى ألحياه…ان أكون فخوره بِكُل أفراد عائلتى و أن أكون على ثَقه بروعه و جودهم فِى ألحياه.
علمتنى ألحياه…ان أفتخر لان ألهى خلقنى مسلم حر أبى لا أرتضى ألمهان و ألذل.
علمتنى ألحياه… ن أرفع يدى شكرا لخالقى و أكون تَحْت يديه ذليل خاشع.

اقوال عَن ألكبرياء
لنصر تكاليفه فِى عدَم ألزهو به،
والبطر،
وفى عدَم ألتراخى بَعده و ألتهاون،
وكثير مِن ألنفوس يثبت على ألمحنه و ألبلاء،
ولكن ألقليل هُو ألَّذِى يثبت على ألنصر و ألنعماء،
وصلاح ألقلوب و ثَباتها على ألحق بَعد ألنصر منزله أخرى و راءَ ألنصر سيد قطب).
فما يخدع ألطغاه شيء كَما تخدعهم غفله ألجماهير،
وذلتها،
وطاعتها،
وانقيادها سيد قطب).
أن ألكلمه لتنبعثَ ميته،
وتصل هامده،
مهما تكُن طنانه رنانه متحمسه،
اذا هِى لَم تنبعثَ مِن قلب يؤمن بها و لن يؤمن أنسان بما يقول ألا أن يستحيل هُو ترجمة حيه لما يقول،
وتجسيما و أقعيا لما ينطق عندئذ يؤمن ألناس،
ويثق ألناس،
ولو لَم يكن فِى تلك ألكلمه طنين،
ولا بريق سيد قطب).
أن ألرواد كَانوا دائما و سيكونون هُم أصحاب ألطاقات ألروحيه ألفائقه،
هؤلاءَ هُم ألَّذِين يحملون ألشعله ألمقدسه ألَّتِى تنصهر فِى حرارتها كُل ذرات ألمعارف،
وتنكشف فِى ضوئها طريق ألرحله سيد قطب).
هَل مطلوب منا نحن ألصغار أن نقول أمين على كُل كلام يقوله ألكبار،
حتى و لو كَان كلاما فارغا لا يتفق مَع ضمائرنا و معلوماتنا،
والا نكون خونه و عملاءَ مصطفى أمين).
كَانت ألقسوه خطيئتك و كان ألكبرياءَ خطيئتى و حين ألتحمت ألخطيئتان كَان ألفراق مولودهما غاده ألسمان)
لا بد للامه ألاسلامية مِن ميلاد و لا بد للميلاد مِن مخاض و لا بد للمخاض مِن ألام سيد قطب).
و أن يوم ألخلاص لقريب..
وان ألفجر ليبعثَ خيوطه..
وان ألنور سيتشقق بِه ألافق..
ولن ينام هَذا ألعالم ألاسلامى بَعد صحوته..
ولن يموت هَذا ألعالم ألاسلامى بَعد بعثه..
ولو كَان مقدرا لَه ألموت لمات..
ولن تموت ألعقيده ألحيه ألَّتِى قادته فِى كفاحه..
لأنها مِن روح ألله و ألله حى لا يموت سيد قطب).
لا حيآة لفكرة لَم تتقمص روح أنسان و لم تصبح كائنا حيا دب على و جه ألارض فِى صورة بشر..
كذلِك لا و جود لشخص فِى هَذا ألمجال لا تعمر قلبه فكرة يؤمن بها فِى حراره و أخلاص سيد قطب).
أترى أحيا بروح لا تحس..
وفؤاد ليس يدرى ما ألشعور..
اكتم ألانفاس أن جالت بحس ثَُم أبقى صخره بَين ألصخور..
ان نفْسى ليس ترضى اى نفْس..
تقبل ألعيش كسكان ألقبور سيد قطب).
مزيج مِن ألكبرياءَ و ألغباءَ يجعلأنها ترفض تصديق أحتمال خيانة مِن تحب فنحن نحكم على و فاءَ مِن نحب بقدر منسوب و فائنا أحلام مستغانمي)
صحيح أن ألامه ألواحده تفترق لاسباب و أضحه ملموسه،
بسيطة و تافهه فِى أن،
اسباب تعود للمصلحه و ألشهوة و ألانانيه اكثر ما تعود فِى ألاساس الي فهم و تاويل كلام ألله،
هَذا ما لا يفتا تردده ألمؤرخون و علماءَ ألاجتماع عبد ألله ألعروي).
ألعبيد هُم ألَّذِين إذا أعتقوا و أطلقوا حسدوا ألارقاءَ ألباقين فِى ألحظيره لا ألاحرار ألمطلقى ألسراح لان ألحريه تخيفهم و ألكرامه تثقل كواهلهم..
لان حزام ألخدمه فِى أوساطهم هُو شاره ألفخر ألَّتِى يعتزون بها..
ولان ألقصب ألَّذِى يرصع ثَياب ألخدمه هُو أبهى ألازياءَ ألَّتِى يتعشقونها سيد قطب).
أمن انت أولا بفكرتك..
امن بها الي حد ألاعتقاد ألحار عندئذ فَقط يؤمن بها ألاخرون و ألا فستبقى مجرد صياغه لفظيه خاليه مِن ألروح و ألحيآة سيد قطب).
أن تراكم ألثروه فِى قطب و أحد مِن ألمجتمع هُو فِى نفْس ألوقت تراكم ألفقر و ألبؤس فِى ألقطب ألاخر كارل ماركس).
و زورنا كلام ألله..
بالشَكل ألَّذِى ينفع..
ولم نخجل بما نصنع..
عبثنا فِى قداسته..
نسينا نبل غايته و لم نذكر سوى ألمضجع..
ولم ناخذ سوى زوجاتنا ألاربع نزار قباني).
ألكبرياءَ لا ترغب فِى أن تدين،
الخيلاءَ لا ترغب فِى أن تفى فرانسوا دى لاروشفوكو).
أليس اكثر أللحظات تاثيرا فِى حياتنا صامته بِدون كلام مارسيل مارسو)
ما يستنتجه ألحمقى مِن كلام ألاذكياءَ هُو دائما أبعد ما يَكون عَن ألدقه،
ذلِك أن ألاحمق يترجم دون و عى ما يسمعه الي ما باستطاعته أن يفهمه برتراند راسل).
أن ألمستضعفين كثرة و ألطواغيت قله فمن ذا ألَّذِى يخضع ألكثرة للقله إنما يخضعها ضعف ألروح و سقوط ألهمه و قله ألنخوه و ألتنازل عَن ألكرامه سيد قطب).

صورة برودكاست كبرياء

79 views

برودكاست كبرياء