4:08 صباحًا الأحد 22 أكتوبر، 2017

انتظر الفرج من الله

صورة انتظر الفرج من الله

صبح ألمهمومين و ألمغمومين لاح،
فانظر الي ألصباح،
وارتقب ألفَتح مِن ألفتاح،
تقول ألعرب: “اذا أشتد ألحبل أنقطع”،
والمعنى: إذا تازمت ألامور،
فانتظر فرجا و مخرجا.

فى ألحديثَ عِند ألترمذي: «افضل ألعباده: أنتظار ألفرج».
أليس ألصبح بقريب}.

صبح ألمهمومين و ألمغمومين لاح،
فانظر الي ألصباح،
وارتقب ألفَتح مِن ألفتاح.
تقول ألعرب: “اذا أشتد ألحبل أنقطع”.
و ألمعنى: إذا تازمت ألامور،
فانتظر فرجا و مخرجا.

وقال سبحانه و تعالى: و من يتق ألله يجعل لَه مخرجا}.
وقال جل شانه: و من يتق ألله يكفر عنه سيئاته و يعظم لَه أجرا}.
{ومن يتق ألله يجعل لَه مِن أمَره يسرا}.

وقالت ألعرب:
ألغمرات ثَُم ينجلينه * ثَُم يذهبن و لا يجنه

وقال أخر:
كَم فرج بَعد أياس قَد أتى * و كم سرور قَد أتى بَعد ألاسى
مِن يحسن ألظن بذى ألعرش جنى * حلو ألجنى ألرائق مِن شوك ألسفا

وقوله سبحانه: فإن مَع ألعسر يسرا .

ان مَع ألعسر يسرا}،
قال بَعض ألمفسرين،
وبعضهم يجعله حديثا: «لن يغلب عسر يسرين»،
وقال سبحانه: لعل ألله يحدثَ بَعد ذلِك أمرا}.

وفى ألحديثَ ألصحيح: «انا عِند ظن عبدى بي،
فليظن بى ما شاء»،
{حتى إذا أستياس ألرسل و ظنوا انهم قَد كذبوا جاءهم نصرنا فنجى مِن نشاء}.
و قوله سبحانه: فإن مَع ألعسر يسرا .

ان مَع ألعسر يسرا}،
قال بَعض ألمفسرين،
وبعضهم يجعله حديثا: «لن يغلب عسر يسرين»،
وقال سبحانه: لعل ألله يحدثَ بَعد ذلِك أمرا}.

وقال جل أسمه: ألا أن نصر ألله قريب}،
{ان رحمت ألله قريب مِن ألمحسنين}،
وفى ألحديثَ ألصحيح: «واعلم أن ألنصر مَع ألصبر،
وان ألفرج مَع ألكرب».

وقال ألشاعر:
إذا تضايق أمر فانتظر فرحا * فاقرب ألامر أدناه الي ألفرج

وقال أخر:
سهرت أعين و نامت عيون * فِى شؤون تَكون او لا تكون
فدع ألهم ما أستطعت * فحملانك ألهموم جنون
أن ربا كفاك ما كَان بالامس * سيكفيك فِى غد ما يكون

وقال أخر:
دع ألمقادير تجرى فِى أعنتها * و لا تنامن ألا خالى ألبال
ما بَين غمضه عين و أنتباهتها * يغير ألله مِن حال الي حال

448 views

انتظر الفرج من الله