9:29 مساءً الأحد 16 ديسمبر، 2018

السعادة الزوجية


واما اول خطوه وفق الطبيب رضوان شابسيغ للحصول على المتعه و السعاده في العلاقه الحميمية،

فهى “تخطى الموانع” التى تقف امام هذه السعادة؛

مثل الخجل و عدم الحديث عن الجنس بين الزوجين،

مشيرا الى انه امر موجود في الثقافات العربيه و الغربية،

و مؤكدا على اهميه الحديث في هذا الامر بين الزوجين،

و ماذا يحب كل منهما في غرفه النوم،

و اللذه الجنسية.
و الخطوه الثانية،

هى السلوك الصحى الجيد اجمالا.

و يوضح الدكتور رضوان ان الدراسات اظهرت ان الافراط في الطعام و التدخين و الكحول لها تاثير سلبى على الوظيفه الجنسيه عند النساء و الرجال،

مشيرا الى ان السمنه مثلا تؤدى الى ضعف جنسى من حيث انها تقود لمرض السكري،

و تصلب الشرايين،

و نقص هرمون الذكورة.

و اشار الى ان الكحول في الادبيات هو جزء من العلاقه الرومانسية،

و هذا غير صحيح؛

لان في تركيبته مثبطا للشخص؛

مما يؤدى لنوم اعضائه،

و الافراط فيه يؤدى للضعف الجنسي،

فضلا عن تاثيره المزمن على المدي الطويل.
و شدد على ان الضعف الجنسى عند الرجال خصوصا هو علامه انذار مبكره لامراض المستقبل؛

مثل تصلب الشرايين و الجلطه القلبية،

و بعد 20 سنه “صامتة” من هذا الضعف تظهر الامراض الاخرى.
واما الخطوه الثالثة،

كما يقول الدكتور رضوان شابسيغ،

فهى الانتباه لموضوعات صحيه معينه في كل فرد.

و يوضح ان الشخص الذى يراقب مستوي ضغط دمه و السكر فيه و الحفاظ على المستوي المطلوب يجعل قدرته الجنسيه افضل.
و الخطوه الرابعه هى الناحيه النفسية.

و يقول الدكتور رضوان ان الوظيفه الجنسيه ليست ميكانيكيه فقط،

بل تتطلب الجسد و الروح و الناحيه النفسية،

مشيرا الى ان الاكتئاب يؤثر على الجنس.
واما الخامسه فهى العلاقه بين الرجل و المراة،

قائلا “لا بد للتانغو من راقصين”.

و يوضح رضوان شابسيغ ان تحسين العلاقه بين الزوجين لها اهميه كبرى؛

“فالجنس يبدا من خارج غرفه النوم،

و منذ الصباح من خلال الكلمه اللطيفه و رسائل الجوال او تقديم هديه صغيرة”.
و الخطوه السادسه هى الطب الجنسي،

اى متابعه العلاجات الخاصه للضعف الجنسي؛

مثل هرمون الذكوره الذى يعطي لمن لديه ضعف في الرغبة.
واما الخطوه السابعه فهى “التخطيط”،

و يوضح الدكتور رضوان شابسيغ ان التخطيط للمقابله الحميميه يؤدى لرفع مستواها و تحسين العلاقه و الاستمتاع.صورة السعادة الزوجية

1٬186 views

السعادة الزوجية