يوم 19 فبراير 2020 الأربعاء 4:16 صباحًا

الشهر الخامس من الحمل ممكن ان يتغير نوع الجنين

صورة الشهر الخامس من الحمل ممكن ان يتغير نوع الجنين

تغذيتك في الشهر الخامس: عندما تبدا حركة الجنين…

عاده ما يصير الثلث الثاني من الحمل من امتع المراحل و هذا لانك ستلاحظين تطور في حملك و كبر في حجم جنينك بصورة و اضحة.

تحديد نوع الجنين صار ممكنا من بداية الشهر الخامس

يعتقد البعض انه ممكن الاستعانه ببعض الوسائل بتحديد جنس الجنين ، و بعض هذه الوسائل و جد قبولا لدي الكثير من المختصين ، منها قياس عدد نبضات قلب الجنين فانه كان يعتقد اذا كان معدل سرعه قلب الجنين

140 نبضه في الدقيقه او اكثر فان هنالك احتماليه كبار ان تكون=المولوده انثى، اما اذا كان معدل النبضات اقل من 140فتكون احتمال بان يصير المولود ذكرا عالية.

ويشير الاطباء الى ان الجنين في الشهر الاول من الحمل يبدا بسرعه 85 نبضه في الدقيقه و يتزايد يوميا بمعدل ثلاث نبضات في اليوم الى ان يصل 175 نبضه في اليوم و يبدا في التناقص بدءا من منتصف الحمل الى ان يصبح ما بين 120و 160نبضه في الدقيقة.

وفى دراسه نشرتها المجلة البريطانيه للنساء و الولاده حيث قام الباحثون بمتابعة قلب الجنين لدي 79امرأة حاملا و معرفه الفرق في تحديد جنس الجنين و لكن الدراسه استنتجت بعدم وجود علاقه بين اختلاف نبضات قلب الجنين و نوع الجنس ، و هذه الاعتقادات لا تزال شائعه لدي الكثير من الممارسين في مجال امراض التوليد .

ومع التقنيات الجديدة و تطور اجهزة الاشعه الصوتيه فانه صار من اليمكن تحديد جنس الجنين من بداية الشهر الخامس من الحمل و بالتالي تم الاستغناء عن العديد من الاعتقادات غير الموثقه طبيا.

عاده تزيد حركة الجنين من بعد الشهر الخامس و قله الحركة حالة تستوجب الذهاب و الفحص بالموجات فوق الصوتية، فربما يصير الجنين تعبا او مريضا مما ادي الى ضعف جهازة الحركى او هنالك نقص في قدره المشيمه او نقص في و صول الدم الى الجنين.
كيس مسامي

اني حامل و ربما اجريت اشعه صوتيه و كان هنالك كيس مسامي في راس الجنين كما ذكرت الطبيبه فما هو السبب= لوجود ذلك الكيس و ما هي عواقبه؟

الاكياس المساميه في راس الجنين هي اكياس الضفيره المشيمائيه و تكون=عاده صغار اقل من 1سم و في هذه الحالة تكون=طبيعية تختفى عاده في الشهر الخامس من الحمل و لا توجد اي عواقب اخرى= لوجودها و لكن عند مصاحبتها لاى عيوب خلقيه اخرى= فقد تكون=دليلا على وجود اعتلال صبغى او خلل كروموسومى في الجنين كثلاثى الصبغه 18او متلازمه داون و في هذه الحالة ينصح باخد عينه من السائل الامنيوسى المحيط بالجنين لتحليل كروموسومات الجنين و التاكد من سلامتة . اما في حالة عدم وجود اي عيوب خلقيه في الجنين خصوصا سماكه الجلد خلف الرقبه او قصر عظام الفخذ او عيوب القلب الخلقيه فغالبا ما تكون=طبيعية و لا تحتاج لاى اجراءت اخر

يعتقد البعض انه ممكن الاستعانه ببعض الوسائل بتحديد جنس الجنين ، و بعض هذه الوسائل و جد قبولا لدي الكثير من المختصين ، منها قياس عدد نبضات قلب الجنين فانه كان يعتقد اذا كان معدل سرعه قلب الجنين .

140 نبضه في الدقيقه او اكثر فان هنالك احتماليه كبار ان تكون=المولوده انثى، اما اذا كان معدل النبضات اقل من 140فتكون احتمال بان يصير المولود ذكرا عالية.

ويشير الاطباء الى ان الجنين في الشهر الاول من الحمل يبدا بسرعه 85 نبضه في الدقيقه و يتزايد يوميا بمعدل ثلاث نبضات في اليوم الى ان يصل 175 نبضه في اليوم و يبدا في التناقص بدءا من منتصف الحمل الى ان يصبح ما بين 120و 160نبضه في الدقيقة.

وفى دراسه نشرتها المجلة البريطانيه للنساء و الولاده حيث قام الباحثون بمتابعة قلب الجنين لدي 79امرأة حاملا و معرفه الفرق في تحديد جنس الجنين و لكن الدراسه استنتجت بعدم وجود علاقه بين اختلاف نبضات قلب الجنين و نوع الجنس ، و هذه الاعتقادات لا تزال شائعه لدي الكثير من الممارسين في مجال امراض التوليد .

ومع التقنيات الجديدة و تطور اجهزة الاشعه الصوتيه فانه صار من اليمكن تحديد جنس الجنين من بداية الشهر الخامس من الحمل و بالتالي تم الاستغناء عن العديد من الاعتقادات غير الموثقه طبيا.

  • الشهر الخامس من الحمل يمكن ان يتغير نوع الجنين
  • الحمل في الشهر الخامس و نوع الجنين
  • معرفه نوع الجنين في الشهر الخامس
  • نوع الجنين في الشهر الخامس
  • الشهر الخامس من الحمل و نوع الجنين
  • قصر عظام الجنين
  • كيس مسامي في راس الجنين
  • نوع الجنين من عظمة الفخذ