7:09 صباحًا الإثنين 26 أغسطس، 2019






التعريف بموسى عليه السلام

صور التعريف بموسى عليه السلام

فى العهد القديم هو موسي بن عمران بن يصهر قاهث بن عازر بن لاوي بنيعقوب بن اسحاق بن ابراهيم عليهم السلام بن تارخ ابن ناحو بن ساروغ بن راغو بن فالغ بن عابر ابن شالح بن افخشذ بن سام بن نوح عليه السلام و اسم امة يوحنذ و قيل اياذخت اما هارون فهو شقيق موسي هواحد الانبياء الذين يؤمن بهم اتباع العقائد اليهوديه و المسيحيه و الاسلامية .

 


ولد موسي في مصر و عاش فيها ابانعصر الفراعنه حسب العهد القديم و القران كان الفرعون الحاكم قد راي في منامة ان نارا تخرج من بنى اسرائيل فتحرق الفرعون و ملكة و قد فسر له الحلم على ان رجلا سيولد لليهود و يغتصب ملك فرعون ما حدي بالاخير ان امر جندة بقتل كل طفل يولد في بنى اسرائيل فخافت ام موسي على ابنها من جنود فرعون فوضعتة بصندوق في النهر حمل النهر الصندوق الى قصر فرعون فالتقطتة زوجه فرعون و اتخذتة ابن لها .

 


قيل ان تزوج من ابنه شيخ مدين و قيل اسمها صفورا و عند و دتة الى مصر راى نار عند جبل الطور بيناء فاخبر اهلة انه ذاهب لياتى بقبس من النار او يجد عندها هدي و عندما وصل ند النار و جد من يكلمة و يخبرة انه ان الله و يكلفة بان يذهب الى فرعون و يدعوة الى عباده الله و حده لاشريك له و اطلاق سراح بنى اسرائيل الذين كانوا و حسب العهد القديم يعيشون في نوع من العبوديه في مصر القديمة و طلب موسي من الله ان يرس معه اخاة هارون معه يعينة على هذا الحمل الثقيل و وهب الله موسي ايات ليريها لفرعون لتكون دليلا لصدق دعوتة و ايدة بمعجزتين احداهما هي العصا التي تلقف الثعابين اما الاخرى فكانت يدة التي يدخلها في جيبة فتخرج بيضاء من غير سوء .

 


فلما اتي فرعون دعاة الى و حدانيه الله وان يعبدوة لا الة لا هو سبحانة و تعالى عما يشركون و لكن فرعون كذب و قال بل انت ساحر عليم و جمع له السحره ليكيدو له و لكنة هزمهم باذن الله تعالى ثم امرة الله ان يخرج من مصر مع من اتبعة فطاردة فرعون بجيش عظيم و وقت ان ظن اتباعة انهم مدركون امرة الله ان يضرب البحر بعصاة لتكون نجاتة و ليكون هلاك فرعون الذى جعلة الله عبره للاخرين .

 


ارسل موسي و هارون عليهما السلام لاشد الشعوب كرها للحق و ابتعادا عنه لذلك كانت حياتهما مليئه بالاحداث و الموافق .

 


قاسي موسي من قومة اشد المقاساه و عاني ناء عظيما و حتمل في تبليغهم رسالتة ما احتمل في سبيل الله و لعل مشكلة موسي الاساسية انه بعث الى قوم طال عليهم العهد بالهوان و الذل و طال بقاوهم في جو يخلو من الحريه و طال مكثهم و سط عباده الاصنام و لقد نجحت المؤثرات العديده المختلفة في ان تخلق هذه النفسيه الملتويه الحائرة المهزومه التي لاتصلح لشيء الا ان تعذب انبيائها و مصلحيها .

 


و قد عذب بنو اسرائيل موسي عذابا نستيطع نحن ابناء هذا الزمان ان ندرك و قعة على نفس موسي النقيه الحساسه الكريمه .

 

 

و لم يقتصر العذاب على العصيان و الغباء و اللجاجه و الجهل و عباده الاوثان ،

 

 

و انما تعدي الامر الى ايذاء موسي في شخصة .

 


قال تعألي يايها الذين ءامنوا لاتكونوا كالذين ءاذوا موسي فبراة الله مما قالوا و كان عند الله و جيها [ الاحزاب ]

249 views

التعريف بموسى عليه السلام