8:44 مساءً الإثنين 17 ديسمبر، 2018

الرقية الشرعية ناصر الرميح


صورة الرقية الشرعية ناصر الرميح

1 الرقيه الشرعيه اسباب شرعيه للعلاج و الاستشفاء و الشفاء من الله سبحانه و تعالى
2 لا يملك احد من الخلق ضرا و لا نفعا ،



و لذلك يجب اللجوء الى الله سبحانه و تعالى دون سائر الخلق
3 لا يجوز التبرك مطلقا لا بالماء و لا بالزيت و لا بماء زمزم و نحو ذلك من امور اخري ،



انما يكون نفع الاستخدام من جراء مباشره اثر الرقي للماء او الزيت او العضو المريض ،



كما هو الظاهر من فعله صلى الله عليه و سلم و فعل اصحابه رضى الله عنهم
4 ان الرقيه الشرعيه لا تقدح في التوكل على الله سبحانه و تعالى ،



و التوفيق بين حديث انس سبعون الفا من امتى يدخلون الجنه بغير حساب هم الذين لا يكتوون و لا يسترقون و لا يتطيرون و على ربهم يتوكلون اخرجه البزار و صححه الالبانى ،



و احاديث الرقيه اعرضوا على رقاكم ،



لا باس بالرقيه ما لم يكن شرك او استرقوا لها فان بها النظره و تحو ذلك من احاديث اخرى
و بعد هذه المقدمه السريعه فسوف اقدم للقارئ الكريم النقاط الواجب اتباعها في رقيه الانسان لنفسه و اهله و محارمه ،



و هى على النحو التالى
اولا لا بد للمعالج اولا من الاهتمام بالنقاط التاليه
ا الاعتقاد الكامل بالله سبحانه و تعالى و التعلق به
ب) الحرص على اتباع الطرق الصحيحه للرقيه الشرعية
ج الحرص على تجنب اقتراف المعاصي
د العوده للعلماء و طلبه العلم ،



فى المسائل المشكله المتعلقه بالرقيه الشرعية
ه) الحذر من استخدام الرقي التى لا يعرف لها اصل من الكتاب و السنة
و الحذر من استخدام الاعشاب المركبه و نحوه
ز الصبر و التحمل
ح الاعتصام بالله من الشيطان ،



و ذلك باتباع الوسائل المعينه على ذلك
ثانيا البدء بالحمد و الثناء و الدعاء باسماء الله وصفاته
ثالثا الرقيه بكتاب الله عز و جل ان يبدا برقيه نفسه بايات من كتاب الله عز و جل مع التركيز على ايات الرقيه الثابته في السنه المطهره ،



كالفاتحه و اوائل سوره البقره وحشه الكرسى ،



و اواخر سوره البقره ،



و اول سورتين من ال عمران ،



و الاخلاص و الكافرون و المعوذتين ،



و اذكر لكم بعض ايات الرقيه المختاره و هى على النحو التالى
1) الفاتحة
2) الم ذلك الكتاب لا ريب فيه هدي للمتقين الذين يؤمنون بالغيب و يقيمون الصلاه و مما رزقناهم ينفقون و الذين يؤمنون بما انزل اليك و ما انزل من قبلك و بالاخره هم يوقنون اولئك على هدي من ربهم و اولئك هم المفلحون البقره 1 ،



5
3) واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان و ما كفر سليمان و لكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر و ما انزل على الملكين ببابل هاروت و ما روت و ما يعلمان من احد حتى يقولا انما نحن فتنه فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء و زوجه و ما هم بضارين به من احد الا باذن الله و يتعلمون ما يضرهم و لا ينفعهم و لقد علموا لمن اشتراه ما له في الاخره من خلاق و لبئس ما شروا به انفسهم لو كانوا يعلمون البقره 102
4) و د كثير من اهل الكتاب لو يردونكم من بعد ايمانكم كفارا حسدا من عند انفسهم من بعد ما تبين لهم الحق فاعفوا و اصفحوا حتى ياتي الله بامره ان الله على كل شيء قدير البقره 109
5) والهكم اله وجب لا اله الا هو الرحمن الرحيم ان في خلق السماوات و الارض و اختلاف الليل و النهار و الفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس و ما انزل الله من السماء من ماء فاحيا به الارض بعد موتها و بث فيها من كل دابه و تصريف الرياح و السحاب المسخر بين السماء و الارض لايات لقوم يعقلون البقره 163 ،



164
6) ويسالونك عن المحيض قل هو اذي فاعتزلوا النساء في المحيض و لا تقربوهن حتى يطهرن فاذا تطهرن فاتوهن من حيث امركم الله ان الله يحب التوابين و يحب المتطهرين البقره 222
7) الله لا اله الا هو الحي القيوم لا تاخذه سنه و لا نوم له ما في السماوات و ما في الارض من ذا الذى يشفع عنده الا باذنه يعلم ما بين ايديهم و ما خلفهم و لا يحيطون بشىء من علمه الا بما شاء و سع كرسيه السماوات و الارض و لا يئوده حفظهما و هو العلي العظيم البقره 255
8) ايود احدكم ان تكون له جنه من نخيل و اعناب تجري من تحتها الانهار له فيها من كل الثمرات و اصابه الكبر و له ذريه ضعفاء فاصابها اعصار فيه نار فاحترقت كذلك يبين الله لكم الايات لعلكم تتفكرون البقره 266
9) ءامن الرسول بما انزل اليه من ربه و المؤمنون كل ءامن بالله و ملائكته و كتبه و رسله لا نفرق بين احد من رسله و قالوا سمعنا و اطعنا غفرانك ربنا و اليك المصير لا يكلف الله نفسا الا و سعها لها ما كسبت و عليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا او اخطانا ربنا و لا تحمل علينا اصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا و لا تحملنا ما لا طاقه لنا به و اعف عنا و اغفر لنا و ارحمنا انت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين البقره 285 ،



286
10) شهد الله انه لا اله الا هو و الملائكه و اولوا العلم قائما بالقسط لا اله الا هو العزيز الحكيم ان الدين عند الله الاسلام و ما اختلف الذين اوتوا الكتاب الا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم و من يكفر بايات الله فان الله سريع الحساب ال عمران 18 ،



19
11) قل اللهم ما لك الملك تؤتي الملك من تشاء و تنزع الملك ممن تشاء و تعز من تشاء و تذل من تشاء بيدك الخير انك على كل شىء قدير تولج الليل في النهار و تولج النهار في الليل و تخرج الحي من الميت و تخرج الميت من الحي و ترزق من تشاء بغير حساب ال عمران 26 ،



27
12) ان في خلق السماوات و الارض و اختلاف الليل و النهار لايات لاولي الالباب الذين يذكرون الله قياما و قعودا و على جنوبهم و يتفكرون في خلق السماوات و الارض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار ربنا انك من تدخل النار فقد اخزيته و ما للظالمين من انصار ربنا اننا سمعنا مناديا ينادى للايمان ان ءامنوا بربكم فامنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا و كفر عنا سيئاتنا و توفنا مع الابرار ربنا و ءاتنا ما و عدتنا على رسلك و لا تخزنا يوم القيامه انك لا تخلف الميعاد فاستجاب لهم ربهم اني لا اضيع عمل عامل منكم من ذكر او انثي بعضكم من بعض فالذين هاجروا و اخرجوا من ديارهم و اوذوا في سبيلي و قاتلوا وقتلوا لاكفرن عنهم سيئاتهم ولادخلنهم جنات تجري من تحتها الانهار ثوابا من عند الله و الله عنده حسن الثواب لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم ما واهم جهنم و بئس المهاد لكن الذين اتقوا ربهم لهم جنات تجرى من تحتها الانهار خالدين فيها نزلا من عند الله و ما عند الله خير للابرار وان من اهل الكتاب لمن يؤمن بالله و ما انزل اليكم و ما انزل اليهم خاشعين لله لا يشترون بايات الله ثمنا قليلا اولئك لهم اجرهم عند ربهم ان الله سريع الحساب ياايها الذين ءامنوا اصبروا و صابروا و رابطوا و اتقوا الله لعلكم تفلحون ال عمران 190 ،



200
13) ام يحسدون الناس على ما ءاتاهم الله من فضله فقد ءاتينا ءال ابراهيم الكتاب و الحكمه و ءاتيناهم ملكا عظيما النساء 54
14) ان الذين كفروا باياتنا سوف نصليهم نارا كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب ان الله كان عزيزا حكيما النساء 56
15) ان الذين كفروا و ظلموا لم يكن الله ليغفر لهم و لا ليهديهم طريقا الا طريق جهنم خالدين فيها ابدا و كان ذلك على الله يسيرا النساء 168 ،



169
16) ان ربكم الله الذي خلق السماوات و الارض في سته ايام ثم استوي على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا و الشمس و القمر و النجوم مسخرات بامره الا له الخلق و الامر تبارك الله رب العالمين الاعراف 54
17) ولقد ذرانا لجهنم كثيرا من الجن و الانس لهم قلوب لا يفقهون بها و لهم اعين لا يبصرون بها و لهم ءاذان لا يسمعون بها اولئك كالانعام بل هم اضل اولئك هم الغافلون الاعراف 179
18) و لو تري اذ يتوفي الذين كفروا الملائكه يضربون وجوههم و ادبارهم و ذوقوا عذاب الحريق ذلك بما قدمت ايديكم وان الله ليس بظلام للعبيد الانفال 50 ،



51
19) واستفتحوا و خاب كل جبار عنيد من و رائه جهنم و يسقي من ماء صديد يتجرعه و لا يكاد يسيغه و ياتيه الموت من كل مكان و ما هو بميت و من و رائه عذاب غليظ ابراهيم 15 ،



17
20) ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون انما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار مهطعين مقنعي رءوسهم لا يرتد اليهم طرفهم و افئدتهم هواء و انذر الناس يوم ياتيهم العذاب فيقول الذين ظلموا ربنا اخرنا الى اجل قريب نجب دعوتك و نتبع الرسل اولم تكونوا اقسمتم من قبل ما لكم من زوال و سكنتم في مساكن الذين ظلموا انفسهم و تبين لكم كيف فعلنا بهم و ضربنا لكم الامثال و قد مكروا مكرهم و عند الله مكرهم وان كان مكرهم لتزول منه الجبال فلا تحسبن الله مخلف و عده رسله ان الله عزيز ذو انتقام يوم تبدل الارض غير الارض و السماوات و برزوا لله الواحد القهار و تري المجرمين يومئذ مقرنين في الاصفاد سرابيلهم من قطران و تغشي وجوههم النار ليجزي الله كل نفس ما كسبت ان الله سريع الحساب هذا بلاغ للناس و لينذروا به و ليعلموا انما هو اله وجب و ليذكر اولوا الالباب ابراهيم 42 ،



52
21) و قل جاء الحق و زهق الباطل ان الباطل كان زهوقا و ننزل من القرءان ما هو شفاء و رحمه للمؤمنين و لا يزيد الظالمين الا خسارا الاسراء 81 ،



82
22) ولولا اذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوه الا بالله ان ترني انا اقل منك ما لا و ولدا فعسي ربي ان يؤتين خيرا من جنتك و يرسل عليها حسبانا من السماء فتصبح صعيدا زلقا او يصبح ما ؤها غورا فلن تستطيع له طلبا الكهف 39 ،



41
23) فوربك لنحشرنهم و الشياطين ثم لنحضرنهم حول جهنم جثيا ثم لننزعن من كل شيعه ايهم اشد على الرحمن عتيا ثم لنحن اعلم بالذين هم اولي بها صليا وان منكم الا و اردها كان على ربك حتما مقضيا ثم ننجي الذين اتقوا و نذر الظالمين فيها جثيا مريم 68 ،



72
24) هذان خصمان اختصموا في ربهم فالذين كفروا قطعت لهم ثياب من نار يصب من فوق رءوسهم الحميم يصهر به ما في بطونهم و الجلود و لهم مقامع من حديد كلما ارادوا ان يخرجوا منها من غم اعيدوا فيها و ذوقوا عذاب الحريق الحج 19 ،



22
25) و قل رب اعوذ بك من همزات الشياطين و اعوذ بك رب ان يحضرون حتى اذا جاء احدهم الموت قال رب ارجعون لعلي اعمل صالحا فيما تركت كلا انها كلمه هو قائلها و من و رائهم برزخ الى يوم يبعثون فاذا نفخ في الصور فلا انساب بينهم يومئذ و لا يتساءلون فمن ثقلت موازينه فاولئك هم المفلحون و من خفت موازينه فاولئك الذين خسروا انفسهم في جهنم خالدون تلفح وجوههم النار و هم فيها كالحون الم تكن ءاياتي تتلي عليكم فكنتم بها تكذبون قالوا ربنا غلبت علينا شقوتنا و كنا قوما ضالين ربنا اخرجنا منها فان عدنا فانا ظالمون قال اخسئوا فيها و لا تكلمون المؤمنون 97 ،



108
26) افحسبتم انما خلقناكم عبثا و انكم الينا لا ترجعون فتعالى الله الملك الحق لا اله الا هو رب العرش الكريم المؤمنون 115 ،



116 0
27) الله نور السماوات و الارض مثل نوره كمشكاه فيها مصباح المصباح في زجاجه الزجاجه كانها كوكب دري يوقد من شجره مباركه زيتونه لا شرقيه و لا غربيه يكاد زيتها يضىء و لو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء و يضرب الله الامثال للناس و الله بكل شىء عليم النور 35
28) يس و القرءان الحكيم انك لمن المرسلين على صراط مستقيم تنزيل العزيز الرحيم لتنذر قوما ما انذر ءاباؤهم فهم غافلون لقد حق القول على اكثرهم فهم لا يؤمنون انا جعلنا في اعناقهم اغلا لا فهي الى الاذقان فهم مقمحون وجعلنا من بين ايديهم سدا و من خلفهم سدا فاغشيناهم فهم لا يبصرون و سواء عليهم ءانذرتهم ام لم تنذرهم لا يؤمنون انما تنذر من اتبع الذكر و خشي الرحمن بالغيب فبشره بمغفره و اجر كريم انا نحن نحي الموتي و نكتب ما  قدموا و ءاثارهم و كل شىء احصيناه في امام مبين يسن 1 ،



12
29) والصافات صفا فالزاجرات زجرا فالتاليات ذكرا ان الهكم لواحد رب السماوات و الارض و ما بينهما و رب المشارق انا زينا السماء الدنيا بزينه الكواكب و حفظا من كل شيطان ما رد لا يسمعون الى الملا الاعلي و يقذفون من كل جانب دحورا و لهم عذاب و اصب الا من خطف الخطفه فاتبعه شهاب ثاقب الصافات 1 ،



10
30) وجعلوا بينه و بين الجنه نسبا و لقد علمت الجنه انهم لمحضرون الصافات 158
31) ان شجرت الزقوم طعام الاثيم كالمهل يغلي في البطون كغلي الحميم خذوه فاعتلوه الى سواء الجحيم ثم صبوا فوق راسه من عذاب الحميم ذق انك انت العزيز الكريم الدخان 43 ،



49
32) واذ صرفنا اليك نفرا من الجن يستمعون القرءان فلما حضروه قالوا انصتوا فلما قضي و لوا الى قومهم منذرين قالوا ياقومنا انا سمعنا كتابا انزل من بعد موسي مصدقا لما بين يديه يهدي الى الحق و الى طريق مستقيم ياقومنا اجيبوا داعى الله و ءامنوا به يغفر لكم من ذنوبكم و يجركم من عذاب اليم و من لا يجب داعي الله فليس بمعجز في الارض و ليس له من دونه اولياء اولئك في ضلال مبين الاحقاف 29 ،



32
33) فاذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى اذا اثخنتموهم فشدوا الوثاق فاما منا بعد واما فداء حتى تضع الحرب اوزارها ذلك و لو يشاء الله لانتصر منهم و لكن ليبلو بعضكم ببعض و الذين قتلوا في سبيل الله فلن يضل اعمالهم محمد 4
34) محمد رسول الله و الذين معه اشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله و رضوانا سيماهم في وجوههم من اثر السجود ذلك مثلهم في التوراه و مثلهم في الانجيل كزرع اخرج شطاه فازره فاستغلظ فاستوي على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار و عد الله الذينءامنوا و عملوا الصالحات منهم مغفره و اجرا عظيما الفتح 29
35) الرحمن علم القرءان خلق الانسان علمه البيان الشمس و القمر بحسبان و النجم و الشجر يسجدان و السماء رفعها و وضع الميزان الا تطغوا في الميزان و اقيموا الوزن بالقسط و لا تخسروا الميزان و الارض وضعها للانام فيها فاكهه و النخل ذات الاكمام و الحب ذو العصف و الريحان فباى ءالاء ربكما تكذبان الرحمن 1 ،



13
36) و اصحاب الشمال ما اصحاب الشمال في سموم و حميم و ظل من يحموم لا بارد و لا كريم انهم كانوا قبل ذلك مترفين و كانوا يصرون على الحنث العظيم و كانوا يقولون ائذا متنا و كنا ترابا و عظاما اءنا لمبعوثون او ءاباؤنا الاولون قل ان الاولين و الاخرين لمجموعون الى ميقات يوم معلوم ثم انكم ايها الضالون المكذبون لا كلون من شجر من زقوم فمالئون منها البطون فشاربون عليه من الحميم فشاربون شرب الهيم هذا نزلهم يوم الدين الواقعه 41 ،



56
37) لو انزلنا هذا القرءان على جبل لرايته خاشعا متصدعا من خشيه الله و تلك الامثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون هو الله الذي لا اله الا هو عالم الغيب و الشهاده هو الرحمن الرحيم هو الله الذي لا اله الا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون هو الله الخالق البارئ المصور له الاسماء الحسني يسبح له ما في السماوات و الارض و هو العزيز الحكيم الحشر 21 ،



24
38) وان يكاد الذين كفروا ليزلقونك بابصارهم لما سمعوا الذكر و يقولون انه لمجنون و ما هو الا ذكر للعالمين القلم 51 ،



52
39) فاما من اوتي كتابه بيمينه فيقول هاؤم اقرءوا كتابيه اني ظننت اني ملاق حسابيه فهو في عيشه راضيه في جنه عاليه قطوفها دانيه كلوا و اشربوا هنيئا بما اسلفتم في الايام الخاليه واما من اوتي كتابه بشماله فيقول ياليتنى لم اوت كتابيه و لم ادر ما حسابيه ياليتها كانت القاضيه ما اغني عني ما ليه هلك عني سلطانيه خذوه فغلوه ثم الجحيم صلوه ثم في سلسله ذرعها سبعون ذراعا فاسلكوه انه كان لا يؤمن بالله العظيم و لا يحض على طعام المسكين فليس له اليوم هاهنا حميم و لا طعام الا من غسلين لا ياكله الا الخاطئون الحاقه 19 ،



37 0
40) قل اوحي الى انه استمع نفر من الجن فقالوا انا سمعنا قرانا عجبا يهدي الى الرشد فئامنا به و لن نشرك بربنا احدا و انه تعالى جد ربنا ما اتخذ صاحبه و لا و لدا و انه كان يقول سفيهنا على الله شططا و انا ظننا ان لن تقول الانس و الجن على الله كذبا و انه كان رجال من الانس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا و انهم ظنوا كما ظننتم ان لن يبعث الله احدا و انا لمسنا السماء فوجدناها ملئت حرسا شديدا و شهبا و انا كنا نقعد منها مقاعد للسمع فمن يستمع الان يجد له شهابا رصدا و انا لا ندري اشر اريد بمن في الارض ام اراد بهم ربهم رشدا و انا منا الصالحون و منا دون ذلك كنا طرائق قددا الجن 1 ،



11
41) ان الذين فتنوا المؤمنين و المؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم و لهم عذاب الحريق البروج 10
42) و السماء و الطارق و ما ادراك ما الطارق النجم الثاقب ان كل نفس لما عليها حافظ فلينظر الانسان مم خلق خلق من ماء دافق يخرج من بين الصلب و الترائب انه على رجعه لقادر يوم تبلي السرائر فما له من قوه و لا ناصر و السماء ذات الرجع و الارض ذات الصدع انه لقول فصل و ما هو بالهزل انهم يكيدون كيدا و اكيد كيدا فمهل الكافرين امهلهم رويدا الطارق 0
43) اذا زلزلت الارض زلزالها و اخرجت الارض اثقالها و قال الانسان ما لها يومئذ تحدث اخبارها بان ربك اوحي لها يومئذ يصدر الناس اشتاتا ليروا اعمالهم فمن يعمل مثقال ذره خيرا يره و من يعمل مثقال ذره شرا يره الزلزله
44) قل ياايها الكافرون لا اعبد ما تعبدون و لا انتم عابدون ما اعبد و لا انا عابد ما عبدتم و لا انتم عابدون ما اعبد لكم دينكم و لي دين الكافرون
45) قل هو الله احد الله الصمد لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفوا احد الاخلاص
46) قل اعوذ برب الفلق من شر ما خلق و من شر غاسق اذا و قب و من شر النفاثات في العقد و من شر حاسد اذا حسد الفلق
47) قل اعوذ برب الناس ملك الناس اله الناس من شر الوسواس الخناس الذى يوسوس في صدور الناس من الجنه و الناس الناس
مع ايضاح بعض الامور الهامه المتعلقه بالرقيه بهذه الايات ،



و هى على النحو التالى -
ا عدم الاعتقاد بهذه الايات دون غيرها من كتاب الله عز و جل
ب) ان التاثير الواقع من قراءه تلك الايات بسبب احتوائها على التوحيد و الاخلاص لله سبحانه و تعالى ،



و الترغيب برحمته و جنته ،



و الترهيب من سخطه و عقوبته
ج الاولي قراءه الايات انفه الذكر او اي ايات من كتاب الله عز و جل مرتبه كما و ردت في القران الكريم ،



و كما هو موضح حسب التسلسل السابق ،



و قد بين ذلك علماء الامه و ائمتها ،



فيبدا المعالج بقراءه سوره الفاتحه ثم ايات من سوره البقره ،



ثم ايات من سوره ال عمران و هكذا
د لا بد للمعالج من محاوله التنويع في اختيار الايات التى يقرا بها من قراءه لاخري ،



مع التركيز على ايات الرقيه الثابته ،



لعدم زرع اعتقاد لدي العامه بهذه الايات دون غيرها من كتاب الله عز و جل
ه) و الاولي الرقيه بالماثور عن الرسول صلى الله عليه و على اله و سلم كالرقيه بفاتحه الكتاب وحشه الكرسى و اواخر البقره و الاخلاص و المعوذتين و نحوها
رابعا بالرقيه بالسنه النبويه المطهره عد الانتهاء من الرقيه بكتاب الله عز و جل ،



يلجا للرقيه بالادعيه النبويه الماثوره الثابته في السنه المطهره ،



و اذكر منها على سبيل المثال لا الحصر
1) الرقيه العامه من الاوجاع و الالام و السحر و غيره عن عثمان بن ابى العاص – رضى الله عنه – انه اشتكي الى رسول الله صلى الله عليه و سلم وجعا يجده في جسده منذ اسلم ،



فقال النبى صلى الله عليه و سلم ضع يدك على الذى تالم من جسدك و قل بسم الله ثلاثا ،



و قل سبع مرات اعوذ بعزه الله و قدرته من شر ما اجد و احاذر اخرجه الامام احمد و الامام مسلم و ابو داوود و الترمذى و النسائى و ابن ما جه عن عائشه – رضى الله عنها – قالت كان رسول الله صلى الله عليه و سلم اذا اتي مريض او اتى به قال اذهب الباس رب الناس ،



اشف و انت الشافى ،



لا شفاء الا شفاؤك ،



شفاء لا يغادر سقما متفق عليه و عنها – رضى الله عنها قالت ان رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يرقي بهذه الرقيه اذهب الباس رب الناس ،



بيدك الشفاء ،



لا كاشف له الا انت متفق عليه

عن محمد بن سالم عن ثابت البنانى قال يا محمد اذا اشتكيت فضع يدك حيث تشتكى ثم قل بسم الله اعوذ بعزه الله و قدرته ،



من شر ما اجد من وجعى هذا ثم ارفع يدك ،



ثم اعد ذلك و ترا ،



فان انس بن ما لك – رضى الله عنه – حدثنى ان رسول الله صلى الله عليه و سلم حدثه بذلك اخرجه الترمذى و الحاكم و ابن حبان و صححه الالبانى
عن ابن عباس – رضى الله عنه – قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما من مسلم يعود مريضا لم يحضر اجله فيقول سبع مرات اسال الله العظيم ،



رب العرش العظيم ،



ان يشفيك ،



الا عوفى اخرجه الامام احمد و ابو داوود و الترمذى و النسائى و صححه الالبانى 0
يقول المباركفورى في تحفه الاحوذى و الحصر غالبى او مبنى على شروط لا بد من تحققها
يقول ابن القيم – رحمه الله في كتابه الطب النبوى بتصرف فالقلب اذا كان ممتلئا من الله مغمورا بذكره و له من التوجهات و الدعوات و الاذكار و التعوذات و رد لا يخل به يطابق فيه قلبه لسانه كان هذا من اعظم الاسباب التى تمنع اصابه السحر له و من اعظم العلاجات له بعد ما يصيبه ،



و عند السحره ان سحرهم انما يتم تاثيره في القلوب الضعيفه المنفعله و النفوس الشهوانيه و لهذا غالب ما يؤثر فيمن ضعف حظه من الدين و التوكل و التوحيد و من لا نصيب له من الاوراد الالهيه و الدعوات و التعوذات النبويه
2) رقيه العين و الحسد
عن ابى سعيد الخدرى – رضى الله عنه ان جبريل – عليه السلام – اتي النبى صلى الله عليه و سلم فقال يا محمد



اشتكيت



فقال نعم ،



فقال جبريل عليه السلام – باسم الله ارقيك من كل شيء يؤذيك من شركل نفس او عين حاسد الله يشفيك باسم الله ارقيك اخرجه الامام احمد و الامام مسلم و الترمذى و ابن ما جه و النسائى
يقول القرطبى في مخطوطه برقم 2353 نقلا عن كتاب احكام الرقي و التمائم للدكتور فهد بن ضويان السحيمى و هذا الحديث دليل على استحباب الرقيه باسماء الله تعالى
و عن ابن عباس رضى الله عنه قال كان النبى صلى الله عليه و سلم يعوذ الحسن و الحسين و يقول ان اباكما كان يعوذ بها اسماعيل و اسحاق اعيذكما بكلمات الله التامه من كل شيطان و هامه و من كل عين لامه اخرجه الامام احمد و الامام البخارى و ابو داوود و الترمذى و ابن ما جه و النسائى
يقول المباركفورى في تحفه الاحوذى ” كلمات الله ” قيل هى القران ،



و قيل اسماؤه وصفاته
يقول الحافظ بن حجر في الفتح قوله ” ان اباكما ” يريد ابراهيم عليه السلام ،



و قوله “بكلمات الله” قيل المراد بها كلامه على الاطلاق
قال الخطابى كان احمد يستدل بهذا الحديث على ان كلام الله غير مخلوق ،



و يحتج بان النبى صلى الله عليه و سلم لا يستعيذ بمخلوق
و عن عبد الرحمن بن خنبش – رضى الله عنه – قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اتانى جبريل ،



فقال يا محمد



قل قلت و ما اقول

قال قل اعوذ بكلمات الله التامات ،



التى لا يجاوزهن بر و لا فاجر ،



من شر ما خلق ،



و ذرا ،



و برا ،



و من شر ما ينزل من السماء ،



و من شر ما يعرج فيها ،



و من شر ما ذرا في الارض ،



و برا و من شر ما يخرج منها ،



و من شر فتن الليل و النهار ،



و من شر كل طارق يطرق ،



الا طارقا يطرق بخير ،



يا رحمن



اخرجه الامام احمد و الطبراني والنسائى و الهيثمى و صححه الالبانى
عن عائشه – رضى الله عنها – قالت كان رسول الله صلى الله عليه و سلم اذا اشتكي رقاه جبريل قال بسم الله يبريك ،



من داء يشفيك ،



و من شر حاسد اذا حسد و شر كل ذى عين اخرجه الامام احمد و الامام مسلم 0
قال ابن كثير في تفسير القران العظيم عن على رضى الله عنه – ان جبريل اتي النبى صلى الله عليه وسلم فوافقه مغتما فقال يا محمد ،



ما هذا الغم الذى اراه في و جهك



قال ” الحسن و الحسين اصابتهما عين ” قال صدق بالعين ،



فان العين حق ،



افلا عوذتهما بهؤلاء الكلمات



قال ” و ما هن يا جبريل ” قال قل اللهم ذا السلطان العظيم ،



ذا المن القديم ،



ذا الوجه الكريم ،



و لى الكلمات التامات ،



و الدعوات المستجابات ،



عاف الحسن و الحسين من انفس الجن و اعين الانس ،



فقالها النبى صلى الله عليه و سلم فقاما يلعبان بين يديه ،



فقال النبى صلى الله عليه و سلم ” عوذوا انفسكم و نساءكم و اولادكم بهذا التعويذ ،



فانه لم يتعوذ المتعوذون بمثله اخرجه ابن عساكر ،



و الهندى في “كنز العمال” و نسبه لابن منده ،



و الجرجانى و الاصبهاني)
قال الخطيب البغدادى تفرد بروايته ابو رجاء محمد بن عبد الله الحيطى من اهل تستر ذكره ابن عساكر في ترجمه طراد بن الحسين من تاريخه
قلت و لم اقف على مدي صحه الحديث الا انه لا يري باس الدعاء به نظرا لعدم تعارضه مع النصوص النقليه الصحيحه ،



و قول الرسول صلى الله عليه و سلم اعرضوا على رقاكم ،



و كذلك فانه لا تعارض بينه و بين الاسس و الشروط الرئيسه للرقيه الشرعيه ،



مع ان الاولي تركه و الدعاء بالماثور عن الرسول صلى الله عليه و سلم
قال ابن القيم رحمه الله في كتابه الطب النبوى ص 168 170 فمن التعوذات و الرقي للعين الاكثار من قراءه المعوذتين ،



و فاتحه الكتاب ،



و ايه الكرسى ،



و منها التعوذات النبويه و ذكر جمله من الادعيه و الاذكار
خامسا النفث و مسح الراس و ما يلى الجسد بعد الانتهاء من الرقيه الشرعيه بشكل عام ،



يجمع كفيه وينفث بهما ،



و يمسح و جهه و ما يلى جسده ،



و يفعل ذلك لاهل بيته للانتفاع بالنفث او التفل المباشر لكلام الله عز و جل
سادسا النفث في الماء و الزيت و استخدامه في العلاج
سابعا وضع اليد مكان الالم او مسحه و الدعاء وضع اليد مكان الالم او مسحه و الدعاء بالادعيه الماثوره الثابته عن رسول الله صلى الله عليه و سلم بنحو اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان تشفينى يقولها سبعا ،



او ان يقول بسم الله ثلاثا ،



اعيذ نفسى بعزه الله و قدرته من شر ما اجد و احاذر يقولها سبعا
قال فضيله الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين حفظه الله في كتاب الفتاوي الذهبيه و لا باس ايضا بوضع اليد على موضع الالم و مسحه بعد النفث عليه ،



كما انه يجوز القراءه ثم النفث بعدها على البدن كله و على موضع الالم للاحاديث المذكوره ،



و المسح هو ان ينفث على الجسد المتالم بعد الدعاء او القراءه ثم يمر بيده على ذلك الموضع مرارا ،



ففى ذلك شفاء و تاثير باذن الله تعالى
ثامنا المحافظه بشكل عام على الاذكار و الادعيه النبويه الماثوره و بخاصه اذكار الوقايه و الحفظ من الشيطان ،



و قد ذكرت جمله من الادعيه و الاذكار الصحيحه الثابته في السنه المطهره و ذلك في كتابى القول المبين فيما يطرد الجن و الشياطين ،



و ليس المقصود ذكر اللسان فحسب انما الذكر اللسانى و القلبي
يقول ابن القيم رحمه الله في كتاب الفوائد و ليس المراد بالذكر مجرد ذكر اللسان بل الذكر القلبى و اللسانى و ذكره يتضمن ذكر اسمائه وصفاته و ذكر امره و نهيه و ذكره بكلامه ،



و ذلك يستلزم معرفته و الايمان به و بصفات كماله ،



و نعوت جلاله ،



و الثناء عليه بانواع المدح ،



و ذلك لا يتم الا بتوحيده ،



فذكره الحقيقى يستلزم ذلك كله ،



و يستلزم ذكر نعمه و الائه و احسانه الى خلقه
تاسعا الاهتمام ببعض الامور العامه قبل الرقيه كالطهاره ،



و خلو المكان من المعاصى على اختلاف انواعها ،



و لا بد من التركيز على قضيه البعد عن المعاصى في كل زمان و مكان ،



و ليس المقصود الاهتمام بهذا الجانب اثناء الرقيه فحسب ،



انما المقصود الابتعاد بالكليه عن اقتراف المعاصى و الاثام و التوبه و الانابه و العوده الصادقه الى الله سبحانه و تعالى ،



و هذا المفهوم لا يتحدد بزمان او مكان
عاشرا المحافظه على هدى رسول الله صلى الله عليه و سلم قبل النوم ،



و ذلك باتباع الخطوات الهامه التاليه -
ا – النوم على طهاره ،



اى ان يتوضا قبل نومه كما ثبت من حديث البراء بن عازب رضى الله عنهقال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اذا اخذت مضجعك فتوضا و ضوءك للصلاه ثم اضطجع على شقك الايمن ثم قل ” اللهم اسلمت نفسى اليك ،



و فوضت امرى اليك ،



و وجهت و جهى اليك ،



و الجات ظهرى اليك ،



رغبه و رهبه اليك ،



لا ملجا و لا منجا منك الا اليك ،



امنت بكتابك الذى انزلت و بنبيك الذى ارسلت فان مت مت على الفطره متفق عليه
ب – ان ينفض فراشه بطرف ازاره كما ثبت من حديث ابى هريره – رضى الله عنه – قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اذا قام احدكم من فراشه ثم رجع اليه فلينفضه بصنفه ازاره ثلاث مرات فانه لا يدرى ما خلفه عليه بعده و اذا اضطجع فليقل باسمك ربى وضعت جنبى و بك ارفعه فان امسكت نفسى فارحمها وان ارسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين متفق عليه
يقول النووى في شرحه لصحيح مسلم ” داخله الازار ” طرفه ،



و معناه انه يستحب ان ينفض فراشه قبل ان يدخل فيه ،



لئلا يكون فيه حيه او عقرب او غيرهما من المؤذيات ،



و لينفض و يده مستوره بطرف ازاره لئلا يحصل في يده مكروه ان كان هناك
ج – ان يجمع كفيه وينفث فيهما بالاخلاص و المعوذتين و يمسح و جهه و ما استطاع من جسده كما ثبت من حديث عائشه – رضى الله عنها – قالت كان رسول الله صلى الله عليه و سلم اذا اوي الى فراشه كل ليله جمع كفيه ثم نفث فيهما فقرا فيهما “قل هو الله احد” و ” قل اعوذ برب الفلق ” و ” قل اعوذ برب الناس ” ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده يبدا بهما على راسه و وجهه و ما اقبل من جسده يفعل ذلك ثلاث مرات اخرجه الامام البخاري

590 views

الرقية الشرعية ناصر الرميح