4:03 صباحًا السبت 18 أغسطس، 2018

الشندقورة والسحر


صورة الشندقورة والسحر

الحمد لله ألَّذِى جعل ألنوم سباتا،
وخلق ألناس أشتاتا،
وبسط ألارض لَهُم فراشا،
وجعل ألليل لباسا،
والنهار معاشا،
والصلاة و ألسلام علَي ألبشير ألنذير،
والسراج ألمنير،
محمد ألنبى ألرسول،
الذى ملابس الله تعالي حله ألكرامه و تاج ألقبول،
ورضوان الله تعالي علَي أله ألابرار،
واصحابه ألائمه ألاخيار،
وعن كُل ألتابعين لَهُم باحسان،
الي آخر ألزمان،
يوم تبدل ألسموات غَير ألسموات و ألمكان .

(اما بَعد):
شتنكوره:
ويقال لها:
حرص،
شندقوره،
اجوجا،
جعده،
شندكوره
و هى نبات مسك ألجن و حشيشه ألريح،
ولها أسماءَ اُخري مِنها:
مسيكه – طرف – مسك ألحن أرطالس بربريه – ألقصلم أليمن ألهلال بصنعاءَ حشيشه ألريح لبنان).
(معجم أسماءَ ألنيات).
قال داود:
وباليونانيه فوليون و ألبربريه أرطالس و هو نبت يفرش أوراقا خضرا سبطه ألوجه ألعالى مزغبه ألاخر يحيط باطرافها شوك صغار و يرفع قضبانا لَها زهر أبيض الي صفره يخلف كره محشوه بزرا كالانيسون و عَليها كالشعر ألابيض عطريه لكِن الي ثَقل تدرك باوائل حزيران أجودها ألضارب الي ألمراره ألبالغ ألحديث

وقوتها تسقط بَعد ثَمانيه أشهر مِن أخذها و تغش ببعض أنواع ألمرماخور و ألفرق مرارتها و هي حارة يابسة فِى آخر ألثانية تقع فِى ألترياق ألكبير لشده مقاومتها ألسموم و ألنفع مِن نهش ألحيه و ألعقرب و ألسدد و أليرقان خصوصا ألاسود و ألحميات سيما ألربع و ألحصي و عسر ألبول و ألمفاصل و ألنسا و تدر ألفضلات و تحل ألرياح حيثُ كَانت و تنقي ألارحام و ألقروح و تجففها و تخرج ألديدان و هي تجلب ألصداع و َضعف ألمعده و يصلحها ألحماما و شربتها الي مثقال و بدلها فِى تحليل ألرياح ألشيح و فى أخراج ألدود قشور أصل ألرمان و ألسليخه.
تذكره ألانطاكي

وفي ألمعتمد فِى ألادويه:
جعده:
« علَي » هُو صنفان:
جبلي،
واخر أكبر مِنه،
واضعف رائحه،
ومن ذاق طعم ألجعده و جد فيها مراره،
وحده يسيره؛
يفَتح كُل ألاعضاءَ ألباطنه،
ويدر ألبول و ألطمث،
وما دامت طريه فَهى تدمل ألضربات ألكبار،
وهى حارة فِى ألثالثه،
يابسة فِى ألثانيه،
وطبيخ ألصنفين إذا شرب نفع مِن و رم ألطحال،
وهو يصدع ألراس،
ويضر بالمعده،
ويسَهل ألطبيعه،
ويدر ألطمث،
واذا أفترش او دخن بِه طرد ألهوام،
وينفع مِن ألحميات ألمزمنه،
ومن لسع ألعقارب،
وطبيخها يخرج ألحيات و حب ألقرع مِن ألبطن،
ويذكى ألذهن،
وينفع مِن ألنسيان و أليرقان .

و يسمي فوليون،
وهو نبات يطلع باليمن؛
تسميه أهل صنعاء:
الهلال،
وهو ضرب مِن ألشيح.اه

وفي ألقانون لابن سيناء:
جعده:
الماهيه:
نوع مِن ألشيح فيه حراره و حده يسيره و ألصغيرة احد و أمر و هى قضبان و زهر زغيى أبيض او الي ألصفره مملوء بزرا و راسه كالكره فيه كالشعر ألابيض ثَقيل ألرائحه مَع أدني طيب و ألاعظم أضعف و هو مر ايضا و فيه حرافه ما و ألجبلى هُو ألاصغر.
الطبع:
الصغيرة حارة فِى ألثالثة يابسة فِى ألثانية و ألكبيرة حارة يابسة فِى ألثانيه.
الافعال و ألخواص:
هو مفَتح ملطف و خصوصا ألكبير يفَتح كُل ألسدد ألباطنه.
الجراح و ألقروح:
يدمل ألجراحات ألطريه و خصوصا ألكبيرة و يابسة ألقروح ألخبيثه لا سيما ألصغير ألجاف.
اعضاءَ ألراس:
مصدع للراس.
اعضاءَ ألغذاء:
هو بالخل طلاءَ لورم ألطحال و صلابته و يضر بالمعده و ينفع مِن أليرقان ألاسود و خصوصا طبيخ ألكبير مِنه و ينفع مِن ألاستسقاءَ و هو بالجمله رديء.
للمعده.
اعضاءَ ألنفض:
يدر ألبول و ألطمثَ و يسَهل و ينفع مِن حب ألقرع جدا.
الحميات:
نافع مِن ألحميات ألمزمنه.
السموم:
ينفع مِن لسع ألعقرب و طبيخ ألاكبر مِن نهش ألهوام كلها و يدخن بِه و يفرش فيطرد ألهوام.

  • الشندقوره و ألسحر
  • الشندقورة والسحر
  • عشبة الشندقورة للسحر
  • شندكورة
  • شندقورة للسحر
  • سحر الشندقورة
  • الشندقورة لابطال السحر
  • الشندقورة لعلاج السحر
  • شندكوره
  • الشندقورة و السحر
  • شندقورة
4٬503 views

الشندقورة والسحر